الأربعاء17/10/2018
ص5:17:36
آخر الأخبار
الطراونة يرحب بإعادة فتح معبر نصيب جابر الحدودي بين سورية والأردن بعد افتتاح «نصيب- جابر».. الأردن تطالب المهجّرين السوريين بتصحيح أوضاعهمالسيسي: لا بديل عن إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية يحفظ سيادتها تحطم طائرة في السعودية وأنباء عن مصرع طاقمهاوقت «اتفاق إدلب» المستقطع: محاولة تعويم «الائتلاف» من باب «الحكومة المؤقتة»إدلب.. ستعود للسيادة السورية ...ميسون يوسفإعادة إعمار سورية .....بقلم محمد عبيدالجعفري: ضرورة الضغط على “إسرائيل” لإخضاع منشآتها لرقابة الوكالة الدولية للطاقة الذريةبنس: ينبغي “محاسبة” المسؤولين إذا تأكد مقتل خاشقجي وسنطالب بإجابات وما جرى هجوم على وسائل الإعلام الحرة والمستقلةلافروف يرحب بالاتفاق السعودي التركي بخصوص التحقيق في اختفاء خاشقجيخبراء يكشفون هشاشة النظام الضريبي في سوريةرئيس غرفة صناعة دمشق: المعارض دليل على بدء التعافي بجسد الاقتصاد المحليالعلاقات السورية - العراقية هل تدخل مساراً جديداً؟ ...بقلم حميدي العبداللهما هي الصفقة التركية ــ الأميركية مع السعودية؟ ....بقلم قاسم عزالدينشاب يكتب رسالته الأخيرة على "فيسبوك" وينتحر!ضبط 14.5 كغ من مادة الحشيش و9 آلاف حبة كبتاغون مخدر في حمصما الذي تفعله الضفادع البشرية الروسية في سورياوزارة الدفاع الروسية تنشر فيديو لسرقة صهاريج مع غاز الكلور من مقر هيئة تحرير الشاملأول مرة في سورية.. مسابقة عامة للتوظيف لم يتقدم إليها أحد !!سانا تعلن عن إجراء مسابقة واختبار للتعاقد مع 281 مواطناً من كل الفئاتمرتزقة أميركا تقاضت عن كل شخص ألفي دولار … عشرات المدنيين في «الركبان» يهربون إلى مناطق سيطرة الدولةترامب: ولي العهد السعودي نفى بشدة معرفته بما حدث في القنصلية بتركيا ووعد بإجراء تحقيق “كامل” في قضية خاشقجي..البدء بتخصيص 517 مسكناً للمكتتبين على مشروع السكن الشبابي بطرطوسالأشغال: التوجه نحو الإنشاء السريع خطوة فرضتها مرحلة إعادة الإعماردراسة تكشف تفوق "النساء" على الرجال في الشخير!4 خطوات فعالة لتجنب "شيخوخة العقل"وفاة الفنان المصري أحمد عبد الوارث الممثلين المنضمين الى "عطر الشام 4"امرأة لم تشرب الماء منذ 64 عاما.. ولم تمتمدرّس يشعل النار في نفسه ويقتحم مدرسة للإنتقام من حماته!عالم يكشف سهولة تعقب الأفراد باستخدام الحمض النووي!سامسونغ تخفض أسعار أجهزتها.. وهاتف الكاميرات يتصدرسورية لا تُعامِل بالمثل .....بقلم ناصر قنديلفي سورية وحدَها الحقائق ناصعة

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> عيد المقاومة والتحرير 2018: بدء الحصاد الآخر ....بقلم العميد د. أمين محمد حطيط

عندما وقف السيد حسن نصر الله بين الحشود الغفيرة المحتفلة معه بالنصر في العام 2000 وأهدى النصر لكلّ لبنان ولكلّ العرب ولكلّ المسلمين ولكلّ الأحرار في العالم،

 وأوحى من سياق كلامه الواضح أنه لن يستثمر هذا النصر في الداخل ولن يصرفه من أجل مصالح فئوية ومناطقية أو سواها، شكّل يومها موقفه مفاجأة لكلّ معنيّ، حيث إنّ المعتاد في مثل هذه الظروف أن يتمسك صانع النصر بانتصاره ويصرفه في الداخل موقعاً وسلطة وسيطرة ونفوذاً تكافئ شيئاً من الدماء والعرق والجهود والتضحيات التي بذلها في سبيل صنعه.


بيد أنّ الأمور في لبنان. ورغم هذا الموقف النبيل الكبير النادر الحصول عادة في العالم، الأمور سارت في غير اتجاه، وبدلاً من أن يتلقف الجمع اللبناني كله هذا الموقف الشهم لسيد المقاومة ويضع يده بيده، لاستثمار الانتصار لمصلحة لبنان، اتجه بعضه المكابر الى الخارج من أجل الكيد للمقاومة التي كانت ولا زالت حاجة لبنانية دفاعية استراتيجية لا يبدو أنّ بمقدور لبنان في المنظور من السنين أن يستغني عنها.

