الأربعاء18/7/2018
م23:32:31
آخر الأخبار
جماعة "أنصار الله" تستهدف مصفاة شركة أرامكو في العاصمة السعوديةمصدر أردني: انتهاء أزمة النازحين من السوريين قرب الحدود بعودتهممقتل اثنين من عناصر شرطة النظام السعودي على يد زميلهم في نجرانالأحمد : «حماس» لا تلتزم بالمواثيق ولن نصبر إلى الأبدنائب سوري: الأتراك يوفرون الطعام والمال والعلاج والسلاح للإرهابيين في اللاذقيةالجيش يواصل التقدم نحو حدود الجولان المحتلدخول عشرات الحافلات إلى بلدتي كفريا والفوعة شمال إدلب لنقل الأهالي المحاصرين من قبل الإرهابيين سانا توثق تدمير الإرهابيين التحصينات في تل الحارة ومحاولتهم تحييده عن أي مواجهة مع العدو الإسرائيليملاحقة قضائية لزعيم حزب معارض بدعوى إهانة أردوغان! موسكو تدعو إلى رفع الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على سوريةإنهاء تكليف مدير الشركة “السورية للاتصالات” من منصبهالقمح الروسي مقابل الخضار والفواكه السوريةهل سيساعد التنسيق العسكري الروسي الأمريكي على إستقرار الوضع في سوية ؟كيف يفاوض ترامب في هلسنكي للانسحاب من سوريا؟.....قاسم عزالديناكتشاف عصابة تقوم بتهريب أشخاص مطلوبين خارج القطرضبط / 28 / كيلوغراماً من المواد المخدرة في دمشق منافق سوري يدعو من فلسطين المحتلة الأمير محمد بن سلمان إلى السير على خطى السادات!؟ وثيقة سرية للحكومة الأمريكية تكشف خطة لزعزعة استقرار سورية في 2006 باستخدام المتطرفين والإخوان المسلمين والانتخاباتدراسة لتعديل إجراءات المسابقات في الوظيفة العامة.. والجديد: 15 بالمئة للمسرحين من الخدمة الإلزاميةالتربية تصدر الخطة الدرسية للعام الدراسي القادمبالصور | المجموعات المسلحة في درعا البلد تسلم أسلحتها الثقيلة للجيش من بينها 3 دبابات وعربتان مدرعتانالمجموعات الإرهابية تعتدي بالقذائف الصاروخية على مدينة البعث بالقنيطرةوزير النقل: مشاريع لتطوير طرق سوريةموازنة 2019: مبالغ مستقلة لـ«إعادة الإعمار» وأولوية مشاريع الإسكان للشركات العامة وليس للقطاع الخاصعلماء يعلنون عن فائدة جديدة للأناناساختبار تنفس جديد يساعد في كشف مرض السرطان خلال 30 ثانيةملكة جمال العرب بأمريكا: سورية عصية على مؤامرات الأعداء تقارير: محكمة لبنانية تبرئ المطرب فضل شاكر!!! بالفيديو| أب يحضر زفاف ابنته بعد 3 سنوات من وفاتهبريطانية تحمل وتلد "دون أن تدري"!مسدس أمريكي في هيئة هاتف محمول - فيديوإندونيسيا تعالج التوحد بالسباحة مع الدلافينلماذا أغْلَقَت “إسرائيل” حُدودَها في وَجه السُّوريين الذين حاوَلوا اللُّجوءَ إليها؟ وما هِي “العِبَر” المُستَخلَصة؟ قمة الناتو ....بقلم تييري ميسان

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> خروج الإرهابيين من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي..مكاسب بالجملة

يتوالى خروج الإرهابيين مع عائلاتهم من ريف حمص الشمالي وريف حماة الجنوبي على دفعات إلى الشمال السوري ويتضمن الإتفاق كذلك خروج إرهابيي جبهة "النصرة" مع عوائلهم من ريف السلمية الغربي إلى إدلب

 وجرابلس في مشهد يبشر بوصل ما انقطع من شرايين الحياة بين أكبر مدينتين في المنطقة الوسطى المتصلة تلقائيا بالساحل والشمال السوري ويصل بمسلسل الرعب اليومي والطويل الذي عاشته مدينة سلمية وريفها جراء القذائف اليومية المتساقطة من الجوار الموشك على لفظ الإرهاب نهائيا إلى حلقته الأخيرة.

