الخميس18/1/2018
ص6:19:35
آخر الأخبار
إصابة عدد من جنود الاحتلال الإسرائيلي باشتباكات في جنينعلماء دين من الديانات الثلاث: إعلان ترامب باطل وإجراءات الاحتلال في القدس غير شرعيةالناتو يوقع اتفاقا أمنيا مع قطربدأ العمل في الأردن بتشريعات ضريبية جديدة ستزيد أسعار 1000 سلعة وخدمةعاصفة ثلجية يوم الجمعة القادمة 19-1-2018 والثلوج حتى ارتفاع 600 م .الجو غائم جزئياً بشكل عام وفرصة لهطل زخات من المطرصباغ: التحالف بين سورية وإيران وبقية الحلفاء أثمر عن تحقيق إنجازات استراتيجية في الحرب على الإرهاب«معركة إدلب الكبرى»: الحرب في مرحلتها الثانيةمع اقتراب هجومها على عفرين.. النظام التركي يحشد قواته على الحدود مع سوريابوشكوف : نسعى لإفشال مخطط الولايات المتحدة لتقسيم سوريابدء تطبيق تعديل رسم إعادة الإعمار وزيادة طفيفة على جداول التأمين الإلزامي للمركباتالصناعات الهندسية: استثمار طاقات بردى وفتح جبهات عمل لتطوير الإنتاج كما وكيفاألم يكفي درس كركوك ليكون درساً آخر في عفرين....ديمة ناصيفخبير عسكري: 3 مخاطر تهدد وحدة سوريا بعد إعلان أمريكا تشكيل قوة أمنية حدوديةالقبض على عصابة تتاجر بالبطاقات الشخصية المسروقة في الحسكةينتميان لتنظيم "داعش".... توأمان سعوديان استدرجا والدتهما وطعناها بـ”ساطور وسكين” ثم قاما بنحرها!حتى الجلاء المدرسي لم ينج من التتريك في مناطق “درع الفرات”بالفيديو | مقاتلة سوخوي 25 تضرب مواقعا للنصرة في ريف ادلبضبط 43 حالة غش خلال 10 أيام معظمها باستخدام السماعات السلكية … هروب طالب من قاعة الامتحان في كلية الآداب في دمشق! مجلس التعليم العالي يحدد قواعد لنقل الطلاب من الجامعات غير السورية إلى الحكوميةالجيش يكسب الرهان في ريف إدلب.. استعادة 90 قرية وبلدة وتدمير أكثر من 50 مدرعة لإرهابيي “النصرة”إستشهاد المراسل الحربي للإدارة السياسية المقدم (( وليد خليل )) أثناء تغطيته لمعارك الجيش العربي السوري في (( حرستا - بريف دمشق ))دمشق الشام القابضة توقع عقد شراكة مع شركة طلس للتجارة و الصناعة بقيمة 23 مليار ليرة سوريةالسياحة تطلق مشروع بوسيدون السياحي في رأس البسيط شمال مدينة اللاذقيةللرجال فقط.. احذروا تناول هذه الأطعمة والمشروبات!فوائد عجيبة للفلفل الأسود ...اهمها مكافحة السمنة والشراهة؟نادين الراسي تُنهي صراعها مع القدرقبنّض: المحاكم بينـي وبين حسام تحسين بيك للبتّ في «الكندوش»! ألمانيا :مشاجرة عالمية شارك بها أتراك و ألمان و كروات في مواجهة سوريين"فياغرا" في البرلمان الأردني“غوغل” يكشف عن تطبيق يساعد على التعرف على شخصيات تشبهكبوينغ تستعرض طائرتها القتالية الخارقة! احتمال انتشار الجيش السوري في عفرين في حال نفذت أنقرة تهديداتها بغزو عفرين... بقلم حميدي العبدالله موسكو وواشنطن: ارتفاع سقف المواجهة في سوريا؟...بقلم د. عقيل سعيد محفوض

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> الجيش السوري في إدلب: خطواتٌ في مسارٍ طويل

فيما يواصل الجيش السوري تقدّمه داخل الحدود الإداريّة الجنوبيّة لمحافظة إدلب، ينهمك الجيش التركي في زيادة حشوده في محيط عفرين ويدفع بأرتال جديدة نحو كفر لوسين (ريف إدلب الشمالي). يقدّم التفصيلان السابقان «إيجازاً» لجانب من تعقيدات معركة المدينة الشماليّة التي يمكن القول إننا نشهد مقدّماتها فحسب

