الخميس18/10/2018
ص9:6:27
آخر الأخبار
لو فيغارو:هيئة البيعة في السعودية تنظر في وضع ولي العهد محمد بن سلمانانتهاء الجولة الثانية من تفتيش القنصلية السعودية في إسطنبولتصفيةُ خاشقجي تمّت على أنغام الموسيقى بحضور القنصل السعوديّرويترز تحذف خبر إعفاء القنصل السعودي باسطنبول من منصبهمقاتلات أمريكية تقصف بالخطأ تشكيلات كردية في سورياشاهد الرد السوري على مندوب النظام السعودي في جلسة مجلس الامن حول ( الوضع في سوريا)إحداث مديرية "المكتب الناظم للجودة" مرتبطة برئيس مجلس الوزراءالجعفري: محافظة إدلب كأي منطقة في سورية ستعود حتماً وقريباً جداً إلى سيادة الدولة السوريةالتايمز:جنرال تدرب بأكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية المشتبه الرئيسي بقضية خاشقجيلافروف: يقلقنا نقل واشنطن لمسلحي "داعش" إلى العراق وأفغانستانقانون جديد للمصارف في سورية.. ومشروع الدمج في حالة تريثاقبال على الليرة السورية بالرمثا وتصريف 100 مليون ترتيبات لا تنجز! ....بقلم مصطفى المقدادلماذا يتساهل الروس مع الاتراك في تنفيذ اتفاق سوتشي حول ادلب؟في الرحيبة ثمانية احداث يشتركون في قتل صديقهم لاعتقادهم بانه مصدر شؤم عليهماكتشاف عصابة تمتهن تزوير إجازات السوق في حمصما الذي تفعله الضفادع البشرية الروسية في سورياوزارة الدفاع الروسية تنشر فيديو لسرقة صهاريج مع غاز الكلور من مقر هيئة تحرير الشامأعداد مقاعد برامج التعليم المفتوح في الجامعات.. 24600 إجمالي عدد الطلابلأول مرة في سورية.. مسابقة عامة للتوظيف لم يتقدم إليها أحد !!شاهد رد الجيش السوري بعد انهيار اتفاق لاستسلام "داعش" في بادية السويداء (فيديو)معابر إنسانية في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي خلال أيام"الإسكان" ترفع أقساط مشاريع السكن الشبابي إلى 8 آلاف ليرة بدمشق وريفهاالبدء بتخصيص 517 مسكناً للمكتتبين على مشروع السكن الشبابي بطرطوس 12 خطأ خلال الأكل قد تدمر صحتك9 فوائد تكشف أهمية السبانخ لجسم الإنسانشخصيات فنية عديدة لنادين خوري في الموسم المقبل مهرجان «أيام دمشق السينمائية» يفتتح نسخته الأولى طائرة هندية تصطدم بجدار المطار أثناء إقلاعهاامرأة لم تشرب الماء منذ 64 عاما.. ولم تمتالأرض مسطحة أم كروية.. كرة وكاميرا تحسمان "القضية"منشوراتك على فيسبوك تفضح حالة صحتك العقلية!معبر نصيب وما يحققه من انفراجات لسورية والجوار ثَلاثُ جَبَهاتٍ رئيسيّةٍ تتوحَّد لإبقاءِ جريمَة اغتيال الخاشقجي حيّةً تَستَعصِي على المَوت.. عبد الباري عطوان

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> ( ما يجلط .. وما لا يحتمل! )....بقلم : الروائي والإعلامي السوري المخضرم : حسن م . يوسف

بات القهر خبزنا اليومي نحن السوريين ، فكل كلب جعاري تربى على جيف الأمم المنفرطة ، بات يقرر عنا من يجب أن يحكمنا ، ومن يجب أن يرحل عن مستقبلنا!

وكل حمار قبرصي شارد جربان ، صار يسمح لنفسه بأن يخصص لنا جل شهيقه الفلهارموني ، كي يعلمنا الموسيقا والفصاحة ويرشدنا لسبل الحرية وأصول صناعة المكدوس ، على الرغم من أن أجدادنا الأوغاريتيين وضعوا السلم الموسيقي السباعي قبل ولادة فيثاغورث اليوناني ، الذي ينسب السلم إليه ، بأكثر من خمسة قرون ، كما اخترعوا أقدم أبجدية في التاريخ ، وهم يملكون براءة اختراع المكدوس منذ اكتشاف العلاقات الودية بين الجوز وزيت الزيتون والفليفلة والملح والثوم والباذنجان!

