الأربعاء16/8/2017
م22:17:6
آخر الأخبار
مشاركة مصر في معرض دمشق الدولي «طبيعية» … ثروت: علاقاتنا مع سورية ستتطور مع التوافق على حل سياسينواب تونسيون يشكلون مجموعة برلمانية لرفع الحصار عن سوريةصنعاء تدعو مجلس الأمن لإصدار قرار ملزم بوقف العدوان السعوديكشف تفاصيل خطف ثلاث أمراء سعوديين معارضين عودة 118 عائلة من أهالي منطقتي دير حافر ومنبج إلى قراهم في ريف حلب الشرقيتطورات الميدان السوري وأثرها الجذري على جولة أستانة المقبلةمجلس الوزراء يناقش رؤية عدد من الوزارات ومشاريعها ويوافق على منح تعويض عمل بنسبة 75 بالمئة للمعالجين الفيزيائيين بهدف تشجيع المهنةوزارة المصالحة الوطنية تعد بعودة الحياة إلى حرستا وعودة الأوتوستراد خلال أقل من شهربتغريدة على تويتر.. ترامب يشيد بزعيم كوريا الشمالية لقراره "الحكيم جداً"!عضو في الكونغرس: عزل ترامب ينهي هذه الحقبة المظلمة!31 شركة ايرانية تشارك بمعرض دمشق الدولي400 منشأة صناعية في "الكلاسة" تعود للإنتاجتكيّفوا... تكيّفوا!....؟أين يكمن سر هذه الثقة القوية بالنفس لدى أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله ؟....بقلم شارل أبي نادر إخماد حريق في "سوق الطويل" بمدينة حماةإصابة 13 شخصا جراء حادث سير على مفرق قرية الفنيتق بمنطقة القدموس “ ثوار سوريا “ يقطعون شجرة في حوض اليرموك غرب درعا لأنها” كافرة “عندما انفجرت واقية قمرة الميغ 21 على ارتفاع 6000م ... ماذا فعل الطيار السوري؟!المركز الوطني للمتميزين يكرم 54 طالباً من خريجيه.. التكريم دافع معنوي مهم من أجل الاستمرار بالتميز مستقبلاصدور أسماء المرشحين لاختبار الذكاء للقبول في المركز الوطني للمتميزين للعام 2017-2018مشاهد من سيطرة الجيش السوري وحلفائه يسيطرون على بعض نقاط المخافر الحدودية مع الاردن بريف دمشق الجنوبي22 كم لالتقاء القوات المتقدمة من جنوب الرقة مع القوات المتقدمة من شمال السخنه ...قريباً .. تخصيص 1739 شقة سكنية في حلب سفير حمص .. الى العمل مجدداً صديق الصيف المفضل.. 7 أشياء لا تعرفها عن البطيخ!هذه الأطعمة تزيد من مستوى الهيموغلوبين في الدمإعلاميون وفنانون مصريون يشاركون غدا في افتتاح معرض دمشق الدوليممثلة ترفض أن تكون بديلة لنادين نجيم في "الهيبة".. والسبب؟مأساة دموية.. "نصف" جنيه مصري تسبب في مقتل 14 شخصاًدبي.. موظف حزين يطلب من جارته مواساته بـ”حضن” في المصعدصور للمستحاثه التي عثرت عليها وزارة النفط (للبليزوصور السوري) بعد نقله لمعرض دمشق الدولي والذي سيتاح للعرض للعمومبيل جيتس يتبرع بأكبر مبلغ في القرن الحادي والعشرين إستراتيجية الرئيس الأسد....بقلم تيري ميسانسورية منتصرة والبوابة الدمشقية طريق لبنان إلى العالم العربي

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> مؤشر إنجازات الميدان الدولة السورية تفرض الشروط ...بقلم معن حمية

بسيطرة الجيش السوري وحلفائه في وقت قياسي على مساحات واسعة من ريف السويداء الشرقي، وضمناً على معظم الخط الحدودي مع الأردن، تظهر مؤشرات عدة، المؤشر الأول حجم القوة الهجومية التي يتمتع بها الجيش السوري وحلفاؤه، والمؤشر الثاني هو التخبّط الذي يحصل في ضفة الدول الداعمة للمجموعات الإرهابية، نتيجة فشل عمليات الهجوم كلّها التي خططت لها غرفة «الموك» في الأردن.

