الثلاثاء18/9/2018
م13:16:44
آخر الأخبار
سويسرا باعت أسلحة للإمارات وصلت إلى تنظيم “داعش” الإرهابي في سوريةحمد بن جاسم:الرئيس الأسد انتصر في الحرب وإدلب ستسقط اعتقال إمام الحرم المكي بطريقة مهينة في السعودية9 حافلات انطلقت من سوريا لتأمين العودة الطوعية لـ 420 مهجر سوريندوة فكرية بعنوان: "بروباغندا الحروب" بمكتبة الأسد الوطنيةسورية ترحب بالاتفاق حول محافظة إدلب وتؤكد أنه كان حصيلة مشاورات مكثفة وبتنسيق كامل بين سورية وروسيا البادية السورية: مناورات أميركية مع مجموعات ارهابية.. والرد قادم ....بقلم حسين مرتضىانتصارات الجيش تثير الخلاف داخل «معارضة الرياض»بيسكوف: الاتفاق حول إدلب اختراق يصب بمصلحة تسوية الأزمة في سوريةخبير: الفرقاطة الفرنسية تتحمل جانبا من المسؤولية عن حادث "إيل-20"10 آلاف مخبر سرّي تقريباً يعملون مع الجماركحماة الأولى في إنتاج الفستق الحلبي والسويداء الأخيرةالمطالب الغربية .....بقلم تييري ميسان سَبعَةُ أسئِلةٍ مِحوَريّةٍ بَعدَ اختتام قِمّة بوتين أردوغان الثُّنائيّة حولَ إدلب.. ما هِي؟...عبد الباري عطوانوفاة سبعة مواطنين في حادث مروري قرب جسر شنشار على طريق حمص دمشقاعتقال شاب سوري في تركيا.. والسبب صادم !!اعتقال صاحب فيديو "الاستيلاء على الريحانية مقابل إدلب" وتسليمه إلى تركيابالفيديو .. أحد إرهابيي ’الخوذ البيضاء’ على التلفزيون الصهيوني!التربية تصدر أسماء الناجحين بالاختبار العملي لتعيين عدد من المواطنين من الفئتين الرابعة والخامسةمملكة ماري درة حضارات العالم القديم في حوض الفراتالجهات المختصة تقضي على اثنين من إرهابيي داعش وتقبض على 7 آخرين في كمينين محكمين بريف تدمرالجيش يدك أوكار “النصرة “في ريف حماه الشمالي ويقتل “الدمشقي”رئيس اتحاد المصدرين الهندي يقول: بلادنا تستطيع تقديم 25 مليار دولار لإعادة إعمار سورية26 ألف شقة سكنية جديدة في الديماس خلال 600 يوماكتشاف سر تكون حصى الكلىهذا ماتفعله بالجهاز الهضمي ..... تعرف على فوائد البصل "الأحمر"الممثل المصري محمود ياسين يعتزل التمثيلحازم شريف وسومر صالح نجما البرنامج الفني في معرض دمشق الدولي خطأ شائع أثناء الطهي البطيء.. ونصيحة مهمة لتجنبهيتحدى الإعصار بطريقة «مجنونة»بالفيديو - طيار أمريكي يكشف عن "سلاح سري" غامض بالخطأ"واتساب الأسود" قادمتركيا بين سقف المطامع وأرض الواقع في سورية ...بقلم أمين محمد حطيطتفاهم بوتين أردوغان يمهّد للعمل العسكري ولا يلغيه

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> ماذا لو بدلت تركيا اسم ’جبهة تحرير الشام’ باسم ’الجيش الحر’؟....شارل أبي نادر

لا شك أن ما يدور في الشمال السوري حاليا، وتحديدا في إدلب، وما يُحضّر لها في متابعات واجتماعات القادة السياسيين والعسكريين للكثير من الدول، وخاصة روسيا وايران وتركيا، بشكل علني، او الولايات المتحدة الاميركية بشكل خفي وملتبس، يدعو للاهتمام والرصد، سيما وان محور التركيز الآن هو لفرض مفهوم واتفاق خفض التصعيد على منطقة ادلب بالكامل.

