الأربعاء13/12/2017
م20:53:59
آخر الأخبار
كشف وثائق سرية عن ’صفقة القرن’ حول فلسطين في مصر تعود لأيام مبارك!وكالة أمريكية تكشف عن إجراء جديد في ملف الأمراء المحتجزينماذا وراء تهديد سفير السعودية للأردنيين؟.مجلس الوزراء السعودي يعتمد إصدار تراخيص السينماالرئيس الأسد يصدر قانوناً بتنظيم مهنة الأطباء البيطريين«جنيف 8»....دمشق إلى «مكافحة الإرهاب» أولاً.... أنقرة: لا نرى في الجيش السوري تهديداً في الوقت الحاليدي ميستورا لوفد «الرياض 2»: ما من دولة في العالم تقف معكم أو تريد مساندتكم … جنيف بلا تقدم والمسار مهدد بالانهيارمفاوضات تمهد لتسوية شاملة في الغوطة الشرقيةماتفيينكو:ادعاءات واشنطن بمساهمتها في النصر على داعش مخجلةالبيان الختامي للقمة الإسلامية الطارئة يدعو إلى تدويل رعاية عملية السلام إعمار موتورز تطلق سيارات كيا في السوق السوريةمجلس الوزراء يوافق على رفع مشروع قانون الجمارك الجديد إلى الجهات المعنية لاستكمال أسباب صدورهمن وحي زيارة الرئيس بوتين..... بقلم: يوسف أحمدبوتين في حميميم: إعلان نصر من سوريا ...دمشق مستعدة لـ«المرحلة الثانية» من مكافحة الإرهاب... وللتسويةسعودي ابنته من رجلين في وقت واحدموعـــد غرامـــي أوقــــع مــزور العملـــة في قبضـــة العدالــــة ما هي الطائرة التي اقلت بوتين الى سوريا؟!مستشار ابن سلمان: «تنحرقوا انتو والقدس»إعلان برنامج امتحانات شهادتي التعليم الأساسي والإعدادية الشرعيةمكتبة الأديب عبد السلام العجيلي... بخير ......بقلم فراس الهكارأكثر من 4 آلاف شاب من أبناء الكسوة يستعدون للانضمام إلى صفوف الجيشالجيش السوري وحلفاؤه يتقدمون في ريفي إدلب وحلبتقرير حكومي: شركات المقاولات تهاجر.. وإليكم الاسباب!أسعار جديدة للحديد .. والضرائب على المشتريالمغنيسيوم وأهميته لجسم الإنسانخمسة أمراض تهدد صحة الإنسان ولا يتوقعها!زهير رمضان راجع عـ "المخترة" دريد لحام يدعو فناني المعارضة للعودة إلى سورياامرأة تحرّش بها ترامب: على الشعب الأميركي أن يعرف من هو رئيسهمبحث عن اسم زوجته في «غوغل».. وما ظهر له امر في غاية الخطورة!علماء يحذرون من أطقم الأسنان، والسبب صادم!بالفيديو.. مغامرة مذيعة مصرية داخل سرداب تحت تمثال "أبو الهول"لماذا فَتحَ دي ميستورا النّار على المُعارضة السوريّة في جنيف وذَكّرها بأنّها خَسِرت الدّعم الدوليّ؟وزير النفط في مجلس الشعب: ماضون بزيادة إنتاج الغاز والنفط وعمليات الاستكشاف

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> كيف جرت التحضيرات لهزيمة النصرة بسرعة؟ ....بقلم ديمة ناصيف

لم يكن اختيار توقيت عملية الجرود في فليطة السورية وعرسال اللبنانية، أمراً مفاجئا وليس خارج سياق العمليات العسكرية التي لم تتوقف في سوريا منذ سبع سنوات.

 الجيش السوري والمقاومة أعادا وصل ما انقطع بقرار سياسي لبناني منذ ثلاثة أعوام في معارك الجرود على طرفي الحدود لاستكمال إقفالها واستئصال النصرة وداعش منها.

التحضير للعملية استغرق أشهراً في الاستطلاع والإعداد القتالي والمعلوماتي والتسليحي. وهو مايفسر إنهاء العملية بهذه السرعة. 48 ساعة فقط لهزيمة النصرة في جرود فليطة، وهي مفتاح جرود عرسال اللبنانية "التي دخلت منها النصرة إلى لبنان لاعباً عسكرياً وسياسياً"والقلمون السوري، لم تكن أم المعارك التي توعدت بها النصرة.