وإذا كان المؤشر الأول قد ظهر واضحاً في الاندفاعة القوية لقوات الجيش السوري وحلفائه على امتداد الجغرافيا السورية، لا سيما في عمليات تحرير البادية، وقبل أيام تحرير منطقة السخنة، فإنّ المؤشر الثاني يحتاج إلى معرفة الأسباب الموضوعية التي جعلت دولاً غربية وعربية، تتخبّط وترتبك، في حين أنّ الدول ذاتها، قامت خلال السنوات الماضية بتدريب آلاف العناصر وتسليحهم، وزجّت بهم في معارك الجنوب السوري التي لم تحقق أهدافها.


بموازاة التقدّم السريع للجيش السوري وحلفائه والتموضع على خط الحدود مع الأردن، هناك أسئلة تطرح، ومن هذه الأسئلة، هل الخلاف المحتدم بين قطر من جهة والسعودية والإمارات والبحرين من جهة أخرى، أحدث تبدّلاً في موقف الأردن وحلفائه وأثر على عمليات دعم العناصر الإرهابية؟

وهل العمل الإرهابي الذي نفّذه حارس السفارة «الإسرائيلية» في عمّان وأدّى إلى قتل مواطنين أردنيّين، وتهريب القاتل إلى فلسطين المحتلة، هو الذي تسبّب بوقف نشاط غرفة عمليات»الموك»؟

وهل صحيح أنّ العنصر الرئيس المشغّل لغرفة عمليات الموك هو العنصر الأمني الصهيوني خبراء وضباط وأفراد ، وأنّ وقف نشاط هذه الغرفة تمّ نتيجة الخشية على حياة أفراد الطاقم الصهيوني وقد تمّ تحويلهم لمهمات أخرى؟

ومن الأسئلة، أيضاً، هل يستشعر الأردن مخططاً تقسيمياً يستهدفه، ما يدفعه إلى درس خطواته وخياراته، أم أنّ للأمر حسابات أخرى غير معلومة؟

وتالياً، هل ينسحب الوضع المستجدّ على الحدود السورية – الأردنية، وضمناً الجبهة الجنوبية، على الوضع في الجبهة الشمالية، فتقنّن تركيا خطواتها العدوانية برفع الدعم عن المجموعات الإرهابية بعد أن ظهرت بوجهها مخاطر تحاذرها، تتمثل بالتشكيلات الكردية؟

وهل إعلان تركيا عن الحرص على إنجاح مناطق خفض التوتر، واستخدام المعابر لأغراض إنسانية فقط هو بداية انعطافة؟

كلّ الأسئلة مشروعة، لكن ما يظهر حتى الآن، إنجازات وانتصارات متتالية يحققها الجيش السوري تقلب كلّ المعادلات، ليس على صعيد الميدان وحسب، بل على الصعد كافة، لا سيما السياسية. وقد بات محسوماً انّ الحلّ السياسي لن يقوم إلا على أساس وحدة سورية، وعلى أساس الحفاظ على مؤسسات الدولة، ومن دون أية شروط مسبقة، فشروط الدولة السورية وحدها هي النافذة.

عميد الإعلام في الحزب السوري القومي الإجتماعي



عدد المشاهدات:565( الجمعة 09:27:03 2017/08/11 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 16/08/2017 - 9:47 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو مروّع لسقوط طفل من سيارة أثناء سيرها فيديو ..قطة تنقذ رجل وزوجته من حريق هائل بالصور ..ثياب السباحة على أشكال وجوه رؤساء العالم بالفيديو.. شاهد لحظة سقوط سيارة من الطابق السابع ونجاة قائدتها من الموت المحقق بأعجوبة حادث تصادم بين طائرة وسيارة والأضرار مادية بالفيديو.. ظنت الدرج مدخل موقف سيارات ثم نسيت وضع فرامل اليد! بالفيديو.. سعوديان يقعان بقبضة الشرطة بعد سطوهما على صيدلية بـ”ساطور” المزيد ...