الخميس18/1/2018
م23:41:32
آخر الأخبار
اغتيال الداعية السعودي التويجري !هيومن رايتس: يجب معاقبة محمد بن سلمان بسبب جرائم اليمنإصابة عدد من جنود الاحتلال الإسرائيلي باشتباكات في جنينعلماء دين من الديانات الثلاث: إعلان ترامب باطل وإجراءات الاحتلال في القدس غير شرعيةإغلاق الموانئ السورية في وجه الملاحة البحرية بسبب الاحوال الجوية السائدة ..عفرين والاستعداد لمواجهة العدوان التركيالسورية للاتصالات: انخفاض جودة الانترنت بسبب انقطاع أحد الكوابل البحرية الدولية بين جزيرة قبرص ومرسيلياردّاً على تيلرسون.. الخارجية السورية: الإدارة الأميركية لم يكن هدفها القضاء على داعش ووجودها غير شرعي والرقة تشهد على إنجازاتها بوغدانوف: موعد انعقاد مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي لم يتغير .البنتاغون: الولايات المتحدة مستمرة في تدريب قوى أمنية "محلية" في سورياالتجارة الداخلية تحدد أوزان السلع الغذائية ومواد التنظيف... خطوة لمنع الفوضى في الأوزانبدء تطبيق تعديل رسم إعادة الإعمار وزيادة طفيفة على جداول التأمين الإلزامي للمركبات إكتشف ترامب أن حدود الناتو هي خطر على سورية و أردوغان هو الارهابيألم يكفي درس كركوك ليكون درساً آخر في عفرين....ديمة ناصيفتستفيق من غيبوبتها لتكشف اسم قاتلها ثم تموت!القبض على عصابة تتاجر بالبطاقات الشخصية المسروقة في الحسكة"كتيبة فرسان الرقة" ترفع صورة الرئيس بشار الأسد بالرقة وترعب الانفصاليين حتى الجلاء المدرسي لم ينج من التتريك في مناطق “درع الفرات”ضبط 43 حالة غش خلال 10 أيام معظمها باستخدام السماعات السلكية … هروب طالب من قاعة الامتحان في كلية الآداب في دمشق! مجلس التعليم العالي يحدد قواعد لنقل الطلاب من الجامعات غير السورية إلى الحكوميةأبرز التطورات على الساحة السورية: 18 _ 01 _ 2018الجيش يحاصر أبو الظهور من ثلاث جهاتدمشق الشام القابضة توقع عقد شراكة مع شركة طلس للتجارة و الصناعة بقيمة 23 مليار ليرة سوريةالسياحة تطلق مشروع بوسيدون السياحي في رأس البسيط شمال مدينة اللاذقيةللرجال فقط.. احذروا تناول هذه الأطعمة والمشروبات!فوائد عجيبة للفلفل الأسود ...اهمها مكافحة السمنة والشراهة؟“باب الحارة” بجزئيه العاشر والحادي عشر ينتقل لحارة قبنض!نادين الراسي تُنهي صراعها مع القدراختبر نفسك..10 علامات غريبة تدل على أنك فائق الذكاء ألمانيا :مشاجرة عالمية شارك بها أتراك و ألمان و كروات في مواجهة سوريينإذا كنت تستخدم هذه المصابيح الكهربائية في منزلك.. ننصحك بأزالتها!!“غوغل” يكشف عن تطبيق يساعد على التعرف على شخصيات تشبهكالمقداد: سورية ستقابل أي تحرك تركي عدواني أو بدء عمل عسكري تجاهها بالتصدي الملائم احتمال انتشار الجيش السوري في عفرين في حال نفذت أنقرة تهديداتها بغزو عفرين... بقلم حميدي العبدالله

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> الرقة تدمير ام تحرير؟ وما هو دور قوات "سوريا الديمقراطية"؟

عندما كنت اقرأ بكتب التاريخ عن مدينة تم مسحها عن وجه الارض او اخرى تم تغيير وجهها الديمغرافي كنت اتصور ان هذا حدث في الزمان الغابر ولن يتكرر، بسبب التطور العلمي والثقافي والمجتمعي، ولكن بعد ان شاهدت ما حدث بمدينة الرقة تأكدت بأن التاريخ يعيد نفسه ولن يفصل عن الحاضر والمستقبل مهما تطورنا.

لنتكلم اولا في الجغرافيا السورية، الرقة مثلا وريفها ليست مدنا ذات غالبية كردية ابدا، ليست مثل الحسكة او عفرين، اذا ما المبرر بدخولها مدمرة ولو لتحريرها من ارهابيي "داعش"؟ لماذا لم تحاصرها "قوات سوريا الديمقراطية" مع الدولة السورية وتجبر الارهابيين على الخروج منها دون تدمير؟ لماذا تسابقت مع الدولة السورية على الطبقة والرقة وقطعت الطريق ضد الجيش السوري وتقدمه في المحافظة؟ اذا كانت فعلا وطنية وليس لها اهداف خاصة وتنفذ اجندات واشنطن في سوريا.

