الاثنين16/7/2018
م13:53:28
آخر الأخبار
مصدر أردني: انتهاء أزمة النازحين من السوريين قرب الحدود بعودتهممقتل اثنين من عناصر شرطة النظام السعودي على يد زميلهم في نجرانالأحمد : «حماس» لا تلتزم بالمواثيق ولن نصبر إلى الأبدمسؤول عسكري أردني يكشف عن عدد الدواعش بحوض اليرموك في سوريا إرهابيو درعا إلى الشمال.. ومفاوضات لاستعادة تل الحارة الإستراتيجي … الجيش يبدأ معركة القنيطرة ويستعيد أولى بلداتهاالعدو الإسرائيلي يعتدي على أحد مواقعنا العسكرية بريف حلبمجلس الوزراء.. رفع مشروع قانون بجواز تثبيت العاملين المؤقتين بموجب عقود سنوية إلى الجهات المعنية لاستكمال إجراءات صدورهالرئيس الأسد لدى استقبال انصاري : الإنجازات ضد الإرهاب في درعا تجسد الإرادة الصلبة لدى الجيش العربي السوريمدير مكتب كولن باول السابق : أموال بن سلمان ترسم سياسة واشنطن في المنطقة وتصور إيران بأنها البعبععشية قمته مع بوتين.. ترامب: روسيا والاتحاد الأوروبي والصين أعداؤناعلي: شركة إيرانية تقدم عرضاً لتنفيذ قطار الضواحي6 مصارف عامة و11 مصرفاً خاصاً تشارك في تأسيس مؤسسة ضمان مخاطر القروض«المجتمع الديمقراطي» في مواجهة مع «المجلس الوطني» … أكراد الشمال بين التفاوض مع دمشق والارتهان للخارجما هي أهداف ترامب وراء تقويض الحلف الأطلسي؟عصابة تمتهن تزوير تأجيلات دراسية و دفاتر خدمة علم … في قبضة الأمن الجنائي بدمشقجريمة مروعة في الإسكندرية... دفنوا شابا حيّاً ليسلبوا ماله وسيارته وثيقة سرية للحكومة الأمريكية تكشف خطة لزعزعة استقرار سورية في 2006 باستخدام المتطرفين والإخوان المسلمين والانتخاباتوجهاء من إدلب يتواصلون مع حميميم لتسليم مناطقهممجلس التعليم العالي يقر العودة إلى النظام الفصلي المعدلأولمبياد الرياضيات الدولي.. روسيا في المقدمة وللسعودية وسوريا نصيب!بعد 5 سنوات على ادعائه النبوة... مقتل "مسيلمة الإدلبي" في الشمال السوريالجيش السوري يحرر 5 جنود من سجون "النصرة" بدرعا (بالصور)قانون جديد للتطوير العقاري قريباً يوسف: الإخلاء والهدم والترحيل في حي اللوان سيبدأ مع بداية تشرين الأول …العلماء يكشفون فائدة غير متوقعة للبرتقالنصائح غذائية بسيطة للوصول إلى الوزن المثالي تقارير: محكمة لبنانية تبرئ المطرب فضل شاكر!!!الـ "دولار" يجمع سامر برقاوي وشركة الصبّاحترامب يتناسى أن المجالس بالأمانات ويفضح سرا لإليزابيت الثانيةتغريم "جونسون آند جونسون" 4.69 مليار دولار كتعويض لمصابات بالسرطانبالفيديو... كائن بحري غريب شبيه بـ "الإنسان"صاروخ يجعل المليارات تذهب أدراج الرياحلا حلول في قمة بوتين ترامب بل حلحلة ....ناصر قنديلأصحاب المعالي....... بقلم: د. بثينة شعبان

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> مَن وَعَد التلّي بتدخّل الطيران الإسرائيلي؟....نبيه البرجي

حتى هذه اللحظة، لا يزال امير «جبهة النصرة» (فتح الشام) ابو مالك التلي يراهن على قيام «طيران مجهول» بالاغارة على قوات «حزب الله» في جرود عرسال..

هذا ما قاله لـ«الديار» احد العارفين ببواطن الامور، والذي ترد اليه الاقاويل التي تتردد داخل بعض المخيمات، ولدى جهات معينة معروفة بصلاتها العائلية بوجه خاص، بمسلحي الجرود...

من ابلغ التلي ؟

في ضوء ما ذكره لنا، من هي الجهة (جهة الوصل والاتصال) التي ابلغت التلي بان الطيران الاسرائيلي سيتدخل، حتماً، ولكن على النحو المعروف، في تدمير راجمات الصواريخ المنظورة، والآليات، وبطاريات المدفعية، فضلاً عن غرف العمليات، الثابتة او المتنقلة، التابعة لـ«حزب الله» وبالصورة التي تفضي الى ضرب خطته، بتحرير الجرود، في العمق...
وما يمكن تأكيده ان «حزب الله» اخذ بالاعتبار امكانية حصول «غارات غامضة» لا بد ان تنطلق من اسرائيل.. وعلى هذا الاساس اتخذت كل الاجراءات بما فيها ذات المدى الاستراتيجي، للرد المباشر والشامل على اي غارة او على أي ضربة.

