الخميس18/10/2018
ص8:58:20
آخر الأخبار
لو فيغارو:هيئة البيعة في السعودية تنظر في وضع ولي العهد محمد بن سلمانانتهاء الجولة الثانية من تفتيش القنصلية السعودية في إسطنبولتصفيةُ خاشقجي تمّت على أنغام الموسيقى بحضور القنصل السعوديّرويترز تحذف خبر إعفاء القنصل السعودي باسطنبول من منصبهمقاتلات أمريكية تقصف بالخطأ تشكيلات كردية في سورياشاهد الرد السوري على مندوب النظام السعودي في جلسة مجلس الامن حول ( الوضع في سوريا)إحداث مديرية "المكتب الناظم للجودة" مرتبطة برئيس مجلس الوزراءالجعفري: محافظة إدلب كأي منطقة في سورية ستعود حتماً وقريباً جداً إلى سيادة الدولة السوريةالتايمز:جنرال تدرب بأكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية المشتبه الرئيسي بقضية خاشقجيلافروف: يقلقنا نقل واشنطن لمسلحي "داعش" إلى العراق وأفغانستانقانون جديد للمصارف في سورية.. ومشروع الدمج في حالة تريثاقبال على الليرة السورية بالرمثا وتصريف 100 مليون ترتيبات لا تنجز! ....بقلم مصطفى المقدادلماذا يتساهل الروس مع الاتراك في تنفيذ اتفاق سوتشي حول ادلب؟في الرحيبة ثمانية احداث يشتركون في قتل صديقهم لاعتقادهم بانه مصدر شؤم عليهماكتشاف عصابة تمتهن تزوير إجازات السوق في حمصما الذي تفعله الضفادع البشرية الروسية في سورياوزارة الدفاع الروسية تنشر فيديو لسرقة صهاريج مع غاز الكلور من مقر هيئة تحرير الشامأعداد مقاعد برامج التعليم المفتوح في الجامعات.. 24600 إجمالي عدد الطلابلأول مرة في سورية.. مسابقة عامة للتوظيف لم يتقدم إليها أحد !!شاهد رد الجيش السوري بعد انهيار اتفاق لاستسلام "داعش" في بادية السويداء (فيديو)معابر إنسانية في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي خلال أيام"الإسكان" ترفع أقساط مشاريع السكن الشبابي إلى 8 آلاف ليرة بدمشق وريفهاالبدء بتخصيص 517 مسكناً للمكتتبين على مشروع السكن الشبابي بطرطوس 12 خطأ خلال الأكل قد تدمر صحتك9 فوائد تكشف أهمية السبانخ لجسم الإنسانشخصيات فنية عديدة لنادين خوري في الموسم المقبل مهرجان «أيام دمشق السينمائية» يفتتح نسخته الأولى طائرة هندية تصطدم بجدار المطار أثناء إقلاعهاامرأة لم تشرب الماء منذ 64 عاما.. ولم تمتالأرض مسطحة أم كروية.. كرة وكاميرا تحسمان "القضية"منشوراتك على فيسبوك تفضح حالة صحتك العقلية!معبر نصيب وما يحققه من انفراجات لسورية والجوار ثَلاثُ جَبَهاتٍ رئيسيّةٍ تتوحَّد لإبقاءِ جريمَة اغتيال الخاشقجي حيّةً تَستَعصِي على المَوت.. عبد الباري عطوان

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> هل بدأ فعلا الخريف السعودي؟... بقلم:طالب زيفا

 التغييرات التي تعصف في مملكة النفط السعودية ليست رؤىً أو قضايا فساد أو اصلاحات أو تجديد أو تطوير, بل أخطر ليس فقط على المملكة، وإنما تأثيراتها ستطال المنطقة برمتها ،

ويمكن أن تكون الدولة السعودية(الرابعة)والتي يبدو بأن أقبية المخابرات الغربية عموما ،والأمريكية خصوصا، هي من يحرك المياه الراكدة في بلد عمره تجاوز 85 عاما على التأسيس الذي جاء بتعاون بين بريطانيا والأسرة الحاكمة على السياسات العامة وهي معادلة الحكم مقابل النفط ،وتعزز هذا الدور لتصبح المعادلة بعد الحرب العالمية الثانية هي الحكم مقابل النفط والدعم الأمريكي مقابل حماية أمن(اسرائيل)مقابل ضرب أي مشروع عربي اسلامي يهدد مصالح الغرب من خلال القمة التاريخية بين روزفلت المنتصر في الحرب العالمية الثانية والملك السعودي عبد العزيز حيث وضعت استراتيجية مرحلية, خاصة بعد أن أصبحت المملكة من أكثر الدول المصدرة للنفط ولأهمية النفط كمحرك لعجلة الإنتاج العالمي خاصة للغرب الذي يتنافس بشركاته المتعددة الجنسيات وخاصة بعد سقوط الاتحاد السوفييتي .

