الأربعاء17/10/2018
ص3:24:54
آخر الأخبار
السيسي: لا بديل عن إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية يحفظ سيادتها تحطم طائرة في السعودية وأنباء عن مصرع طاقمهامقتل وإصابة 33 من جنود ومرتزقة العدوان السعودي باليمناستمرت 9 ساعات.. تفاصيل عملية تفتيش القنصلية السعودية في اسطنبول!الجعفري: ضرورة الضغط على “إسرائيل” لإخضاع منشآتها لرقابة الوكالة الدولية للطاقة الذريةالقوى الجوية والدفاع الجوي في عيدها الـ 72.. تاريخ بطولي وجهوزية تامة لصد أي عدوان-فيديووكالة "سبوتنيك" | الرئيس الأسد يقبل دعوة لزيارة شبه جزيرة القرمالرئيس الأسد لرئيس جمهورية القرم الروسية: الزيارة بداية جيدة لبناء علاقات تعاون في مختلف المجالاتبنس: ينبغي “محاسبة” المسؤولين إذا تأكد مقتل خاشقجي وسنطالب بإجابات وما جرى هجوم على وسائل الإعلام الحرة والمستقلةلافروف يرحب بالاتفاق السعودي التركي بخصوص التحقيق في اختفاء خاشقجيخبراء يكشفون هشاشة النظام الضريبي في سوريةرئيس غرفة صناعة دمشق: المعارض دليل على بدء التعافي بجسد الاقتصاد المحليما هي الصفقة التركية ــ الأميركية مع السعودية؟ ....بقلم قاسم عزالدين«على أقل اعتبار» ....بقلم معد عيسىشاب يكتب رسالته الأخيرة على "فيسبوك" وينتحر!ضبط 14.5 كغ من مادة الحشيش و9 آلاف حبة كبتاغون مخدر في حمصما الذي تفعله الضفادع البشرية الروسية في سورياوزارة الدفاع الروسية تنشر فيديو لسرقة صهاريج مع غاز الكلور من مقر هيئة تحرير الشامسانا تعلن عن إجراء مسابقة واختبار للتعاقد مع 281 مواطناً من كل الفئاتانطلقت جامعة أنطاكية السورية الخاصة وافتتحت أبوابها هذا العامترامب: ولي العهد السعودي نفى بشدة معرفته بما حدث في القنصلية بتركيا ووعد بإجراء تحقيق “كامل” في قضية خاشقجي..واشنطن تجند إرهابيين في مخيم الركبان وتشرف على تمويلهمالبدء بتخصيص 517 مسكناً للمكتتبين على مشروع السكن الشبابي بطرطوسالأشغال: التوجه نحو الإنشاء السريع خطوة فرضتها مرحلة إعادة الإعماردراسة تكشف تفوق "النساء" على الرجال في الشخير!4 خطوات فعالة لتجنب "شيخوخة العقل"وفاة الفنان المصري أحمد عبد الوارث الممثلين المنضمين الى "عطر الشام 4"امرأة لم تشرب الماء منذ 64 عاما.. ولم تمتمدرّس يشعل النار في نفسه ويقتحم مدرسة للإنتقام من حماته!عالم يكشف سهولة تعقب الأفراد باستخدام الحمض النووي!سامسونغ تخفض أسعار أجهزتها.. وهاتف الكاميرات يتصدرسورية لا تُعامِل بالمثل .....بقلم ناصر قنديلفي سورية وحدَها الحقائق ناصعة

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> كريدي : الأكراد أكدوا أنهم ليسوا انفصاليين ولا يفكرون بهذا الأمر..الأجواء «أكثر من إيجابية» وهناك رغبة كبيرة في الوصول إلى حوار سوري سوري.. من دون تدخلات خارجية … -

 سيلفا رزوق | أكدت الناطقة باسم «الجبهة الديمقراطية السورية» المعارضة ميس كريدي، أن «أجواء أكثر من ايجابية» سادت خلال الزيارة التي يقوم أعضاء من الجبهة إلى مدينة القامشلي في شمال البلاد وعدد من المدن والبلدات في المنطقة.