بعد تدمير الرقة باكثر من 4 الاف غارة اميركية ومقتل وجرح الاف المدنيين، خرجت "داعش" باتفاق تسوية مع اميركا كانت قد رفضت مثيله قبل أشهر قليلة أبرمه حزب الله مع "داعش" في جرود رأس بعلبك اللبنانية، ولكن الفرق هنا أن من خرج من الرقة هم اكثر الارهابيين قوة، على عكس من خرج من لبنان، حيث أن غالبيتهم نساء واطفال.

وبعد استتباب الامن في مدينة الرقة واحكام السيطرة عليها، رفعت صورة القيادي الكردي عبد الله اوجلان، وذلك امر كشف عن نوايا "قوات سوريا الديمقراطية" وهدفها من التقدم داخل الاراضي السورية وعدم بقاءها ضمن الاراضي ذات الاغلبية الكردية والدفاع عنها بوجه الارهابيين، وهو ما كانت تأمله الدولة السورية من الاكراد في الحسكة، حيث انها سلت النواة الاولى لهم وفتحت لهم مخازن الاسلحة وكانوا يعرفون باسم وحدات حماية الشعب الكردي، ومدتهم بكل اشكال العون خلال معركتهم في مدينة عين العرب ضد ارهابيي "داعش"، ولكن بعد ان تدخل الاميركي على الخط تم تغيير هدفهم واعطاهم وهماً بانشاء دولة او فيدرالية واستغلال تشتت القوات السورية على خريطة البلاد خلال حربها ضد الجماعات الارهابية.

بالعودة الى الرقة فالمعلومات الواردة من هناك تؤكد وجود خطة لتكريد المدينة وتغيير وجهها الى وجه كردي، حيث يعرض على اللاجئين في المخيمات داخل محافظة الحسكة، بيع منازلهم لـ"قوات سوريا الديمقراطية" سواء بالترغيب او الترهيب، وهو امر بات يثير الخوف في قلوب الكثير من اهالي الرقة، وهو ما دفعهم للخروج بتظاهرات يطالبون فيها بحقهم الشرعي وهو العودة لمنازلهم، وقوبلت التظاهرة بالرصاص.

"قوات سوريا الديمقراطية" واصلت تقدمها في الاراضي السورية وفي محافظة دير الزور باتجاه الحدود العراقية، وهذا التقدم سيكتب نهايتها بالفعل، فلا عددها ولا عدتها تسمح لها بالبقاء في مناطق لا تمتلك فيها الحاضنة الشعبية، بالاضافة الى ان دمشق وضعت ملف الاكراد الاول بعد القضاء على "داعش"، وربما هذا الملف سيكون اكثر اهمية من ملف "النصرة" في ادلب، وربما الاشتباك بين الطرفين مرجح باي وقت، خصوصا وان الدولة السورية لاتزال تحتفظ بنقطتين مهمتين داخل محافظة الحسكة، الاولى في المدينة نفسها والثانية في مدينة القامشلي، وربما تبدأ شرارة المعارك بين الجانبين من هناك.

ولكن السؤال هل كانت الدولة السورية عاجزة عن تحرير الرقة؟ بالتأكيد لا ولكن دمشق لم تسع لتدمير المدينة وجعلها مدينة منسية، وايقاع الاف الشهداء والجرحى بصفوف المدنيين، ولكن "قوات سوريا الديمقراطية" لا تمانع في التدمير مقابل السيطرة، وهنا يظهر لنا الفرق بين الدولة والمسلحين.

* ابراهيم شير ـ كاتب واعلامي سوري



عدد المشاهدات:958( الجمعة 23:15:00 2017/10/27 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/01/2018 - 8:10 م
كاريكاتير

وتستمر...وتستمر...وتستمر...وتستمر...وتستمر...وتستمر...وتستمر...وتستمر...

صورة وتعليق

فيديو

من معارك ريف حلب الجنوبي وسيطرة الجيش السوري والحلفاء على المزيد من القرى 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

اختيار الممثلة الأمريكية ميلا كونيس “امرأة العام” بالفيديو ...مشلول يتسلق مبنى محترق لإنقاذ امرأة حامل بالفيديو..عراك قوي بين لاعبات الكرة في الدوري التركي بالفيديو... غوغل يعرض "طائرة أمريكية سرية" عن طريق الخطأ قرود تفسد تغطية مراسل تليفزيوني (فيديو) بالفيديو... سرقة خليجيين بطريقة محترفة في مطعم مزدحم بلندن شاهد... أول فيديو من داخل الطائرة التركية بعد انزلاقها باتجاه البحر المزيد ...