وعليه وبدل أن تتجه المقاومة لصرف انتصارها في موقع مناسب لها في السلطة والحكم شغلت بالاضطرار للمحافظة على نفسها وسلاحها أمام تحشد الخصوم والأعداء ومناوراتهم ومؤامراتهم التي انفجرت حرباً عليها في العام 2006 شنّها جيش العدوان الإسرائيلي، ثم كانت الحرب الناعمة على المقاومة في العام 2008 بيد رسمية لبنانية مثلتها حكومة لبنان برئاسة فؤاد السنيورة، الى ان كانت الحرب الكونية الشاملة على المقاومة ومحورها في العام 2011 التي استهدفت سورية.

وخلال العقدين الماضيين تعرّضت المقاومة في لبنان ومحورها في الإقليم لأبشع أنواع التآمر والحروب التي تبغي اقتلاعها كلياً، ومن أجل ذلك صيغت القرارات الدولية واتخذت التدابير الانتقامية المسمّاة عقوبات غربية أميركية حتى ودولية. وفتحت الجبهات النارية بحروب البدلاء إرهاباً أو الأصلاء عدواناً مباشراً على المقاومة ومحورها، لكن محور المقاومة بمكوّناته الصادقة كلها أبدى من الصلابة والشجاعة والقوة ما أفشل كلّ ما سبق ذكره واتخذ ضدّه. وأكدت المقاومة مواقفها في كلّ ميدان دخلت فيه، أنها تملك الإرادة والقوة والاقتدار على هزيمة العدو وإفشال الخصم والمحافظة على وجودها وسلاحها وقوتها وقدرتها اللازمة لمواجهة التحديات كافة.

لقد خاضت المقاومة ومحورها المواجهة الدفاعية عن ذاتها ووجودها وقدراتها ودورها في ظروف معقدة بالغة الخطورة، مواجهة أدّت الى خسائر بحجم مؤلم جداً حتى كادت توحي للخصوم والأعداء بأنّ حربهم ستحقق أهدافها، لا بل وصل البعض منهم للقول بانّ الحرب على المقاومة ومحورها نجحت وإنْ هي الا أيام ويعلن الإجهاز عليها. لكن محور المقاومة لم يؤخَذ بما يقولون وما يعلنون، واستمرّ في المواجهة دون حساب للتضحيات مصراً على النصر مهما كان حجم التضحية، وما إن راح العقد الثاني للحرب المتعدّدة الوجوه يهمّ بالأفول حتى كان المشهد الوطني اللبناني والإقليمي والدولي يرتسم بصورة تنبئ بأنّ محور المقاومة حقق أهدافه في حربه الدفاعية أولاً ثم أنه يتحضّر لا بل إنه بدأ بحصاد شيء من نتائج تلك الانتصارات في أكثر من ميدان.

وإذا كان المجال لا يتّسع هنا للحديث عن إنجازات محور المقاومة إقليمياً وقد يكون له عرض في وقته، فإننا نكتفي بذكر انتصار سورية الأسطوري الذي تكلّل مؤخراً بتطهير النطاق الأمني لدمشق في دائرة شعاعها 60 كلم، والنطاق الأمني السوري الأوسط وصولاً الى شمال حمص وجنوب حماه تطهيرهما من الإرهاب وحصر معركة التحرير بالقطاعات الحدودية الأربعة التي سيكون لكل منها أسلوبه الملائم للتحرير.

وبعد هذه الإشارة نعود الى لبنان وهو الذي يحتفل اليوم بعيد المقاومة والتحرير للسنة الـ 18 على التوالي حيث نسجل في المشهد ما يلي:

أولاً: على صعيد السلبيات: وفيها يكون لا بد من البدء بذكر استمرار الاحتلال الإسرائيلي لمزارع شبعا وتلال كفر شوبا والجزء اللبناني من الغجر الذي عادت «إسرائيل» واحتلته في العام 2006، كما واحتلت معه أيضاً أراضي لبنانية في أكثر من منطقة ونقطة على الحدود مع فلسطين المحتلة. وهي المناطق التي حاولت الأمم المتحدة أن تمنحها لـ«إسرائيل» في العام 2000 لدى قيام وفدها بمهمة التحقق من الانسحاب الإسرائيلي الى جانب فريقنا اللبناني العسكري الذي كان برئاستي، وأفشلنا سعيها يومها، وأكدنا لبنانية تلك المناطق فاعترفت الأمم المتحدة بذلك في نقاط عشر ورفضت في نقاط ثلاث فتحفّظنا على ذلك. وبعد حرب 2006 عادت «إسرائيل» ومعها الأمم المتحدة لطرح مسألة النقاط ذاتها باعتبارها نقاطاً متنازعاً عليها. وكاد المسؤول اللبناني يقع في الفخ، لكن إصرارنا على توضيح الحقائق ساهم في وضع الأمور في نصابها ما أدّى الى الموقف اللبناني الرسمي الاجتماعي اليوم القائم على القول إنّ هذه المناطق التي توجد فيها «إسرائيل» هي ارض محتلة وليست أرضاً متنازع عليها أو متحفظاً عليها. ولذلك نرى ان يكون التعامل معها وفقاً لهذا المفهوم حصراً.

