الخميس19/10/2017
م23:3:2
آخر الأخبار
ماذا قال أمير الكويت لمرزوق الغانم بعد موقفه من الوفد الإسرائيلي؟بعد وصفها بـ"قوة احتلال".. القضاء العراقي يصدر أمراً للقبض على نائب رئيس إقليم كردستانجنبلاط عن “زهر الدين”: “كفى تلك المناحة” ووهاب يرد!طهران: استعادة بغداد لأربيل لن تستغرق دقائقما صلة الأنبوب الأميركي بنقل الدواعش إلى الحدود السورية ــ العراقية؟...قاسم عزالدينصباغ: دول عديدة بدأت تراجع سياساتها تجاه سورية ووفود برلمانية ستزور دمشق خلال الفترة القادمةالرئيس الأسد يتسلم رسالة من المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية هنأه فيها بالانتصارات ضد الإرهاب في سوريةعصام زهر الدين شهيداً: «مَحاها»... ورحلتحذير أمريكي من تكرار هجمات 11 أيلولبعد التصدي السوري لطائرتها: «اسرائيل» تستعين بموسكو، فكيف كان الرد الروسي؟الخط الائتماني الإيراني الثاني يدخل حيّز التعاقدالبدء بإنشاء محطة العجماء الـ"كهروضوئية" بالسويداءتل ابيب: دمشق ردت بضوء أخضر من موسكو وطهران هل تقع سوريا في الفخّ التركي مجدّداً؟....بقلم ليلى نقولازفة لمصري بقميص النوم اغتصب فتاة وصوّرها عاريةسيدة تقتل طفليها بطريقة بشعة وترسل فيديو الجريمة لزوجها (صور)بالفيديو ..سعودي يعتدي على مقيم ويسلبه في وضح النهار، ثم يفر هاربا في مركبة مع آخرين.الشهيد القائد عصام زهر الدين في حويجة صكر دير الزور الفيديو الاخير معه امس 18 10 2017التربية تصدر أسماء المقبولين في السنة الأولى بمعاهد التربية الرياضيةصدور إعلان مفاضلة الدراسات العليا ودبلومات وماجستيرات التأهيل والتخصصبالفيديو ...هذا ما تركه داعش بعد انهزامه في مدينة الميادين في ريف دير الزورخريطة تظهر سيطرة الجيش السوري على مرتفع بردعایا جنوب قرية بیت جن في ريف دمشق الجنوبي الغربي بعد طرد مسلحي جبهة النصرةالزبداني وبلودان..وخطة جديدة موسعة لتنشيط القطاع السياحيوفد نقابة المهندسين في مؤتمر الترميم والإعمار: خطط وبرامج لإعادة الإعمار في سوريةدراسة هولندية: خضوع الرجال لنقل دم من سيدات سبق لهن الحمل يعرضهم للموتفوائد “بيكربونات الصوديوم” واستخداماتهأسعد فضة يروي في (إطلالة على الذاكرة) محطات حياته ومسيرته الفنيةسما المصري على خُطى نجمات هوليوود: غالبية المنتجين المصريين “متحرّشون”ماذا فعلت زوجته حتى هرب إلى الغابة خمس سنوات؟ (صور)بالفيديو.. زبون يقتل حلاقه أمام الناس بسبب “تسريحة الشعر”“واتساب” تتيح ميزة “الموقع المباشر” لتتبع أصدقاءك على الخرائطكيف تنظّف هاتفك قبل طرحه للبيع؟ لهذه الأسباب تعمل تل أبيب على استمالة أكراد سوريامن هو الشهيد العميد الركن عصام زهر الدين ؟

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> البادية: دمشق تحضر.. وواشنطن تتخلى عن أولى ميليشياتها

محمود عبد اللطيف | نشرت ميليشيا "لواء شهداء القريتين" بيانا تعلن فيه "فك ارتباطها" بالتحالف الأمريكي، بحجة وجود "ضغوط من التحالف لوقف القتال ضد الجيش السوري" في البادية الممتدة بين أرياف "السويداء - دمشق - حمص"،

في وقت تجري فيه التحضيرات العسكرية لمعركة كبرى في البادية بالتزامن مع تطبيق اتفاقيات مناطق تخفيف التوتر في المنطقة الجنوبية والغوطة الشرقية.

