الجمعة18/8/2017
م13:54:37
آخر الأخبار
أمير سعودي يغرّد خارج السرب.. إحذروا "مؤامرة" بن زايدمشاركة مصر في معرض دمشق الدولي «طبيعية» … ثروت: علاقاتنا مع سورية ستتطور مع التوافق على حل سياسينواب تونسيون يشكلون مجموعة برلمانية لرفع الحصار عن سوريةصنعاء تدعو مجلس الأمن لإصدار قرار ملزم بوقف العدوان السعودي المهندس خميس يفتتح معرض دمشق الدولي بمشاركة 43 دولة عربية وأجنبية: الحكومة السورية حاضرة لتقديم كل التسهيلات اللازمة لتعزيز فرص الاستثمار المعلم لوفد اتحاد غرف التجارة المصرية: حجم المشاركة المصرية بمعرض دمشق الدولي يعكس الرغبة الصادقة بتعزيز العلاقات مع سوريةبعد كـفّ يدهم عن العمل...لجان التحقيق بدأت استجواب موظفين في المصارف العامة على خلفية القروض المتعثرةالمهندس خميس: معرض دمشق الدولي دليل حقيقي على قوة الدولة السورية وتعافي الاقتصاد.. والدورة الـ 59 ستكون الأكبر والأهم في تاريخهمفاجأة بشأن الأحزمة الناسفة التي ارتداها مهاجمو كاتالونيا!...والــCIA كانت على علم باعتداء برشلونة الدموي قبل حصوله!من هو إدريس أوكابير.. المشتبه به في هجوم برشلونة؟سورية وروسيا تبحثان تعزيز التعاون في قطاعات النقل والطاقةسورية : تراجع مهم في سعر الصرف “اليوم” .. ؟!وانتصرت سورية الاسد....بقلم فخري هاشم السيد رجب صحفي- الكويتمعرض دمشق الدولي يعود بعد انقطاع 5 سنوات.. رسالة سوريّة في تحول مسار الأزمةإخماد حريق في "سوق الطويل" بمدينة حماةإصابة 13 شخصا جراء حادث سير على مفرق قرية الفنيتق بمنطقة القدموس “ ثوار سوريا “ يقطعون شجرة في حوض اليرموك غرب درعا لأنها” كافرة “عندما انفجرت واقية قمرة الميغ 21 على ارتفاع 6000م ... ماذا فعل الطيار السوري؟!الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح دورة امتحانية إضافية وعام اسثتنائي للطلاب الراسبين والمستنفدين في المرحلة الجامعية الأولى ودراسات التأهيل المركز الوطني للمتميزين يكرم 54 طالباً من خريجيه.. التكريم دافع معنوي مهم من أجل الاستمرار بالتميز مستقبلاالجيش العربي السوري يحكم سيطرته على 4 حقول غاز ومعمل ومحطة بريف الرقة الجنوبي وعلى مسافة 13كم على طريق إثريا-الكريم بريف حماة الشرقي6 شهداء بينهم 3 أطفال في مجزرة جديدة ارتكبها طيران (التحالف الأمريكي) بريف دير الزور الشرقيطرقات مأجورة في سورية..والمشروع قيد الدراسةقريباً .. تخصيص 1739 شقة سكنية في حلب5 أطعمة مفيدة لقلبك أبرزها السالمون والشوفانصديق الصيف المفضل.. 7 أشياء لا تعرفها عن البطيخ!رحيل علاء الزيبق... الممثل الذي عكس تجربته على الشاشةإلهام شاهين: سورية انتصرت وعادت إلـى أهلها ...فيديوفيديو "جنسي" لموظفين في احدى المنظمات الدولية داخل مخيمات النازحين السوريين في لبنان! وراء السياسيين اللبنانيين زوجات سوريات.. من هنّ؟أنت كذاب بالفطرة!لوس أنجلوس تدهن طرقاتها باللون الأبيض لمحاربة الحرارةشعبان: عودة معرض دمشق الدولي رسالة بأن الحرب انتهت وأننا في طريق إعادة الإعمارالخارجية: استمرار طيران “التحالف الدولي” في قصف الأحياء السكنية والتجمعات المأهولة بالمدنيين سلوك متعمد واستهتار بالغ بالقانون الدولي

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> أسرار الباصات الخضر ....ناصر قنديل

– السرّ الأول أنّ الذين صعدوا إليها منسحبين من جبهات القتال كانوا قد كتبوا على جدران الأماكن التي قاتلوا فيها حتى انسحبوا، لن تمرّوا إلا على أجسادنا، وسنقاتل حتى آخر نقطة دم، 

ولكنهم كذبوا فعندما اشتدّت الحرب وحمي الوطيس والتحم الرجال بالرجال والرصاص بالرصاص، قرّروا الرحيل، وتذكّروا أنّ هناك مدنيّين، حتى حيث لا وجود لمدنيّين قرّروا الرحيل، فسقطت عقيدتهم وكذبتهم، وانكشفت حقيقتهم. وها نحن نذكّر جنود الجيش السوري كيف صمدوا تحت حصار قاتل واستشهدوا، لأنهم قرّروا أن يكونوا صادقين في مواقع لا يمكن عسكرياً حمايتها ولا الفوز في الحرب بها، لكننا نذكر أيضاً كيف أنّ التذرّع بالتفوّق الناري أو العددي لا يفسّر نتائج المواجهات في الحروب عندما تحضر العزائم. فالجيش الإسرائيلي بكلّ جبروته وقف عاجزاً عن التقدّم مئات الأمتار في بنت جبيل ومارون الراس وعيتا الشعب وأمامه بضع عشرات من المقاومين.


