السبت15/12/2018
م15:44:29
آخر الأخبار
أول تعليق من إدارة ترامب على تصويت مجلس الشيوخ ضد ابن سلمانعودة 5703 لاجئا سوريا إلى ديارهم من الأردنالعراق يستدعي سفير النظام التركي احتجاجأ على الانتهاكات الجويةاليونيسيف: وقف إطلاق النار بالحديدة يخفف معاناة 11 مليون طفل يمني(فيديو) شجرة السلام تشع بالمحبة في اللاذقية إنارة شجرة الميلاد المجيد في فندق (شهباء حلب) أنقرة تواصل التصعيد شرق الفرات... وغربه ....توافقات «الدستورية» تتحدّى خطط «المجموعة المصغّرة»سورية وروسيا توقعان في ختام أعمال اللجنة المشتركة اتفاقيات تعاون في المجالات التجارية والصناعية والعلمية والأشغال العامة وزير الدفاع الروسي يرسل مذكرتين لوزير الدفاع الأمريكي حول سورية ومعاهدة الصواريخأردوغان يكشف ما قاله "أحد القتلة" في تسجيلات خاشقجيإطلاق خدمة البطاقة الذكية للآليات الخاصة منتصف الشهر المقبلبعد حظر خضروات سوريا في الأردن .. تاجر سوري يؤكد : لم نرفض شحنة أردنية منذ 15 عاماواشنطن.. الخروج من الباب والدخول عبر الشباك!الاكراد بين المعركة التركية والتخلي الاميركي ....بقلم حسین مرتضیحادث سير يودي بحياة شخص شمال مدينة السويداءالعثور على مقبرة جماعيَّة تضم جثامين 3 فتيات من عائلة واحدة من مدينة إنخل بريف درعا وتلقي القبض على شقيقهن (المطار مقابل المطار).. مصادر قيادية سورية تؤكد تغيير قواعد الاشتباك ضد (إسرائيل)بالخطأ...برنامج خرائط روسي يكشف مواقع عسكرية سرية في إسرائيل وتركيا الدرر الشامية ... سلسلة المهن والصناعات الشامية - العكَّامالتعليم العالي تصدر نتائج المرحلة الثانية لمفاضلة منح الجامعات السورية الخاصةالجيش يرد على محاولات تسلل إرهابيين باتجاه نقاط عسكرية بريف حماة ويوقع في صفوفهم خسائر بالأفراد والعتادالجيش يحبط محاولات تسلل إرهابيي النصرة باتجاه نقاطه العسكرية في ريف حماة الشماليوزارة السياحة تطرح للاستثمار السياحي الموقع رقم (2) في معبر جديدة يابوس الحدوديوزارة الإدارة المحلية: تأهيل 30 ألف منزل متضرر على مستوى سوريةإهمال تنظيف الأسنان يهدد حياتك!أطباء سوريون يتدربون على زرع النقي للأطفال بخبرات إيرانية في مستشفى الأطفال الجامعي..«أثر الفراشة» على السواحل السوريةانتهاء المرحلة الأخيرة من تصوير مسلسل «عطر الشام» في جزئه الرابع توقعات الفلك لعام 2019عملية خاطئة تقود مذيعة أميركية إلى الانتحارالعلماء يتنبؤون بأزمة مياه شرب عالميةعلماء يحذرون: المناخ سيعود إلى ما كان عليه قبل 3 ملايين عام.. استعدوا!قمة ترامب نتنياهو وإبن سلمان؟هل يعودُ الكردُ إلى دولتهم السورية؟ .....د. وفيق إبراهيم

 
وتلغرام ...لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> صفقات العدوان ....بقلم موفق محادين

قبل أن يسمع العالم بصفقة القرن التي أعقبت زيارة ونهب ترامب لمليارات النفط في السعودية، ظهر هذا المصطلح قبل ذلك بعدّة عقود مرتين، الأولى، 1974 عندما وقّعت السعودية وأميركا اتفاقية عُرِفت بصفقة القرن، اشترطت بيع النفط بالدولار، في ما عُرِف بالبترودولار وذلك وفقاً لما جاء في كتاب اعترافات قاتِل اقتصادي لـ جون بيركنز، من ترجمة د. بسام أبو غزالة. أما المرة الثانية ففي أيلول/ سبتمبر 1994 في باكو، عاصمة أذربيجان.