ولن يكون بيان ميليشيا "لواء شهداء القريتين" إلا مقدمة لإعلان بقية الميليشيات الممولة سعودية والمدعومة أمريكيا في البادية لبيانات مشابهة، ولعل هذه الخطوات ستأتي بعد أن أبلغت قيادات هذه الميليشيات من قبل المخابرات الأمريكية بأنها مشمولة بقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لوقف تمويل ما يسميه بـ "المعارضة المسلحة" في سورية، وهذا يعكس أهمية الحراك الروسي في الكواليس السياسية لإنهاء الحرب المفروضة على سورية، وإعادة منطقة الشرق الأوسط إلى حالة الهدوء التي كانت تعيشها قبل بدء الأزمة السورية، وللروس مصلحة في مثل هذا الحرك، والذي يتثمل بإقناع الأمريكيين بالخروج من البادية السورية، وذلك لأن واشنطن عندما فكرت بإنشاء قواعد عسكرية غير شرعية لها على الحدود السورية - العراقية في كل من التنف والزكف، لم تكن تفكر أصلا بمشاريع سياسية لما تسميه بـ "المعارضة السورية"، وإنما كانت تبحث عن ورقة ضغط عسكرية على موسكو في الشرق الأوسط من خلال التهديد المباشر للقواعد العسكرية الروسية على الشواطئ السورية، وذلك لأن هذه القواعد هي الضامن الوحيد لبقاء إمكانية وصول السفن الروسية (العسكرية والتجارية) إلى مياه المتوسط دون تهديدات مباشرة من أي قوة كانت، وفي الحسابات الدولية، كان على الروس أن يحافظوا على هذه القدرة لتعود موسكو إلى مكانتها السياسية قبيل انهيار الاتحاد السوفيتي.
بيان الميليشيا يشير إلى أن واشنطن بدأت بالتخلي عن مشاريعها في البادية السوري، وذلك بعد سلسلة من الاجتماعات التي عقدت بين المسؤولين الروس والأمريكيين والتي أفضت إلى اتفاق الهدنة في الجنوب، والذي تبعه هدنة ريف دمشق الشرقي، ودمشق هي الرابح الأكبر من سلسلة التوافقات التي قدرت الدبلوماسية الروسية على تحصيلها من واشنطن، التي تريد على ما يبدو الخروج من الازمة السورية بأسرع وقت ممكن، وأكبر مكاسب ممكنة.
المصادر الميدانية تتحدث عن نقل ثقل العمليات العسكرية إلى عمق البادية السورية وتحديداً إلى محيط مدينة السخنة، والتي تعد بوابة الدخول إلى عمق الشرق السوري، بكونها أكبر معاقل تنظيم داعش المتبقية في بادية حمص الشرقية، ويتزامن هذا مع تقدم مستمر للجيش العربي السوري في ريف الرقة، فالوصول إلى "دلحة" على ضفاف نهر الفرات من قبل القوات الرديفة، تبعه تقدم لوحدات الجيش نحو مزارع السلام المعروفة باسم "السلام عليكم"، كما سيطر على قرية "خلف الكبيت"، وهما قريتين تقعنا في ريف الرقة الجنوبي الشرقي، والواضح إن الذهاب نحو إسقاط الطوق عن مدينة "دير الزور" كهدف استراتجي كبير لن يكون باختراق من العمق كما حدث في أكثر من مرة سابقة، وإنما بتقدم واسع بمحاور متعددة، يبدأ من ريف الرقة الشرقي وينتهي في أقصى الجنوب الشرقي لمحافظة دير الزور بمحاذاة الحدود مع العراق، وذلك يعني أن محاور أرياف حماة وحمص الشرقيين، ستتحركان بسرعة متناسبة طردا خلال المرحلة القادمة.
في الشق السياسي من هذه العملية، تكون الحكومة السورية قادرة على تطويق مشروع "فدرلة" سورية من خلال رسم أطواق نارية حول المناطق التي وضع لها مخطط لتتحول إلى أقاليم شبه مستقلة تمهيداً لطرح مشاريع أخطر، فوصول الجيش السوري إلى ضفة نهر الفرات شرق الرقة، قطع الطريق على التمدد الأمريكي نحو مناطق نفطية هامة في ريف دير الزور الغربي كـ "التبني" و "مراط"، ووصول الجيش إلى الحدود العراقية من قبل ذلك، قطع الطريق على واشنطن للتمدد من التنف نحو ريف دير الزور الشرقي عبر استخدام ميليشيا "جيش مغاوير الثورة"، والتوسع في مناطق البادية الواقعة جنوب شرق دمشق وشمال شرق السويداء، لم يقطع طرق الإمداد القادمة لميليشيات الغوطة من الأردن وحسب، بل أسقط مشروع إقامة "قوة عسكرية" توازي من حيث الطرح الأمريكي "قوات سورية الديمقراطية"، لتكون الآداة التي يراد من خلالها الذهاب نحو فدرلة الجنوب السوري بحجة محاربة تنظيم داعش.
غالباً، ستكون العمليات السورية في البادية السورية ذات وتيرة متسارع من خلال قضم المناطق في الأيام القادمة، وغالبا ً أيضا أن الخطاب الأمريكي سيتجه نحو الكثير من الدبلوماسية المتعقلة حيال التعامل مع الحكومة السورية، ولعل الدول التي تحلق في الفلك الأمريكي ستسارع إلى تبديل خطابها بشكل تدريجي، فالانتصار السوري مسألة بات مفروغ من أمرها، و "الشاطر" من يسارع في "التكويع" بموقفه نحو دمشق.
عاجل الاخبارية



عدد المشاهدات:2189( الخميس 01:18:29 2017/07/27 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/10/2017 - 10:33 م
حـالـيـا... في سـينما سيتي
فيديو

هذا ما تركه داعش بعد انهزامه في مدينة الميادين في ريف دير الزور

صورة وتعليق

قريبا...النصر الكامل ان شاء الله 

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

"لؤلؤة التلفزيون الشقراء" تترشح لرئاسة روسيا! أنجلينا جولي تنشر صورة تثير الجدل مليونير يجري عملية ناجحة لزراعة أطول عضو ذكري (صور) مصريان يلقنان خليجيًا “علقة ساخنة” فوق السحاب بالفيديو والصور.. عارضة أزياء تركها حبيبها فدمرت “أغلى ما يملك” 6 حيتان قاتلة تفترس حوتا وحيدا! بالفيديو.. ترامب يتعرّض لموقف محرج داخل البيت الأبيض المزيد ...