الأربعاء17/10/2018
ص5:40:54
آخر الأخبار
الطراونة يرحب بإعادة فتح معبر نصيب جابر الحدودي بين سورية والأردن بعد افتتاح «نصيب- جابر».. الأردن تطالب المهجّرين السوريين بتصحيح أوضاعهمالسيسي: لا بديل عن إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية يحفظ سيادتها تحطم طائرة في السعودية وأنباء عن مصرع طاقمهاوقت «اتفاق إدلب» المستقطع: محاولة تعويم «الائتلاف» من باب «الحكومة المؤقتة»إدلب.. ستعود للسيادة السورية ...ميسون يوسفإعادة إعمار سورية .....بقلم محمد عبيدالجعفري: ضرورة الضغط على “إسرائيل” لإخضاع منشآتها لرقابة الوكالة الدولية للطاقة الذريةبنس: ينبغي “محاسبة” المسؤولين إذا تأكد مقتل خاشقجي وسنطالب بإجابات وما جرى هجوم على وسائل الإعلام الحرة والمستقلةلافروف يرحب بالاتفاق السعودي التركي بخصوص التحقيق في اختفاء خاشقجيخبراء يكشفون هشاشة النظام الضريبي في سوريةرئيس غرفة صناعة دمشق: المعارض دليل على بدء التعافي بجسد الاقتصاد المحليالعلاقات السورية - العراقية هل تدخل مساراً جديداً؟ ...بقلم حميدي العبداللهما هي الصفقة التركية ــ الأميركية مع السعودية؟ ....بقلم قاسم عزالدينشاب يكتب رسالته الأخيرة على "فيسبوك" وينتحر!ضبط 14.5 كغ من مادة الحشيش و9 آلاف حبة كبتاغون مخدر في حمصما الذي تفعله الضفادع البشرية الروسية في سورياوزارة الدفاع الروسية تنشر فيديو لسرقة صهاريج مع غاز الكلور من مقر هيئة تحرير الشاملأول مرة في سورية.. مسابقة عامة للتوظيف لم يتقدم إليها أحد !!سانا تعلن عن إجراء مسابقة واختبار للتعاقد مع 281 مواطناً من كل الفئاتمرتزقة أميركا تقاضت عن كل شخص ألفي دولار … عشرات المدنيين في «الركبان» يهربون إلى مناطق سيطرة الدولةترامب: ولي العهد السعودي نفى بشدة معرفته بما حدث في القنصلية بتركيا ووعد بإجراء تحقيق “كامل” في قضية خاشقجي..البدء بتخصيص 517 مسكناً للمكتتبين على مشروع السكن الشبابي بطرطوسالأشغال: التوجه نحو الإنشاء السريع خطوة فرضتها مرحلة إعادة الإعماردراسة تكشف تفوق "النساء" على الرجال في الشخير!4 خطوات فعالة لتجنب "شيخوخة العقل"وفاة الفنان المصري أحمد عبد الوارث الممثلين المنضمين الى "عطر الشام 4"امرأة لم تشرب الماء منذ 64 عاما.. ولم تمتمدرّس يشعل النار في نفسه ويقتحم مدرسة للإنتقام من حماته!عالم يكشف سهولة تعقب الأفراد باستخدام الحمض النووي!سامسونغ تخفض أسعار أجهزتها.. وهاتف الكاميرات يتصدرسورية لا تُعامِل بالمثل .....بقلم ناصر قنديلفي سورية وحدَها الحقائق ناصعة

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> الرئيس الأسد.. مصداقية وجرأة ووضع النقاط على الحروف.....بقلم جاك يوسف خزمو

لم نفاجأ بصلابة موقف الرئيس الدكتور بشار الأسد في المقابلة الصحفية الخاصة التي أجرتها معه قناة "روسيا اليوم" وبثتها الخميس 31 ايار 2018، ولم نستغرب السلاسة والثقة والهدوء الذي نطق بها كلماته الواضحة الجريئة القوية التي وضعت النقاط على الحروف، 

ودحضت جميع الافتراءات والادعاءات الأميركية الاسرائيلية ومن لف حولهما من دول متخاذلة تنساق كالغنم وراء راعيها، وهي تدرك، او حتى لا تدرك، بسبب جبنها وخوفها وضعفها أن من يقودها هم صناع ارهاب وقتل ودمار.. لم نفاجأ لأن هذا هو الرئيس بشار، كما عودنا دائماً في كل مقابلة وفي كل تصريح له، بأنه لا ينطق الا الحقائق، فهو يكره اسلوب اللف والدوران، ولا يعرف الا اسلوب الصراحة المتناهية، فهذا هو منبع قوته وحب شعبه له.

 وضع الرئيس الدكتور بشار الأسد النقاط على حروف الوضع في المنطقة بشكل عام، وفي سورية بشكل خاص وشفاف. وأعلن بكل جرأة ان هناك تقدماً وتطوراً لقوة الدفاع الجوي السوري، وذلك بفضل المساعدة الروسية، وان الدولة ستسيطر قريباً على كامل أراضي سورية. وأكد أن الاميركيين سينسحبون من شمال شرق سورية عاجلاً أم آجلاً. وأن تحرير المنطقة الشمالية التي تسيطر عليها "قوات سورية الديمقراطية" المدعومة أميركياً بصورة علنية، واسرائيلياً بصورية سرية وخفية سيتحقق قريباً.

