الاثنين23/7/2018
ص10:37:45
آخر الأخبار
على خط بيروت ــ دمشق... عتب كثيراين اختفى العدد الباقي ...عمّان: استقبلنا من "الخوذ البيضاء" 422 سوريا فقطجيش الاحتلال الإسرائيلي يقرّ بنقل 800 عنصر من منظمة "الخوذ البيضاء" من داخل سوريا إلى الأردنالعراق.. اعتقال أحد متزعمي (داعش) في ديالىمصادر : من تم تهريبهم ليسوا جميعهم من "الخوذ البيضاء" بل بينهم ضباط وعناصر وعملاء مخابرات خليجية والعدد بالآلاف؟!أنباء عن قرب فتح طريق دمشق حلب.. ومعارك في جسر الشغور وخان شيخون … القربي: القسم الأكبر من إدلب سيعود بشكل سريع وآمنوفد سورية لـ«أستانا» سيتوجه لاجتماعات «سوتشي».. وموسكو تطالب بتعاون واشنطن لحقن الدماء مصدر طبي: 8 إصابات بالهجوم الإسرائيلي على موقع لمؤسسة معامل الدفاع في مصياف السورية ترامب لروحاني: إياك أن تهدد أميركا وإلا ستواجه عواقب لم يواجهها سوى قلّة عبر التاريخ!السلطات التركية تعتقل زوجة وزير الحرب السابق لدى “داعش”التموين:تجار السيارات سيلتزمون بالتسعيرة المقرّرة..زيادة الرواتب ستكون منطقية ويلمسها المواطن..2019 سيكون عام تخفيض أسعار السلع لاتصدير الى العراق مالم يكن المصدر منتسبا الى غرفة التجارة السورية العراقية ما بعد منبج: الموقف بين واشنطن وأنقرة في شمال سوريا....بقلم د. عقيل سعيد محفوضالحلبيون يسخرون من حديث تركيا عن نيتها ضم حلب إليهاإلقاء القبض على مطلق النار في محكمة اللاذقيةإلقاء القبض على مطلق النار في محكمة اللاذقيةلماذا قصفت الطائرات الإسرائيلية بلدة "مصياف" السورية؟ابرز ارقام معركة الجيش السوري المقبلةنعم ... إنها دمشق! ....مازن معموري - شاعر وكاتب من العراقتعديل النظام المالي للبعثات العلمية وزيادة أجر الموفد داخلياً وتعويض السكن والحاسوببعد تحرير تل الجابية… وحدات الجيش تتابع عملياتها لإنهاء الوجود الإرهابي في حوض اليرموك بريف درعا- فيديوبالصور.. تل الجابية بريف درعا بعد تحريره من الإرهابوزير النقل: مشاريع لتطوير طرق سوريةموازنة 2019: مبالغ مستقلة لـ«إعادة الإعمار» وأولوية مشاريع الإسكان للشركات العامة وليس للقطاع الخاصما هو الوقت المناسب لتناول الفاكهة ؟الزيوت الطبيعية وانواعها النافعة للرجيم والصحةعارف الطويل يستعد لـ«دانتيل»فنان مصري شهير يفقد صوته بشكل مفاجئ!بالفيديو... نهاية مروعة لسائح أمام عدسات الكاميرامجلة فوربس تكشف عن اسرار الثراء.. هكذا تصبح مليونيرامخاطر جديدة للهواتف الذكيةما فائدة هذا الزر في لوحة المفاتيح..؟!أين نحن؟ من نحن؟...بقلم د. بثينة شعبانبين مطرقة إدلب وسندان الكمائن السياسية: لماذا يروج النظام التركي لاحتلال حلب؟ بقلم : فراس عزيز ديب

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> حرب سعوديّة أم حرب «إسرائيليّة» بواجهة سعودية؟ ...بقلم ناصر قنديل

– حاول ولي العهد السعودي محمد بن سلمان اللعب على طريقة حجارة الدومينو بفرض وقائع متسارعة لحركته الانقلابية التي أرفقها بخطاب حربي ضدّ إيران وحزب الله، انطلقت عباراته الأولى في بيان الإقالة الذي تلاه الرئيس سعد الحريري.

– الخطوات التالية تمثّلت ببيانين واحد للوزير ثامر السبهان المفوض السامي السعودي على لبنان، يهدّد بحال حرب مع لبنان ودعوة اللبنانيين للاختيار بين السلام والحرب، والخطوة الثانية كانت الإعلان السعودي عن اعتبار الصواريخ اليمنية على السعودية بمثابة إعلان حرب إيرانية، يمنح السعودية حق التصرف باعتبارها في حال حرب مع إيران.

– في الظاهر يبدو تصرّف بن سلمان وكأنّ الانقلاب الداخلي الشامل كان تمهيداً للانطلاق في حرب إقليمية، باعتبار أنّ هذا هو التسلسل الجاري أمامنا، الانقلاب أولاً ثم التصعيد، لكن في العمق تبدو اللهجة التصعيدية السعودية حال هروب إلى الأمام لتخطّي تداعيات الانقلاب، وخلق اهتمامات وهموم من نوع مختلف للسعوديين وللقوى الإقليمية والدولية، التي دخلت على خط استكشاف ومتابعة خطوات الانقلاب ممهّدة للتحرك على خطها، وبدء الضغوط للتأثير على خيارات بن سلمان الداخلية، كما كشفت الصحف الأميركية والبريطانية.