وكل خنزير ديوث يطأ أخته ، وتوطأ أنثاه أمامه ، ولم ير السماء طوال أعوامه ، بات يخرج لنا بوزه من القذارة ويعلي قُباعه الشنيع علينا ؛ كي يعلمنا أصول الإخلاص والنزاهة والكبرياء والفخار وحب الوطن!

وكل قواد داعر لم يترك شيئاً من فنون الفحش يعتب عليه ، بات يرتدي جلباب قيس بن الملوح أو تنورة روميو بن مونتيغيو الفيروني أو عباءة فرهاد حبيب شيرين ، ليعلمنا أصول الرومانسية والحب العذري الذي يهري مطرح ما يسري!

وكل ثعبان مرقط بن مرقط ، يتكور ملتفاً على نفسه السامة ( السامية ) ويوجه لنا فحيحه المقدس كي يعلمنا التسامح وعدم ابتلاع البيض وأكل فراخ الطيور الأخرى!

وكل عقرب يصئي في آذاننا ملوحاً بإبرته في آخر ذيله وبسيفه عبر محطته الفضائية ، كي يعلمنا حب الخير والوفاء والإيثار وإغاثة الملهوف.

وكل بغل يطلق شحيجه باتجاهنا مفاخراً علينا ، بأن الحصان خاله وأن أنسابنا نحن ضعيفة ، زربتها الجغرافيا منذ العهد الأموي ونسيها التاريخ منذ العهد العباسي!

وكل بقرة تخور كي تعلمنا نحن السوريين ، معنى الشموخ والشمم وأصول التباهي على الماعز والغنم وعلى سائر البهائم والأمم!

وكل ضبع يزمجر لأجلنا ، غيرة على لحمنا الطيب من أن تأكله الذئاب!

وكل دب يعلي صوته القهقاع السهيف ، كي يرشد السوري لأصول السلوك اللطيف الرهيف ، وأصول تربية دودة القز وتسليك خيطان الحرير!

وكل ثعلب يقف مهتزاً أمام الميكروفونات ، ويضبح في وجوهنا وأقفيتنا ، كي يعلمنا الأمانَة والإخلاص والاستقامة والتمسك بالمبدأ!

وكل ذئب يعوي وكل خروف يمأمئ ، 
وكل قرد يضحك ، 
وكل ضفدع ينق ، 
وكل قط يموء ، 
وكل عجل يخور ،
وكل غنمة أو عنزة تثغو ، 
وكل ناقة تمارس الحنين… 
حتى الفيلة رفعت خراطيمها ، وبدأت تصئي علينا ، لتعلمنا الرشاقة والخفة والقفز العالي!

أشهد أنني كمواطن سوري ملتصق بالتراب ، قد تحملت كل ما سبق وما هو أسوأ منه ..
لكن وصف المدعو " حمد بن جاسم " الإسخريوطي ( رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري السابق ) لسورية بأنها ( صيدة ) قد أخرجني عن طوري ، وجعلني أستخدم كل قاموسي الفقير من الشتائم!

« احنا تهاوشنا على الصيدة ، وفلتت الصيدة واحنا قاعدين نتهاوش عليها ».

فهل بين السوريين من يملك ما يكفي من المال والنخوة ، لتقديم هذا المجرم الصفيق لمحكمة العدل الدولية!



عدد المشاهدات:1966( الاثنين 05:55:35 2017/10/30 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/10/2018 - 8:44 ص

كاريكاتير

فيديو

القوى الجوية والدفاع الجوي في عيدها.. تاريخ بطولي وجهوزية تامة

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

حلاق أمريكي يقدم حلا سريعا لأزمة تساقط الشعر لدى الشباب بالفيديو.. مسقبل السرقة سقوط فتاة في حوض أسماك قرش جائعة (فيديو) قرش ابيض يهاجم بشراسة أخيه الصغير لأجل الطعام مغن أمريكي ينشر فيديو لـشبيهة "ميلانيا ترامب" ترقص عارية في البيت الأبيض (+18) خلال اجتماع موظفي البنك... ثعبان ضخم يسقط فوق رؤوسهم (فيديو) شاهد رد فعل طفل صغير حاول إرضاء شقيقته المزيد ...