الجمعة25/5/2018
ص10:10:25
آخر الأخبار
بينهم سعوديون وسودانيون... 30 قتيلا وجريحا في معارك باليمنعون يكلف الحريري بتشكيل الحكومة اللبنانيةمقتل وإصابة 19 شخصاً في تفجير انتحاري ببغداد’تراويح الوهابية’ تضييق في المملكةمصدر عسكري: تعرض أحد مطاراتنا العسكرية في المنطقة الوسطى لعدوان صاروخي معادي، وتصدت وسائط دفاعنا الجوي العدوان ومنعته من تحقيق أهدافهسانا| التحالف الأمريكي يعتدي على بعض مواقعنا العسكرية بريف دير الزورغارات أميركية على الجيش السوري فجر اليوم : مساندة «داعش» في الباديةسورية تهنىء العراق بنجاح العملية الانتخابية وتأمل أن تؤدي إلى تعزيز الوحدة الوطنيةبيلاروس تستقبل 300 طفل سوري قريباًروسيا تنفي أي صلة لجيشها بإسقاط الطائرة الماليزية عام 2014اعادة تشغيل الخط الجوي بين” اللاذقية و الشارقة”الحكومة تضع رؤية لإعادة الاعمار تنظيميا وعمرانيا واقتصاديا وسياحيا وبشريا ما خفي عن صواريخ الجولان.. آلاف المقاتلين بانتظار ساعة الصفر!معربوني : بتحرير الحجر الأسود ينتهي الجيب الأخير لداعش في محيط دمشقإخماد حريق بمحل لبيع العطورات في ساحة الطرشان بالسويداءقسم شرطة القصاع بدمشق يلقي القبض على شخص قام بقتل والده طعناً بالسكين .بالفيديو... رمي "زعماء "الخليج بالاحذية في واشنطن ؟ تعليق مثير من صحفي سعودي حول اغتيال الحريري يفجر غضبا عارما!(مفاتيح).. مبادرة لتطوير قدرات الشباب المقبل على العملتعيين 133 معلم صف ملتزما من خريجي كليات التربيةالعثور على حفارة أنفاق وآلات لتصنيع القذائف خلال تمشيط جنوب دمشق من مخلفات الإرهابيين- فيديوخروج محطة محردة لتوليد الكهرباء من العمل بسبب اعتداء إرهابي بالقذائفأوتستراد حمص-حماة في الخدمة خلال أسابيع قليلة-فيديوعقد لتنفيذ 13 برجاً سكنياً هذا العام في ضاحية الديماسمزيج من الفياغرا ولقاح الانفلونزا لعلاج السرطان!لمريض الكبد.. 5 مشروبات مفيدة لصحتك فى الصيام احرص على تناولهاشاهد.. فيروز تغنى للقدس من جديد: "إلى متى يا رب"المسلسلات اللبنانية تُنافس، وبعضها يتفاءل بالزملاء السوريينبعد 90 عاماً على اختفائها.. ظهور أول سفينة في مثلث برمودازوجان في نيوزيلندا يتوفيان بفارق 9 ساعات عن بعضهما بعد زواج دام 61 عاما"واتسآب يعرف عنك الكثير"… لكن هناك طريقة "رائعة" لمعرفة كل ذلكلأول مرة.. العلماء يتحكمون بالقلب باستخدام الليزر!محاور الاستراتيجية المشتركة الأميركية ـ «الإسرائيلية» في سورية ....بقلم حميدي العبداللهدمشق آمنة.. وفي غوطتيها يفوح عبير السلام والأمان

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> «برمودا» جديد يهدد الوجود الأميركي في سورية

محمد نادر العمري | مع عودة الحياة لمحادثات أستانا والتطورات التي قد يفرزها تفاعل أعضائها من الترويكا الضامنة وبخاصة فيما يتعلق بمصير إدلب وعفرين ومنبج إلى جانب التطورات المتعلقة بملف المفقودين، تطرح الوقائع والمستجدات الميدانية المتعلقة بالخارطة السورية والإقليمية تطورين في غاية الأهمية:

الأول هو احتمالية أن تشهد المناطق المتفق عليها ضمن خارطة خفض التصعيد نظام هدنة مؤقتاً خلال شهر رمضان، بهدف التفرغ للقضاء على ما تبقى من تنظيم داعش بشكل جذري في سورية والعراق، ومواجهة المشاريع الأميركية التي يبدو حتى اللحظة أنها تتعنت في تسليم راية الهزيمة وإيجاد هامش لها من الحرية في خلق الفوضى وإدارة التناقضات لتعقيد المشهد الميداني وتشعبه بنحو يصعب الانتقال للحل السياسي.

