الثلاثاء21/8/2018
م21:29:12
آخر الأخبار
ترامب للملك عبدالله: "محمد" قد يصبح رئيس حكومة "إسرائيل"انتقادات واسعة لجنبلاط بعد نعيه "صحفي إسرائيلي" !!؟القس الأمريكي المحتجز بتركيا شارك في غزو العراقحجاج بيت الله الحرام يبدأون النفرة إلى مزدلفةادلب: تسارع في السياسة على وقع التجهيزات الميدانية....بقلم حسين مرتضىأضحى مبارك.... وكل عام وسورية بخير نزوح 4 آلاف شخص عن إدلب إلى حماة شمال غربي سورياالرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الأضحى المبارك في رحاب جامع الروضة بدمشقألمانيا ترفض رسميا دعوة بوتين بخصوص سوريابريطانيا توقف برنامج دعم المجموعات الارهابية المسلحة المعارضة في سوريا وزير النفط يفتتح محطة بنزين متنقلة في حمص لتخفيف الاختناقات عن محطات الوقودسوريا تعتزم إقامة علاقات تجارية مع القرم سوريا والجسر الإقتصادي ....بقلم د. حياة الحويك عطية مفاتيح تحرير إدلب .....بقلم عمر معربونيمشاهد مروعة.. بالفيديو لحظة سرقة 75 ألف دولار من امرأةتركيا.. أربعة أشخاص يقتلون سورياً بوحشية "صليب معقوف" وإشارات نازية تظهر بعد وفاة طفل سوري لاجئ في ألمانيا تفاصيل التهديد الذي وجّهته تركيا لجماعة" الإخوان المسلمين" الارهابية السوريةإحالة دكتور في جامعة البعث لمجلس تأديبي بتهمة الفساد .. وآخر ينتظر التحقيقات وزارة السياحة تعلن عن إجراء اختبار للتعاقد السنوي مع عدد من المواطنين من الفئات (الثالثة – الرابعة – الخامسة) ماهي التطورات الاخيرة في ادلبمركز المصالحة: المسلحون يتحضرون لمهاجمة الجيش السوري بدء تنفيذ العقد الأول من السكن الشبابي في منطقة الديماسالسياحة تمنح رخصة لشركة روسية لتنفيذ فندق وشالهيات بمستوى دولي في طرطوس العلم يكشف: مصيبتان في “المايونيز”فوائد للباذنجان لم تعرفها من قبلوفاة الأديب والروائي السوري الكبير حنا مينةإمارات رزق تستعد لاستقبال مولدتها "إحساس حسام جنيد" حصل والدها على 125 ألف جنيه.. “سعودي” يصدم في الصباحية بعد زواجه من مصرية قاصرواشنطن بوست: ترامب تخلص من أثاث ميلانيا في البيت الأبيضصفقة بين واتساب وغوغل تهدد بيانات المستخدمين بالفقدانشاهد.. صف السيارة قديما كان أسهل من العصر الحالي رغم التطور التكنولوجيحنا مينه شيخ الروائيين العرب والبحار السوري الذي لا يموتمع أنه وطني!! ....بقلم د. بثينة شعبان

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> لا تلوموا البراغواي لفتحها سفارة في القدس، لوموا العرب ....سامي كليب

قبل عامين زرت البرازيل . اصطحبني بعض الأصدقاء إلى منطقة فوزديغواسو وهي منطقة برازيلية خضراء رائعة تحاذي الباراغواي والارجنتين. كان الوقت رمضان، والمحال في تلك المنطقة إما مقفلة او تعلن أنها لا تبيع لحوم الخنزير. 

سالت عن السبب فقيل لي ان للجالية اللبنانية المسلمة ثقلا مهما في المنطقة وإن كبار التجار هم لبنانيون..تمتعت بجبال الطبيعة وشلالاتها الشهيرة في فوزديغواسو،لاعبت مع الرفاق حيوانات الغابات المجاورة. غسل وجهنا رذاذ الشلالات الساحرة، وأكلنا أطيب اللحوم التي تشتهيها النفس..وفي اليوم التالي قصدنا الباراغواي ، هي قريبة جدا ، مجرد جسر تجتازه بالسيارة او الباص . طثير من البارازيليين يقصدونها لشراء حاجاتهم بسبب ضعف الضرائب خلافا للبرازيل. فوجئت بأن معظم المراكز التجارية الكبيرة والمحال التي تبيع الثياب والالكترونيات والتلفزات وغيرها مملوكة من لبنانيين . كثيرهم من جنوب لبنان ، وأحد هؤلاء وصل إلى منصب سفير للباراغواي في بيروت، وهو شخص دمث الأخلاق لطيف.
أثناء وصولي إلى هناك كانت قطر تفتح سفارة لها ، وقيل لي ان "اسرائيل" ايضا بدأت تعزز على نحو كبير حضورها الدبلوماسي وراحت تضغط على حكومة الباراغواي للتضييق على اللبنانيين بتهمة مناصرة حزب الله ...قيل لي ايضا ان "اسرائيل" تدخل بمشاريع أمنية وزراعية واستثمارات..سالت عن الثقل العربي المواجه، خصوصا أن أميركا اللاتينية لم تبخل علينا نحن العرب بدعم قضايانا المركزية وفي مقدمها القضية الفلسطينية... كان الثقل العربي شبه معدوم ، و"إسرائيل" تنسج الشبكة تلو الأخرى وتتقدم صوب تقديم الحماية الشخصية للرئيس .. وكانت أميركا تقوي أواصر التعاون مع الباراغواي التي تحلم بنهضة اقتصادية كبيرة
اليوم وانا أشاهد الباراغواي تفتح سفارتها في القدس بعد غواتيمالا واميركا، حزنت على حالنا... يجب أن نصارح انفسنا ولا نلومنَّ أحد. كانت أميركا اللاتينية إلى جانبنا وكانت كل أفريقيا ما عدا جنوب افريقيا الدولة العنصرية سابقا الداعمة لإسرائيل ، كانت كلها إلى جانب العرب في عهد الزعيم جمال عبد الناصر ...لم تتوسع علاقات هذه الدول مع "إسرائيل" إلا بعد أن ارتكب العرب حماقة كامب دايفد ثم حماقة مدريد ثم حماقة اوسلو والحماقات المتتالية الأخرى...ولم تتجرأ هذه الدول على المجيء إلى القدس إلا بعد أن رأت التخاذل والتواطوء العربي حيال قرار ترامب ...
لا نلومنَُ أحدا إذن...نحن الذين تخلينا عن أصدقائنا وليس هم ...
ملاحظة: ستجدون كل تفاصيل رحلتي الرائعة الى البرازيل في كتابي المقبل " الرحّالة"
 



عدد المشاهدات:1834( الثلاثاء 07:18:58 2018/05/22 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/08/2018 - 9:05 م

اعاده الله على على سوريا قيادة وجيشا"وشعبا" بألف الف خير

الجيش العربي السوري : أنتم عيدنا - كل عام وأنتم بخير

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

“فوربس” تنشر قائمة النجمات الأعلى أجراً للعام 2018.. و”سكارليت جوهانسون” في المركز الأول شاهد بالفيديو.. حمل جماعي لـ16 ممرضة يعملن في قسم واحد تصرف "مشين ومقزز" من راكب أميركي خلال رحلة جوية نعامة تهاجم رجل بالصور.. أصغر مليارديرة في العالم تغير مظهرها شاهد.. مسؤول إفريقي يتعرض لموقف غاية في الإحراج عند ركله للكرة رجل شرطة يحتال على شاب يحاول الانتحار لإنقاذ حياته (فيديو) المزيد ...