الأحد25/2/2018
م23:16:4
آخر الأخبار
وفد مصري يزور القنصلية السورية بالقاهرة لإعلان التضامن مع سوريةالداخلية التونسية: إيقاف 16 سوريا على الحدود مع الجزائر كلمة مرتقبة للسيد نصر الله السبتزاسبكين: فبركة الأخبار حول ما يجري بالغوطة لعرقلة الحل السياسيهل بدأ سيناريو الكيميائي في الغوطة؟...الدفاع الروسية: مسلحو الغوطة يخططون لهجوم بمواد سامة لاتهام دمشق باستخدام الكيميائيأمام الرئيس الأسد… الكواكبي ودبيات يؤديان اليمين القانونية محافظين لدير الزور والقنيطرةمجلس الوزراء يقر خطة متكاملة لعودة الخدمات الأساسية إلى قرى ريف إدلب المحررة النظام التركي ينتهك قرار مجلس الأمن رقم 2401 ويصعد عدوانه على منطقة عفرين بوتين لميركل وماكرون: الهدنة في سوريا لا تشمل العمليات ضد الإرهابيينباقري: من حق الجيش السوري تطهير ريف دمشق من الإرهابيينيحقق نقلة نوعية في مستوى التعاون.. الملتقى السوري الروسي ينطلق غداًأول مصرف حكومي ينضم إلى نظام التحويل السريعلم اسمع مثل هذا الخطاب من قبل في مجلس الأمن...؟!. " د . حسن جوني " : أستاذ العلاقات الدولية في الجامعة اللبنانية . الأيام الاخيرة لغوطة القذائف .. قطف العنب وقتل ثعابين الغوطة...نارام سرجونكشف تفاصيل حادثة اختطاف طفلة سورية وعملية تحريرها اعترافات اللبناني قاتل الفلبينية في الكويت بعد اعتقاله سجن التوبة في الغوطة مشهد مؤلم تتجاهله الأمم المتحدة!مصادر معارضة : عسكريون أمريكيون يستعدون لنقل عناصر “داعش” إلى الغوطة الشرقية بهدف إحباط خطط الجيش السوري في تطهير المنطقةغرامات تجاوزت مليارا و 638 مليون ليرة على عدد من الجامعات الخاصة5 نصائح تجعل صوتك مسموعا في اجتماعات العملخريطة تظهر نقاط السيطرة في منطقة عفرين في ريف حلب الشمالي، بعد أكثر من 37 يوما من المعارك مع الوحدات الكردية. 2100 قتيل وجريح للنصرة في معركة أبو الضهور واقتتال الفصائل يحتدم في إدلب...فيديووزير النقل: إطلاق أول مدينة عائمة في طرطوس خلال 30 يوماوأخيراً .. مشروع أبراج سورية وسط دمشق يتجه للتفعيل .. وأيضاً فندق موفمبيك دمشق دواعى الاستعمال.. الأسبرين.. ما هى فوائده ومتى تلجأ له؟هل قوارير البلاستيك تسبب السرطان حقا ؟إطلاق برومو المسلسل السوري (هوا أصفر)منزل أمل عرفة يتعرض لقذيفة هاون واصابة اختها الكبيرة شرطة بريطانيا "تعاقب" ضحايا الإغتصاب والتحرّش وتترك الفاعلين؟!عمدة مدينة أمريكية ترفع راتب حارسها الشخصى لألف ضعف نظير خدماته الجنسيةالنمل المسعف ينقذ الجرحى ويجلي المصابين! (فيديو)علماء: ابتعدوا عن المدافئ!بإشارة من الأسد سنقاوم الأمريكان..هكذا سيموت السلطانالأطباق الطائرة الروسية تصل الى سورية.. ماهي المهمة المسندة لها؟؟... نارام سرجون

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> الانكشاف وسقوط أوراق التوت... بقلم :طالب زيفا باحث سياسي

تسارع الأحداث على مختلف الساحات اقليميا ودوليا ،والتحولات في الحرب على الإرهاب،والخلافات (المنسقة)بين دول الخليج 

وتبدل الأدوار وانكشاف المستور يشي للمتابع بتغيرات خطيرة تنتظر من كان يطبل ويزمر (للربيع العربي وثوراته)والذي لم يعد خافيا بأنه مخططا مرسوما بدقة من صناع السياسة الغربية وخاصة الأمريكية،

ولم تعد تنطلي على أحد ممن يقرأ تاريخ الدول الاستعمارية وبأثوابها وأشكالها المعاصرة ما تقوله تلك الدول وما تخطط له على مستوى العالم خدمة فقط لمصالحها الاستراتيجية التي تغلف بشعارات براقة وبأساليب مخادعة .