– السرّ الثاني هو أنّ كلّ الذين أنكروا وجود إرهاب في سورية يشكّل السمة العابرة للتشكيلات المسلحة التي قاتلت بوجه الدولة السورية وجيشها، ويتحدثون اليوم عن حرب على الإرهاب، هم منافقون، من الرئيس الأميركي باراك أوباما وإدارته ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون يومها إلى كلّ حلفائه، وصولاً للفريق اللبناني الذي أدمن الإنكار لكلّ شكل من وجود الإرهاب، وأصرّ على توصيف القتلة والسفاحين حتى يوم اختطاف الجنود اللبنانيين الذين نحتفل بعيد جيشهم اليوم، بأنهم «ثوار» ويمثّلون الشعب السوري، وطالب بعضهم بمنحهم ما يشبه ما حصلت عليه منظمة التحرير الفلسطينية في السبعينيات، واستعمل وصف «النصرة لاند» كاستعارة لصيغة «فتح لاند» في العرقوب بجنوب لبنان، وهؤلاء ليسوا ولم يكونوا يوماً ولن يكونوا شركاء صادقين في حرب على الإرهاب، فهم أدمنوا مع الإنكار لعبة الاستثمار وبعضهم لم يخجل من القول يوماً إنه يريد سلاح الإرهاب لتوازن السلاح بين الطوائف، وبعضهم يقول اليوم إنه يريد حرب الجيش اللبناني على داعش ليس للخلاص من الإرهاب ولا انتصاراً للجيش وثقة به، بل لتوازن مشابه مع إنجاز حزب الله بوجه النصرة.

– السرّ الثالث أنّ العدد الذي فاق العشرة آلاف للراغبين بركوب الباصات رحيلاً إما أنه لعناصر النصرة ومسلحيها، وهذه فضيحة للنصرة وهيبتها العسكرية، فيكفي أن يكون منهم آلاف هزموا واستسلموا ليكون الحديث عن قوة تنظيم القاعدة كذبة كبيرة بعد حسم الساعات الذي أنجزه حزب الله، أو أنّ العدد المتضخّم هو للنازحين في المخيمات، ومرة ثانية إما أنّ هذا العدد هو لمناصري النصرة. وهذا يُسكت أصحاب أكذوبة الحديث عن بُعد إنساني خالص لمخيمات النازحين، التي يدّعي بعض اللبنانيين والمنظمات الأممية أنّ الجيش اللبناني وأجهزته الأمنية قد اعتدوا عليها ظلماً، وها هي تُخرج من بين خيمها الآلاف الذين يقرّرون الرحيل، حيث يرحل تنظيم القاعدة، وإما أنهم فعلاً نازحون سئموا حياة النزوح ويتوقون للعودة إلى بلدهم، وفي أيّ ظرف، فهو أفضل من ذلّ النزوح. وهذا يكشف أكذوبة رفض البحث بتنظيم عودة النازحين إلا عندما يُنجز الحلّ السياسي في سورية، ويسقط أكذوبة الحديث عن القلق على أمن العائدين وبعضهم سيعود إلى القلمون، حيث الجيش السوري وبرضاهم.

– كثيرة هي بعدُ الأسرار التي تحفظها الباصات الخضر، وستُدلي بها وقت الحاجة…



عدد المشاهدات:1624( الثلاثاء 12:08:28 2017/08/01 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/08/2017 - 12:50 م

فيديو

مشاهد لتفجير الجيش السوري عبوات ناسفة بنقاط داعش بحويجة صكر جنوب شرق دير الزور بعدعملية تسلل للمنطقة

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شاهد...ماذا فعلت رضيعة مع والدتها لحظة ولادتها اكتشفت أنّ زوجها يخونُها مع امرأةٍ ثانية .. فصوّرت نفسها وهي تنتقم منه بشنق طفلها! فيديو مروّع لسقوط طفل من سيارة أثناء سيرها فيديو ..قطة تنقذ رجل وزوجته من حريق هائل بالصور ..ثياب السباحة على أشكال وجوه رؤساء العالم بالفيديو.. شاهد لحظة سقوط سيارة من الطابق السابع ونجاة قائدتها من الموت المحقق بأعجوبة حادث تصادم بين طائرة وسيارة والأضرار مادية المزيد ...