الخميس21/6/2018
م13:25:38
آخر الأخبار
صحيفة إيطالية : قرار غير مسبوق لابن سلمان؟النظام البحريني : لا نعتبر (إسرائيل) عدوا !اليمن: استهداف أرامكو في عسير وتجمعات الغزاة بالساحل الغربي بالصواريخ الباليستيةالعراق يستنكر العدوان الذي استهدف قوات تقاتل داعش على الحدود السورية العراقيةأطباء وصيادلة في إدلب يعلقون عملهم بسبب الفلتان الأمني … وجهاء عشائر عربية في مناطق «قسد»: أردوغان سيُهزم في سوريةالتحالف» يعترف بشن عشرات الغارات دعماً لـ«قسد» ويتهرب من مجازره …الرئيس الأسد والسيدة أسماء يستقبلان متفوقي أبناء الشهداء مئات العائلات تعود إلى منازلها في حران العواميد بعد تهجير قسري لأكثر من خمس سنوات بفعل الإرهاب موسكو تحذر من استفزاز كيميائي جديد في سوريةصحيفة بريطانية: "داعشي" خطط لقطع رأس تيريزا مايمعرض الصناعات الغذائية “فود إكسبو” 26 الجاري في مدينة المعارضجميعة الصاغة تتوقع زيادة مبيعات الذهب بنسبة 50%المجموعات المقاتلة مع ’داعش’ في البادية السورية ....بقلم نضال حمادةالعدوان الجبان , لن يُثني دمشق عن إستعادة الحدود مع الأردن جمارك حماة تضبط بضائع تركية مهربةفي دمشق.. ضبط ملهى ليلي يقيم حفلات أسبوعية للجنس الجماعي وممارسة اللواطة!انباء بحل القوات الرديفة في أحياء برزة وعش الورور وناحية ضاحية الأسد شمال دمشق اغتيال الرجل الثاني في "جيش الأحرار" برصاص مجهولين في ريف ادلب«العقاري» في «الآداب» … قريباً تسديد الرسوم للطلاب إلكترونياً عبر موقع المصرفقرداحي: سورية أعطت درسا كيف يجب أن تكون العروبة بمفهومها الحضاريإرهابيو الجنوب أعلنوا «النفير العام» لصده.. وإغداق بـ«تاو» المتطور عليهم عبر الأردن تخوفاً من سحقهم …التطورات السورية ليوم 20-6-2018وزير الإسكان والأشغال العامة: الحكومة تتجه لإنشاء تجمعات سكنية على أطراف المدن بسعر يناسب المواطنبعد إعادة تأهيله.. افتتاح فندق شيراتون حلب غداعلماء يكشفون عن مادة فعالة لإنقاص الوزن!علاج تساقط الشعر عند الرجال"سعوديات في حضن راغب علامة" يثير الجدل... والفنان اللبناني يردحظك باسم .. في “كاش مع باسم”ماكرون يوبّخ صبيا فرنسيا لمخاطبته الرئيس بشكل غير لائقإطفائي بحلب ينقذ “ملكانة” من حريق لاعتقاده أنها سيدةتحديث جديد من "إنستغرام" يهدد عرش "يوتيوب"اكتشاف رابط مثير بين الأجنة والموسيقى!الانتخابات التركية.. لن يغادر حتى لو خسر!....بقلم د. بسام أبو عبد اللهمباراة الجنوب السوري لا تقبل التعادل فهل سيبقى الإسرائيلي متفرجاً؟...بقلم : فراس عزيز ديب

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> خبير عسكري سوري يكشف عن طريقة تحرير الجنوب السوري من سيطرة الإرهابيين

انتهى الجيش السوري من تحرير ريف دمشق وأصبحت العاصمة آمنة من قذائف التنظيمات الإرهابية، لكن حسب كل المعطيات وتصريحات السياسيين والعسكريين السوريين، أن الجيش السوري لن يتوقف عن محاربة الإرهاب حتى يتم تطهير كل الجغرافية السورية من سيطرة الجماعات الإرهابية،

 إن كان ذلك عبر التفاوض واستسلام المسلحين أو خروجهم إلى الشمال السوري، أو من خلال المعركة حاسمة بمؤازرة القوى الجوية الفضائية الروسية، وكما قال نائب وزير الخارجية السوري الدكتور فيصل المقداد: "سنبقى نحارب الإرهاب حتى استرجاع آخر شبر من الأرض السورية".