ممرات جديدة للخائبين

كان لدينا المتسع الكافي من الوقت لتوثيق مشهد خروج الإرهابيين مع عائلاتهم من ريف حمص الشمالي وجنوب حماة عبر معبر الرستن الواقع شمال المدينة، فالدفعات كانت عديدة وكبيرة وتمت على مراحل برعاية روسية وإشراف الهلال الأحمر العربي السوري. الجيش السوري اعتاد مشاهد كهذه فغابت عن وجوه رجاله أية نظرات استفزاز، انسحب الأمر كذلك على المسلحين الذين توعد قسم منهم قبل أيام بأنه لن يلقي السلاح أبداً، قبل أن يصطف في تهذيب لافت أملته الخيبة والهزيمة ليخرجوا صاغرين من مناطق حملوا فيها السلاح لسنوات. عند موعد خروج الدفعة الرابعة للإرهابيين وعائلاتهم وصلنا، كانت الحافلات قد دخلت لتوها من طريق حمص – تلبيسة إلى مدينة الرستن لإخراج الإرهابيين غير الراغبين بالتسوية. تزامن ذلك مع دخول أكثر من 30 حافلة أخرى لنقل إرهابيي قرى الدار الكبيرة وتير معلة والغنطو بريف حمص الشمالي وخروجهم باتجاه جسر الرستن تمهيدا لنقلهم إلى الشمال السوري. مصدر أمني سوري أفاد موقع "العهد" الإخباري أنه وبهدف تسريع وتيرة خروج الإرهابيين وعائلاتهم من مناطق القنطرة والريف الجنوبي الغربي لسلمية، فقد تم افتتاح ممر ثان عبر قرية الرملية التي دخلت 125 حافلة عبر معبرها الجديد تزامنا مع دخول عدد من الحافلات الآخرى عبر ممر الكافات ووصولها إلى قرى عز الدين والسطحيات حيث جهزت الحافلات بعد خضوعها لتفتيش دقيق للغاية بغية منع الإرهابيين من إخراج أي أحد من الأهالي معهم بالإكراه والتهديد وهو الأمر الذي انعكس لاحقا وبشكل إيجابي على مواطنين أبدوا الرغبة مجددا في البقاء وتسوية أوضاعهم بعدما كانوا قد أزمعوا سابقا على الرحيل إلى الشمال.

عمليات اجتثاث الإرهاب من هذه المنطقة ستستمر خلال الأيام القليلة القادمة حتى خروج آخر إرهابي تنفيذاً للإتفاق الذي أعلن التوصل إليه مطلع الشهر الجاري والقاضي بإخراج الإرهابيين غير الراغبين بالتسوية مع عائلاتهم بعد تسليم السلاح الثقيل والمتوسط وتسوية أوضاع من يرغب بالتسوية منهم ودخول الجيش وعودة جميع مؤسسات ودوائر الدولة إلى المنطقة.

مصدر في وزارة الداخلية السورية أكد لموقع "العهد" أن قيادة الشرطة في محافظة حمص وجهت وحدات حفظ الأمن والنظام والمهام الخاصة من أجل الإستعداد للدخول إلى منطقتي الرستن وتلدو وناحية تلبيسة لإعادة فرض القانون والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة في الوقت الذي عمد الإرهابيون فيه إلى إحراق مقراتهم هناك بغية إخفاء ما يمكن أن تشي بهم الملفات الموجودة فيها من ارتباطات مع بقية الإرهابيين في الإقليم.

