الثلاثاء22/5/2018
ص3:25:49
آخر الأخبار
بري يبحث مع السفير عبد الكريم التطورات الراهنة في لبنان والمنطقةالجيش اليمني يستهدف مطار جيزان السعودي بصاروخ باليستيمجدداً.. سقوط ذراع رافعة متحركة داخل المسجد الحرام في مكة !!«منصة القاهرة» تطالب بعملية سياسية تحت مظلة جديدة!كسر مشروع اسقاطها... دمشق وريفها خاليتان من الإرهاب ...(خريطة )القيادة العامة للجيش تعلن دمشق وريفها مناطق آمنة بعد تحرير الحجر الأسود: القضاء على الإرهاب قرار سوري صرف لا رجعة عنه -فيديوزاسبكين : لقاء سوتشي المرتقب تتويج لمرحلة الانتصارات في سوريامجلس الشعب يحيل مشروع قانون قطع الحسابات الختامية للموازنة المالية 2012 إلى لجنة الموازنة"اسرائيل"... تستدعي سفراء 3 دول أوروبية أيدت إجراء تحقيق في اعتداءات جيش الاحتلال الإسرائيلي على متظاهري غزةبوتين يهنئ مادورو بإعادة انتخابه رئيسا لفنزويلا...موسكو: عدم اعتراف واشنطن بالانتخابات في فنزويلا سابقة خطيرةتقرير| الدولة تحصد 24 ملياراً و600 مليون ليرة بعد رفع بدلات الإيجار والاستثمار لأملاكها..المصرف التجاري السوري في دير الزور يعود إلى الخدمةقوات التحالف الدولي في سوريا.. وجودٌ غير شرعي ورحيلها محتوم ....بقلم علي حسن(إسرائيل)... سوريا: إنجازات موضعية وفشل استراتيجي.....بقلم علي حيدرفي سوريا... زوجات سرقن أموال أزواجهن وهربن لخارج البلادمجزرة تكساس.. صدته وأحرجته علنا فقتلها و9 آخرينتعليق مثير من صحفي سعودي حول اغتيال الحريري يفجر غضبا عارما!صحيفة: زعيم (داعش) على قيد الحياة ويخطط لعودة (مرعبة)سورية تحرز ثلاث ميداليات برونزية في أولمبياد آسيا والمحيط الهادي للمعلوماتيةميماك أوجلفي ..نهدف إلى دعم الشباب السوري وتقديم المفاهيم التسويقية الصحيحةالجهات المختصة تواصل تمشيط ريف حمص الشمالي من مخلفات الإرهابييندمشق وريفها خاليان تماما من الإرهاب.. تحرير الحجر الأسود بالكامل من تنظيم داعش الارهابيعقد لتنفيذ 13 برجاً سكنياً هذا العام في ضاحية الديماس«الإسكان» تختار أربعة مخططات تنظيمية لداريالمريض الكبد.. 5 مشروبات مفيدة لصحتك فى الصيام احرص على تناولها5 خطوات سهلة لتجنب اكتساب الوزن خلال رمضانالمسلسلات اللبنانية تُنافس، وبعضها يتفاءل بالزملاء السوريينالدراما الاجتماعية في رمضان تعكس آثار الحرب على سوريةبالصور..هاري يهدي ميغان خاتم "أميرة القلوب"السيسي يصدر قرارا جمهوريا بزواج مصري من شابة سوريةأصغر منزل في العالم!طريقة جديدة لإرسال الرسائل الإلكترونية عبر تلويح الأصابعالصهيونية وصفقة القرن في عهد دونالد ترامبهل يمكن تسوية الأزمة السورية قبل إجلاء القوات الأجنبية؟ .....بقلم د. عصام نعمان

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> أردوغان يَستغيث بحِلف “الناتو” ويُطالِبُه بِحماية حُدود بِلاده من الإرهاب.. هل تَجِد هذهِ الاستغاثة أيّ إجابة....عبد الباري عطوان-

الإنجاز الأكبر الذي تَحقّق للأتراك، شَعبًا، وحُكومةً، وأحزابًا، من جَرّاء تَدخُّلِهم في الأزمة السوريّة التي بَدأت دُخول عامِها الثّامن هذهِ الأيّام، هو اكْتشافهم “الصَّادِم” أن عُضويّتهم في حِلف “الناتو” الذين كانوا أحد مُؤسّسيه قبل أكثر من ستّين عامًا، كانت عُضويّةً من الدَّرجةِ “الخامِسة”، عُضويّة بواجِبات مُلزِمَة، ودون أيِّ حُقوقٍ في المُقابل.

