الخميس18/1/2018
ص6:17:52
آخر الأخبار
إصابة عدد من جنود الاحتلال الإسرائيلي باشتباكات في جنينعلماء دين من الديانات الثلاث: إعلان ترامب باطل وإجراءات الاحتلال في القدس غير شرعيةالناتو يوقع اتفاقا أمنيا مع قطربدأ العمل في الأردن بتشريعات ضريبية جديدة ستزيد أسعار 1000 سلعة وخدمةعاصفة ثلجية يوم الجمعة القادمة 19-1-2018 والثلوج حتى ارتفاع 600 م .الجو غائم جزئياً بشكل عام وفرصة لهطل زخات من المطرصباغ: التحالف بين سورية وإيران وبقية الحلفاء أثمر عن تحقيق إنجازات استراتيجية في الحرب على الإرهاب«معركة إدلب الكبرى»: الحرب في مرحلتها الثانيةمع اقتراب هجومها على عفرين.. النظام التركي يحشد قواته على الحدود مع سوريابوشكوف : نسعى لإفشال مخطط الولايات المتحدة لتقسيم سوريابدء تطبيق تعديل رسم إعادة الإعمار وزيادة طفيفة على جداول التأمين الإلزامي للمركباتالصناعات الهندسية: استثمار طاقات بردى وفتح جبهات عمل لتطوير الإنتاج كما وكيفاألم يكفي درس كركوك ليكون درساً آخر في عفرين....ديمة ناصيفخبير عسكري: 3 مخاطر تهدد وحدة سوريا بعد إعلان أمريكا تشكيل قوة أمنية حدوديةالقبض على عصابة تتاجر بالبطاقات الشخصية المسروقة في الحسكةينتميان لتنظيم "داعش".... توأمان سعوديان استدرجا والدتهما وطعناها بـ”ساطور وسكين” ثم قاما بنحرها!حتى الجلاء المدرسي لم ينج من التتريك في مناطق “درع الفرات”بالفيديو | مقاتلة سوخوي 25 تضرب مواقعا للنصرة في ريف ادلبضبط 43 حالة غش خلال 10 أيام معظمها باستخدام السماعات السلكية … هروب طالب من قاعة الامتحان في كلية الآداب في دمشق! مجلس التعليم العالي يحدد قواعد لنقل الطلاب من الجامعات غير السورية إلى الحكوميةالجيش يكسب الرهان في ريف إدلب.. استعادة 90 قرية وبلدة وتدمير أكثر من 50 مدرعة لإرهابيي “النصرة”إستشهاد المراسل الحربي للإدارة السياسية المقدم (( وليد خليل )) أثناء تغطيته لمعارك الجيش العربي السوري في (( حرستا - بريف دمشق ))دمشق الشام القابضة توقع عقد شراكة مع شركة طلس للتجارة و الصناعة بقيمة 23 مليار ليرة سوريةالسياحة تطلق مشروع بوسيدون السياحي في رأس البسيط شمال مدينة اللاذقيةللرجال فقط.. احذروا تناول هذه الأطعمة والمشروبات!فوائد عجيبة للفلفل الأسود ...اهمها مكافحة السمنة والشراهة؟نادين الراسي تُنهي صراعها مع القدرقبنّض: المحاكم بينـي وبين حسام تحسين بيك للبتّ في «الكندوش»! ألمانيا :مشاجرة عالمية شارك بها أتراك و ألمان و كروات في مواجهة سوريين"فياغرا" في البرلمان الأردني“غوغل” يكشف عن تطبيق يساعد على التعرف على شخصيات تشبهكبوينغ تستعرض طائرتها القتالية الخارقة! احتمال انتشار الجيش السوري في عفرين في حال نفذت أنقرة تهديداتها بغزو عفرين... بقلم حميدي العبدالله موسكو وواشنطن: ارتفاع سقف المواجهة في سوريا؟...بقلم د. عقيل سعيد محفوض

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> مظاهرات إيران .. ماذا حدث وكيف انتهت وكيف تفاعل السوريون معها ؟

اندلعت مظاهرات في عدة مدن إيرانية، منذ الأسبوع الماضي، ووصلت المظاهرات لضواحي العاصمة طهران، واتخذت طابعاً اقتصادياً في بداياتها.

وبحسب وسائل إعلام إيرانية، فإن المظاهرات كانت مطالبها اقتصادية بالدرجة الأولى، تنادي بتحسين الأوضاع المعيشية، ثم ما لبثت أن اتخذت شكلاً مغايراً بتسييسها، لتصبح شعاراتها منددة بسياسات إيران الداخلية والخارجية أيضاً.

وصباح يوم الأربعاء، أعلن “الحرس الثوري” في إيران “انتهاء الفتنة”، التي شهدتها البلاد على مدى خمسة أيام، بعد دعوة الرئيس حسن روحاني “الحرس” للتدخل، تزامناً مع مظاهرات مضادة، خرجت دعماً للقيادة الإيرانية.