في حين استقبل الرئيس بشار الأسد المبعوث الخاص للرئيس الروسي فلاديمير بوتين ألكسندر لافرنتييف والوفد المرافق له.

ونقل لافرنتييف للرئيس الأسد تهنئة الرئيس بوتين والقيادة الروسية باستعادة السيطرة على كامل العاصمة دمشق وريفها بينما أكد الرئيس الأسد أن روسيا قيادة وشعبا هي شريكة في هذه الانتصارات التي لن تتوقف حتى القضاء على آخر إرهابي وتحرير ما تبقى من بؤر إرهابية.

وتم التشديد على أهمية وضع آليات لتطبيق نتائج قمة سوتشي الأخيرة إن كان لجهة مواصلة مكافحة الإرهاب أو زيادة المشاركة الروسية في إعادة الإعمار أو كيفية العمل لتفعيل ودفع العملية السياسية.

وأشار الرئيس الأسد إلى أن بعض الأطراف الدولية التي تعاني من الانفصال عن الواقع عندما يتعلق الأمر برؤيتها لما يجري في سورية تقف عائقا أمام إحراز أي تقدم في المسار السياسي داعيا هؤلاء إلى التحلي بالحد الأدنى من الواقعية السياسية ووقف دعم الإرهاب والانتقال إلى العمل السياسي.

يقول الضابط السوري المتقاعد العميد هيثم حسون عن المعركة القادمة للجيش السوري ضد الإرهابيين في الجنوب السوري: بعد أن حرر الجيش السوري بدعم من الحلفاء، ريف دمشق وأمن العاصمة، أصبح يمتلك فائضا من القوة يمكنها أن تعمل حسب الأولويات التي تقررها القيادة السورية، حسب درجة الخطورة في كل مناطق انتشار المجموعات الإرهابية، والآن ينفذ الجيش السوري مجموعة من التحضيرات مع مركز حميميم للمصالحة والتي تمكنه من تنفيذ عمليته العسكرية القادمة في المنطقة الجنوبية والحدود السورية للجولان المحتل، التي لا زالت تحتلها الجماعات الإرهابية، وهذا لا ينفي أن تكون التحضيرات جارية أيضا لتحرير المنطقة الشمالية من سيطرة الإرهابيين.

وعن أهمية معركة تحرير الجنوب السوري قال الخبير العسكري هيثم حسون:

تحرير أي بقعة أرض من سيطرة الجماعات الإرهابية هو مكسب كبير للدولة السورية وحلفائها، أما تحرير المنطقة الجنوبية، يعني إخراج العامل الصهيوني بشكل مباشر من دعم الوجود الإرهابي، خاصة وأن الكيان الصهيوني يسعى لترسيخ وجوده من خلال احتلال المجموعات الإرهابية لمناطق محازية تماما للجولان السوري المحتل، إضافة إلى سيطرة الجيش السوري على الحدود الأردنية السورية التي كانت البوابة لدخول السعودي والخليجي باتجاه الأرض السورية والتي شهدت الكثير من عمليات تمرير الإرهابيين الأسلحة إلى الأراضي السورية، كما أن تحرير الحدود هو عملية استعادة السيادة على الأرض السورية، خاصة أن هذه المنطقة كانت البؤرة التي انطلقت منها كل الأعمال الإرهابية داخل الأراضي السورية والتي كانت جزء من مخطط احتلال مدينة دمشق، عبر إسقاط قوات إسرائيلية وأردنية وأمريكية.

