الثلاثاء17/7/2018
م14:7:35
آخر الأخبار
مصدر أردني: انتهاء أزمة النازحين من السوريين قرب الحدود بعودتهممقتل اثنين من عناصر شرطة النظام السعودي على يد زميلهم في نجرانالأحمد : «حماس» لا تلتزم بالمواثيق ولن نصبر إلى الأبدمسؤول عسكري أردني يكشف عن عدد الدواعش بحوض اليرموك في سورياالجنوب السوري: اتفاق 1974... ما بعد الإمساك بالحدودالجيش يستكمل عدّة معركة الحدودالكشف عن خطة لإجلاء" الخوذ البيضاء" من سورياسوريا...مجلس منبج العسكري يعلن انسحاب "وحدات حماية الشعب"بوتين: الإرهابيون هم الذين يتحملون مسؤولية مقتل المدنيين في سوريا «حركة المجتمع الديمقراطي»: الأكراد هدفهم تشكيل كيان ديمقراطي! ….. وأميركا تتخلى عن «الخوذ البيضاء»الأونصة السورية تسجل الانخفاض الأكبر في تاريخهاالمهندس خميس يبحث مع السفير العراقي متابعة التنسيق لإعادة فتح المعابر الحدودية«المجتمع الديمقراطي» في مواجهة مع «المجلس الوطني» … أكراد الشمال بين التفاوض مع دمشق والارتهان للخارجما هي أهداف ترامب وراء تقويض الحلف الأطلسي؟عصابة تمتهن تزوير تأجيلات دراسية و دفاتر خدمة علم … في قبضة الأمن الجنائي بدمشقجريمة مروعة في الإسكندرية... دفنوا شابا حيّاً ليسلبوا ماله وسيارته وثيقة سرية للحكومة الأمريكية تكشف خطة لزعزعة استقرار سورية في 2006 باستخدام المتطرفين والإخوان المسلمين والانتخاباتوجهاء من إدلب يتواصلون مع حميميم لتسليم مناطقهم مصر توافق على تجديد معاملة الطلاب السوريين واليمنيين معاملة المصريين.مجلس التعليم العالي يقر العودة إلى النظام الفصلي المعدلعشرات "السوريين" يتجمعون بالقرب من سياج الجولان المحتل وجيش العدو يطلب منهم التراجعالجهات المختصة تضبط أسلحة وذخائر من مخلفات الإرهابيين بريف حماة الجنوبيموازنة 2019: مبالغ مستقلة لـ«إعادة الإعمار» وأولوية مشاريع الإسكان للشركات العامة وليس للقطاع الخاصقانون جديد للتطوير العقاري قريباًحين ينطق الجسم معبراً عن حاجته للفيتاميناتالعلماء يكشفون فائدة غير متوقعة للبرتقالملكة جمال العرب بأمريكا: سورية عصية على مؤامرات الأعداء تقارير: محكمة لبنانية تبرئ المطرب فضل شاكر!!!بريطانية تحمل وتلد "دون أن تدري"!ترامب يتناسى أن المجالس بالأمانات ويفضح سرا لإليزابيت الثانية"الخنجر" يطعن بقوة غرور الولايات المتحدةبالفيديو... كائن بحري غريب شبيه بـ "الإنسان"قمة الناتو ....بقلم تييري ميسانلا حلول في قمة بوتين ترامب بل حلحلة ....ناصر قنديل

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> أسرار الباصات الخضر ....ناصر قنديل

– السرّ الأول أنّ الذين صعدوا إليها منسحبين من جبهات القتال كانوا قد كتبوا على جدران الأماكن التي قاتلوا فيها حتى انسحبوا، لن تمرّوا إلا على أجسادنا، وسنقاتل حتى آخر نقطة دم، 

ولكنهم كذبوا فعندما اشتدّت الحرب وحمي الوطيس والتحم الرجال بالرجال والرصاص بالرصاص، قرّروا الرحيل، وتذكّروا أنّ هناك مدنيّين، حتى حيث لا وجود لمدنيّين قرّروا الرحيل، فسقطت عقيدتهم وكذبتهم، وانكشفت حقيقتهم. وها نحن نذكّر جنود الجيش السوري كيف صمدوا تحت حصار قاتل واستشهدوا، لأنهم قرّروا أن يكونوا صادقين في مواقع لا يمكن عسكرياً حمايتها ولا الفوز في الحرب بها، لكننا نذكر أيضاً كيف أنّ التذرّع بالتفوّق الناري أو العددي لا يفسّر نتائج المواجهات في الحروب عندما تحضر العزائم. فالجيش الإسرائيلي بكلّ جبروته وقف عاجزاً عن التقدّم مئات الأمتار في بنت جبيل ومارون الراس وعيتا الشعب وأمامه بضع عشرات من المقاومين.