 

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وَجّه اليَوْمْ (السبت) في خِطابٍ ألقاه في مُحافظة مرسين، دَعوةً إلى حِلف “الناتو” للقُدوم إلى سورية، والمُساعدة في حِماية الحُدود التركيّة من الإرهاب، وقال بالحَرف “أُخاطِب الناتو.. أين أنتم.. تعالوا إلى سورية.. لماذا لا تَأتون.. أليست تركيا أحد دُول الحِلف.. دعوتونا إلى أفغانستان والصومال والبَلقان فلبّينا النِّداء.. الآن أدعوكم إلى سورية فلماذا لا تُلبُّون النِّداء؟”.

 

هذا النِّداء “غير المُفاجِئ” للرئيس أردوغان يَحمِل الكثير من المَعاني، ويَرمي إلى تَحقيق العَديد من الأهداف أيضًا:

الأوّل: أن الرئيس أردوغان الذي “تَورّط” في عِفرين سِياسيًّا وعَسكريًّا بَدأ يُدرِك جيّدًا أن حَسم المَعركة في هذهِ المَدينة التي بَدأ في خاصِرها لن يكون سَهلاً، وقد يكون مُكلِفًا، في ظِل تَدفُّق المُقاتِلين الأكراد إليها من الرقّة والقامِشلي وعَين العرب والحَسكة، وربٍما بِدعمٍ أمريكيّ، ولذلك يَطلُب نَجدة الحِلف الذي قَدّم الأتراك له خدماتٍ جليلة في ذروة الحَرب البارِدة.

الثّاني: من غَير المُستبعد أن يكون الرئيس أردوغان بِتَوجيه هذا النِّداء، كان يُخاطِب الشّعب التركي، أكثر ممّا كان يُخاطِب حلف “الناتو”، ويُريد أن يقول له، أو للجَناح الغَربي الذي يَطمَح بأن تكون هويّة بِلاده أوروبيّة، ليس شرقيّة إسلاميّة، أن هذا الحِلف لم يتدخّل لحِماية حُدود بِلادكم من الإرهاب عندما طالبتوه بذلك، وتَخلّى عن كُل التزاماتِه نَحوَكُم المَنصوص عليها في مِيثاق الحِلف.

الثّالث: التوجّه إلى “مِنبج” بعد اقتحام عِفرين، يعني الصِّدام مع الولايات المتحدة المُتواجِدة قوّاتها في المدينة، وفي حواليٍ 20 قاعِدة عَسكريّة تمتد على طُول الحُدود التركيّة السوريّة، أي الصِّدام مع القُوّة الأعظم في هذا الحِلف، ولهذا يُناشِد الأوروبيين بالذَّات إلى مَنع هذا الصِّدام بين عُضويين مُؤسِّسَين، والضَّغط على أمريكا لتَغيير مَواقِفها الدَّاعِمة للأكراد ومَشروعِهم الانفصالي الكَبير بالتَّالي.

الرئيس أردوغان وفي الخِطاب نفسه أكّد أن الأتراك ليسوا قُوّة احتلال، وأن خُطّتهم في التدخّل عَسكريًّا في عِفرين، وربّما مُدن سوريّة أُخرى مِثل القامِشلي، وتل أبيض، ومِنبج هي لتَطهير الحُدود التركيّة من الإرهابيين، ولم يَتحدّث عن أهدافٍ أُخرى أعلنها في الأيّام الأولى لهذا التدخّل العَسكري (دخل أُسبوعه الثَّامِن) وهي إقامة مِنطقة آمنة في عُمق 50 كيلومترًا لإعادة تَوطين 3.5 مِليون لاجيء سوري، الأمر الذي قَد يُفسَّر على أنّه تَخفيض لسَقف التوقّعات والمَطالِب، وغَزَل غير مُباشِر للقِيادة السوريّة.

حِلف “الناتو” لن يَتجاوب مُطلقًا مع نِداءات الرئيس أردوغان اليائِسة هذه، والتدخّل لحِماية حُدود بِلاده مِثلما طَلب، ويَتصرّف بالطَّريقةِ نفسها التي تَعاطى فيها الاتّحاد الأوروبي مع طَلب العُضويّة التُّركي، فتركيا دولةٌ مُسلمة في حِلفٍ غربيٍّ مَسيحيٍّ أبيض، وعُضويّتها سَقطت بِسُقوط الحَرب البارِدة، وتَفكيك الاتّحاد السوفييتي، وتَبخُّر حِلف “وارسو”.