مقارنة مع مناطق خفض التصعيد الأخرى في سوريا، تعتبر ادلب المنطقة الأهم فيما تحضنه من مجموعات مسلحة، من تلك التي كانت بالأساس تتمركز في إدلب، او من تلك التي رفضت التسويات مع الجيش العربي السوري في مناطق أخرى، وانسحبت بالباصات الخضراء المشهورة، واختارت بداية باغلبها القتال انطلاقا من إدلب، لتنتهي بسلوك بعضها باتفاق خفض التصعيد، مع ثبات "جبهة تحرير الشام" وبعض المحلقين بها، على معارضة الاتفاق واختيارها القتال بعيدا عن التفاوض والتسويات.

صحيح ان تركيا تعتبر لاعبا اساسيا في مشروع خفض التصعيد وبالأخص في ادلب، وذلك لعدة أسباب معروفة، ولكن في الواقع، من الصعوبة بمكان معرفة ما موقف تركيا من "جبهة تحرير الشام" بالتحديد، هل هي في نظرها مجموعة ارهابية تبعا للنظرة الدولية ما يستدعي محاصرتها ومهاجمتها وفرض انصياعها للاتفاق بالقوة، ام أنها ما زالت (تركيا) تعتبر "النصرة" المجموعة الاكثر فائدة لها، والتي تستطيع من خلال استيعابها ورعايتها بالخفاء مع التظاهر بعدائها لها، ان تستغل موقعها كجبهة قوية واسعة تحضن عشرات آلاف المسلحين الشرسين، والملتزمين بالقتال حتى النهاية ضد الدولة والجيش في سوريا؟

في الظاهر، تبدو تركيا منخرطة بمواجهة "جبهة تحرير الشام" بفعالية، وتصاريح الرئيس التركي الأخيرة تدل على أنه مصمم على سحقها، وهو أمر بحشد قدرات واسعة من العديد والعتاد والآليات من الجيش التركي على الحدود مع تغطية إعلامية واسعة ومفصلة لهذه الحشود، والتي تجاوزت في أمكنة حدودية معينة الأراضي السورية، مثلا في جنوب الريحانة التابعة لـ"هطاي" التركية شمال اطمة وسرمدا السوريتين، او في جنوب كيلس في الشمال من عفرين، كما ان تهديده الصريح علنا لـ"جبهة تحرير الشام" بانها ستتعرض للاستهداف المباشر من القاذفات الروسية، كل ذلك يوحي بانه يضغط على ارهابيي النصرة للانصياع، ولكن...

في الحقيقة، لا يخرج هذا الضغط التركي الإعلامي والتهويل بالقوة العسكرية المتدخلة وباستعمالها، عن المزايدة الفعلية للايحاء للشركاء الجدد، الروس والايرانيين، بالتزام تركيا بفرض الاتفاق على "جبهة تحرير الشام" بالقوة، وحتى الآن، وبالرغم من مرور أيام على تمركز الحشود التركية العسكرية على الحدود مع سوريا وفي داخلها بأمكنة معينة، لم يشهد الميدان اي اشتباك مباشر او اي عملية عسكرية توحي، وبالحد الأدنى، عن نية صحيحة للاشتباك مع الارهابيين المذكورين، وما يؤكد ذلك ويجعل الاستنتاج والتحليل يذهب في هذا الاتجاه، أي بأن الاتراك غير جديين في مواجهة "جبهة تحرير الشام" في ادلب هو الوقائع الميدانية والعسكرية التالية:

ـ بمراجعة دقيقة بعض الشيء لميدان انتشار "جبهة تحرير الشام" في محافظة ادلب، خاصة بعد ان فُصل هذا الميدان بشكل محدد تقريبا بين الجبهة المذكورة وبين المجموعات الأخرى التي سلكت بالاتفاق، يمكن تحديد هذا الانتشار لـ"جبهة تحرير الشام" بقطاع يمتد بشكل طولي بين الحدود التركية شمالا في أطمة وسرمدا وسلقين في شمال شرق ادلب، وبين تخوم ريف ادلب الجنوبي والمتداخل مع ريف حماه الشمالي في خان شيخون، مرورا بمدينة ادلب وجبل الزاوية ومعرة النعمان، مع بعض التواجد المتواضع في منطقة جسر الشغور شمال غرب ادلب وحريتان وكفرحمرة في ريف حلب الشمالي.