نتاج التسوية: مكاسب لا تحصى

الواقع الذي ستتراخى إليه بنود هذه التسويات سيفرز انجازات ومكاسب بالجملة سرعان ما ستنعكس على طبيعة الحياة في هذه المنطقة الحيوية والهامة والتي تشكل عقدة مواصلات هامة ستربط كل نواحي الجغرافيا السورية. أهم هذه الإنجازات سيكون إعادة فتح طريق حمص حماة الإستراتيجي الهام والواصل بين أكبر مدينتين في المنطقة الوسطى وهو شريان حياة هام للغاية وستسهم استعادته مع بقية الطرق الفرعية الواصلة ما بين المناطق المحررة حديثا ومناطق سيطرة الحكومة السورية في تفعيل الحياة على مختلف النواحي الإجتماعية والإقتصادية والخدمية والأهم من ذلك أنها ستختصر طرق وإمكانية دعم قطع الجيش السوري التي دخلت منذ اشهر إلى الحدود الإدارية لمحافظة إدلب ما يسهم إلى حد بعيد في دفع معركة تحرير هذه المدينة بعيدا إلى الأمام عبر اختزال المجهود العسكري وتطويعه بالشكل المطلوب في الميدان.

ينسحب الأمر كذلك على عملية إعادة فتح طريق حمص مصياف الهام والحيوي والذي يعتبر كذلك ممرا طبيعيا للقادمين من دمشق إلى  بلدة مصياف وكل هؤلاء كانوا مضطرين لسلوك طريق آخر هو طريق القبو  الطويل والصعب والذي لا يخلو من المخاطر جراء سيطرة الإرهابيين على بلدات الحولة وتلدو في منتصف الطريق بين حمص ومصياف، وقيامهم من هناك باستهداف بلدة مريمين التي يمر منها المسافرون على طريق القبو بعد أن كانوا قد دشنوا إرهابهم في بداية الأزمة باحتجاز باص ركاب كان يمر في بلدة الحولة باتجاه مصياف وإحراق من فيه من الركاب بعد إطلاق قذائف صاروخية عليهم.

أما خروج الإرهابيين المرتقب من منطقة السطحيات بريف السلمية الغربي فسيحيد مدينة سلمية والقرى المحيطة بها غربا والنقاط العسكرية التابعة للجيش السوري والقوات الرديفة المتمركزة في مختلف المحاور الغربية من كل استهداف إرهابي بقي لسنوات يعكر صفو الحياة في هذه المنطقة التي ارتقى فيها عديد الشهداء جراء الإعتداءات المتكررة لإرهابيي السطحيات عليهم، انسحب الأمر كذلك على قرى تلدرة والكافات وقبة الكردي وغيرها من البلدات والمزارع التي لن تشهد بعد اليوم أي اعتداء إرهابي على أبنائها أو أي قطع متعمد لمياه شربهم من محطة القنطرة أو الخط الرئيسي المار من الرستن وتلبيسة أماكن سكنهم.

العهد



عدد المشاهدات:922( الثلاثاء 06:38:20 2018/05/15 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/07/2018 - 11:29 م

 مشاهد توثق سيطرة الجيش السوري على بلدات المال والطيحة وعقربا بريف درعا الشمالي الغربي

كاريكاتير

صورة وتعليق

من بادية الشام ....صباح الخير لابطال الجيش العربي السوري

فتاة فلسطينية ترتدي قميصا كتب عليه سوريا الله حاميها مع خريطة وعلم سوريا تعتقلها قوات الاحتلال الصهيوني

 

فيديو

ذاكرة معرض دمشق الدولي.. ستينيات القرن الماضي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فنانة شهيرة تخرج عن صمتها: هذا المخرج اغتصبني حين كنت مراهقة مركب مهاجرين أضاع طريقه ظن راكبوه انهم وصلوا للشواطئ الاسبانية بالفيديو...سعودية منقبة تقتحم خشبة المسرح وتحتضن ماجد المهندس حادثة محرجة أثناء الاحتفال بالعيد الوطني الفرنسي بحضور ماكرون حتى الملكة إليزابيث لم تسلم من فظاظة ترامب!! قبلة "وسيم كندا" لزوجة رئيس الوزراء البلجيكي تثير جدلا واسعا في الإنترنت (فيديو) الأردن.. سرعة تجاوب شرطي تنقذ طفلا من الموت دهسا المزيد ...