التعاون بين روسيا وإيران في بحر قزيون
في ذلك الوقت وفي تلك العاصمة، وقّعت أذربيجان ما عُرِف بـ (صفقة القرن) التي سمحت لشركات النفط البريطانية والأميركية والتركية بالسيطرة على نفط بحر قزوين، وقد تمكّنت روسيا وإيران من تطويق هذه الصفقة وتعطيلها، التي جاءت أيضاً في سياقات مُتعدّدة:
1- سياق تطويق إيران وروسيا الأوراسية، ومشاريعها ذات الصلة بالنفط، الإنتاج والنقل.
2- سياق أزمة كارباخ، الاقليم الُمتنازَع عليه بين أذربيجان وأرمينيا، رغم الأغلبية الأرمنية الساحِقة من سكانه، وكانت القوات الأرمنية قد ألحقت عدّة هزائم بالقوات الأذرية، ما تسبّب في إسقاط أكثر من رئيس في باكو، منهم أبو الفضل التشيبي الذي تبنّى خطاباً أسلاموياً من الطراز الأميركي، لم يسعفه بالرغم من الدعم الأميركي التركي من البقاء في السلطة.
3- سياق الجغرافيا السياسية، فبحر قزوين أيضاً أحد الممرات الاستراتيجية لروسيا الأوراسية واستحقاقات وجودها بين القرم والقوقاز والمياه الدافِئة، وهو شديد الأهمية لإيران وللصين ومشروع طريق الحرير. وهو بالمقابل نقطة انطلاق للهجوم الأطلسي المُضاد، لمُجمل مشروع البريكس والبر الآسيوي.
وبالمُحصّلة، وبالإضافة إلى التحالف الحديدي بين روسيا وإيران ضد الصفقة المذكورة، فقد كانت مخالفة للقانون الدولي الخاص بالدول المُتشاطئة وحقوقها، ما ضاعف من التأثير الروسي – الإيراني.
مقابل ذلك، وربما رداً عليه ورداً على فشل التحالف الأميركي البريطاني – الفرنسي – العثماني – الصهيوني في منطقة حسّاسة أخرى ما يُعرف (بالأطلس الجنوبي) أي في سوريا، يبدو أن التحالف المذكور راح يبحث عن صفقةٍ أخرى حول بحر آخر من المجالات النفطية، والتجارة العالمية، فكانت صفقة القرن التي أُعلنت (رسميا) 2018 بعد جولة النهب التي قام بها ترامب وحمل على أثرها 500 مليار دولار فقط، قبل أن يُكرّر ذلك في واشنطن أمام ضيفه السعودي حين خاطبه (نريد المزيد من ثرواتكم) أيها الصديق العزيز، فعلاقتنا عميقة ويقصد الحرب المشتركة ضد عبد الناصر وحركة التحرّر العربية والعالمية، وإقامة عشرات القواعد العسكرية والأحلاف الإسلامية لهذه الغاية.
أما البحر المُرتبط بالصفقة الجديدة، فهو البحر الأحمر، الذي لم يشهد تكالباً ضارياً على احتلال الموانىء أو استئجارها كما يشهد مؤخراً.
وكما بحر قزوين، فالبحر الأحمر، لايزال بحراً إشكالياً في القانون الدولي منذ اتفاقية القسطنطينية، ويُعتبر في الوقت نفسه من البحار الاستراتيجية في التجارة العالمية ، وبالنظر إلى امتداداته مع المفاتيح الكبرى لهذه التجارة، موانىء المتوسّط وقناة السويس وباب المندب ورأس الرجاء الصالح، وبحر العرب كامتداد للخليج والمحيط الهندي.
