-->
الأحد26/5/2019
ص9:32:19
آخر الأخبار
"أنصار الله" تعلن السيطرة على 3 مواقع في السعودية القبض على مسؤول "بيت المال" الداعشي في العراقمنصور: سورية القاعدة الأساسية للنضال بوجه قوى العدوان والهيمنةاعتقال ستة إرهابيين من تنظيم (داعش) جنوب شرق الموصلالرئيس الأسد : ضرورة تحديد أولويات العمل بمشروع الإصلاح الإداري بما يضمن إنجازاً حقيقياً على الأرضالحرارة والأعشاب اليابسة وأعقاب السجائر تشعل عشرات الحرائق في دمشق وريفها بمساعدة خبراء من بلجيكا وفرنسا والمغرب… الإرهابيون يحضرون لاستخدام سلاح كيميائي في إدلب وريف حماة لخلق الذرائع لعدوان على سوريةانخفاض ملموس على درجات الحرارة والجو بين الصحو والغائم جزئيارويترز : تركيا زادت دعمها للمسلحين لصد هجوم الجيش السوري بإدلبفيسك حول مزاعم هجوم دوما الكيميائي: منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قامت بعمليات خداعتوقعات بإقبال أصحاب " المقاهي" لعقد اتفاقيات " الإنفاق الاستهلاكي"المنطقة الحرة السورية الأردنية المشتركة إلى العمل قريباًهزيمة واشنطن على أبواب إدلب...المهندس: ميشيل كلاغاصيقرار حاسم للجيش السوري حول وجود الإرهابيين في ريفي حماه وإدلبتوقيف شخص بالجرم المشهود وهو يسرق مبلغ مالي كبير من سيارة مركونة في دمشقإلقاء القبض على حدثين في اللاذقية قاما بطعن وسلب امرأة طاعنة بالسنالقوات السورية تستعين بطائرة قاذفة غير عاديةبالفيديو... تمهيد ناري يستبق اقتحام الجيش السوري لمواقع النصرة بريف حماة دراسة تعيين نسبة محددة من خريجي المعاهد في مؤسسات الدولة مباشرةالسياسات الثقافية في سورية:كيفيات تكوين وتحصين الإنسان معرفياً وثقافياً....د. كريم أبو حلاوة«النصرة» تقر بتوريط النظام التركي لها في معارك ريف حماة الشمالي وتعتبرها انتحاراً لإرهابيها … الجيش رد على خروقات الإرهاب ويسحق مسلحيهوحدة من الجيش تعثر على صواريخ وقذائف وذخائر خلال تمشيط قرية الكركات بريف حماةوزير السياحة: أربعة شواطئ مجانية للأسر السوريةبدء الاعمال في مشروع بارك ريزيدنس و صب الاساسات للمرحلة الاولى 10 أطعمة تساعد في ترميم وتعويض نقص فيتامين "ب"في الجسمالعلماء يحددون سببا رئيسيا وراء تطور مرض السرطانبيان صادر عن وزارة الإعلام "بخصوص الموافقة على نص مسلسل دقيقة صمت "بالفيديو.... جورج وسوف: في هذه الحالة فقط يمكن للمطربة أصالة العودة إلى سورياانتهاء صلاحية الطعام لا يعني عدم الاستفادة منهقضى في السجن 46 عاما ظلما ولا يبالي بـ 1.5 مليون دولار!روسيا تطلق كاسحة جليد نووية هي الأكبر والأقوى في العالمردّاً على عقوبات ترامب.. إليكم النظام الصيني المنافس لـ"أندرويد"و"ويندوز"!عقدة العداء لإيران وللآخرين..... د. بسام أبو عبد اللههل لاحظتم الفرق؟.....بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> كيف يتحرّك ’داعش’ في الشرق السوري بهذه السهولة؟...بقلم شارل أبي نادر

أثبتت التجارب في الحرب الواسعة ضد "داعش"، أن التنظيم الارهابي يتحرك بناء لأجندة معينة، أو لمناورة محددة، تبعاً لظروف ومعطيات ميدانية واستراتيجية خاصة، 

