الأربعاء17/10/2018
ص4:55:10
آخر الأخبار
بعد افتتاح «نصيب- جابر».. الأردن تطالب المهجّرين السوريين بتصحيح أوضاعهمالسيسي: لا بديل عن إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية يحفظ سيادتها تحطم طائرة في السعودية وأنباء عن مصرع طاقمهامقتل وإصابة 33 من جنود ومرتزقة العدوان السعودي باليمنوقت «اتفاق إدلب» المستقطع: محاولة تعويم «الائتلاف» من باب «الحكومة المؤقتة»إدلب.. ستعود للسيادة السورية ...ميسون يوسفإعادة إعمار سورية .....بقلم محمد عبيدالجعفري: ضرورة الضغط على “إسرائيل” لإخضاع منشآتها لرقابة الوكالة الدولية للطاقة الذريةبنس: ينبغي “محاسبة” المسؤولين إذا تأكد مقتل خاشقجي وسنطالب بإجابات وما جرى هجوم على وسائل الإعلام الحرة والمستقلةلافروف يرحب بالاتفاق السعودي التركي بخصوص التحقيق في اختفاء خاشقجيخبراء يكشفون هشاشة النظام الضريبي في سوريةرئيس غرفة صناعة دمشق: المعارض دليل على بدء التعافي بجسد الاقتصاد المحليالعلاقات السورية - العراقية هل تدخل مساراً جديداً؟ ...بقلم حميدي العبداللهما هي الصفقة التركية ــ الأميركية مع السعودية؟ ....بقلم قاسم عزالدينشاب يكتب رسالته الأخيرة على "فيسبوك" وينتحر!ضبط 14.5 كغ من مادة الحشيش و9 آلاف حبة كبتاغون مخدر في حمصما الذي تفعله الضفادع البشرية الروسية في سورياوزارة الدفاع الروسية تنشر فيديو لسرقة صهاريج مع غاز الكلور من مقر هيئة تحرير الشاملأول مرة في سورية.. مسابقة عامة للتوظيف لم يتقدم إليها أحد !!سانا تعلن عن إجراء مسابقة واختبار للتعاقد مع 281 مواطناً من كل الفئاتمرتزقة أميركا تقاضت عن كل شخص ألفي دولار … عشرات المدنيين في «الركبان» يهربون إلى مناطق سيطرة الدولةترامب: ولي العهد السعودي نفى بشدة معرفته بما حدث في القنصلية بتركيا ووعد بإجراء تحقيق “كامل” في قضية خاشقجي..البدء بتخصيص 517 مسكناً للمكتتبين على مشروع السكن الشبابي بطرطوسالأشغال: التوجه نحو الإنشاء السريع خطوة فرضتها مرحلة إعادة الإعماردراسة تكشف تفوق "النساء" على الرجال في الشخير!4 خطوات فعالة لتجنب "شيخوخة العقل"وفاة الفنان المصري أحمد عبد الوارث الممثلين المنضمين الى "عطر الشام 4"امرأة لم تشرب الماء منذ 64 عاما.. ولم تمتمدرّس يشعل النار في نفسه ويقتحم مدرسة للإنتقام من حماته!عالم يكشف سهولة تعقب الأفراد باستخدام الحمض النووي!سامسونغ تخفض أسعار أجهزتها.. وهاتف الكاميرات يتصدرسورية لا تُعامِل بالمثل .....بقلم ناصر قنديلفي سورية وحدَها الحقائق ناصعة

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> خبير عسكري سوري يكشف عن طريقة تحرير الجنوب السوري من سيطرة الإرهابيين

انتهى الجيش السوري من تحرير ريف دمشق وأصبحت العاصمة آمنة من قذائف التنظيمات الإرهابية، لكن حسب كل المعطيات وتصريحات السياسيين والعسكريين السوريين، أن الجيش السوري لن يتوقف عن محاربة الإرهاب حتى يتم تطهير كل الجغرافية السورية من سيطرة الجماعات الإرهابية،

 إن كان ذلك عبر التفاوض واستسلام المسلحين أو خروجهم إلى الشمال السوري، أو من خلال المعركة حاسمة بمؤازرة القوى الجوية الفضائية الروسية، وكما قال نائب وزير الخارجية السوري الدكتور فيصل المقداد: "سنبقى نحارب الإرهاب حتى استرجاع آخر شبر من الأرض السورية".