وللبحر، تاريخه أيضاً مع طُرق التوابل والحرير، وتتقاطع فيه مصالح معظم القوى الدولية والاقليمية المُتصارِعة على خرائط وشكل العالم الجديد، حيث يعجّ بالصراعات الناعِمة والدموية، على حدٍ سواء. وبالإضافة إلى حرب الموانىء، التي لم تترك أحداً من القوى المذكورة خارج مياهه، (أميركا، بريطانيا، فرنسا، إيران، تركيا، والقوى المحلية السعودية وشركة دبي للموانىء وقطر) ، فإن عاملين هامين جعلا منه ميداناً لهذه الصراعات، وشديد الصلة، كذلك، بصفقة القرن، كما سنرى:
الأول، حرب الخليج الأولى والثانية، والثورة الإيرانية، التي دفعت مطابخ الاستراتيجية الأميركية إلى التفكير بتجاوز مضيق هرمز والممر العراقي، ووضع خطط لنقل النفط عبر البحر الأحمر.
الثاني، العدو الصهيوني، الذي سمح له احتلاله خارج القانون الدولي، لإيلات (أمّ الرشراش) بالإطلالة على البحر الأحمر وبناء شبكة علاقات واسعة مع العديد من الدول هناك، من مصر كامب ديفيد إلى الأصدقاء الجُدد على البر الشرقي للبحر، إلى الأصدقاء القُدامى في القرن الأفريقي.
في ضوء ما سبق، وانطلاقاً من مناخاته ولِدت صفقة القرن، لا كمشروعٍ أو مبادرة أو اقتراح بل كاستراتيجية عمل جديدة شاملة، لا تكتفي بدمج العدو في المنطقة بل توفّر له بيئة اقليمية لتجديد نفسه وتجديد وظيفته.
وليست التصريحات المُقتضبة حول مشروع (نيوم) وتجديد (مبادرة السلام العربية القائمة على التطبيع الكامل) سوى شذرات من جبل الجليد الذي بات يُعرف بـ (صفقة القرن) ومن أهم ملامحه:
1- مد (وادي السلام) الذي يشمل كل وادي الأردن من حوض اليرموك إلى حوض العقبة إلى البحر الأحمر، وهي المنطقة التي وردت في مشروع (نيوم)
2- الربط التعسّفي الصهيوني بين وادي السلام والبحر الأحمر، والتأويلات التوراتية المزعومة (لسفر الخروج) .
3- الإحياء المزعوم لمملكة أورشليم المزعومة، وذلك في سياق المشروع الصهيوني الأميركي لتفكيك الدول وتفتيت المجتمعات، وتحويلها إلى مجموعة من المدن الكوزوموبوليتية على غرار (نيوم) تدور كلها حول (أورشليم الجديدة) ، وتساوي في العُرف اليهودي كذبة شعب الله المختار (المقدّس) مقابل محيط من الأغيار أو الغوييم، الذين يعرفون أيضاً كعبيد يهوه..
كاتب ومحلل سياسي أردني

المصدر : الميادين نت
 



عدد المشاهدات:841( الاثنين 21:47:55 2018/04/16 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 15/12/2018 - 3:31 م

 

إضاءة شجرة الميلاد وافتتاح بازار في كاتدرائية سيدة النياح بدمشق

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شاهد كيف تفادى نادل خطأه في حفل عشاء جائزة نوبل امرأة عمرها 102 تقفز بالمظلة من علو 4000 متر بالفيديو.. حلاقان يفاجآن مسلحا حاول أن يسطو على صالونهم لماذا يهتم العلماء ورجال الاستخبارات بالمراحيض؟ - فيديو ظهور طبق طائر أثناء النشرة الجوية في تكساس (فيديو) بالفيديو... ضجة في الهند بسبب حمار يغني قط البينغ بونغ! ....فيديو المزيد ...