الخميس21/6/2018
م13:24:43
آخر الأخبار
صحيفة إيطالية : قرار غير مسبوق لابن سلمان؟النظام البحريني : لا نعتبر (إسرائيل) عدوا !اليمن: استهداف أرامكو في عسير وتجمعات الغزاة بالساحل الغربي بالصواريخ الباليستيةالعراق يستنكر العدوان الذي استهدف قوات تقاتل داعش على الحدود السورية العراقيةأطباء وصيادلة في إدلب يعلقون عملهم بسبب الفلتان الأمني … وجهاء عشائر عربية في مناطق «قسد»: أردوغان سيُهزم في سوريةالتحالف» يعترف بشن عشرات الغارات دعماً لـ«قسد» ويتهرب من مجازره …الرئيس الأسد والسيدة أسماء يستقبلان متفوقي أبناء الشهداء مئات العائلات تعود إلى منازلها في حران العواميد بعد تهجير قسري لأكثر من خمس سنوات بفعل الإرهاب موسكو تحذر من استفزاز كيميائي جديد في سوريةصحيفة بريطانية: "داعشي" خطط لقطع رأس تيريزا مايمعرض الصناعات الغذائية “فود إكسبو” 26 الجاري في مدينة المعارضجميعة الصاغة تتوقع زيادة مبيعات الذهب بنسبة 50%المجموعات المقاتلة مع ’داعش’ في البادية السورية ....بقلم نضال حمادةالعدوان الجبان , لن يُثني دمشق عن إستعادة الحدود مع الأردن جمارك حماة تضبط بضائع تركية مهربةفي دمشق.. ضبط ملهى ليلي يقيم حفلات أسبوعية للجنس الجماعي وممارسة اللواطة!انباء بحل القوات الرديفة في أحياء برزة وعش الورور وناحية ضاحية الأسد شمال دمشق اغتيال الرجل الثاني في "جيش الأحرار" برصاص مجهولين في ريف ادلب«العقاري» في «الآداب» … قريباً تسديد الرسوم للطلاب إلكترونياً عبر موقع المصرفقرداحي: سورية أعطت درسا كيف يجب أن تكون العروبة بمفهومها الحضاريإرهابيو الجنوب أعلنوا «النفير العام» لصده.. وإغداق بـ«تاو» المتطور عليهم عبر الأردن تخوفاً من سحقهم …التطورات السورية ليوم 20-6-2018وزير الإسكان والأشغال العامة: الحكومة تتجه لإنشاء تجمعات سكنية على أطراف المدن بسعر يناسب المواطنبعد إعادة تأهيله.. افتتاح فندق شيراتون حلب غداعلماء يكشفون عن مادة فعالة لإنقاص الوزن!علاج تساقط الشعر عند الرجال"سعوديات في حضن راغب علامة" يثير الجدل... والفنان اللبناني يردحظك باسم .. في “كاش مع باسم”ماكرون يوبّخ صبيا فرنسيا لمخاطبته الرئيس بشكل غير لائقإطفائي بحلب ينقذ “ملكانة” من حريق لاعتقاده أنها سيدةتحديث جديد من "إنستغرام" يهدد عرش "يوتيوب"اكتشاف رابط مثير بين الأجنة والموسيقى!الانتخابات التركية.. لن يغادر حتى لو خسر!....بقلم د. بسام أبو عبد اللهمباراة الجنوب السوري لا تقبل التعادل فهل سيبقى الإسرائيلي متفرجاً؟...بقلم : فراس عزيز ديب

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> معربوني : بتحرير الحجر الأسود ينتهي الجيب الأخير لداعش في محيط دمشق

حالة من الفرح والشعور بالأمان سادت شوارع مدينة دمشق مع إعلان الجيش العربي السوري تطهير منطقة الحجر الأسود من الإرهاب بشكل كامل

وبالتالي أصبحت دمشق وما حولها وريفها وبلداته مناطق آمنة خالية من الإرهاب، بعد طي ملف الإرهاب في آخر بؤرة من محيط العاصمة.

