السبت24/2/2018
م13:38:24
آخر الأخبار
كلمة مرتقبة للسيد نصر الله السبتزاسبكين: فبركة الأخبار حول ما يجري بالغوطة لعرقلة الحل السياسي«الترفيه» و«التغريب» يخترقان المملكة: «مجتمع آل سعود» لا يُطاوِع ابن سلمان...بقلم علي جواد الأمينمصر: مقتل 10 أشخاص بانهيار مبنى في القاهرةمحاولات غربية لنسف مسار «أستانا»: «تصفير» عدّاد الحرب في سوريا؟مقاتلات (سو-57) إضافية تهبط في قاعدة حميميم بسورياالرئيس الأسد يصدر المرسوم 62 لعام 2018 والمتضمن تطبيق أحكام اللائحة التنفيذية لقانون البريد في سوريةعفرين، سياسات الحافة .....بقلم عقيل سعيد محفوضتأجيل التصويت في مجلس الأمن الدولي على مشروع قرار الهدنة في سوريا إلى مساء السبتلوس انجلوس: اميركا طلبت من اسرائيل قصف الجيش السوري حول الغوطة وبوتين يهدد نتنياهو طائراتكم لن تعوداتحاد المصدرين السوري يضع خارطة طريق لاستعادة السوق الليبية قيد التحقيق الحكومي..سيارات فخمة حديثة في شوارع دمشق استوردت كـقطع تبديل بقصد التجميع؟!الأيام الاخيرة لغوطة القذائف .. قطف العنب وقتل ثعابين الغوطة...نارام سرجونالغرب يكرّر في الغوطة فيلم حلب.. أين ذهب المسلّحون؟...بقلم روبرت فيسكفي “برج دمشق”.. مجرم يسحب صور زبائنه من جوالاتهم المعطلة لابتزازهم جنسياً!قتل زوجته عارضة الأزياء وانتحر سجن التوبة في الغوطة مشهد مؤلم تتجاهله الأمم المتحدة!مصادر معارضة : عسكريون أمريكيون يستعدون لنقل عناصر “داعش” إلى الغوطة الشرقية بهدف إحباط خطط الجيش السوري في تطهير المنطقةغرامات تجاوزت مليارا و 638 مليون ليرة على عدد من الجامعات الخاصة5 نصائح تجعل صوتك مسموعا في اجتماعات العملمقتل 50 من مسلحي الجولاني , والتركستاني يهدد: لن نقف مكتوفي الأيدي...سائر سليمالجيش السوري ينتشر بتل رفعت شرق عفرين ويرد على قصف تركي من أعزازوزير النقل: إطلاق أول مدينة عائمة في طرطوس خلال 30 يوماوأخيراً .. مشروع أبراج سورية وسط دمشق يتجه للتفعيل .. وأيضاً فندق موفمبيك دمشق هل قوارير البلاستيك تسبب السرطان حقا ؟7 نصائح للتخلص من احتباس الماء في الجسمإطلاق برومو المسلسل السوري (هوا أصفر)منزل أمل عرفة يتعرض لقذيفة هاون واصابة اختها الكبيرةعمدة مدينة أمريكية ترفع راتب حارسها الشخصى لألف ضعف نظير خدماته الجنسيةصحيفة ألمانية تستخرج بطاقة عضوية لـ"كلبة" في حزب سياسيالتوصل إلى صيغة جديدة للضوءهاتف "سامسونج غالاكسي 9" سيكون أغلى من "آيفون X"الأطباق الطائرة الروسية تصل الى سورية.. ماهي المهمة المسندة لها؟؟... نارام سرجون هل تكون تجربة عفرين عبرة لجميع الأكراد السوريين؟

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> أنقرة ومفارق المستقبل الصعب

  تـحـسـيـن الـحـلـبـي |  يبدو أن قاسماً مشتركاً بدأ يجمع عدداً من الدول المجاورة التي شاركت بأشكال مختلفة في الحرب على سورية في السنوات الست الماضية، فالكثيرون يلاحظون أن تركيا تحت سلطة الرئيس رجب طيب أردوغان زادت مشاكلها وزاد عدد خصومها وقل المتحالفون معها، على حين أن سورية تمكنت من صد عدد من الدول المعادية، ومن تحييد دول أخرى، ومن كسب صداقة دول، ومن تمتين تحالفاتها مع دول إقليمية وكبرى.