– السرّ الثاني هو أنّ كلّ الذين أنكروا وجود إرهاب في سورية يشكّل السمة العابرة للتشكيلات المسلحة التي قاتلت بوجه الدولة السورية وجيشها، ويتحدثون اليوم عن حرب على الإرهاب، هم منافقون، من الرئيس الأميركي باراك أوباما وإدارته ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون يومها إلى كلّ حلفائه، وصولاً للفريق اللبناني الذي أدمن الإنكار لكلّ شكل من وجود الإرهاب، وأصرّ على توصيف القتلة والسفاحين حتى يوم اختطاف الجنود اللبنانيين الذين نحتفل بعيد جيشهم اليوم، بأنهم «ثوار» ويمثّلون الشعب السوري، وطالب بعضهم بمنحهم ما يشبه ما حصلت عليه منظمة التحرير الفلسطينية في السبعينيات، واستعمل وصف «النصرة لاند» كاستعارة لصيغة «فتح لاند» في العرقوب بجنوب لبنان، وهؤلاء ليسوا ولم يكونوا يوماً ولن يكونوا شركاء صادقين في حرب على الإرهاب، فهم أدمنوا مع الإنكار لعبة الاستثمار وبعضهم لم يخجل من القول يوماً إنه يريد سلاح الإرهاب لتوازن السلاح بين الطوائف، وبعضهم يقول اليوم إنه يريد حرب الجيش اللبناني على داعش ليس للخلاص من الإرهاب ولا انتصاراً للجيش وثقة به، بل لتوازن مشابه مع إنجاز حزب الله بوجه النصرة.

– السرّ الثالث أنّ العدد الذي فاق العشرة آلاف للراغبين بركوب الباصات رحيلاً إما أنه لعناصر النصرة ومسلحيها، وهذه فضيحة للنصرة وهيبتها العسكرية، فيكفي أن يكون منهم آلاف هزموا واستسلموا ليكون الحديث عن قوة تنظيم القاعدة كذبة كبيرة بعد حسم الساعات الذي أنجزه حزب الله، أو أنّ العدد المتضخّم هو للنازحين في المخيمات، ومرة ثانية إما أنّ هذا العدد هو لمناصري النصرة. وهذا يُسكت أصحاب أكذوبة الحديث عن بُعد إنساني خالص لمخيمات النازحين، التي يدّعي بعض اللبنانيين والمنظمات الأممية أنّ الجيش اللبناني وأجهزته الأمنية قد اعتدوا عليها ظلماً، وها هي تُخرج من بين خيمها الآلاف الذين يقرّرون الرحيل، حيث يرحل تنظيم القاعدة، وإما أنهم فعلاً نازحون سئموا حياة النزوح ويتوقون للعودة إلى بلدهم، وفي أيّ ظرف، فهو أفضل من ذلّ النزوح. وهذا يكشف أكذوبة رفض البحث بتنظيم عودة النازحين إلا عندما يُنجز الحلّ السياسي في سورية، ويسقط أكذوبة الحديث عن القلق على أمن العائدين وبعضهم سيعود إلى القلمون، حيث الجيش السوري وبرضاهم.

– كثيرة هي بعدُ الأسرار التي تحفظها الباصات الخضر، وستُدلي بها وقت الحاجة…



عدد المشاهدات:1913( الثلاثاء 12:08:28 2017/08/01 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/07/2018 - 1:58 م

مشاهد من قرية مسحرة في القنيطرة بعد سيطرة الجيش السوري عليها

صورة وتعليق

من بادية الشام ....صباح الخير لابطال الجيش العربي السوري

 

فيديو

ذاكرة معرض دمشق الدولي.. ستينيات القرن الماضي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

مركب مهاجرين أضاع طريقه ظن راكبوه انهم وصلوا للشواطئ الاسبانية بالفيديو...سعودية منقبة تقتحم خشبة المسرح وتحتضن ماجد المهندس حادثة محرجة أثناء الاحتفال بالعيد الوطني الفرنسي بحضور ماكرون حتى الملكة إليزابيث لم تسلم من فظاظة ترامب!! قبلة "وسيم كندا" لزوجة رئيس الوزراء البلجيكي تثير جدلا واسعا في الإنترنت (فيديو) الأردن.. سرعة تجاوب شرطي تنقذ طفلا من الموت دهسا فيديو .. مشهد مرعب لاختطاف امرأة من وسط الشارع نهارا أمام أعين المارة المزيد ...