ويبدو بأن خطر الإرهاب وتحدياته على مستوى العالم ،والذي فشل في إحداث التغييرات خاصة وفق المفهوم الإسرائيلي الأمريكي والذي يدرك خطورة فشل التنظيمات الإرهابية والمعارضات بكل تسمياتها في تحقيق الأهداف المخطط لها مسبقا كان لابد من الانتقال إلى مكمن(الخطر)الأقوى ماليا وحتى أيديولوجيا من خلال تبني العقيدة الوهابية والتي مولت كل التنظيمات تحت عناوين باتت معروفة ،ونتيجة الفشل في الخطة (أ)يتم الانتقال إلى الخطة (ب)وهكذا وهي إشعال المنطقة برمتها وهي اشعال نقطة توتر في مخازن النفط الخليجية من حرب اليمن إلى حرب الأخوة الأعداء قطر والدول المحاصرة إلى دخول البيت العائلات الحاكمة والبدء بالسعودية وثم تتهاوى بقية الأنظمة الخليجية لإجبار عائلاتها على إقامة علاقات(وطيدة)من فوق الطاولةمع اسرائيل والبدء باتفاقية جديدة ومعادلات جديدة بعد أن شعر الأمريكان بأن هامش الحرية لتلك الدول الخليجية تخطى الاتفاقيات المبرمة منذ نهاية الحرب العالمية الثانية حتى العقدين الأول من القرن الواحد والعشرين وتطبيق ما تم الاتفاق عليه مع إدارة ترامب في مكافحة الإرهاب والذي يتخطى داعش ليشمل كامل محور المقاومة واحتواء العراق ،وعدم إعطاء دور أكبر لروسيا ودول بريكس وأي منافس آخر يتناقض مع المصالح الأمريكية وضمنا(اسرائيل). لذلك ما يجري في السعودية هو أكبر وأخطر من مما قيل عن حرب ضد الفساد أو محاولة انقلابية أو رؤيا اصلاح لنظام هو بحد ذاته يحتاج لإعادة تجديد ولا يمكن لشخص ثمن زورقه500 مليون دولار أن يدعي محاربة الفساد ،ولا من قدّم 450 مليار دولار للسكوت عنه أمريكيا أن يوهم الآخرين بأنه يريد محاربة الفساد ،ومن قدّم مئات المليارات لدعم كل المجاميع المسلحة من افغانستان للباكستان مرورا بالعراق وسورية ،لا يمكن أن يقنع الآخرين بأنه يريد مكافحة الفساد الذي ينخر المجتمع السعودي في ظل نسب عالية من البطالة والفقر في أغنى بلد نفطي في العالم. نعتقد أخيرا بأن خريفا ساخنا قد يُعيد رسم خرائط جديدة ,وقد يجد مخارجا مخططا لها في المنطقة ستحمل كوارث أكثر بكثير مما يتوقعه مخططو هذه الحروب العبثية خدمة لمصالح لا تصب في خدمة المنطقة ،وخاصة في دول لديها كم هائل من المال والغباء السياسي،وسيندمون حيث لا يفيدهم الندم.

طالب زيفا باحث في الشؤون الإقليمة.



عدد المشاهدات:2096( الأربعاء 02:29:29 2017/11/08 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/10/2018 - 8:44 ص

كاريكاتير

فيديو

القوى الجوية والدفاع الجوي في عيدها.. تاريخ بطولي وجهوزية تامة

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

حلاق أمريكي يقدم حلا سريعا لأزمة تساقط الشعر لدى الشباب بالفيديو.. مسقبل السرقة سقوط فتاة في حوض أسماك قرش جائعة (فيديو) قرش ابيض يهاجم بشراسة أخيه الصغير لأجل الطعام مغن أمريكي ينشر فيديو لـشبيهة "ميلانيا ترامب" ترقص عارية في البيت الأبيض (+18) خلال اجتماع موظفي البنك... ثعبان ضخم يسقط فوق رؤوسهم (فيديو) شاهد رد فعل طفل صغير حاول إرضاء شقيقته المزيد ...