وقال محمد علي جعفري، في تصريحات نشرها الموقع الإلكتروني لـ “الحرس” أنه “في الفتنة هذه، لم يتجاوز عدد الذين تجمعوا في مكان واحد 1500 شخص، ولم يتجاوز عدد مثيري الاضطرابات 15 ألف شخص في كل أنحاء البلاد”.

وأضاف جعفري أن “آلافاً من هؤلاء يقيمون في الخارج، وتدربوا على أيدي الولايات المتحدة”، مردفاً أن “أنصار عودة حكم الشاه في الداخل، ومؤيدي منظمة خلق متورطون أيضاً”.

وشهدت الساحة الداخلية الإيرانية تجاذبات عدة بين التيارين الرئيسيين، الإصلاحي الذي ينتمي له الرئيس روحاني والرئيس الأسبق محمد خاتمي الذي وصف الاحتجاجات بـ “المؤامرة من المحافظين ضد الحكومة”، وبين التيار المحافظ، الذي كان الأساس في تسيير المظاهرات في بداياتها.

وقامت وزارة الاتصالات الإيرانية بحجب كل من تطبيقي “تيليغرام” و”انستغرام”، كما أعلن وزير الاتصالات الايراني، محمد جواد آذري جهرمي، أن بلاده “لن ترفع الحجب الذي فرضته على تطبيق “تيلغرام” إلا إذا أُزيل المحتوى “الإرهابي” منه”.

وفي سوريا، كان وقع الاحتجاجات مقسوماً بين الطرفين، الموالي والمعارض، فالطرف الموالي كان ميالاً لتبني وجهة نظر الحكومة الإيرانية، نظرا للتشابه الكبير بين ما حدث في بدايات الحرب السورية مع ما حدث في إيران، مع ظهور أصوات عدة مؤيدة للحراك الإيراني، كونه في الأساس مطالب محقة للايرانيين.

أما الطرف المعارض، فكان مؤيداً للمظاهرات وداعماً لها، خصوصاً التنظيمات المتشددة، بسبب العداوة مع إيران والقتال ضدها على الأراضي السورية، ولكن الطريف في الأمر، والذي همس به البعض، أن المظاهرات الايرانية من يقوم بها هم المحافظون، أي المتشددون أكثر من القيادة الحالية.

والتشابه الحاصل في بدايات الحرب بين ماحصل في سوريا وما حصل في إيران، دفع السوريين، وكما جرت العادة، إلى إسقاط “الكليشيات” التي برزت على مدى الحرب في سنواتها التي تقارب الثمان، على ما حصل في إيران.

فقام أحدهم بترجمة لعبارة “أختي كانت تطلع بالليل الساعة 3 وما حدا كان يحاكيها”، وهي الجملة المعروفة التي قالها عفوياً أحد الشبان السوريين مطلع الحرب، وأصبحت “كليشه” سورية تسقط على أي بلد يشهد نزاعاً.

وتحولت أسطورة أطفال درعا إلى أسطورة مشهد، كما بث التلفزيون الإيراني خبر قال فيه إن الايرانيين لم يخرجوا للتظاهر بل خرجوا تعبيراً عن فرحهم بنعمة المطر، وغمز أحدهم بالقول أن صلاة الاستسقاء في سوريا تفيد المحور ككل، وتغيرت الأسماء فزينب الحصيني أضحى اسمها زينب أكبر حصيني، وظهر المعارض مأموني الحمصي مطالباً جماهير نادي وحدتي بالتظاهر، وغيرها من الطليشات السورية بالتخصص.

وقال سوريون بينهم وبين أنفسهم “لعل وعسى الإيرانيين ياخدوا كتف عنا شوي بوسائل الاعلام او بالتدخل الخارجي”، كما قال أحد عناصر الجيش العربي السوري “بس ما يروحوا ياخدونا لعندن لنردلن ياها”.

تلفزيون الخبر



عدد المشاهدات:1864( الجمعة 08:06:43 2018/01/05 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/01/2018 - 6:08 ص
كاريكاتير

وتستمر...وتستمر...وتستمر...وتستمر...وتستمر...وتستمر...وتستمر...وتستمر...

صورة وتعليق

فيديو

الجيش السوري والحلفاء يسيطرون على تلة الشهيد وعدد من القرى المجاورة في ريف حلب الجنوبي   

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

اختيار الممثلة الأمريكية ميلا كونيس “امرأة العام” بالفيديو ...مشلول يتسلق مبنى محترق لإنقاذ امرأة حامل بالفيديو..عراك قوي بين لاعبات الكرة في الدوري التركي بالفيديو... غوغل يعرض "طائرة أمريكية سرية" عن طريق الخطأ قرود تفسد تغطية مراسل تليفزيوني (فيديو) بالفيديو... سرقة خليجيين بطريقة محترفة في مطعم مزدحم بلندن شاهد... أول فيديو من داخل الطائرة التركية بعد انزلاقها باتجاه البحر المزيد ...