رسالة الى تل ابيب

وترددت معلومات تشير الى ان رسالة في هذا المجال وصلت الى تل ابيب، ربما عبر الجانب الاسرائيلي، بان اي عملية جوية، ايا يكن نوعها او مداها، تعتبر بمثابة اعلان حرب وتستدعي اتخاذ الخطوات العسكرية التي يقتضيها مثل هذا الوضع.
وما يتضح على الارض، ومن مسار الميدان، ان الخطة وضعت بدقة «خارقة» بكل ما تعنيه الكلمة، معلومات، ومعطيات، واحداثيات، بمنتهى الشفافية، حتى ان جهة مراقبة قالت ان «حزب الله» اعتمد في هجومه «الفلسفة النابوليونية» اي تلك التي اعتمدها الامبراطور الفرنسي في معاركه الاولى.

بيسماركية ـ بونابرتية

الجهة التي على صلة بالتخطيط والميدان، اضافت «ان ما يمكن قوله ان الفلسفة المعتمدة هي مزيج من الاسلوب البيسماركي والاسلوب البونابرتي.
ومعلومات الجرود تلفت الى ان مسلحي «النصرة» اتخذوا كل الاحتياطات (التحصينات والانفاق والمغاور) لدفع «حزب الله» الى معركة مكلفة وطويلة. لكن الادمغة التي خططت كانت ملمة بكل ما على الارض، حتى ان احد القياديين قال... «اننا نعرف ما تحت كل حجر في الجرود».

لا تموضع...

المعلومات تضيف ان الخطة الموضوعة تحرم مقاتلي «النصرة» من اعادة التموضع في حال التقهقر الى خطوط دفاعية اخرى، فالانسحاب الى الخلف كان عشوائياً مع كثافة نارية مذهلة اثرت الى حد بعيد على امكانية قيام القيادات الميدانية لدى «النصرة» باعادة تجميع قواتها لامتصاص الضربات اللاحقة.
وتقول المعلومات ان مقاتلي «حزب الله» لم يعـتمدوا السرعة الصاعقة فحسب، وانما ايضاً اقفال المنافذ امام اي محاولة انتشار خلال التقهقر، وبالصورة التي تدفع بالمئات من مقاتلي «النصرة» الى التراجع نحو...عنق الزجاجة. استطراداً نحو «الاختناق الميداني».

الاستسلام او الانتحار

ولا يستبعد، في ضوء تطورات الميدان، ان يلجأ المقاتلون الى الاستسلام اذ ان الاستمرار في المواجهة (التراجعية) يعني الانتحار..
وتؤكد المعلومات ان اغتيال نائب رئيس بلدية عرسال المرحوم احمد الفليطي انما حصل بامر مباشر من التلي، وعلى اساس ان هذه العملية قد تكون لها ردة فعلها في بلدة عرسال فتنفجر الفوضى التي قد تعيد خلط الاوراق، بصورة دراماتيكية، على ارض المعركة...
غير ان وعي اهالي بلدة عرسال الذين عانوا الامرين على مدى السنوات الثلاث المنصرمة حال دون توظيف حادثة الاغتيال بالصورة التي تخدم مصالح المسلحين، في حين ان دور الجيش اللبناني كان محورياً وفعالاً في اقامة جدار بين الجرود والمخيمات وصولاً الى احياء عرسال ما زاد في حدة الحصار والمساعدة على تصفية منهجية للمسلحين.

الديار



عدد المشاهدات:1995( الثلاثاء 07:35:07 2017/07/25 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 16/07/2018 - 12:10 م

المسلحون في درعا البلد يواصلون تسليم أسلحتهم الثقيلة للجيش

فيديو

الإخبارية توثق الصورة من المخافر الحدودية مع الأرذن التي حررها الجيش العربي السوري

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...سعودية منقبة تقتحم خشبة المسرح وتحتضن ماجد المهندس حادثة محرجة أثناء الاحتفال بالعيد الوطني الفرنسي بحضور ماكرون حتى الملكة إليزابيث لم تسلم من فظاظة ترامب!! قبلة "وسيم كندا" لزوجة رئيس الوزراء البلجيكي تثير جدلا واسعا في الإنترنت (فيديو) الأردن.. سرعة تجاوب شرطي تنقذ طفلا من الموت دهسا فيديو .. مشهد مرعب لاختطاف امرأة من وسط الشارع نهارا أمام أعين المارة أسرع عملية سرقة لصراف آلي خلال 60 ثانية فقط المزيد ...