ولدينا من الأمثلة القريبة وليست البعيدة على كثرتها التي تفضح نفاق تلك الدول التي تدعي حرصها على الديموقراطية وحرية ورفاهية الشعوب المستلبه خيراتها من خلال حماية مطلقة لشيوخ وممالك وإمارات قبلية هزيلة وأسر حاكمة ومالكة منذ عشرات العقود بهدف استزاف خيراتها مقابل البقاء لتلك الأسر مادامت تحقق المصالح للرأسمالية المتوحشة وتبقي بؤر التوتر كجرح نازف لعشرات السنين.

ونظرا لأهمية منطقة الشرق الأوسط وللثروات الطائلة كان لابد من ابقاء حالة الانقسام بكل أشكاله ولا نريد هنا تأكيد المؤكد (من حماية الكيان الصهيوني وزرع بزور التفرقة الاثنية والطائفية والاقليمية...لاستمرار إبقاء التخلف وكل أشكال الصراع الذي يضمن استمرار الهيمنة الأمريكية والغربية ،وهذا ما شهدته غير منطقة منذ اسقاط الاتحاد السوفييتي 1990 حتى الثورات الملونة في شرق أوروبا إلى تقسيم يوغسلافيا وتدفيعها ثمن استقلالها وتوجهاتها الشرقية ،إلى توسيع حلف الناتو بعد زوال حلف وارسو المقابل ،إلى ما جرى ويجري في المنطقة والدمار الممنهج للأوطان(التدمير الذاتي)على حساب شعوب المنطقة كلها وليس فقط دول(الربيع)لأن بوصلة التدمير قادمة لا محالة لدول ومشيخات الخليج والاردن والمغرب العربي وتركيا والقضية قضية وقت وأولويات لأن سورية واسطة العقد في محور استراتيجي يبدو بأنه خيب آمال الأمريكان وبعض أوربا وقد يضع حدا لهيمنة القطب الواحد ويمهد لعالم متعدد الأقطاب ستكون أمريكا جزءا منه وليست حجر الرحى كما حصل في العقود الثلاث السابقة. والسؤال الآن بعد انكشاف معظم الاوراق ما مصير منطقة تعتبر الشريان الأساسي للغرب ؟وهل ستتمكن أمريكا العميقة من اللعب في المنطقة كما ترغب؟وهل مشيخات الخليج التي مولت الإرهاب بكل أشكاله ودفعت مئات المليارات تمويلا وتسليحا وتحريضا وغسل أدمغة بتفويض ورعاية أمريكية،أن تتخلص من الفكر الإرهابي والسطوة الأمريكية؟ يبدو بأن اللعب أصبح على المكشوف ورياح(الهواء الأصفر)قادمة لتلك الممالك حالما تنتهي صلاحيات تلك الدول لأن التاريخ علمنا بأن المستعمر براغماتي يسير خلف مصالحة وعندما يشعر بأن مصالحه في خطر ينقلب ولن يبقي (الذئاب المتوحشة)تسرح بعد أن أدت مهامها في تدمير القيم وشوهت الدين بل خربت الأوطان،وقد تختلف التحالفات ويبدو بأن ارهاصاته بدأت وما على القارئ سوى العودة لمراكز الأبحاث الأمريكية ليستشف ما يحضر لبقية المنطقة بما فيها السعودية التي تحاول الهروب إلى الأمام بعد ما تم تسخيرها لعشرات السنين (ماليا وأيديولوجيا) لخدمة المشاريع الأمريكية والصهيونية في المنطقة. ونستطيع أن نقول حتى لو فات الأوان هل يمكن لمن مول الإرهاب (الفوضى الخلاقة)أن يعيد النظر في حساباته الخاطئة ؟وهل فعلا قطر فقط هي من مولت كل الإرهاب وحتى هذه اللحظة؟هل سيدرك هؤلاء بأن خطاياهم تجاوزت كل التابوهات والمحظورات وداسو على كل القيم من أجل تدمير أوطان الغير ثم أوطانهم لاحقا؟

نحن مع الأسف ندرك بأن هؤلاء لن يرعووا وسيبقون على غيهم ؛لأن البطر والمال والمصالح الضيقة والحسابات الخاطئة والغرور هو من يحكم ويتحكم بسياساتهم ،وسيندمون حيث لا يفيدهم الندم.

طالب زيفا.



عدد المشاهدات:677( الجمعة 22:39:10 2017/08/11 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/02/2018 - 10:49 م
كاريكاتير

 

 

فيديو

الجيش يعثر على ذخائر إسرائيلية وأسلحة من مخلفات “داعش” بريف دير الزور

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ترامب منزعج من الصلع ويحاول التغلب عليه!! بالفيديو- نحلة تشن هجوما على مذيعة وتصيبها بـ... ! الافاعي القاتلة لا ينصح لاصحاب القلوب الضعيفة بمشاهدته برنامج تلفزيوني في روسيا يتحول إلى "حلبة مصارعة" (شاهد) تمساح ينتزع غنيمة صياد بطريقة مروعة (فيديو) بالفيديو... رد فعل القط على موت صاحبه بالفيديو... ثعبان بحر غاضب يطارد غواص لافتراسه المزيد ...