الاثنين21/5/2018
م13:44:47
آخر الأخبار
مجدداً.. سقوط ذراع رافعة متحركة داخل المسجد الحرام في مكة !!«منصة القاهرة» تطالب بعملية سياسية تحت مظلة جديدة!حالة قاطني المخيمات هناك تزداد سوءاً … أنباء عن تفاهمات تحافظ على «الهدوء» في جنوب سورية"أنصار الله" يعطبون مدرعة وآلية سعوديتينزاسبكين : لقاء سوتشي المرتقب تتويج لمرحلة الانتصارات في سوريامجلس الشعب يحيل مشروع قانون قطع الحسابات الختامية للموازنة المالية 2012 إلى لجنة الموازنةمجلس الوزراء..خطة متكاملة للمناطق المحررة خدمياً واقتصادياً واعتمادات مالية لإحياء عدة مناطق صناعيةاستمرار أعمال تأهيل الطريق الدولي حمص حماة والبدء بتأهيل طريق حمص مصياففرنسا تعزز وجودها شمالاً.. وميليشيات إدلب مرتاحة لـ«الوجود التركي»!مبادرة لعضو كونغرس أمريكي للاعتراف بالجولان المحتلة أرضا إسرائيلية؟!الاستقرار يتزايد ...مصرف سورية المركزي ملتزم بالاستقرار النسبي الذي أعلنه لسعر الصرفطائرة سورية تهبط بمدينة بنغازي للمشاركة في فعاليات معرض "صنع في سوريا"قوات التحالف الدولي في سوريا.. وجودٌ غير شرعي ورحيلها محتوم ....بقلم علي حسن(إسرائيل)... سوريا: إنجازات موضعية وفشل استراتيجي.....بقلم علي حيدرمقتل شـاب طعناً على يد "مجرم فار" فجر اليوم في جـرمانـا عصابة خطف بطلتها فتاة في دمشق !صحيفة: زعيم (داعش) على قيد الحياة ويخطط لعودة (مرعبة)إقرار من «المعارضات» بالهزيمة ميدانياً وسياسياً … طعمة: لم نحلم بالسلطة!.. وأخطأنا بحمل السلاح!سورية تحرز ثلاث ميداليات برونزية في أولمبياد آسيا والمحيط الهادي للمعلوماتيةميماك أوجلفي ..نهدف إلى دعم الشباب السوري وتقديم المفاهيم التسويقية الصحيحةالجيش يستأنف عملياته العسكرية ضد المجموعات الإرهابية في الحجر الأسودمناشير فوق ريف درعا تدعو إلى المصالحة.. هدوء في جنوب العاصمة.. والجيش يحشر الإرهابيين في مساحة ضيقةعقد لتنفيذ 13 برجاً سكنياً هذا العام في ضاحية الديماس«الإسكان» تختار أربعة مخططات تنظيمية لداريا5 خطوات سهلة لتجنب اكتساب الوزن خلال رمضانابتكار وسائل منع حمل آمنة للرجال دراما رمضان 2018 ...غلبة الأعمال الاجتماعية وندرة الكوميدية والتاريخية 13 عملا دراميا وبرامج منوعة على قناتي الفضائية والدراما خلال رمضانبالصور..هاري يهدي ميغان خاتم "أميرة القلوب"السيسي يصدر قرارا جمهوريا بزواج مصري من شابة سوريةطريقة جديدة لإرسال الرسائل الإلكترونية عبر تلويح الأصابعمترجم: لماذا تبدو الشعوب الآسيوية أكثر شبابًا؟ هذه 6 عادات لديهم يمكنك اتباعهاصاحب قضية......بقلم د. بثينة شعبانماذا حققت سوريا بتحرير ريف حمص الشمالي؟...شارل ابي نادر

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> 2018 إسرائيل تقصف والعرب يهنئون...بقلم فخري هاشم السيد رجب- صحفي كويتي

لأول مرة في تاريخ الشرق الاوسط يكون المجرم الحقيقي وقاتل الشعوب ومشردها والمتآمر عليها وسالب أبسط حقوق الانسانية وسارق الاراضي الفلسطينية، هو صاحب الحق في الدفاع عن النفس، 

 