وحيث حتى الآن لم تجد القوى المعنية طريقا فعالاً للقضاء عليه، رغم تسخير الجهود الضخمة لذلك، بشكل إفرادي أو من ضمن تحالفات واسعة، دولية واقليمية، تبقى مناوراته وعملياته في الميدان السوري، خاصة في الفترة الاخيرة، الأكثر تعبيراً عن صحة عبارة "تحريكه"، وذلك تبعا للمعطيات التالية:

من المتابعة الميدانية للمواجهات التي تحصل حاليا في سوريا، بين "داعش" من جهة، وكافة الأطراف الأخرى من جهة ثانية، والتي تُعتبر أو "تَعتَبِر نفسها" تقاتل التنظيم الارهابي المذكور، يمكن تحديد التالي:

1 - بمواجهة المجموعات المسلحة الأخرى، ينتشر "داعش" في بقعة وادي اليرموك جنوب غرب سوريا، وهو في مواجهة شبه متكافئة مع تلك المجموعات، ويبدو أنه بدأ يتحرك في بعض مناطق ادلب، عبر عمليات تصفية وخطف لعناصر مناوئة له من جبهة "النصرة" ومن "أحرار الشام".

2 - بمواجهة الجيش العربي السوري وحلفائه، تجري العمليات في ثلاثة مناطق:

المنطقة الأولى، عبارة عن بقعة محاصرة في البادية بين خط  تدمر- دير الزور شمالا، وخط البوكمال - الميادين شرقا، ومحطتي تي 2 وتي 3 جنوبا، وهي واسعة نسبيا لكنها عديمة الفعالية في التأثير على الجيش العربي السوري وحلفائه، والسبب فقدانها لعناصر التنظيم الأشداء الذين انسحبوا من العراق أو من الرقة أو من خط الميادين – البوكمال، لأنهم فُصلوا عن خط شرق الفرات عند المواجهة الكبرى، وحيث أن القضاء عليهم في تلك البقعة شبه محسوم، ربما ارتأى الجيش تجاوزها واعطاء الأفضلية حاليا لمواجهة القسم الثاني من تواجد داعش والمحدد بالمنطقة الثانية والثالثة.

المنطقة الثانية، ظهرت مؤخرا في ريف السويداء الشمالي الشرقي ، بعد تحضير الجيش العربي السوري لمعركة تحرير الجنوب السوري المرتقبة ، ويبدو ان هدفها تشتيت جهود الجيش قبل تلك المعركة .

المنطقة الثالثة، تمتد على تخوم الفرات شرقا بين البوكمال والشعفة وهجين، وهي ضيقة المساحة لكنها الأكثر نشاطا وفعالية وتأثيرا في هذه المواجهة، والسبب، أنها تجمع أكثرعناصر التنظيم شراسة، والذين خاضوا أعنف المعارك في الرقة والعراق والبوكمال والميادين  ودير الزور.

مؤخراً، أخذت المواجهة مع التنظيم في البقعة الثالثة المذكورة بُعداً لافتاً بعنفه وبشراسته، وانطلاقا من نقاط ارتكازه المحمية شرقاً حيث لا تستهدفها قاذفات التحالف، ومستفيداً من معطيات استعلامية دقيقة من الرصد والمراقبة الجوية، نفّذ عمليات انتحارية مركزة على مواقع وكمائن ودوريات للجيش العربي السوري المتحركة على كامل الخط بين دير الزور والبوكمال تقريبا.  

3 - بمواجهة التحالف بقيادة الاميركيين مع قوات سوريا الديمقراطية، ينتشر التنظيم في بقعتين تخضعان لسلطة التحالف المذكور :
البقعة الاولى محددة شرقا بالحدود مع العراق بين شمال البوكمال 40 كلم حتى معبر تل صفوك الحدودي جنوب غرب سنجار، وغربا بين الصِوَر شرق دير الزور حتى  جنوب الشدادي 10 كلم.