والثاني وهو مرتبط بالتطور الأول وأصبح يشكل حاجة وأولوية لمحور المقاومة، ممثلاً بالخطر الناجم عن مثلث التنف الحدودي بين سورية والعراق والأردن، فموسكو اعتبرت المثلث وبطريقة غير اعتيادية «أخطر بقعة في الجنوب السوري»، بينما تجاهلت الولايات المتحدة كل الادعاءات حوله.
يبدو أن تصفية البؤر المغذية للمشاريع الانفصالية في سورية التي تعتبر التنف أهم معاقلها، قد بدأت هندستها على الخارطة العسكرية لدمشق وحلفائها، مع اقتراب انتهاء مرحلة حروب الوكالة فيها، فالقاعدة الأميركية في المثلث ذاته تزيد الجنوب كله تعقيداً، لمنح وجود هذه القاعدة بعداً تأكيدياً ووجودياً للخطة الأميركية القاضية بإقامة دولة جنوبية في سورية وعرقلة معركة الجنوب الغربي بالنسبة للجيش السوري، وتكون في الوقت ذاته امتداداً مغذياً نحو طول الحدود السورية العراقية لما يسمى «الجيش العربي»، فضلاً عن كونها قاعدة تدريب للمسلحين ونقطة إزعاج جيوسياسية للعراق وسورية ومحور المقاومة، في وقت ترى روسيا فيه نفسها، مضطرة، للحسم وبأقصى سرعة ممكنة لخطة «فدرلة الجنوب»، قبل أن تزداد حدة التوتر على مستوى المنطقة بعد الإفرازات المخيبة للآمال الصهيونية والتي تلقت ثلاث صفعات خلال أقل من أسبوع فيما يتعلق بنتائج الانتخابات البرلمانية اللبنانية والعراقية لتثبت تموضعها وتعززه ضمن محور المقاومة وتكريس قواعد اشتباك جديدة لا يناسب الطموحات الصهيونية، والاستمرار بمحاولاتها جر الغرب نحو معركة مع إيران ومحور المقاومة ضمن الأراضي السورية تستطيع من خلالها الحفاظ على الوجود الأميركي في المنطقة ويساعدها على ذلك التحالف الشرق أوسطي الجديد الذي أقر وزير حكومة الكيان أيوب قره أن إسرائيل جزء منه، وطالب وزير أمن الاحتلال أفيغدور ليبرمان أن تخرجه دول خليج للعلن وعدم بقائه في جحرها.
ما يعزز هذا التوجه نحو حسم الاتجاه نحو التنف، تصريحات وزير خارجية روسيا الذي بعث برسالتين بغاية الدقة: الأولى أن موسكو رصدت «تحركات غريبة» في القاعدة الأميركية واتهم فيها الولايات المتحدة بتدريب «جماعات متطرفة»، والأخطر أنه قال إن الجماعات المذكورة «لا تدخل ضمن اتفاق وقف التصعيد» وهو ما يفسر احتمال سبب تبني الهدنة خلال اجتماع الأستانا الحالي، وبدء التقدم السوري نحو عمق البادية والتخلي عن سياسة التحلي بالصبر من قبل الجانب العراقي بعد انتهاء الانتخابات البرلمانية واستكمال تأمين ظروفها الأمنية بعد أن حاولت داعش تعكيرها خلال الأسابيع السابقة عبر انتحارييها في الأنبار وبغداد.
القلق من الوجود الأميركي في منطقة التنف، ليس لدمشق فقط، وإنما لمحور المقاومة الممتد من طهران وصولاً لبيروت وموسكو أيضاً، خصوصا في ظل توافر المعلومات عن نية واشنطن ورغبتها بصياغة وهندسة تفاهمات مع فرنسا وبريطانيا والسعودية وبحضور الأردن في إنشاء كيانات تقسيمية داخل الحدود السورية، ومن ضمنها دولة الجنوب أو «إمارة حوران»، وهنا نتحدث عن شرارة جغرافية سورية جديدة قد تقود نحو طحن للعظام وتساهم بتغير موازين القوى، الأمر الذي يطرح تساؤلاً في غاية الأهمية: هل يتحول مثلث التنف في سورية والتي أرادته واشنطن نقطة استنزاف لمحور المقاومة لمثلث الموت و«برمودا» ثان لواشنطن لا يهدد مصير جنودها فقط بل يهدد مشاريعها ومصالحها الجيوسياسية في المنطقة؟
الوطن



عدد المشاهدات:2312( الثلاثاء 07:20:58 2018/05/15 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/05/2018 - 7:09 ص

العثور على حفارة أنفاق وآلات لتصنيع القذائف خلال تمشيط جنوب دمشق من مخلفات الإرهابيين

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

رونالدينيو سيتزوج امرأتين في يوم واحد ! شاهد... مذيعة توقف حصان هائج على الهواء مباشرة فيديو مرعب.. هبوط طائرة سعودية على المدرج دون عجلات وعلى متنها 151 راكبا ما يمكنك شراؤه بـ 100 دولار في مختلف دول العالم؟ بالفيديو...لحظة تصادم طائرتين في مطار إسطنبول إيقاف مذيعة كويتية بسبب كلمة قالتها لزميلها على الهواء - فيديو ريم مصطفى تجتاح مواقع التواصل الاجتماعي بعد ضربها لـ "رامز تحت الصفر" (فيديو) المزيد ...