«معركة إدلب» ما زالت في أطوارها التمهيديّة. ويمكن القول إنّ حجم التداخلات والتعقيدات التي ينطوي عليها المشهد في المدينة الشماليّة استثنائي إلى درجة غير مسبوقة. فعلاوة على انعدام الانسجام بين المجموعات المسلّحة المسيطرة واستفحال الخلافات، لا في ما بينها فحسب، بل داخل «البيت الواحد» لبعض المجموعات، يبرز الحضور التركي المباشر وما خلّفه من آثار ملحوظة وغير ملحوظة على مشهد السيطرة وعلى طبيعة العلاقات بين الكيانات «المعارضة» بشقيّها السياسي والمسلّح.

ويضاف إلى ذلك ما تختصّ به إدلب من كونها المحافظة الوحيدة التي بقيت حتى الأمس القريب خالية من الحضور العسكري السوري (باستثناء بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتين). ويلقي التفصيل الأخير بظلاله على حسابات «المعركة الكبرى» وتعقيداتها السياسيّة المتوقّعة. وفي تكرارٍ لمشهد دير الزور، يفرض البحث عن «محلّ واشنطن من الإعراب» نفسه على أي قراءة للمشهد في إدلب. ويمكن الجزم بأنّ الولايات المتحدة ليست في وارد الركون إلى الخروج «صفر اليدين» والعزوف عن التأثير في المجريات الميدانيّة (أو المحاولة على أقل تقدير). ولا شكّ في أن المُعطيات في إدلب مختلفة عن سابقتها في دير الزور، ولا سيّما لجهة انعدام وجود ذراع ميدانيّة موثوقة مشابهة لـ«قسد» يعتمدها «تحالف واشنطن» حتى الآن، وتشكّل رافعة مستقبليّة للنفوذ الأميركي.