أما السلبية الأخرى فتتمثل في انتهاك «إسرائيل» شبه اليومي للسيادة اللبنانية الجوية واستعمال الأجواء اللبنانية كحقل تدريب لطيرانها ومنصة اعتداء على سورية والادّعاء، بكلّ وقاحة وفجور، أنّ لها مصالح استراتيجية في الأجواء اللبنانية لا بدّ من الاحتفاظ بها، سلبية لا نرى علاجاً لها إلا في امتلاك لبنان منظومة دفاع جوي فاعلة تغلق أجواءه في وجه أيّ عدو، ولكن هل يجرؤ لبنان على ذلك؟

تبقى السلبية الثالثة وهي الممثلة بمواقف فئات لبنانية تنصاع للخارج العامل لمصلحة «إسرائيل» وتطالب بنزع سلاح المقاومة، والزعم بعدم مشروعيته. وصحيح ان المقاومة لا تتوقف كثيراً عند أبواق مأجورة مرتهنة لمصالح أجنبية ضد المصلحة الوطنية، لكن مجرد وجود مثل هذه الأصوات التي صفعتها أصوات الشعب اللبناني في صناديق الاقتراع وسفّهتها، أي مجرد وجود هذه الأصوات المنكرة والجاحدة يشكل علامة سلبية في المسار الوطني.

أما الحصاد الذي نتكلم عن بدئه في لبنان فنستطيع ذكر عناوين فيه كالتالي:

1 ـ إرساء معادلة الردع الاستراتيجي مع العدو الإسرائيلي. وهي معادلة حققت الأمن والاستقرار للبنان عامة وللجنوب خاصة.

2 ـ حماية لبنان من الإرهاب ومنع تسلله اليه وإبقاء لبنان بمنأى عن نيران الحرب الكونية التي استهدفت سورية والمنطقة.

3 ـ نجاح المقاومة في لبنان في تحقيق فوز من دعمت لرئاسة الجمهورية العماد ميشال عون، الذي يتمسك بالثوابت الصريحة الواضحة التي ترى في المقاومة عنصر قوّة للبنان لا يستغنى عنه. ويرى أنّ أفضل استراتيجية دفاعية ملائمة للبنان هي استراتيجية الشعب المقاوم.

4 ـ نجاح المقاومة وحلفائها في اعتماد قانون انتخاب على أساس النسبية، وهو رغم ما فيه من ثغرات وشوائب أدّى الى كسر الاصطفاف الذي حصل بعد اغتيال رفيق الحريري وأدّى الى استباحة لبنان للتدخل الأجنبي.

5 ـ نجاح المقاومة وحلفائها في الانتخابات النيابية في حصد مقاعد تتعدّى الأكثرية المطلقة من مجلس النواب، ما يمكنها في حال المماطلة أو العرقلة من قبل الفريق الآخر أو تمنّعه عن تسهيل العمل على تشكيل حكومة وحدة او ائتلاف وطني يتمكن من الذهاب الى حكومة أكثرية.

6 ـ أما الإشارة البالغة الدلالة فقد كانت في الجلسة الأولى لمجلس النواب الجديد، حيث شكّل مكتب المجلس رئيساً ونائباً للرئيس وأعضاء خمسة في مشهدية تظهر وضوحاً عزلة الفريق المنقاد سعودياً وأميركياً وعجزه عن فرض أيّ شيء يريده ما أدّى الى غضب وانفعال ممثلي المصالح الغربية في لبنان وانشراح فريق المقاومة والمتمسّكين بسلاحها. وظهر جلياً انّ الانقلاب الدموي الإجرامي المسمّى «ثورة» في العام 2005 انتهت مفاعيله كلياً اليوم وسطّرت المؤسسة الدستورية الأمّ ورقة نعي العدوان على لبنان الذي بدأ بقتل رفيق الحريري. وبعد هذا يأتيك مَن يسأل هل سيكون للمقاومة وجود في الحكومة الجديدة؟ طبعاً، إنه سؤال لا يستحق النظر، فمتى كان المنتصر ينتظر إرادة المهزوم ليقرّر له؟

أستاذ جامعي وباحث استراتيجي - البناء



عدد المشاهدات:1424( السبت 13:55:55 2018/05/26 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/10/2018 - 5:11 ص

فيديو

القوى الجوية والدفاع الجوي في عيدها.. تاريخ بطولي وجهوزية تامة

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

خلال اجتماع موظفي البنك... ثعبان ضخم يسقط فوق رؤوسهم (فيديو) شاهد رد فعل طفل صغير حاول إرضاء شقيقته قطعت أكبر شارع في موسكو وهزّت خصرها بعنف قبل أن تدرك أنها حامل وتندم شاهد ماذا فعل غراب بعد أن طلب من فتاة إدخاله إلى الغرفة (فيديو) شاهد ماذا فعلت هيفاء وهبي لتلافي موقف محرج أصابها بالهستيريا.. ثعبان يوقظ فتاة من نومها في غرفتها! (فيديو) ميشيل أوباما عن بوش: "هو صديقي في الجريمة وأنا احبه حتى الموت" المزيد ...