وأضاف العميد هيثم حسون: "لقدت فقد الجماعات الإرهابية قدرتها القتالية بشكل كبير بعد الانتشار العملياتي للجيش السوري الذي تمكن منذ عام تقريبا من قطع طرق الإمداد والمناورة للمجموعات الإرهابية، أم تعويل الجماعات الإرهابية على العامل الخارجي قد أصبح في أدنى حدوده وخاصة بعد الردع الذي شعر به الكيان الصهيوني من خلال استهداف مواقعه في الجولان المحتلوإسقاط طائرة اف16، وبالتالي أي تعويل على العمل الصهيوني هو تعويل على سراب، والمجموعات الإرهابية تعلم جيدا أنها لا تستطيع أن تعول على العامل الصهيوني لأن هذا الأمر سيستدرج المنطقة بشكل كامل إلى مواجهة كبيرة، لا أعتقد أن إسرائيل الآن في وارد الدخول فيها".

جدير بالذكر أن وسائل إعلام تناقلت أنباء عن قرب معركة كبرى يحشد لها الجيش السوري في الجنوب بدرعا والقنيطرة ضد الوجود المسلح بعد أن أكمل فرض سيطرته على كامل محيط دمشق والغوطتين.

ونقلا عن مصادر ميدانية مطلعة أن الجيش السوري بدأ استعداداته فعلا لشن عملية عسكرية ضد فصائل المعارضة المسلحة في منطقة درعا، وهي محافظة قريبة من الحدود الأردنية ومحاذية لمحافظة القنيطرة على حدود الجولان السوري المحتل.


وأشارت المصادر إلى أن هذه المعركة تكتسب أهميتها من كونها معركة الحدود الثالثة التي ينوي الجيش السوري خوضها، بعد سيطرته على الحدود مع لبنان والحدود مع العراق، كما أنها تنهي بشكل "غير قابل للشك أي محاولة إسرائيلية لإنشاء منطقة عازلة في الجنوب"، حسب الموقع اللبناني.

وتضيف المصادر أن السيطرة على محافظة درعا ستؤدي إلى تأمين محافظة دمشق، نظرا لقرب درعا من دمشق، علما بأن أي تطور إقليمي أو ميداني قد يدفع المسلحين المتمركزين هناك إلى مهاجمة الغوطة ودمشق مجددا.

في المقابل أكدت أوساط محلية أن مفاوضات بدأت مؤخرا بين بعض وجهاء العشائر في محافظة درعا والجيش السوري برعاية روسية من أجل تجنيب المحافظة معارك قاسية مثل المعارك التي دارت في ريف دمشق، ما يمهد لانسحاب المسلحين الرافضين للتسوية إلى جرابلس أو إدلب شمال سوريا.

فهل سيتحرر الجنوب السوري من سيطرة الإرهابيين عن طريق التفاوض أو عن طريق معركة عسكرية، هذا ما سنراه ربما في الأسابيع القادمة؟

إعداد وتقديم نزار بوش

سبوتنيك



عدد المشاهدات:3282( الجمعة 14:48:09 2018/05/25 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/06/2018 - 1:25 م
كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...غباء سائح يكاد يؤدي إلى قطع يده رجل ينقذ تمساحا من بين فكي أفعى ضخمة (فيديو) شاهد... شاب يسرق محلا تجاريا على طريقة "مايكل جاكسون" معركة قاتلة بين ثعبان ومنقذه (فيديو) شاهد... دب يهنئ المنتخب الروسي على طريقته الخاصة وسط موسكو فيديو غريب لهطول أمطار من المخلوقات البحرية في الصين كيم كردشيان: لا أستبعد الدخول في عالم السياسة والترشح لرئاسة الولايات المتحدة المزيد ...