وفي تصريح لـ«الوطن» أشارت كريدي إلى اللقاء الذي جرى أمس الأول مع الرئيسة المشتركة لمجلس سورية الديمقراطي والهيئة الرئاسية إلهام أحمد، والذي خلص إلى الإعلان عن موافقة «سورية الديمقراطية» على «إرسال وفد للحوار مع دمشق دون شروط مسبقة».

وقالت: إن المجلس لفت إلى أنه تلقف تصريحات الرئيس بشار الأسد بصورة إيجابية وبأنهم ردوا بنفس الايجابية، وهم يريدون حوارً سورياً سورياً من دون تدخلات خارجية، كما أكدوا بأنهم ليسوا انفصاليين ولم يفكروا بهذا الأمر، ولديهم مطالب تتعلق بالديمقراطية و«الإدارة الذاتية»، كما أكدوا بأنهم لم يحملوا السلاح أبداً في وجه الجيش السوري، بل حملوه لمواجهة الإرهاب، والعلم الوطني السوري لا يزال مرفوعاً في القامشلي».
وتحدثت كريدي عن عقد وفد «الجبهة الديمقراطية» خلال زيارته سلسلة من اللقاءات الهامة فإضافة على اللقاء مع «مجلس سورية الديمقراطية» التقى وفد «الجبهة الديمقراطية» مجموعة من القوى التقدمية واليسارية والمجتمعية والسياسية، منها «الحزب التقدمي الديمقراطي»، و«مجلس الكنائس»، و«حزب الاتحاد السرياني»، وعدد من الفعاليات الاجتماعية و«المنظمة الآشورية»، و«حركة المجتمع الديمقراطي» و«التحالف الوطني الكردي» والمجلس التشريعي للإدارة الذاتية وعدد من العشائر منها عشيرة طي وأيضاً مجموعة من الأحزاب التي هي في طور دخول العمل السياسي. وأعربت كريدي عن تطلعها لعقد حوار سوري سوري قريب في دمشق، وقالت «نتطلع للأمور بإيجابية وكثير من الأمل لأن الغاية هي الذهاب إلى حوار سوري سوري، والعلاقة أخذت شكلا من الايجابية، وبدا أن الضيوف القادمين من دمشق يشكلون أهمية كبيرة للمنطقة هنا، وذلك بسبب شعورهم بأنه لا يوجد وضوح لعدم وجود وسائل للتواصل كافية لتوطيد أواصر العلاقة، ربما يعتقدون أن لديهم قضايا لو عرفت ستكون عاملاً إيجابياً من عوامل التقارب السوري».
وإذ تحفظت كريدي عن الإجابة حول كيفية نظر الأطراف الكردية لمستقبل العلاقة مع واشنطن معتبرة أن الأمر منوط بالحوار المنتظر، بينت أنه كان هناك مؤشرات لكثير من القوى التي أكدت أن العلاقة مع الولايات المتحدة ليست بالشكل الذي يجري تسويقه.
وحول مشاركة الأطراف الكردية في اجتماعات «لجنة مناقشة الدستور» المنتظرة، أوضحت كريدي أن لا تفاصيل ولا تسريبات مؤكدة حول مشاركتهم، وهذا «الأمر منوط بكثير من العوامل، خصوصاً أنه وفي السابق استبعد المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا الأكراد من المشاركة نتيجة الوضع التركي وغيره، لكن من حق الأكراد المشاركة في هذه المناقشات وفي كل القضايا التي تخص السوريين».
كلام كريدي جاء بعد ساعات من إعلان «الجبهة الديمقراطية السورية» أنه ومن خلال لقاء وفد الجبهة ومباحثاته مع هيئة الرئاسة لـ«مجلس سورية الديمقراطية»، أعلنت الرئيسة المشتركة للمجلس إلهام أحمد استعداد «سورية الديمقراطية»، لإرسال وفد للتفاوض المباشر في دمشق من دون شروط مسبقة، واعتبرت هيئة الرئاسة في مجلس سورية الديمقراطية أن الحوار السوري السوري هو الحل من دون تدخلات خارجية.