هذه المقارنة تبرز انتصاراً لسورية من ناحية أولى، وهزيمة من الناحية الأخرى لعدد من الدول التي استهدفتها، ولم تستطع في النهاية المحافظة على وضعها، فبالمقارنة بين عام 2010 وعام 2017 يجد المراقبون والمختصون في الأوضاع السياسية في الشرق الأوسط، أن سياسة التدخل التركي في سورية لم تحصد سوى خسائر كبيرة لتركيا في العلاقات وفي الاقتصاد وفي طريق المستقبل، فلم تعد أنقرة مرشحة للمشاركة في عضوية الاتحاد الأوروبي، وبلغ تدهور العلاقات بينها وبين ألمانيا درجة غير مسبوقة وصلت إلى ما هو أكبر من الخصومة، ولم يعد حلف الأطلسي الذي تتباهى بعضويتها فيه، يثق بسياسة أردوغان أو يعتمد عليه، وبلغت أزمة علاقاتها بالإدارة الأميركية مرحلة سيئة لم تستطع تجاوزها حتى الآن، على المستوى الإقليمي وتحالفها مع دول الخليج، أصبح جزء من هذا الحلف في حالة خصومة وتناقض معها بسبب الأزمة الحادة بين قطر والسعودية، أما حلم أردوغان بسلطنة إسلامية فلم يعد قابلاً للتداول بعد انكفاء دول إسلامية مثل السعودية وغيرها، في مشاكلها الداخلية وحروبها الخارجية المتهاوية، إضافة إلى التراجع الحاد في مصداقية الإسلاميين من الإخوان إلى غيرهم في الشارع التركي والعربي.

ربما كان الكاتب السياسي التركي سونير تشاغبتاي المختص في الشؤون التركية في معهد الشرق الأوسط والمؤلف لعدد من الكتب كان آخرها عام 2017 باسم «السلطان الجديد»، قد توقع في تحليل نشره قبل عامين مثل هذه النتائج على سياسة أردوغان، وسلط الضوء على ما ولدته من أزمة داخلية لم تعهدها تركيا بمثل هذه الحدة وأهمها أنه «يقسم تركيا ضد بعضها بعضاً» ويزيد من تفاقم الصراع الداخلي منها بأشكال إثنية ومذهبية يزيد تفاقمها أكثر من أي نزاع ويظهر ذلك واضحاً في عدد المعتقلين الهائل من المثقفين والصحفيين وضباط الجيش والقضاة والمحامين، وتحت عنوان: «أردوغان أصبح وحيداً» يتوقع تشاغبتاي أن تفرض هذه الأزمات المركبة داخلية وخارجية، استحقاقات لم يتوقعها أحد في حكومته، ويلاحظ المختصون بالشؤون التركية أن أردوغان لم ينه منذ توليه الحكم في أنقرة أي موضوع حدده في جدول عمله في السياسة الداخلية أو الخارجية وأصبح عاجزاً عن استكمال أي هدف أعلن عنه، وهذا ما يجعله يقف في منتصف الطريق في علاقاته مع موسكو ومع طهران ومع دول أخرى يحاول التقرب منها، من دون أن يشطب من علاقاته معها احتمالات التراجع عن سياسة الحياد تجاهها، فكل شيء يعلن عنه يبقى معلقاً وهذا ما جعل أوروبا تغلق باب المفاوضات معه في موضوع الانضمام إلى الاتحاد وهو الذي وقف منذ البداية مع كل من يعادي سورية بدءاً من داعش وانتهاء بالنصرة والمجموعات المسلحة التكفيرية الأخرى، وكأنه كان يحلم بأن تبايعه سلطاناً عليها.

ولذلك يرى تشاغبتاي أن طريق مستقبل تركيا في عهد أردوغان أصبح بعد هذه السنوات الست محفوفاً بالمخاطر التي لا تحمل سوى أسوأ السلبيات على هذا المستقبل، وبالمقابل بدأت سورية تشق طريق الانتصار هي وحلفاؤها في أوسع أشكاله في ميدان الحرب على الإرهاب وأمام تراجع قوى كثيرة وقفت إلى جانب هذا الإرهاب من حدودها المجاورة بأشكال كثيرة.



عدد المشاهدات:1155( الأربعاء 12:55:19 2017/09/13 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/02/2018 - 1:21 م
كاريكاتير

 

 

فيديو

دمشق - الاعتداء على المشفى الطبي الجراحي يلحق أضراراً كبيرة بقسم العناية المشددة

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

تمساح ينتزع غنيمة صياد بطريقة مروعة (فيديو) بالفيديو... رد فعل القط على موت صاحبه بالفيديو... ثعبان بحر غاضب يطارد غواص لافتراسه حيلته الذكية للخروج بسيارته المركونة تجذب مليون مشاهد (فيديو) تغريدة واحدة من شقيقة كارداشيان تكبد "سناب شات" خسائر بقيمة 1.3 مليار دولار مذيعة أميركية تبث عملية ولادتها في البرنامج الصباحي الذي تقدمه على الهواء مباشرة. لحظات مؤثرة لاستقبال قرد صغير من قبل عائلته المزيد ...