الأربعاء18/7/2018
م23:25:39
آخر الأخبار
جماعة "أنصار الله" تستهدف مصفاة شركة أرامكو في العاصمة السعوديةمصدر أردني: انتهاء أزمة النازحين من السوريين قرب الحدود بعودتهممقتل اثنين من عناصر شرطة النظام السعودي على يد زميلهم في نجرانالأحمد : «حماس» لا تلتزم بالمواثيق ولن نصبر إلى الأبدنائب سوري: الأتراك يوفرون الطعام والمال والعلاج والسلاح للإرهابيين في اللاذقيةالجيش يواصل التقدم نحو حدود الجولان المحتلدخول عشرات الحافلات إلى بلدتي كفريا والفوعة شمال إدلب لنقل الأهالي المحاصرين من قبل الإرهابيين سانا توثق تدمير الإرهابيين التحصينات في تل الحارة ومحاولتهم تحييده عن أي مواجهة مع العدو الإسرائيليموسكو تدعو إلى رفع الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على سوريةظريف: لولا صمود سورية وشعبها لما تحققت هزيمة تنظيم داعش الإرهابيإنهاء تكليف مدير الشركة “السورية للاتصالات” من منصبهالقمح الروسي مقابل الخضار والفواكه السوريةهل سيساعد التنسيق العسكري الروسي الأمريكي على إستقرار الوضع في سوية ؟كيف يفاوض ترامب في هلسنكي للانسحاب من سوريا؟.....قاسم عزالديناكتشاف عصابة تقوم بتهريب أشخاص مطلوبين خارج القطرضبط / 28 / كيلوغراماً من المواد المخدرة في دمشق منافق سوري يدعو من فلسطين المحتلة الأمير محمد بن سلمان إلى السير على خطى السادات!؟ وثيقة سرية للحكومة الأمريكية تكشف خطة لزعزعة استقرار سورية في 2006 باستخدام المتطرفين والإخوان المسلمين والانتخاباتدراسة لتعديل إجراءات المسابقات في الوظيفة العامة.. والجديد: 15 بالمئة للمسرحين من الخدمة الإلزاميةالتربية تصدر الخطة الدرسية للعام الدراسي القادمبالصور | المجموعات المسلحة في درعا البلد تسلم أسلحتها الثقيلة للجيش من بينها 3 دبابات وعربتان مدرعتانالمجموعات الإرهابية تعتدي بالقذائف الصاروخية على مدينة البعث بالقنيطرةوزير النقل: مشاريع لتطوير طرق سوريةموازنة 2019: مبالغ مستقلة لـ«إعادة الإعمار» وأولوية مشاريع الإسكان للشركات العامة وليس للقطاع الخاصعلماء يعلنون عن فائدة جديدة للأناناساختبار تنفس جديد يساعد في كشف مرض السرطان خلال 30 ثانيةملكة جمال العرب بأمريكا: سورية عصية على مؤامرات الأعداء تقارير: محكمة لبنانية تبرئ المطرب فضل شاكر!!! بالفيديو| أب يحضر زفاف ابنته بعد 3 سنوات من وفاتهبريطانية تحمل وتلد "دون أن تدري"!مسدس أمريكي في هيئة هاتف محمول - فيديوإندونيسيا تعالج التوحد بالسباحة مع الدلافينلماذا أغْلَقَت “إسرائيل” حُدودَها في وَجه السُّوريين الذين حاوَلوا اللُّجوءَ إليها؟ وما هِي “العِبَر” المُستَخلَصة؟ قمة الناتو ....بقلم تييري ميسان

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> 2018 إسرائيل تقصف والعرب يهنئون...بقلم فخري هاشم السيد رجب- صحفي كويتي

لأول مرة في تاريخ الشرق الاوسط يكون المجرم الحقيقي وقاتل الشعوب ومشردها والمتآمر عليها وسالب أبسط حقوق الانسانية وسارق الاراضي الفلسطينية، هو صاحب الحق في الدفاع عن النفس، 

 