هذا الانتشار المحدد اعلاه لـ"جبهة تحرير الشام"، والذي يمكن فصله وبسهولة الى قسمين غير مترابطين، من خلال تنفيذ عملية دخول وانتشار من الاراضي التركية عبر معبر و مدينة جسر الشغور وامتدادا على الاوتوستراد الدولي اللاذقية ـ حلب بين مدينة اريحا جنوب مدينة ادلب وحتى سراقب ثم امتدادا باتجاه ريف حلب الغربي، وهذا الدخول والانتشار يؤمن فصلًا لأماكن تواجد "النصرة" الى قسمين دون الاشتباك والمواجهة مع عناصرها إلا في مدينة سراقب، الأمر الذي ابتعدت عنه الوحدات التركية، والتي اختارت تحضير الدخول شمالا باتجاه دارة عزة على تخوم عفرين، وطبعا عينها على عفرين من خلال محاصرتها من الجنوب بين دارة عزة وأطمة.

طبعا يعلم الأتراك وخاصة العسكريون منهم، أن التحضير الجدي للدخول الى إدلب ومواجهة "النصرة" لن يكون منتجا من الناحية العسكرية والميدانية اذا اقتصر على الدخول المتواضع شمال شرق ادلب جنوب عفرين، في الوقت الذي يفرض الميدان والمناورة الانسب الدخول من جسر الشغور ومسك اوتوستراد اللاذقية ـ حلب في سراقب وعزل مجوعات النصرة و فك ارتباطها مع بعضها كمرحلة اولى، والعمل في المرحلة الثانية على الضغط عليها للانصياع، أو تنفيذ مناورة قتالية مركبة (أمنية - عسكرية) في حال عدم الانصياع .

من هنا، ومن خلال غض الطرف عن تحضير المناورة الانسب ميدانيا وعسكريا، لا يبدو ان تركيا جادة في مواجهة "جبهة تحرير الشام" في ادلب عسكريا، والاغلب انها، ومن خلال ارتباطها السابق معها، والحالي ربما، تناور في الاعلام وفي السياسة وفي القمم مع رؤساء روسيا وايران، وفي الميدان عبر نشر الصور والافلام بالمئات عن تحركاتها الحدودية، ومن خلال تواصل خفي وجاد ومركز، تتفاوض معها لكي تُدخلها بالاتفاق، مُجنِّبة اياها تداعيات فرضه بالقوة، ومُؤمِّنة لها مستقبلا مقبولا مع المجموعات المسلحة الاخرى، ولم يبقَ من هذه المناورة الخفية معها الا اقتناع "جبهة تحرير الشام" بنزع اسمها الحالي عنها والقبول باسم آخر ليس بعيدا عن احدى تسميات "الجيش الحر" المتعددة .

العهد



عدد المشاهدات:1974( الخميس 02:45:04 2017/10/12 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/09/2018 - 12:33 م

كاريكاتير

كاريكاتير

رويترز || تركيا تكثف شحن السلاح لملشيات القاعدة في إدلب. 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شاهد.. حارسة مرمى غريبة الأطوار تتسبب بخسارة فريقها بـ28 هدفا طرد مضيفة من عملها بسبب طلب يدها على متن الطائرة (فيديو) معركة ضروس بين عروسين لم يستطيعا اقتسام العريس (فيديو) مشاهد لاتصدق التقطت بالوقت المناسب (فيديو) فيديو لانفجار هاتف سامسونغ بجانب أم ورضيعها فضيحة مراسل أمريكي تظاهر بمشهد زائف أثناء الإعصار! شاهد كيف اعتذر روسي لزوجته بطريقة مبتكرة (فيديو) المزيد ...