– يشعُر بن سلمان أنه محاصَرٌ داخلياً وخارجياً، وقد أطاح ركائز الحكم التقليدية الثلاث لنظام جدّه عبد العزيز، وهي طبقة المتديّنين أتباع الطريقة الوهّابية، وطبقة التجار ورجال الأعمال، وهم مَن أسماهم جدّه باليمنيّين، الذين يشكلون الحضر في بادية الحجاز، والعائلة التي أوصاها عبد العزيز بالتماسك وتداول العرش وفق معادلة دقيقة تبدأ بالأبناء حتى غياب آخرهم، ولتبدأ بالأحفاد، وهكذا، فلا يورث الأب ابنه، وتأتي خطوة بن سلمان كمحاولة توريثه نسفاً لقواعد الحكم السعودية كلّها، بعدما صار في السجن ممثلو المكوّنات الثلاثة للحكم، متديّنين وتجاراً وأمراء بينما خارجياً تشير كلّ المتابعات الإعلامية إلى التحذير من أخطار سقوط النظام السعودي، ونتائج ذلك على المصالح الغربية، في ظلّ فشل في حرب اليمن وتراجع سياسي وعجز وإفلاس ماليّين وهكذا وجد بن سلمان أنّ عليه خلق وقائع جديدة أكبر من الانقلاب كي يتمكّن من حماية نتائج الانقلاب، وهذا سيفرض إلحاق التهديد بالتهديد والتصعيد والتصعيد وصولاً للخيار الحاسم بالقرار بالذهاب للحرب أم العودة عنه.

– يراهن بن سلمان على تحويل الضغوط المتوقعة عليه لحساب التراجع عن بعض خطوات الانقلاب، لتصير ضغوطاً لمنع وقوع الحرب، ولذلك فهو يذهب لتصعيد النبرة الحربية وربما يباشر بالخطوات العملية التصعيدية محققاً مجموعة أهداف، أوّلها دفع وقائع الانقلاب ومتابعاته إلى خلف المشهد وإبعادها عن الأضواء، وامتصاص تداعيات ردود الأفعال عليها انطلاقاً من أنّ ما يجري وما سيجري أهمّ بكثير، وثانياً خلق عصب داخلي مشدود تحت عنوان المواجهة مع إيران يبرّر التعامل مع «إسرائيل» والتغاضي عن الخطوات الداخلية، ويستنهض العصبية السعودية بالعنفوان ولغة التحدّي، لكن هذا التصعيد سيستدرج ثالثاً إحراجاً للأميركيين والغربيين الملتزمين والملزمين، بالانخراط مع السعودية في أيّ مواجهة مع إيران، لإيصال المنطقة إلى حافة حرب كبرى، تضع خطاب الرئيس الأميركي عن مواجهة إيران أمام اللحظة الصعبة، فيصير القتال إلى جانب أميركا خياراً مقبولاً، والذهاب للتسوية برفقتها خياراً مقبولاً كذلك، وهكذا يصير الناتج رابعاً، استدراج مساعي التوسط والتهدئة تفادياً للتورّط في الحرب، وربما يؤدّي لفتح حوارات وعقد مفاوضات، تشكّل هي الإطار لصياغة تسوية شاملة مع إيران يمكن تسويقها سعودياً، وتكون أفضل الممكن لإنهاء حرب اليمن، والانخراط في التسويات حول سورية ولبنان وسواهما.

– المشكلة دائماً في الحرب، أنّها تقع في كثير من الحالات، بسبب حادث أراده أحد الفريقين تلويحاً بالذهاب للحرب، فنتجت عنه تحدّيات وتداعيات بداية الانزلاق للحرب والخروج عن السيطرة، فكيف إذا كان إدماج المصالح «الإسرائيلية» بالحركة السعودية سبباً كافياً لتوقع توريط «إسرائيلي» بشرارات حرب، تضعها على طاولة التفاوض بالتشارك مع السعودية ومعها ملفات المنطقة كلّها، من دون أن تدفع كلفة الحرب؟

– شراكة سعودية «إسرائيلية»، لحساب يكون العرش والمال السعوديين نصيب بن سلمان منها، ويكون خراب السعودية بدلاً من «إسرائيل» في بدايات حرب ونتائج تسويات، تراهن «إسرائيل» على قطف الأهمّ من ثمارها.

– هل تضمن «إسرائيل» أن يكون الردّ على ضربات سعودية طائشة محصوراً بالسعودية؟

– ربّما هذا القلق هو الذي يؤخر الشرارة الأولى.
البناء



عدد المشاهدات:1803( الثلاثاء 07:39:05 2017/11/07 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/07/2018 - 10:36 ص

زيارة الرئيس الأسد والسيدة أسماء لمخيم أبناء النصر

كاريكاتير

صورة وتعليق

فيديو

ذاكرة معرض دمشق الدولي.. ستينيات القرن الماضي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

"غوريلا الرياض" تثير الفزع في شوارع السعودية بالفيديو... ردة فعل قاسية لمرأة ضبطت زوجها مع عشيقته في السيارة طيار يقوم بعملية إنقاذ خيالية (فيديو) العثور على سفينة روسية محملة بالذهب أغرقت بالحرب الروسية اليابانية بالفيديو - بوتين يشهر سلاحا سرّيا أمام "وحش" ترامب! بالفيديو - اصطحبها الى الفندق... وحصل ما لم يكن بالحسبان! فنانة شهيرة تخرج عن صمتها: هذا المخرج اغتصبني حين كنت مراهقة المزيد ...