الخميس18/1/2018
ص6:18:25
آخر الأخبار
إصابة عدد من جنود الاحتلال الإسرائيلي باشتباكات في جنينعلماء دين من الديانات الثلاث: إعلان ترامب باطل وإجراءات الاحتلال في القدس غير شرعيةالناتو يوقع اتفاقا أمنيا مع قطربدأ العمل في الأردن بتشريعات ضريبية جديدة ستزيد أسعار 1000 سلعة وخدمةعاصفة ثلجية يوم الجمعة القادمة 19-1-2018 والثلوج حتى ارتفاع 600 م .الجو غائم جزئياً بشكل عام وفرصة لهطل زخات من المطرصباغ: التحالف بين سورية وإيران وبقية الحلفاء أثمر عن تحقيق إنجازات استراتيجية في الحرب على الإرهاب«معركة إدلب الكبرى»: الحرب في مرحلتها الثانيةمع اقتراب هجومها على عفرين.. النظام التركي يحشد قواته على الحدود مع سوريابوشكوف : نسعى لإفشال مخطط الولايات المتحدة لتقسيم سوريابدء تطبيق تعديل رسم إعادة الإعمار وزيادة طفيفة على جداول التأمين الإلزامي للمركباتالصناعات الهندسية: استثمار طاقات بردى وفتح جبهات عمل لتطوير الإنتاج كما وكيفاألم يكفي درس كركوك ليكون درساً آخر في عفرين....ديمة ناصيفخبير عسكري: 3 مخاطر تهدد وحدة سوريا بعد إعلان أمريكا تشكيل قوة أمنية حدوديةالقبض على عصابة تتاجر بالبطاقات الشخصية المسروقة في الحسكةينتميان لتنظيم "داعش".... توأمان سعوديان استدرجا والدتهما وطعناها بـ”ساطور وسكين” ثم قاما بنحرها!حتى الجلاء المدرسي لم ينج من التتريك في مناطق “درع الفرات”بالفيديو | مقاتلة سوخوي 25 تضرب مواقعا للنصرة في ريف ادلبضبط 43 حالة غش خلال 10 أيام معظمها باستخدام السماعات السلكية … هروب طالب من قاعة الامتحان في كلية الآداب في دمشق! مجلس التعليم العالي يحدد قواعد لنقل الطلاب من الجامعات غير السورية إلى الحكوميةالجيش يكسب الرهان في ريف إدلب.. استعادة 90 قرية وبلدة وتدمير أكثر من 50 مدرعة لإرهابيي “النصرة”إستشهاد المراسل الحربي للإدارة السياسية المقدم (( وليد خليل )) أثناء تغطيته لمعارك الجيش العربي السوري في (( حرستا - بريف دمشق ))دمشق الشام القابضة توقع عقد شراكة مع شركة طلس للتجارة و الصناعة بقيمة 23 مليار ليرة سوريةالسياحة تطلق مشروع بوسيدون السياحي في رأس البسيط شمال مدينة اللاذقيةللرجال فقط.. احذروا تناول هذه الأطعمة والمشروبات!فوائد عجيبة للفلفل الأسود ...اهمها مكافحة السمنة والشراهة؟نادين الراسي تُنهي صراعها مع القدرقبنّض: المحاكم بينـي وبين حسام تحسين بيك للبتّ في «الكندوش»! ألمانيا :مشاجرة عالمية شارك بها أتراك و ألمان و كروات في مواجهة سوريين"فياغرا" في البرلمان الأردني“غوغل” يكشف عن تطبيق يساعد على التعرف على شخصيات تشبهكبوينغ تستعرض طائرتها القتالية الخارقة! احتمال انتشار الجيش السوري في عفرين في حال نفذت أنقرة تهديداتها بغزو عفرين... بقلم حميدي العبدالله موسكو وواشنطن: ارتفاع سقف المواجهة في سوريا؟...بقلم د. عقيل سعيد محفوض

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> «أبو الضهور»على موعد مع النصر... الحاوي الأميركي يقامر بفدرلة «شرق الفرات».. ومعركة عفرين تسيل لعاب الطمع العثماني

بضعة كيلومترات ويصل الجيش العربي السوري الى أهم نقطة في ريف ادلب وهي مطار أبو الضهور العسكري حيث عبد تحرير بلدة سنجار طريق الوصول وأصبحت سالكة للنصر،