يشكّل مطار أبو الضهور العسكري بوصلة أولى للعمليّات


لكنّ ذلك لا يعني التسليم بانعدام قدرة اللاعب الأميركي على تهيئة الثغر المناسبة التي تتيح له الدخول على خط إدلب، ولا سيّما أنّ واشنطن تمتلك نفوذاً كبيراً داخل كثير من المجموعات المسلّحة (بما في ذالك «الجهاديّة» منها). ويضاف إلى ذلك ما تتيحه «الحرب على الإرهاب» من نافذة عريضة اتّسعت منذ وقت مبكر لطيران «التحالف»، ويمكنها أن تتّسع لعمليّات كوماندوس وإنزالات جويّة «عند اللزوم». وبرغم التحولات التي طرأت على العلاقات الأميركيّة – التركيّة منذ محاولة الانقلاب التركيّة الفاشلة، غيرَ أنّ التنسيق بين الطرفين في الملف السوري ما زالَ قائماً على صُعد عدّة. ويدعم الطرفان كثيراً من المجموعات المسلّحة بشكل مشترك، وتندرج كثير من فصائل «درع الفرات» المرتبطة بأنقرة في لوائح برامج «دعم المعارضة المعتدلة» الأميركيّة. وسبق لبعض المجموعات المذكورة أن أعلنت «جاهزيّتها لدخول إدلب» إبّان التحضيرات لدخول القوات التركيّة إليها، ومن بين تلك المجموعات «لواء المعتصم». وبدا لافتاً في خلال الأيّام الأخيرة أنّ «رئيس المكتب السياسي» للّواء المذكور، مصطفى سَيْجَري، كثّف تعليقاته على التطورات في إدلب وركّز على اتّهام «هيئة تحرير الشام» وزعيمها أبو محمد الجولاني بـ«تسليم المناطق للنظام». ولدى سؤال «الأخبار» له مباشرةً عن «الموقف من تطورات إدلب والخطط المستقبليّة»، اعتذر سَيْجَري عن عدم الخوض في الحديث في الوقت الرّاهن لأنّه «على سفر في واشنطن حاليّاً». ويشهد الميدان السوري تطورات عدّة لا تتعلّق بإدلب مباشرةً، لكنّها تبدو جوهريّاً مرتبطةً بها. ومن بين تلك التطورات يبرز الاستهداف المتكرر لقاعدة حميميم العسكريّة، بما ينطوي عليه من رسائل ناريّة إلى موسكو، وتبدو أكبر من قدرة المجموعات المسلّحة على توجيهها. كذلك يبرز استهدافٌ ناريّ مباشر تعرّض له رتل عسكري تركي في ريف حلب الشمالي الغربي بينما كان منطلقاً نحو كفرلوسين في ريف إدلب الشمالي الشرقي. وقالت مصادر ميدانيّة إنّ الرتل قد استُهدف بقذائف «آر بي جي» مجهولة المصدر أدّت إلى إعطاب آليّة واحدة على الأقل، فيما أكدت مصادر أخرى أنّ «تضرّر الآلية قد نجم عن انفجار لغم أرضي». ويواصل الجيش التركي حشد التعزيزات في محيط عفرين، مع استمرار وسائل إعلام تركيّة في الترويج لـ«عملية عسكرية كبيرة» هناك. ووسط هذه التعقيدات واصل الجيش السوري أمس التقدّم في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، مستفيداً من المكسب الاستراتيجي المهم المتمثّل ببلدة سنجار التي تحوّلت سريعاً إلى نقطة ارتكاز نحو مكاسب أخرى. ويوحي مسار المعارك بأنّ مطار أبو الضهور العسكري يشكّل بوصلة أولى للعمليّات التي باتت بحلول مساء أمس على بعد قرابة عشرة كيلومترات منه. فيما يبرز هدفٌ استراتيجي ثانٍ محتمل على هذا المسار، ويتمثّل بالإفادة من المطار للانطلاق نحو مناطق سيطرة الجيش وحلفائه في ريف حلب الجنوبي الغربي (عزيزيّة والحاضر) مع ما يعنيه ذلك من ضرب أوّل الأطواق في معركة إدلب. وسيكون من شأن الطوق المذكور، إذا ما فُرض، أن يعزل مناطق تحت سيطرة المجموعات المسلحة بين ريفي حلب الجنوبي الغربي وإدلب الشمالي الشرقي. وتبدو عمليات الجيش السوري وحلفائه راهناً أشبه بخطواتٍ أولى على طريق المعركة الكبرى، ومن المرجّح أن مساراً آخر للمعارك مرشّح للتدشين في مراحل قادمة وتشير بوصلته إلى اتجاه معاكس في ريف إدلب الغربي، ولا سيّما مدينة جسر الشغور. ومن شأن هذا التقسيم أن يتيح احتواءً مسبقاً لأيّ هجمات ارتداديّة قد تفكّر المجموعات المسلّحة في شنّها مستقبلاً انطلاقاً من إدلب نحو المحافظات المجاورة (حماه واللاذقية بشكل خاص). وعلى الرغم من عدم توافر معلومات مؤكّدة، غير أنّ تطورات إدلب الراهنة قد تكون انعكاساً لما جرى التوافق عليه بين لاعبي «أستانا» الإقليميين وراء الكواليس. ويعزّز هذا الاحتمال انهماك أنقرة كليّاً في تعزيز حضورها في الريف الشمالي لإدلب، ومراقبة تقدم الجيش وحلفائه بصمت.

صهيب عنجريني- الاخبار



عدد المشاهدات:1649( الثلاثاء 07:32:05 2018/01/09 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/01/2018 - 6:08 ص
كاريكاتير

وتستمر...وتستمر...وتستمر...وتستمر...وتستمر...وتستمر...وتستمر...وتستمر...

صورة وتعليق

فيديو

الجيش السوري والحلفاء يسيطرون على تلة الشهيد وعدد من القرى المجاورة في ريف حلب الجنوبي   

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

اختيار الممثلة الأمريكية ميلا كونيس “امرأة العام” بالفيديو ...مشلول يتسلق مبنى محترق لإنقاذ امرأة حامل بالفيديو..عراك قوي بين لاعبات الكرة في الدوري التركي بالفيديو... غوغل يعرض "طائرة أمريكية سرية" عن طريق الخطأ قرود تفسد تغطية مراسل تليفزيوني (فيديو) بالفيديو... سرقة خليجيين بطريقة محترفة في مطعم مزدحم بلندن شاهد... أول فيديو من داخل الطائرة التركية بعد انزلاقها باتجاه البحر المزيد ...