في حين استقبل الرئيس بشار الأسد المبعوث الخاص للرئيس الروسي فلاديمير بوتين ألكسندر لافرنتييف والوفد المرافق له.

ونقل لافرنتييف للرئيس الأسد تهنئة الرئيس بوتين والقيادة الروسية باستعادة السيطرة على كامل العاصمة دمشق وريفها بينما أكد الرئيس الأسد أن روسيا قيادة وشعبا هي شريكة في هذه الانتصارات التي لن تتوقف حتى القضاء على آخر إرهابي وتحرير ما تبقى من بؤر إرهابية.

وتم التشديد على أهمية وضع آليات لتطبيق نتائج قمة سوتشي الأخيرة إن كان لجهة مواصلة مكافحة الإرهاب أو زيادة المشاركة الروسية في إعادة الإعمار أو كيفية العمل لتفعيل ودفع العملية السياسية.

وأشار الرئيس الأسد إلى أن بعض الأطراف الدولية التي تعاني من الانفصال عن الواقع عندما يتعلق الأمر برؤيتها لما يجري في سورية تقف عائقا أمام إحراز أي تقدم في المسار السياسي داعيا هؤلاء إلى التحلي بالحد الأدنى من الواقعية السياسية ووقف دعم الإرهاب والانتقال إلى العمل السياسي.

يقول الضابط السوري المتقاعد العميد هيثم حسون عن المعركة القادمة للجيش السوري ضد الإرهابيين في الجنوب السوري: بعد أن حرر الجيش السوري بدعم من الحلفاء، ريف دمشق وأمن العاصمة، أصبح يمتلك فائضا من القوة يمكنها أن تعمل حسب الأولويات التي تقررها القيادة السورية، حسب درجة الخطورة في كل مناطق انتشار المجموعات الإرهابية، والآن ينفذ الجيش السوري مجموعة من التحضيرات مع مركز حميميم للمصالحة والتي تمكنه من تنفيذ عمليته العسكرية القادمة في المنطقة الجنوبية والحدود السورية للجولان المحتل، التي لا زالت تحتلها الجماعات الإرهابية، وهذا لا ينفي أن تكون التحضيرات جارية أيضا لتحرير المنطقة الشمالية من سيطرة الإرهابيين.

وعن أهمية معركة تحرير الجنوب السوري قال الخبير العسكري هيثم حسون:

تحرير أي بقعة أرض من سيطرة الجماعات الإرهابية هو مكسب كبير للدولة السورية وحلفائها، أما تحرير المنطقة الجنوبية، يعني إخراج العامل الصهيوني بشكل مباشر من دعم الوجود الإرهابي، خاصة وأن الكيان الصهيوني يسعى لترسيخ وجوده من خلال احتلال المجموعات الإرهابية لمناطق محازية تماما للجولان السوري المحتل، إضافة إلى سيطرة الجيش السوري على الحدود الأردنية السورية التي كانت البوابة لدخول السعودي والخليجي باتجاه الأرض السورية والتي شهدت الكثير من عمليات تمرير الإرهابيين الأسلحة إلى الأراضي السورية، كما أن تحرير الحدود هو عملية استعادة السيادة على الأرض السورية، خاصة أن هذه المنطقة كانت البؤرة التي انطلقت منها كل الأعمال الإرهابية داخل الأراضي السورية والتي كانت جزء من مخطط احتلال مدينة دمشق، عبر إسقاط قوات إسرائيلية وأردنية وأمريكية.