الأمر الذي دفع بمتزعمي الارهاب في المنطقة الى عقد اجتماع طارئ كمحاولة يائسة لرتق ثقوب انهيارات تحصيناتهم السريعة، في الوقت الذي قرر فيه متزعمو ارهابيي الغوطة الشرقية والدول الداعمة لهم الاستمرار بتسخين جبهة حرستا، فهذه الدول تريد بأي طريقة إفشال مؤتمر سوتشي لما يمثله من «ضربة سياسية» لواشنطن بعد فشل مشروعها الارهابي «داعش»، فلم يعد خافياً على أحد النيات المبيتة لها ولأدواتها من الإرهابيين «المعتدلين» التي أعلنت من قلب العاصمة الاميركية عزمها افشال المؤتمر، وهو ماكشف السر وراء اعادة الهجوم على ادارة المركبات التي بقيت هادئة نسبياً لفترة من الزمن، خاصة أن سباق الاستعمار عاد الى أوجه بين تركيا وواشنطن اللتين لا تتدخران جهداً لنفث سموم العرقلة للعملية السياسية فقد خرجت واشنطن متعهدة الحرب والخراب على العالم لتعلن من تحت طاولة أنها ستتجه لاعتراف دبلوماسي «بالميليشا» التي تدعمها شرق سورية، بينما عاود التركي ارسال مزيد من قواته العدوانية الى عفرين للتصعيد مجدداً.‏
على صعيد الإنجازات الميدانية حرر الجيش العربي السوري بلدة سنجار في ريف ادلب الجنوبي ووسع مناطق سيطرته في الريف حيث تبقى 14 كيلو متراً فقط ويصل الجيش الى مطار أبو الضهور العسكري ذي الموقع الاستراتيجي، حيث أكد مصدر عسكري أن الجيش السوري تابع تقدمه باتجاه المطار ومد نفوذه إلى بلدات سرجة وأم رجيم والأنديرا والشيخ بركة التي قام بعملية التفاف للوصول إليها مكنته من تثبيت أقدامه على بعد أقل من 2 كيلو متر من بلدة سنجار المركز الحضري المهم والوحيد المتبقي قبل الوصول إلى المطار.‏
وخاض الجيش معارك ضارية مع «جبهة النصرة» وحلفائها الارهابيين مما يسمى «الحزب الإسلامي التركستاني» وأجناد القوقاز» وأوقع قتلى وجرحى كثر في صفوفهم قبل أن يضمن سيطرته على بلدات الناصرية وتل عمارة مع تلتها وتل حوا الحيوي واقترب أكثر للسيطرة على بلدة تل حوا التي غدت ساقطة نارياً قبل أن يسيطر عليها الجيش الذي واصل تقدمه باتجاه بلدة القصر الأبيض ومنطقة رسم سعيد جنوب تل عمارة بالإضافة إلى قرية اللويبدة الشرقية وقريتي النصرية وأم مويلات.‏
هذا التقدم الذي فاجأ متزعمي الارهاب في ادلب وريفها دفع بارهابيي «النصرة» وحلفائها الى تبادل تهم الخيانة لتسليم اماكنهم، وهو مادفع بمتزعم «هيئة تحرير الشام» المدعو «أبو محمد الجولاني»، لعقد اجتماع طارئ للوقوف على اسباب خيباتهم وخساراتهم الكبيرة.‏
بالتوجه الى جبهة غوطة دمشق الشرقية تستمر معارك فك الطوق عن ادارة المركبات في حرستا على أوجها حيث يتقدم الجيش السوري في معاركه ويستعيد النقاط التي حاول الارهابيون السيطرة عليها، حيث أوضح مصدر ميداني أن السبب وراء هذا الهجوم الواسع يكمن في جعل الغوطة الشرقية خارج سيطرة الجيش السوري بالكامل كون وجوده في المنطقة قطع اوصال الارهاب بدفاعه وحمايته لها، لذا نشطت التنظيمات الارهابية عملياتها لمحاولتها السيطرة على مبنيي المحافظة والموارد المائية اللذان يكشفان أوتوستراد دمشق حمص وقسماً كبيراً من ضاحية الأسد ومبنى الجوية في حرستا بسبب ارتفاع هذين المبنيين وهذا ما يعطي هذه التنظيمات ورقة ضغط قوية في أي مفاوضات مقبلة بحسب رؤيتهم، خاصة أن اتفاقاً كان قد حصل بين ما يسمى «فيلق الرحمن وجيش الإسلام» من أجل قيام هذا الأخير بتقديم الدعم اللوجستي للإرهابيين على اعتبار أن حرستا مهمة جداً بالنسبة «لجيش الإسلام»، فسيطرة الجيش السوري عليها كاملة يحاصر هذه التنظيمات بشكل كبير ويقطع طريق إمدادها وينهي وجودها.‏