وفي وقت سابق اعتبر الرئيس المشترك لما يسمى بمجلس «قوات سورية الديمقراطية» رياض درار أنه بالإمكان وضع مفاتيح التسوية دون اللجوء إلى لغة التهديد. وفي تصريح خاص لوكالة «تسنيم الإيرانية، « أكد درار أن التفاوض مع الدولة السورية هو السبيل الأنفع للوصول إلى نتائج تخدم «سورية». وأشار القيادي الكردي إلى أن «قوات سورية الديمقراطية» أعدت نفسها لمواجهة داعش والإرهاب وقالت مراراً إنها مستعدة لتكون جزءاً من الجيش السوري بعد التسوية، وعليه نؤكد دائماً الحاجة لأن نضع مفاتيح هذه التسوية معاً وصولاً إلى كيفية إنجازها.
وكشف الرئيس المشترك لمجلس «قوات سورية الديمقراطية» «رياض درار» بأن قواتهم دخلت في تحالف مع قوى دولية محدودة الأجل للتخلص من الإرهاب، معيداً التأكيد على أن التفاوض هو السبيل الأنفع للوصول إلى نتائج تخدم البلاد وتصحح المسارات دون تهديد ولا وعيد.
يأتي كلام الكرد عن الاستعداد للتفاوض مع الحكومة السورية بعد يوم على إعلان كل من واشنطن وأنقرة عن توقيعهما على ما يسمى «خريطة طريق» بخصوص مدينة منبج في شمال سورية، والتي تسيطر عليها «قوات سورية الديمقراطية- قسد» التي تشكل «وحدات حماية الشعب» الكردية عمودها الفقري وهي مدعومة من قبل الولايات المتحدة الأميركية.
ويرى مراقبون أن «اتفاق منبج» يشكل «خيانة» جديدة من الأميركيين للكرد على اعتبار أنهم يوفرون الحماية لوحدات الحماية شرق نهر الفرات، بعدما تعرضوا لشيء مماثل، لدى احتلال الجيش التركي وميليشيات سورية لمنطقة عفرين، وإخراج «الوحدات» منها.
وفي الأسبوع الماضي لفت الرئيس بشار الأسد في مقابلة مع قناة «روسيا اليوم» إلى أن التعامل مع «قسد» سيتم عبر خيارين الأول عبر المفاوضات والثاني في حال لم ينجح الأول هو اللجوء إلى القوة لتحرير المناطق التي يسيطرون عليها بوجود الأميركيين أو بعدم وجودهم.



عدد المشاهدات:2032( الخميس 04:18:47 2018/06/07 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/10/2018 - 3:23 ص

فيديو

القوى الجوية والدفاع الجوي في عيدها.. تاريخ بطولي وجهوزية تامة

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

خلال اجتماع موظفي البنك... ثعبان ضخم يسقط فوق رؤوسهم (فيديو) شاهد رد فعل طفل صغير حاول إرضاء شقيقته قطعت أكبر شارع في موسكو وهزّت خصرها بعنف قبل أن تدرك أنها حامل وتندم شاهد ماذا فعل غراب بعد أن طلب من فتاة إدخاله إلى الغرفة (فيديو) شاهد ماذا فعلت هيفاء وهبي لتلافي موقف محرج أصابها بالهستيريا.. ثعبان يوقظ فتاة من نومها في غرفتها! (فيديو) ميشيل أوباما عن بوش: "هو صديقي في الجريمة وأنا احبه حتى الموت" المزيد ...