السيطرة على قمة ضهر الهوة القريبة من جرود فليطة، فتحت الفصل الأخير لاسقاط جرود عرسال كلها. الإعلان المسبق عن المعركة لم يغير من مجرى المعارك بل على العكس زرع الفوضى في صفوف المجموعات المسلّحة التي تشكل النصرة عمودها الفقري والتي كانت على علم أن المعركة قادمة، ولم تستطع تفادي الهزيمة وهزيمة سريعة. خلال يومين من القتال فقدت كامل جرود فليطة وأغلق عليها الجيش السوري والمقاومة إمكانية الهروب إلى عرسال أو المخيمات التي أغلقها الجيش اللبناني بطوق أمني وتحقق تحقق في الموجة الأولى للهجوم وتم عزل جرود فليطة عن جرود عرسال.

إذا استكمل الجيش السوري هذه العملية بالهجوم على معاقل داعش في جرود الجراجير وقارة، فسيكون كامل الشريط الحدودي الفاصل بين سوريا ولبنان ومعابره تحت سيطرة الجيش السوري وحلفائه. وسيتم قطع كل خطوط الإمداد التي يستخدمها المسلحون في هذه المنطقة. وهي ستشكل ضربة كبيرة للمجموعات المسلّحة وخاصة النصرة التي تلعب دوراً أساسياً في معظم الجبهات السورية. والتمهيد للمعركة لم يكن فقط بالتحضير العسكري. فالمصالحات في مناطق الغوطتين وريف دمشق التي أعادت سلطة الدولة وأخرجت كل المجموعات المسلحة التي كان يمكنها تقديم الدعم والمؤازرة لمسلحي التلي. الجيش السوري والمقاومة واصلا عملية تقطيع أوصال المجموعات المسلحة قبل الصعود إلى الجبال.

في كفير يابوس، ويابوس، على الحدود اللبنانية السورية، استأصل الجيش السوري مجموعات وخلايا نائمة، كانت تعد لقطع الطريق الاستراتيجي بيروت-دمشق.

المقاومة في مثلث القنيطرة، درعا، دمشق، استعادت السيطرة على الطرق المؤدية إلى من القنيطرة، درعا،نحو دمشق. المعركة جزء من الهجوم المستمر للجيش السوري والمقاومة لمنع محاصرة سوريا بأكملها من كل الجهات من حدودها مع الأردن فالعراق فلبنان وتركيا.

معركة جرود القلمون.. منعت إغلاق بوابات سوريا الغربية، واستكمال محاصرتها من كامل جهاتها الأربع كما كان مخططاً لاستخدام وجود هذه الفصائل المسلحة في القلمون.. وخلال الأعوام الفاصلة بين مراحل معركة الجرود استعاد الجيش السوري والمقاومة الأسوار الجبلية الممتدة من سفوح جبل الشيخ نحو الزبداني، وأغلق طريق الإمداد من القلمون الشرقي بعد حصاره ما تبقى من معاقل المسلحين في الناصرية وجيرود، وتوسع في أرياف حمص الشرقية والجنوبية فالبادية السورية الأردنية نحو الحدود العراقية.

في استكمال معارك جبال القلمون، يخوض الجيش السوري والمقاومة واحدة من أقسى المعارك الجبلية، وهي معركة يستكمل فيها إغلاق كل الممرات وخطوط الإمداد نحو لبنان، والأهم أنها معركة تحدد مستقبل تمدد داعش (الذي لايزال يحتفظ بمواقع في جرود قارة والجراجير السوريتين وجرود القاع ورأس بعلبك اللبنانيتين) نحو لبنان، بعد هزائمه المتكررة من الموصل إلى الرقة بانتظار الجرود القلمونية.

المصدر: الميادين نت



عدد المشاهدات:1489( الخميس 07:01:41 2017/07/27 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 13/12/2017 - 8:04 م
كاريكاتير

بدون تعليق

 

فيديو

من استقبال الرئيس الأسد للرئيس بوتين في قاعدة حميميم

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

مقطع محزن ...قطه تتوسل صاحبها لاطعامها - فيديو تمساح شجاع حاول اقتحام مستعمرة لأفراس النهر...شاهد ماذا حدث له بالفيديو...تسقط في النهر أثناء ممارستها لليوغا بالفيديو ...بوتين يراقب العنقاوات من نافذة الطائرة الرئاسية ويبتسم بالفيديو والصور...صاحبة أفضل وظيفة على كوكب الأرض بالفيديو...فتاة كادت أن تلتهمها طيور النورس مخرج يقضي 280 ساعة لجمع أكثر المقاطع إثارة لعام 2017 (فيديو) المزيد ...