تحالف قوى الارهاب للنيل من صمود سورية باء بالفشل على جميع محاوره فهو رغم اقتراب الجيش العربي السوري من حسم معاركه الكبرى، تستمر التنظيمات الارهابية ادوات الدول التي قادت الحرب على سورية بالتصعيد وخرق اتفاقات خفض التوتر الذي كان برعاية روسية، حيث تم رصد خروقات جديدة وسجل خلال 24 ساعة خمس خروقات في محافظتي: حلب 3 حالات وحمص حالتان، فيما رصد الجانب التركي من طرفه 4 حالات في محافظات: إدلب واحدة وحلب واحدة ودمشق واحدة واللاذقية واحدة. لكن التركي الذي كان يرصد خفض التوتر في الاماكن التي زعم رعاية الاتفاق فيها، خرقها على طريقته مجدداً عبر التوغل وغزو الاراضي السورية وبالأخص في عفرين، فعين اطماعه مازالت تحوم حول تلك المنطقة، ليستكمل عدوانه عبر اقامة مشاف ميدانية على الحدود التركية مع سورية، فقد تحدثت مصادر محلية عن استعداد نظام اردوغان لتنفيذ عدوان عسكري جديد في منطقة تقع بين محافظة إدلب ومدينة عفرين، عبر حشد مزيد من قواته الغازية، وهو الامر الذي تعتبره الدولة السورية غزو فهي طالبت النظام التركي في أكثر من مرة مغادرة الاراضي السورية كون اعمالها تقع ضمن خانة الغزو والاستعمار، لكن اردوغان أصر على استمرار اعتبار الاكراد في الشمال مطية ليركبها في موجة تحقيق أهدافه الاستعمارية، فهو يعتبرهم اكبر خطر عليه وهو مايبرر فيه عدوانه المستمر على الاراضي السورية.‏
فيما يبدو المشهد مختلفاً ومخالفاً لتوجهات التركي من «الأكراد» من الحليف السابق لها، حيث تسير واشنطن صوب خطوات ملموسة للاعتراف بمن دعمتهم في تنفيذ مشاريعها الاستعمارية شمال سورية، ورغم فشلهم الكبير وخسارتها لورقة «داعش»، تسعى لصنع ورقة جديدة على مقاس أوهامها فهي تتجه الى الاعتراف الدبلوماسي بميليشا «قسد» في المناطق التي تستولي عليها، وهو ماعبرت عنه بعض قيادات «قسد» بفهما لكلام وزير حرب اميركا جيمس ماتيس عندما قال: إن واشنطن سترسل «دبلوماسيين» إلى المناطق التي تحتلها «قسد» للعمل إلى جانب العسكريين، وعليه تتجه واشنطن بغيها الى توفير حماية مناطق تواجد ادواتها والاحتفاظ بقواعدها العسكرية، في طريقها لتنفيذ مشروعها الجديد، والذي ستقف انتصارات الجيش العربي السوري في وجهه فتحرير معظم الجغرافيا السورية من ادواتهم الارهابية سيصل في نهاية المطاف لوأد هذا المشروع.‏
جيمس ماتيس عندما قال إن واشنطن سترسل «دبلوماسيين» إلى مناطق «قوات سوريا الديمقراطية» للعمل إلى جانب العسكريين.‏
الثورة - رصد وتحليل
 



عدد المشاهدات:1402( الاثنين 11:03:29 2018/01/08 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/01/2018 - 6:08 ص
كاريكاتير

وتستمر...وتستمر...وتستمر...وتستمر...وتستمر...وتستمر...وتستمر...وتستمر...

صورة وتعليق

فيديو

الجيش السوري والحلفاء يسيطرون على تلة الشهيد وعدد من القرى المجاورة في ريف حلب الجنوبي   

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

اختيار الممثلة الأمريكية ميلا كونيس “امرأة العام” بالفيديو ...مشلول يتسلق مبنى محترق لإنقاذ امرأة حامل بالفيديو..عراك قوي بين لاعبات الكرة في الدوري التركي بالفيديو... غوغل يعرض "طائرة أمريكية سرية" عن طريق الخطأ قرود تفسد تغطية مراسل تليفزيوني (فيديو) بالفيديو... سرقة خليجيين بطريقة محترفة في مطعم مزدحم بلندن شاهد... أول فيديو من داخل الطائرة التركية بعد انزلاقها باتجاه البحر المزيد ...