وأضاف العميد هيثم حسون: "لقدت فقد الجماعات الإرهابية قدرتها القتالية بشكل كبير بعد الانتشار العملياتي للجيش السوري الذي تمكن منذ عام تقريبا من قطع طرق الإمداد والمناورة للمجموعات الإرهابية، أم تعويل الجماعات الإرهابية على العامل الخارجي قد أصبح في أدنى حدوده وخاصة بعد الردع الذي شعر به الكيان الصهيوني من خلال استهداف مواقعه في الجولان المحتلوإسقاط طائرة اف16، وبالتالي أي تعويل على العمل الصهيوني هو تعويل على سراب، والمجموعات الإرهابية تعلم جيدا أنها لا تستطيع أن تعول على العامل الصهيوني لأن هذا الأمر سيستدرج المنطقة بشكل كامل إلى مواجهة كبيرة، لا أعتقد أن إسرائيل الآن في وارد الدخول فيها".

جدير بالذكر أن وسائل إعلام تناقلت أنباء عن قرب معركة كبرى يحشد لها الجيش السوري في الجنوب بدرعا والقنيطرة ضد الوجود المسلح بعد أن أكمل فرض سيطرته على كامل محيط دمشق والغوطتين.

ونقلا عن مصادر ميدانية مطلعة أن الجيش السوري بدأ استعداداته فعلا لشن عملية عسكرية ضد فصائل المعارضة المسلحة في منطقة درعا، وهي محافظة قريبة من الحدود الأردنية ومحاذية لمحافظة القنيطرة على حدود الجولان السوري المحتل.


وأشارت المصادر إلى أن هذه المعركة تكتسب أهميتها من كونها معركة الحدود الثالثة التي ينوي الجيش السوري خوضها، بعد سيطرته على الحدود مع لبنان والحدود مع العراق، كما أنها تنهي بشكل "غير قابل للشك أي محاولة إسرائيلية لإنشاء منطقة عازلة في الجنوب"، حسب الموقع اللبناني.

وتضيف المصادر أن السيطرة على محافظة درعا ستؤدي إلى تأمين محافظة دمشق، نظرا لقرب درعا من دمشق، علما بأن أي تطور إقليمي أو ميداني قد يدفع المسلحين المتمركزين هناك إلى مهاجمة الغوطة ودمشق مجددا.

في المقابل أكدت أوساط محلية أن مفاوضات بدأت مؤخرا بين بعض وجهاء العشائر في محافظة درعا والجيش السوري برعاية روسية من أجل تجنيب المحافظة معارك قاسية مثل المعارك التي دارت في ريف دمشق، ما يمهد لانسحاب المسلحين الرافضين للتسوية إلى جرابلس أو إدلب شمال سوريا.

فهل سيتحرر الجنوب السوري من سيطرة الإرهابيين عن طريق التفاوض أو عن طريق معركة عسكرية، هذا ما سنراه ربما في الأسابيع القادمة؟

إعداد وتقديم نزار بوش

سبوتنيك



عدد المشاهدات:3593( الجمعة 14:48:09 2018/05/25 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/10/2018 - 4:35 ص

فيديو

القوى الجوية والدفاع الجوي في عيدها.. تاريخ بطولي وجهوزية تامة

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

خلال اجتماع موظفي البنك... ثعبان ضخم يسقط فوق رؤوسهم (فيديو) شاهد رد فعل طفل صغير حاول إرضاء شقيقته قطعت أكبر شارع في موسكو وهزّت خصرها بعنف قبل أن تدرك أنها حامل وتندم شاهد ماذا فعل غراب بعد أن طلب من فتاة إدخاله إلى الغرفة (فيديو) شاهد ماذا فعلت هيفاء وهبي لتلافي موقف محرج أصابها بالهستيريا.. ثعبان يوقظ فتاة من نومها في غرفتها! (فيديو) ميشيل أوباما عن بوش: "هو صديقي في الجريمة وأنا احبه حتى الموت" المزيد ...