الاثنين25/6/2018
م22:23:57
آخر الأخبار
هكذا احتفل القطريون بفوز أردوغان! "أنصار الله" تستهدف وزارة الدفاع السعودية وأهداف ملكية بدفعة صواريخ باليستية (أسرائيل) تنشر تفاصيل مشروع خط السكة الحديدية التي ستربطه بــ السعوديةالعبادي والصدر يعلنان تحالفا بين كتلتيهما النيابيتين(تحالف واشنطن) يجلي بالمروحيات متزعمين اثنين من (داعش) على الحدود السورية العراقيةظريف يبحث مع المقداد التطورات الميدانية والسياسية والقضايا ذات الاهتمام المشتركمصدر عسكري: مصير تنظيم (النصرة) الإرهابي في الجنوب السوري سيكون كغيره في المناطق التي سبق وطهرت من رجس الإرهابمعركة الجنوب السوري بدأت عمليا: الجيش الى الحدودمحرم اينجه: أردوغان نقل تركيا إلى حكم “نظام متسلط”تحضير روسي أردني لمباحثات ثنائية حول جنوب سوريامجلس الشعب يقر مشروع قانون قطع الحساب للموازنة العامة للدولة عام 2012المتوقع مشاركة 50 دولة...التحضيرات لمعرض دمشق الدولي على قدم وساق..رِسالَةُ خُذلانٍ أمريكيّةٍ صادِمةٍ "للمُعارَضَةِ المُسلَّحة" بدَرعا والقنيطرة..فَتح الحُدود الأُردنيّة السوريّة باتَ مسألة أيّامما هي احتمالات فَوْز أردوغان أو خَسارَتِه في انتخاباتِ الأحد.. وما هِي السِّيناريوهات الخَمسَة المُتوَقَّعة؟ عبد الباري عطوانأهانوه أمام ابنته في المطعم.. فأشبعهم رصاصا!القبض على عصابة قامت بسرقة مستودع مكيّفات في حماة بالفيديو... دبابة الجيش السوري تدك مواقع المسلحينمعلومات عن مصدر يمني :أكثر من 100 من القتلى والجرحى الذين سقطوا في معارك ‎الحُديدة كانوا من فصائل سورية!صدور شروط الانتساب إلى المركز الوطني للمتميزينالتعليم العالي تحدد موعد قبول طلبات تعادل الشهادات الجامعية غير السوريةالتنظيمات الإرهابية تستهدف مدينة السويداء بالقذائف.. والأضرار مادية الدفاع الروسية : الجيش السوري بدعم روسي يصد هجوما للنصرة جنوب سوريامقاولو الإنشاءات يناقشون مشكلة فروقات الأسعار وآليات معالجة العقود العالقةمن دون الأرض والأرباح: وسطي كلفة بناء المسكن الجيد 100 متر بين 3.5 و4 ملايين ليرة في«الخاص» وبين 2.2 و3 ملايين لدى «العام»مادة غذائية في كل بيت تقي من السرطانمواد غذائية يجب على الرجال تناولها باستمرار الفنانة السورية المخضرمة سامية الجزائري بخيرابن صباح الجزائري يسير على خطى شقيقتيهخرج من السجن وأعادته زوجته بعد أقل من ساعتين!إحداهن دخلت في صيدلية… غرائب أول يوم قيادة للسعودياتما علاقة معجون الأسنان بمرض السكري من النوع الثاني؟"واتسآب" يتيح ميزة "إخفاء" جديدة مذهلة لكافة مستخدميهحدث في دمشق.....بقلم د. بثينة شعباندرعا وريفها ومحيطها مهما طالت معركتها ستنتهي وستعود الى حضن الدولة السورية لكن ..

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> بالنيابة عن قلبي!؟....بقلم د. نهلة عيسى

بالنيابة عن قلبي, أرجو للجميع عاماً جديداً سعيداً يشبه الحلوى, حلوٌ ولين, ومحشواً بقشدة العافية, ومرشوشاً بسكر الأمان والرضا, في هذا الوطن المكسر النوافذ, والمزروع في المسافة مابين القلب والعين, 

والذي تعاملنا معه على مدار حياتنا, كمجرد ماكياج وطني, وأداة للمباهاة والتفاخر, كمعطف فرو, أو قلادة ماسية, أو رقم في شيك, أو فندق فاخر مجاني غادرناه متذمرين, بحجة وزعم تردي مستوى الخدمات فيه!؟ ثم أصابنا الهلع, أننا استفقنا ذات يوم, بل ذات جرح, لنجد أن الغروب بات رفيق أيامنا, والغيم العقيم لصيق سمائنا, ومرساتنا مقطوعة الحبل, ونوارسنا تهيم بلا هدى, وأخشاب سفينتنا يعتصرها البحر, وتعاقرها الشمس, ويلتهمها الملح, ويندب فيها النمل حظه, ويعيث نخراً فيها, دود ذوي القربى وأبناء العم, وعابري السبيل والضمير والأوطان, ليصير كل العمر الذي تمنيناه والأحلام التي ألصقناها طوابع على صلواتنا لرب كريم, وقفاً بلا ورثة, وركاماً من الخيبة والتمزق, وإحساساً مراً بغفلتنا التي قادتنا إلى تحويل الوطن إلى حكاية حب استعراضية المنابر, تلامس اللسان ولا تستوطن الوجدان, وترحل فور انتهاء الغرض منها في مرايا النسيان!.