حِلف الناتو يتعاطى مع تركيا وِفق مَنظومة “الكفيل”، أو السيد والعَبد، فعلى العَبد أن يُلبِّي أوامر السيد دون أيِّ نِقاش، وأن يَقبل بالفُتات، وهذا ما فَعلته تركيا عندما لبّت دعوة قِيادة الحِلف بالتدخّل في أفغانستان والصومال والبَلقان، إلى جانب سورية وليبيا وهُما الدَّولتان اللَّتان لم يتحدّث عنهما أردوغان في الخِطاب نَفسِه.

أمريكا وحُلفاؤها العَرب والأوروبيون هُم الذين ورّطوا تركيا في هذهِ المِصيدة السوريّة، وقرّروا اسْتبدالها بالأكراد كحَليفٍ مَوثوق يُمكِن الاعتماد عَليه كمِحور أساسي لاستراتيجيّة الغَرب في الشرق الأوسط، ولهذا تَمنع أمريكا تركيا وسورية مَعًا من التمدُّد شَرق الفُرات، حيث احتياطات النِّفط والغاز “المَحجوزة” للدَّولة الكُرديّة التي باتَت في طَور التَّكوين، وعلى حِساب أراضي البَلدين بالدَّرجةِ الأولى.

تركيا كانت بالنِّسبة إلى الغَرب حاجِزًا لصَد أي تدفُّق للمُسلمين إلى أوروبا، سياسيًّا أو عَسكريًّا، وانْتهى هذا الدَّور بمُجرّد أن رفع الرئيس أردوغان “الرَّاية العُثمانيّة” التي تُذكِّر بوصول القُوّات التركيّة إلى فيينا بعد اجتياحِها بُلغاريا ورومانيا وبَعض دُول البَلقان.

***

القِمّة الثلاثيّة التي سَتُعقَد في ضِيافة أردوغان في اسطنبول مَطلع الشَّهر المُقبِل وبِحُضور الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين، والإيراني حسن روحاني، ربّما تكون فُرصةً لمُراجعة تُركيّة استراتيجيّة لكُل أخطاء السنوات العِجاف السَّبع الماضية، والانْطلاق نحو سِياسات وتَحالفات جديدة أبرز عَناوينها الانْسِحاب من حِلف “الناتو”.

الأمريكان ورٍطوا تركيا في سورية لِمَنعها من التوجّه شَرقًا إلى حواضِنها الطبيعيّة، ودون الاعتراف بِها عُضوًا “أصيل” في حِلف “الناتو” والنَّادي الأوروبي الأبيض، الهَدف الأمريكي تَحقّق بالكامِل، وجَرى تَدمير سورية وزعزعة أمن واستقرار تركيا، وتَهديد وحدتيها الترابيّة والديمغرافيّة، ولهذا لن تَجِد صَرَخات ونِداءات الاسْتغاثة للرئيس أردوغان التي وجّهها إلى حِلف “الناتو” أي صَدىً، أو تجاوب بالتَّالي.



عدد المشاهدات:3045( الأحد 06:41:02 2018/03/11 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/05/2018 - 2:38 ص

صور لعدد من إرهابيي (داعش) الذين قتلوا في الحجر الأسود بريف دمشق

فيديو

العثور على أسلحة غربية وأجهزة اتصالات وآليات مسروقة في يلدا وببيلا وبيت سحم-فيديو

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو مرعب.. هبوط طائرة سعودية على المدرج دون عجلات وعلى متنها 151 راكبا ما يمكنك شراؤه بـ 100 دولار في مختلف دول العالم؟ بالفيديو...لحظة تصادم طائرتين في مطار إسطنبول إيقاف مذيعة كويتية بسبب كلمة قالتها لزميلها على الهواء - فيديو ريم مصطفى تجتاح مواقع التواصل الاجتماعي بعد ضربها لـ "رامز تحت الصفر" (فيديو) شاهد... شاب خليجي يلقي بنفسه أمام شاحنة ليثبت شجاعته!؟ تعرض فائزة "اسرائيلية" في مسابقة الأغنية الأوروبية لموقف محرج أمام الكاميرات (فيديو) المزيد ...