حول هذا الملف وغيره، يقول الجنرال عمر معربوني، الخبير العسكري والاستراتيجي اللبناني، لـ “وكالة العربي اليوم“:

تعقيدات الحجر الأسود

كان الجيش أمام مسرح إرهابي ليس أمامه إلا الموت

إن المدة الزمنية التي استغرقها الجيش السوري لتحرير الحجر الأسود، فالمنطقة هي منطقة مخالفات مكتظة، الأبنية والكتل الاسمنتية فيها متقاربة جدا، وبالتالي هذا النوع من الأبنية على مسافات ليست بالسهلة، نحن أمام مساحة تقارب 4 كلم، في المرحلة الأولى، من الطبيعي أن يستغرق هذه المدة.

أولا: بالنظر إلى طبيعة العمليات العسكرية التي نفذها الجيش العربي السوري وإسقاطا على المدة التي استغرقتها العمليات، أعتقد أن العمليات أخذت هذا الوقت الطويل بالنظر إلى مجموعة التعقيدات المرتبطة بالعمليات العسكرية في هذه المناطق بالتحديد.

ثانيا: الجيش السوري كان يقاتل ويواجه مقاتلين فقدوا أي إمكانية للخروج، وبالتالي كان الجيش أمام مسرح إرهابي ليس أمامه إلا الموت، وبالتالي كانت هذه أحد الأسباب أيضا التي جعلت المعركة تستغرق بعض الوقت.

وجهة داعش بعد الحجر الأسود

الوجهة التي سيخرج إليها كانت مطروحة قبل نهاية العملية العسكرية

الوجهة التي سيخرج إليها مسلحي تنظيم داعش الإرهابي، في الحقيقة كان هذا الأمر مطروح قبل أن تصل العملية إلى نهايتها

ويستطيع الجيش إحكام السيطرة على منطقة سيطرة داعش

وبالتالي إنهاء هذه السيطرة من خلال قتل وجرح وأسر تحديدا جماعة داعش، علما أن مسألة التعاطي مع الذين قتلوا وأسروا وجرحوا ، هذا أمر أصبح وراءنا،

ونحن الآن أمام مرحلة مختلفة تماما، نستطيع القول من خلالها أن إنجاز التحرير في هذه المنطقة قدم تم بشكل نهائي لا رجعة عنه.

إيجابيات تحرير الحجر الأسود

إن تحرير الحجر الأسود، بالتأكيد سيكون له تداعيات إيجابية، حيث سنكون أمام إنهاء الجيب الأخير للتنظيمات الإرهابية، وتحديدا داعش، في محيط دمشق المباشر، وهو أمر سيندرج ضمن استكمال العمليات العسكرية في الغوطتين الشرقية والغربية وأيضا مناطق القلمون

الآن بعد الإنهاء العسكري لهذه البؤر الأخيرة نهائيا، لتنظيم داعش الإرهابي، يمكن القول، إن المحيط المباشر للعاصمة دمشق بات آمنا في الاتجاهين العسكري والأمني، إضافة إلى المحيط غير المباشر، المتوسط الذي يصل إلى مشارف حمص بشكل مباشر شمالا، وإلى مشارف درعا جنوبا، ومنطقة بيت جن أيضا، وبالتالي هذا يعني أن 95% من مناطق الثقل الاستراتيجي للدولة السورية المتمثلة بالمدن الكبرى وطرق الربط بينها، أصبحت تحت سيطرة الدولة السورية والجيش العربي السوري.

الثقل الاستراتيجي لسوريا “محكم”

الناتج الأمني والعسكري سيكون أحد الأسباب التي ستساعد الجيش في التوجه لإنهاء المعارك الأخيرة

إن سيطرة الدولة السورية على الثقل الاستراتيجي سيكون له تداعيات إيجابية على المستويين العسكري والأمني، والمستوى الاقتصادي أيضا، لجهة إعادة تفعيل الواقع السياسي والاجتماعي والاقتصادي، في مساحات جغرافية واسعة جدا، كانت لفترة تحت سيطرة التنظيمات الإرهابية المسلحة

وبالتالي هذا سيعيد عملية الربط بين البنى الأساسية الحيوية للدولة السورية

وسيكون له صدى إيجابي على مستوى الناتج القومي السوري المرتبط بالبعد الاقتصادي بشكل مباشر،

وأيضا الناتج الأمني والعسكري الذي سيكون أحد الأسباب التي ستساعد الجيش في التوجه لإنهاء المعارك الأخيرة، وهي معارك الأطراف بشكل مباشر في الشمال وفي الجنوب.