وتناسوا الاخوة العرب أو ما يسمون انفسهم بالعرب ان اسرائيل انتهكت بقصفها الاجواء السورية عشرات المرات، تصل الى ما يزيد عن 26 مرة منذ 2003 حتى 2018، ولم نسمع انتقاداً عربياً للغارات السافرة، وبدلاً من ذلك يحيون هذا النصر العظيم ويرفعون القبعات والكوفيات ويصرخون بأعلى الاصوات «لبيك اسرائيل».
نحن في زمن الخزي والعار، لقد دأبت إسرائيل منذ عقود على تهديد الامن والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط وخاصة في لبنان وسوريا، ولولا سورية ووجودها في لبنان لاصبحت الحدود الاسرائيلية بمحاذاة الحدود السورية وطبعا «كل البركة» في الخونة آنذاك الذين تآمروا على الشعب اللبناني وأرادوا إدخال القوات الاسرائيلية لاحتلال لبنان ولكن حنكة القيادة السورية حينها احبطت المؤامرة الكبيرة.
هل هي من علامات الساعة ان يقتل الأخ أخاه ويتآمر عليه، وعندما يدافع عن نفسه يتهمونه بالمؤجج للصراع وصانعها والمعتدي بدلاً من المعتدى عليه؟
لكل دولة حق في الدفاع عن أراضيها وشعبها وكرامتها، حسب ميثاق الامم المتحدة رقم 51، فبدلا من ان نقف في خندق واحد يصون كرامتنا كأُمة عربية لها ثقل اقتصادي وعسكري، نقف ضد سورية المقاوم الوحيد ضد العدو الصهيوني مغتضب الاراضي العربية منذ 70 عاماً.
من حق الجمهورية العربية السورية، نعم الجهورية العربية السورية، الحكومة الشرعية التي لها مقعد في الامم المتحدة ومجلس الامن، الحكومة السورية هي من مؤسسي الامم المتحدة عام 1945، فهي دولة ذات سيادة وكل من يدعي بتسميتها بالنظام السوري هو يقف صفاً واحداً مع الدول الاعداء التي تريد الهلاك لمنطقتنا وتحقيق حلم اسرائيل الكبرى من خلال شرق أوسط جديد مقسم، نعم شرق أوسط مقسم لم تَسلم منه أيه دولة عربية، من النيل الى الفرات، تصفحوا التاريخ ومخططات الصهيونية العالمية ستعرفون مدى التقسيمات التي ستشمل حتى دول الخليج ومصر وشمال أفريقيا، ستتحقق إن لم نحافظ على وحدتنا العربية والاسلامية.
ما نشاهده الان هو زيادة الضخ الاعلامي والفبركة الاعلامية والاكاذيب الاعلامية التسويقية لشن الهجمات على سورية وحلفائها، بعد فشلهم على مدى ما يزيد عن 8 سنوات، فهل تستحق دولة كسورية التي احتضنت الكثير من الملل والاعراق والدول والشعوب التي شُرِدت من بلدانها، منهم اليهود انفسهم، فهل تستحق هذا العداء اللامحدود والاستذباح للقضاء على الجمهورية العربية السورية الحامية لأمن الشرق الاوسط، والصائنة لكرامتها.
قال تيودور هيرتزل مؤسس الصهيونية: «سنولي عليهم من قومهم...» وهذا فعلاً ما يحصل، إقرأوا التاريخ لتعرفوا الفخ الذي سنقع فيه.

صحيفة الشاهد الكويتية 



عدد المشاهدات:1676( الثلاثاء 08:18:36 2018/05/15 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/07/2018 - 11:04 م

 مشاهد توثق سيطرة الجيش السوري على بلدات المال والطيحة وعقربا بريف درعا الشمالي الغربي

كاريكاتير

صورة وتعليق

من بادية الشام ....صباح الخير لابطال الجيش العربي السوري

فتاة فلسطينية ترتدي قميصا كتب عليه سوريا الله حاميها مع خريطة وعلم سوريا تعتقلها قوات الاحتلال الصهيوني

 

فيديو

ذاكرة معرض دمشق الدولي.. ستينيات القرن الماضي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فنانة شهيرة تخرج عن صمتها: هذا المخرج اغتصبني حين كنت مراهقة مركب مهاجرين أضاع طريقه ظن راكبوه انهم وصلوا للشواطئ الاسبانية بالفيديو...سعودية منقبة تقتحم خشبة المسرح وتحتضن ماجد المهندس حادثة محرجة أثناء الاحتفال بالعيد الوطني الفرنسي بحضور ماكرون حتى الملكة إليزابيث لم تسلم من فظاظة ترامب!! قبلة "وسيم كندا" لزوجة رئيس الوزراء البلجيكي تثير جدلا واسعا في الإنترنت (فيديو) الأردن.. سرعة تجاوب شرطي تنقذ طفلا من الموت دهسا المزيد ...