وها نحن, في نهاية العام السابع من الوجع, مصنفون وفقاً للتقارير الدولية, ترانزيت خطر وغير مرغوب فيه, والشك المفترس لصيق حقائبنا المعبأة بالسواد والحزن وصور الشهداء, وبعضاً من ذكريات نجونا بها من بلد كان وطناً للياسمين والنسيم والفراشات الملونة والوجوه الضاحكة, وتاريخاً سحيقاً يشير إلى أننا أول من دوّن وقرأ وكتب وعزف وعاهد وباع واشترى وحكم!؟
أسئلة كثيرة مرمية في وجهنا اليوم, وهي الأسئلة الأكثر وجعاً, ولكن لأننا ما زلنا في روحانية العيد, وفي العيد يغادر البشر نمطية أيامهم وثيابهم وطقوسهم, ويحتفون بالحياة مهما عظمت الغصات, ولأنني مثل الجميع أحب العيد وأعشق الحياة, أؤمن أن قاع هذه الأرض التي يكسو سماءها الآن دخان الغدر كل يوم فيها رغم الموت, هو عيد, وأن البلد الذي لم يتوقف عن نقش الموزاييك على علب البقلاوة وزنود الست, ولا عن غزل خيوط “الأغباني” المنسوجة بصبر لا تعرفه سوى الشعوب الراسخة في عراقتها وقدمها, والقادر على صناعة الحلوى وسط الرصاص والنار, قادر على النصر, لأن الأعياد صناعة قلب, وشجر الحياة لا ينمو سوى في القلب, وعدا ذلك كل شيء حتى الحرب, يبقى مجرد تفاصيل.
ولأنني أيضاً موقنة أن هذا البلد لا يموت, وهو مازال (وسيبقى) على قيد التاريخ والحب, رغم كل الدهاليز المرسومة بعناية, لجعله يدور في حلقات لانهائية من عرائض الاتهامات, وقرارات الإدانة, وردود الفعل, التي لاتسمن ولا تغني عن حل, خاصة وأن الحل, هو آخر ما يسعى إليه من رسموا لنا المتاهة, وحديثهم عنه مجرد مسرحيات تعاطف مبتذلة, باتت لكثرة عرضها, وفجاجة وسوء إخراجها, أهم دوافعنا لتحدي الموت بالاحتفاء بالعيد, بسملة وقداديس على قبور الشهداء, نتوسل بهم أن يغفر لنا الوطن عقوقنا, ولا أظن الوطن يتجاهل توسلنا بأقدسنا.
بالنيابة عن قلبي, أتمنى أن يعود الوطن إلى حضن جميع من صمد وصبر, وأسدل ستائر الصمم على نعيق الغربان, وقلبي مثل الاسفنجة كلما بللته الدموع كبر, وزادت قدرته على الحب, رغم أن الحب في الحرب كفر, ونوعاً من اختلاط الحروب, أو كالراكب ظله, كلما توهم الهرب منه, تعثر فيه, واهمٌ من يظن أن الجحيم في السماء, وفي الوطن حرب, ولكني رغم كل الخراب, في بداية كل عام أشهق في سري بالدعاء لهذا البلد الجميل, كشهقة الولادة, وأشعر أني بذلك أكتمل, ثم أتعوذ بحبي له من الشيطان, والموت, والخسارة, وأرى في انتظار عناقي القادم له، يوم إعلان النصر القريب.. بشارة, وأؤمن بأن النصر لابد آت, هكذا يقول قلبي.

"البعث"



عدد المشاهدات:1098( السبت 10:31:41 2018/01/06 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/06/2018 - 8:58 م

مقابلة الرئيس الأسد مع قناة NTV الروسية

كاريكاتير

صورة وتعليق

صورة نشرتها مدونات غربية تحاكي وتصور أسلوب الدعاية الغربية التي تقوم بتلميع الإرهاب فيه وإغداق المؤثرات الإنسانية عليه -  الخوذ البيضاء نموذجاً

فيديو

عمليات الجيش العربي السوري ضد إرهابيي “داعش” بريف دير الزور

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شاهد ...بطل عالم جديد في مصارعة أصابع القدم شاهد.. مشجع يفشل في تقبيل مذيعة برازيلية! شاهد.. قط غبي وأرنب ماكر وبومة محظوظة! اتهام مذيعة أمريكية بالنفاق بسبب دموعها الكاذبة (فيديو) شاهد كيف حطمت امرأة سيارة فيراري بعد شرائها بدقيقتين! بعد تسديدة صاروخية طائشة.. وكالة الفضاء الروسية تمازح رونالدو (فيديو) انها العناية الإلهية (فيديو) المزيد ...