وجود القوات الإيرانية في سوريا

الكلام عن وجود خلاف روسي إيراني حول الوجود الإيراني في سوريا ليس دقيقا

في الحقيقة إن الكلام عن وجود خلاف روسي إيراني حول الوجود الإيراني في سوريا ليس دقيقا، وبالتالي المعلومات المتوافرة، تشير إلى تفاهمات روسية إيرانية حول هذه المسألة تحديدا، والنظرة إلى القوات الأجنبية، ترتبط بوجود هذه القوات وكيفيتها، القوات الإيرانية وقوات حزب الله، هي قوات موجودة بشكل شرعي في سوريا، و بطلب من الحكومة السورية

وعلى هذا الأساس، هذا لا يندرج ضمن الكلام الذي تكلم عنه المبعوث الروسي “ألكسندر لافرينتيف”، وإن تم خروج القوات الإيرانية والقوات الأخرى، إن تم ذلك سيتم بالتفاهم بينهم وبين الدولة السورية، ضمن التوقيت الزمني المناسب، وعند انتهاء المواجهة مع الإرهاب بشكل نهائي

وهذه المسألة مرتبطة بمرحلة ما بعد إنهاء الإرهاب، وخصوصا مكافحته في البعد الأمني، وإيجاد القاعدة اللازمة لترسيخ عامل الامن والسلام في سوريا، من وجهة نظري اعتقد أن الجانب الروسي في هذه المرحلة قد نسق الأمر مع الجانبين السوري والإيراني، خصوصا وأن تصريح المبعوث الروسي “لافرينتيف”، يتزامن مع وجود الرئيس بشار الأسد في سوتشي الروسية

وهو يعني في مكان ما الاتفاق على منهجية معينة ترتبط بالأمر، قد يتم استخدامها في مواجهة قوى الهيمنة على سوريا، وبالتالي هذا ينفي أي خلاف موجود بين القوى المنضوية تحت حاف محاربة الإرهاب في سوريا، وأقصد روسيا وغيران وحزب الله وقوات أخرى معهم.

البعد الإسرائيلي بين روسيا وإيران

محاولات إسرائيل خلق شرخ بين روسيا وإيران، هو أمر لم يتوقف منذ زمن

إن محاولات إسرائيل خلق شرخ بين روسيا وإيران، هو أمر لم يتوقف منذ زمن، لكن ما نعرفه من خلال العلاقة الطويلة بين الجانبين الروسي والإيراني، أن هناك علاقات استراتيجية كبيرة جدا بينهما، تتجاوز العلاقة الدبلوماسية الموجودة مع الجانبين الروسي والإسرائيلي

وبالتالي النظر إلى هذه العلاقة، تنطلق من مصالح استراتيجية كبرى تندرج ضمن إطار “حلف أوراسيا”، وهو حلف سياسي اقتصادي يتم العمل عليه بشكل أساسي بين روسيا وإيران، وسيضم دولا عديدة من ضمنها الصين وعلى الأرجح تركيا التي تندفع باتجاه إيجابي أكثر نحو هذا الحلف.



عدد المشاهدات:1468( الأربعاء 22:50:27 2018/05/23 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/06/2018 - 12:54 م
كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...غباء سائح يكاد يؤدي إلى قطع يده رجل ينقذ تمساحا من بين فكي أفعى ضخمة (فيديو) شاهد... شاب يسرق محلا تجاريا على طريقة "مايكل جاكسون" معركة قاتلة بين ثعبان ومنقذه (فيديو) شاهد... دب يهنئ المنتخب الروسي على طريقته الخاصة وسط موسكو فيديو غريب لهطول أمطار من المخلوقات البحرية في الصين كيم كردشيان: لا أستبعد الدخول في عالم السياسة والترشح لرئاسة الولايات المتحدة المزيد ...