وتناسوا الاخوة العرب أو ما يسمون انفسهم بالعرب ان اسرائيل انتهكت بقصفها الاجواء السورية عشرات المرات، تصل الى ما يزيد عن 26 مرة منذ 2003 حتى 2018، ولم نسمع انتقاداً عربياً للغارات السافرة، وبدلاً من ذلك يحيون هذا النصر العظيم ويرفعون القبعات والكوفيات ويصرخون بأعلى الاصوات «لبيك اسرائيل».
نحن في زمن الخزي والعار، لقد دأبت إسرائيل منذ عقود على تهديد الامن والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط وخاصة في لبنان وسوريا، ولولا سورية ووجودها في لبنان لاصبحت الحدود الاسرائيلية بمحاذاة الحدود السورية وطبعا «كل البركة» في الخونة آنذاك الذين تآمروا على الشعب اللبناني وأرادوا إدخال القوات الاسرائيلية لاحتلال لبنان ولكن حنكة القيادة السورية حينها احبطت المؤامرة الكبيرة.
هل هي من علامات الساعة ان يقتل الأخ أخاه ويتآمر عليه، وعندما يدافع عن نفسه يتهمونه بالمؤجج للصراع وصانعها والمعتدي بدلاً من المعتدى عليه؟
لكل دولة حق في الدفاع عن أراضيها وشعبها وكرامتها، حسب ميثاق الامم المتحدة رقم 51، فبدلا من ان نقف في خندق واحد يصون كرامتنا كأُمة عربية لها ثقل اقتصادي وعسكري، نقف ضد سورية المقاوم الوحيد ضد العدو الصهيوني مغتضب الاراضي العربية منذ 70 عاماً.
من حق الجمهورية العربية السورية، نعم الجهورية العربية السورية، الحكومة الشرعية التي لها مقعد في الامم المتحدة ومجلس الامن، الحكومة السورية هي من مؤسسي الامم المتحدة عام 1945، فهي دولة ذات سيادة وكل من يدعي بتسميتها بالنظام السوري هو يقف صفاً واحداً مع الدول الاعداء التي تريد الهلاك لمنطقتنا وتحقيق حلم اسرائيل الكبرى من خلال شرق أوسط جديد مقسم، نعم شرق أوسط مقسم لم تَسلم منه أيه دولة عربية، من النيل الى الفرات، تصفحوا التاريخ ومخططات الصهيونية العالمية ستعرفون مدى التقسيمات التي ستشمل حتى دول الخليج ومصر وشمال أفريقيا، ستتحقق إن لم نحافظ على وحدتنا العربية والاسلامية.
ما نشاهده الان هو زيادة الضخ الاعلامي والفبركة الاعلامية والاكاذيب الاعلامية التسويقية لشن الهجمات على سورية وحلفائها، بعد فشلهم على مدى ما يزيد عن 8 سنوات، فهل تستحق دولة كسورية التي احتضنت الكثير من الملل والاعراق والدول والشعوب التي شُرِدت من بلدانها، منهم اليهود انفسهم، فهل تستحق هذا العداء اللامحدود والاستذباح للقضاء على الجمهورية العربية السورية الحامية لأمن الشرق الاوسط، والصائنة لكرامتها.
قال تيودور هيرتزل مؤسس الصهيونية: «سنولي عليهم من قومهم...» وهذا فعلاً ما يحصل، إقرأوا التاريخ لتعرفوا الفخ الذي سنقع فيه.

صحيفة الشاهد الكويتية 



عدد المشاهدات:1512( الثلاثاء 08:18:36 2018/05/15 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/05/2018 - 1:21 م

صور لعدد من إرهابيي (داعش) الذين قتلوا في الحجر الأسود بريف دمشق

كاريكاتير

...................................

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...لحظة تصادم طائرتين في مطار إسطنبول إيقاف مذيعة كويتية بسبب كلمة قالتها لزميلها على الهواء - فيديو ريم مصطفى تجتاح مواقع التواصل الاجتماعي بعد ضربها لـ "رامز تحت الصفر" (فيديو) شاهد... شاب خليجي يلقي بنفسه أمام شاحنة ليثبت شجاعته!؟ تعرض فائزة "اسرائيلية" في مسابقة الأغنية الأوروبية لموقف محرج أمام الكاميرات (فيديو) عبوة طائرة على طريق سريع تلحق أضرارا جسيمة بسيارة(فيديو) بالفيديو...نمر يداعب قدم سائح المزيد ...