ولأنه الرئيس بشار الأسد حكيم ويحب أبناء شعبه، حتى من أخطأ منهم وانجر وراء أجندات أعداء سورية ، فقد أكد ان الدولة ستفاوض هذه القوات، وتتوصل معهم الى مصالحة لأن غالبية مقاتليها هم سوريون، اذا ارادوا العيش معا في الوطن سورية، أما اذا اختاروا طريق المواجهة، فان القوة ستستخدم ضدهم كي تعود السيطرة على تلك المنطقة للدولة السورية.

ولأن الرئيس الأسد جريء وصادق وليس لديه ما يخفيه فقد فنّد الادعاءات الاسرائيلية بأن هناك قواعد للجيش الايراني على الأراضي السورية. وأكد انه ليس هناك سوى ضباط يعملون كمستشارين لمساعدة الجيش السوري في مواجهة الارهابيين. وقالها بالفم الملآن والشجاع، لو لدينا قوات ايرانية في سورية فلماذا سنخفي ذلك.

هذه المقابلة جاءت لتؤكد ان النصر على الارهاب قد تم، ولم يبق من الارهابيين سوى فلول لهم هنا وهناك، حتى انه لم يشر الى ما قد يجري في جنوب سورية، لأن الأمر قد حسم، وان الارهابيين سيجبرون على  مغادرة تلك المنطقة.

واسرائيل التي تحسب لها الدول ألف حساب-  وبعضها للأسف ممن يجري في عروقهم الدم العربي- وحتى أمريكا، لم تستطع أن ترهب الرئيس الأسد، فقالها بكل هدوء وثقة  بأن قوات الدفاع الجوي السوري قادرة اليوم على التصدي للاعتداءات الجوية المتكررة على الأراضي السورية، وعليها أن تحسب جيداً قبل القيام بأي عمل عدواني.

ظهر الرئيس الأسد في المقابلة مرتاحاً وهادئاً وواثقاً بانتصارات الجيش السوري على الارهابيين.. وأظهر ان الادعاء الاسرائيلي بتواجد قواعد وجيوش لايران هو افتراء كبير من أجل تحريض العالم على ايران، ولتبرير الاعتداءات الغاشمة على سورية، وكذلك لطمأنة الحلفاء الخليجيين بأن اسرائيل تحارب الوجود الايراني في سورية مع انه ليس هناك أي وجود عسكري فيها.

لقد استطاع الرئيس الأسد بفضل حكمته وحنكته مواجهة المؤامرة الكونية على سورية، وأن يكشف النقاب عن المؤامرة وزيف المطالبات بالديمقراطية والحرية. فهو تفاعل مع هذه المطالبات وتم صياغة دستور جديد، وقام بتحديث المؤسسات، ولكن الارهابيين لا يريدون سوى تدمير سورية، وقد تسببوا بالمعاناة للشعب السوري الجبار الذي تحملها، وتصدى للارهابيين وصناعهم، ودحرهم، وها هو على مسافة قصيرة جداً من اعلان النصر المبين على هؤلاء الارهابيين المرتزقة.

والرئيس الاسد يستمد قوته بوقوف الجيش السوري معه لقناعته التامة به كرئيس يسعى لمصلحة شعبه، وأيضاً بالتفاف غالبية شعبه حوله، فالشعب السوري الذي هو صاحب القرار في اختيار مصيره، يدرك تماماً انه لولا جرأة وحنكة وادارة الرئيس الاسد لما تحقق النصر، ولما صمدت سورية، ولما بقيت موحدة. فسورية الآن أقوى مما كانت عسكرياً، وستكون أقوى وأقوى، وهذا ما يقلق ويخيف القادة الاسرائيليين الذين تمادوا في عربدتهم، وتطاولوا كثيراً على الشرعية والمواثيق الدولية. واذا استمروا في هذا النهج، فانهم سيدفعون الثمن الباهظ لذلك ولو آجلاً.

القدس 4/6/2018

جاك يوسف خزمو

الناشر ورئيس تحرير مجلة البيادر



عدد المشاهدات:1221( الاثنين 17:13:23 2018/06/04 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/10/2018 - 5:11 ص

فيديو

القوى الجوية والدفاع الجوي في عيدها.. تاريخ بطولي وجهوزية تامة

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

خلال اجتماع موظفي البنك... ثعبان ضخم يسقط فوق رؤوسهم (فيديو) شاهد رد فعل طفل صغير حاول إرضاء شقيقته قطعت أكبر شارع في موسكو وهزّت خصرها بعنف قبل أن تدرك أنها حامل وتندم شاهد ماذا فعل غراب بعد أن طلب من فتاة إدخاله إلى الغرفة (فيديو) شاهد ماذا فعلت هيفاء وهبي لتلافي موقف محرج أصابها بالهستيريا.. ثعبان يوقظ فتاة من نومها في غرفتها! (فيديو) ميشيل أوباما عن بوش: "هو صديقي في الجريمة وأنا احبه حتى الموت" المزيد ...