الاثنين23/7/2018
ص10:34:52
آخر الأخبار
على خط بيروت ــ دمشق... عتب كثيراين اختفى العدد الباقي ...عمّان: استقبلنا من "الخوذ البيضاء" 422 سوريا فقطجيش الاحتلال الإسرائيلي يقرّ بنقل 800 عنصر من منظمة "الخوذ البيضاء" من داخل سوريا إلى الأردنالعراق.. اعتقال أحد متزعمي (داعش) في ديالىمصادر : من تم تهريبهم ليسوا جميعهم من "الخوذ البيضاء" بل بينهم ضباط وعناصر وعملاء مخابرات خليجية والعدد بالآلاف؟!أنباء عن قرب فتح طريق دمشق حلب.. ومعارك في جسر الشغور وخان شيخون … القربي: القسم الأكبر من إدلب سيعود بشكل سريع وآمنوفد سورية لـ«أستانا» سيتوجه لاجتماعات «سوتشي».. وموسكو تطالب بتعاون واشنطن لحقن الدماء مصدر طبي: 8 إصابات بالهجوم الإسرائيلي على موقع لمؤسسة معامل الدفاع في مصياف السورية ترامب لروحاني: إياك أن تهدد أميركا وإلا ستواجه عواقب لم يواجهها سوى قلّة عبر التاريخ!السلطات التركية تعتقل زوجة وزير الحرب السابق لدى “داعش”التموين:تجار السيارات سيلتزمون بالتسعيرة المقرّرة..زيادة الرواتب ستكون منطقية ويلمسها المواطن..2019 سيكون عام تخفيض أسعار السلع لاتصدير الى العراق مالم يكن المصدر منتسبا الى غرفة التجارة السورية العراقية ما بعد منبج: الموقف بين واشنطن وأنقرة في شمال سوريا....بقلم د. عقيل سعيد محفوضالحلبيون يسخرون من حديث تركيا عن نيتها ضم حلب إليهاإلقاء القبض على مطلق النار في محكمة اللاذقيةإلقاء القبض على مطلق النار في محكمة اللاذقيةلماذا قصفت الطائرات الإسرائيلية بلدة "مصياف" السورية؟ابرز ارقام معركة الجيش السوري المقبلةنعم ... إنها دمشق! ....مازن معموري - شاعر وكاتب من العراقتعديل النظام المالي للبعثات العلمية وزيادة أجر الموفد داخلياً وتعويض السكن والحاسوببعد تحرير تل الجابية… وحدات الجيش تتابع عملياتها لإنهاء الوجود الإرهابي في حوض اليرموك بريف درعا- فيديوبالصور.. تل الجابية بريف درعا بعد تحريره من الإرهابوزير النقل: مشاريع لتطوير طرق سوريةموازنة 2019: مبالغ مستقلة لـ«إعادة الإعمار» وأولوية مشاريع الإسكان للشركات العامة وليس للقطاع الخاصما هو الوقت المناسب لتناول الفاكهة ؟الزيوت الطبيعية وانواعها النافعة للرجيم والصحةعارف الطويل يستعد لـ«دانتيل»فنان مصري شهير يفقد صوته بشكل مفاجئ!بالفيديو... نهاية مروعة لسائح أمام عدسات الكاميرامجلة فوربس تكشف عن اسرار الثراء.. هكذا تصبح مليونيرامخاطر جديدة للهواتف الذكيةما فائدة هذا الزر في لوحة المفاتيح..؟!أين نحن؟ من نحن؟...بقلم د. بثينة شعبانبين مطرقة إدلب وسندان الكمائن السياسية: لماذا يروج النظام التركي لاحتلال حلب؟ بقلم : فراس عزيز ديب

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> ما السر الذي يقف وراء بقّ بن جاسم بحصة التآمر ضد سورية على الملأ وما هو موقف الدول العربية.. غير المتآمرة تجاه سورية بعد هذه الفضيحة؟!

بقلم علي الدربولي

الأولى : أن “حمد بن جبر” بق البحصة من على أهم منبر إعلامي أوربي موجه إلى العربBBC  البريطانية؟!

الثانية: يأتي فعله (الحسن) الذي يراد له أن يكون بمثابة صحوة ضمير (قطرية) في الوقت الذي فيه صار أمرا واقعا:

-وصول الخصومة القطرية والدول الأربع، التي يقودها (المايسترو) السعودي، إلى مفرق طرق خطير:  فإما الحرب، التي رفعت “أميركا” وتيرة الإعتراض عليها بشدة، وإشارتها إلى أن قاعدة /العيديد/ الأميركية لا تزال صلاحيتها غير محدودة.
– انتصار سورية، بعد انحسار سيطرة الإرهاب في سورية على الأرض إلى أقل من 8% .
إضاءة:
التبني الإعلامي الأوروبي- عبر بريطانيا حصرا- لمجريات نشر الفضيحة، ربما سيقود أو يقود إلى ثلاثة أمور:
الأول: هو تبرئة الساحة الأوروبية من كثير من آثام الحرب على سورية، وحصرها بأميركا وحلفائها في المنطقة.
الثاني: التمهيد لفتح خطوط التواصل السياسي المكشوف مع سورية، بغية المشاركة في عملية إعمار سورية، مع ما يحقق ذلك من أرباح للشركات الأوروبية؟!
الثالث: التأكيد غير المباشر على الموقف الأوروبي من الاتفاق النووي الإيراني، وجدية ما تذهب إليه أوربا في تمييز سياستها عن سياسة أميركا بخسائر يمكن أن تحملها، وتلافيها، مهما كانت أخطار دعوات تفكك الأقاليم الأوروبية عن أمهاتها محتملة، كما حصل مؤخرا في إسبانيا، حبة المسبحة الأولى التي قد تكرّ؟!
* ليس أمرا عاديا ما ذهب إليه حمد بن جبر!  ففيه مخاطر جمة على أمنه الشخصي وأمن حلفاء أميركا في حال استيقظ ضمير شعوب هؤلاء الحلفاء؟!
* ماذا عن دنيا العرب من غير حلفاء أميركا المتآمرين على سورية؟
من أهم هؤلاء تأتي جمهورية مصر العربية، ومن ثم الجزائر: أليس تتيح عملية بق بحصة (ابن جبر) القطري لهاتين الدولتين المركزينين فرصة ما بعدها فرصة، وهي ألا تستحيا من الحق وتعلنا رجوعهما، كفضيلة،  عن مقاطعة سورية سياسيا واقتصاديا وغير ذلك، طالما ثبت من داخل بيت هؤلاء( الجامعة العربية) أن عزل سورية كان مؤامرة ما بعدها مؤامرة… أم أن وراء الأكمة ما وراءها؟ حتى يكون إصرار هاتان الدولتان على مقاطعة سورية  أمرا لا يمكن تفسيره بعد الآن، سيما والإرهاب يضرب في مصر، ويتغلغل في الجزائر؟
– الأردن يسعى جهده الآن لإعادة ترتيب أوراقه مع سورية، برغم من كونه، وعلى أقل تقدير،  العضو الخامس الفعال في قضية التآمر على سورية . وهاهو سيوفد (بحسب موقع عمون) ممثلا للملك برسالة إلى الرئيس بشار الأسد، أقل ما نتوقع أن يكون فيها هو “عبارة اعتذار” مكتوبة، مثلما كانت عبارة الراحل والده الملك حسين منطوقة وعلى الهواء مباشرة في القرن الماضي عندما ثبت تورط الأردن في دعم حركة الإخوان المسلمين الدموية ضد الحكومة السورية في النصف الثاني من ذلك لقرن بعد توقيع اتفاق كامب ديفيد بين مصر و(إسرائيل) عام 1979م . علينا أن نذكر أن لبريطانيا(الأوروبية) تأثيرا كبيرا على الأردن لأسباب تاريخية معروفة.
– لبنان المتآمر ببعضه على سورية: وقع رئيس حكومته “سعد الحريري” الممثل لذلك البعض، مرسوم تعيين سفير له إلى دمشق، سيباشر أعماله فيها في وقت قريب؟!
* بحصة حمد بن جبر بن جاسم آل ثاني القطرية، ستفتح آفاقا إلى سورية، كما ستغلق أخرى، فهل سيعتدل مزاج من لم يتآمر على سورية من الدول العربية، برغم عدم حاجة سورية الكبيرة والحيوية  إلى هؤلاء، (قبل أن تسبقهم إلى ذلك دول أجنبية)  فتكون تلك الدول سباقة  في التواصل الصادق بدون حجب، أو ذرائع، أو فلتبق  مستمرة تلك الدول أسيرة شبهة التبعية لغيرها من دول أجنبية أو عربية؟!
دمشق

رأي اليوم 



عدد المشاهدات:5691( السبت 06:52:38 2017/11/04 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/07/2018 - 9:39 ص

زيارة الرئيس الأسد والسيدة أسماء لمخيم أبناء النصر

كاريكاتير

صورة وتعليق

فيديو

ذاكرة معرض دمشق الدولي.. ستينيات القرن الماضي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

"غوريلا الرياض" تثير الفزع في شوارع السعودية بالفيديو... ردة فعل قاسية لمرأة ضبطت زوجها مع عشيقته في السيارة طيار يقوم بعملية إنقاذ خيالية (فيديو) العثور على سفينة روسية محملة بالذهب أغرقت بالحرب الروسية اليابانية بالفيديو - بوتين يشهر سلاحا سرّيا أمام "وحش" ترامب! بالفيديو - اصطحبها الى الفندق... وحصل ما لم يكن بالحسبان! فنانة شهيرة تخرج عن صمتها: هذا المخرج اغتصبني حين كنت مراهقة المزيد ...