البقعة الثانية من انتشار التنظيم بمواجهة التحالف هي نفسها البقعة المشتركة مع الجيش العربي السوري، والمحددة على مجرى الفرات شرقا بين البوكمال والشعفة وهجين، وجميع المعطيات الميدانية تؤكد ان "داعش" يقاتل في تلك المنطقة بتركيز كامل باتجاه الغرب، أي بمواجهة الجيش السوري وحلفائه.

يمكن اعتبار ـن ظهر التنظيم محمي في البقع المذكورة، إذ انه ما زال يحظى بحماية غير مباشرة من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الاميركية، حيث لا يستهدف طيران التحالف تحركاته وتجمعاته في تلك المنطقة، والتي هي بالمبدأ بقعة عمليات جوية وبرية  خاصة بالتحالف.

من ناحية أخرى، تعتبر قاعدة التنف، الموجودة داخل الأراضي السورية وتحتلها الوحدات الاميركية، والتي هي حدودية مع العراق ومع الاردن، منطلقاً لتجميع وتحضير ونقل المجموعات الارهابية التي تظهر فجأة في الميدان السوري، كما حدث مؤخرا في ريف السويداء الشمالي الشرقي، وكما كان يحدث في البادية سابقا، في القريتين وعلى طريق السخنة وفي حميمة ومحطات التكرير تي 2 وتي 3 ، و  حيث توجد الامكانية والقدرة لنقل هذه المجموعات جوا بطريقة مخفية ومموهة، تبعا لقدرات الطيران الاميركي المعروفة في هذا المجال، يبقى للاميركيين قدرة تأثير واسعة وغير محدودة في هذه العمليات.

بالاضافة لذلك، تلعب قاعدة التنف دوراً رئيساً في تحضير العمليات الارهابية لـ"داعش" في أكثر من اتجاه، وحيث تعتمد مناورة الاميركيين بالأساس على المروحيات المتطورة في ادارة مناورة تحريك وتوجيه "داعش" في الشرق السوري كما ذكر اعلاه، لعب موقع قاعدة التنف الجغرافي كنقطة وسيطة بين ضفاف الفرات جنوب دير الزور، وشمال شرق السويداء، ووسط البادية على امتداد طريق السخنة - دير الزور، دوراً حاسما في عمليات الانزال المروحي لنقل العناصر والعتاد لـ"داعش" باتجاه القطاعات المذكورة، وفي عمليات اخلاء وسحب قادة و كوادر "داعش" المرتبطين بالمخابرات الاميركية من المناطق الملتهبة، أو من المناطق التي كان الجيش العربي السوري على الطريق للاطباق عليها وتحريرها.

وهكذا، بين استفادة التنظيم من قاعدة ارتكاز رئيسة لعملياته على تخوم نهر الفرات الشرقية، محمية ومحصنة وبعيدة عن أي استهداف من قاذفات التحالف، وبين حصوله على معطيات استخبارية واستعلامية دقيقة من مصادر رصد جوي فعالة، وبين ما تقدمه له المروحيات الاميركية في قاعدة التنف من خدمات نقل واخلاء ومساندة، يتحرك "داعش" في الشرق السوري بسهولة، وتبقى مناورة التحالف كما كانت دائما، استغلال التنظيم أولا لتبرير احتلالها للاراضي السورية، وثانياً لاعاقة وتأخير تمدد الجيش العربي السوري في طريق تحريره كامل الجغرافيا.

العهد 



عدد المشاهدات:2285( الثلاثاء 03:56:09 2018/06/12 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 26/05/2019 - 8:09 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

٣٥ فكرة ابداعية للاسمنت في غاية السهولة بالفيديو.."بي إم دبليو" تسخر من "مرسيدس" بإعلان ساخر عصابة تنفذ "أغبى" عملية سطو على محل صرافة بالفيديو... نهاية غير متوقعة لمعركة بين كلب وصغير النمر طفل أمريكي عمره 5 سنوات يقهر المرض الخبيث فيديو جديد للركلة التي تعرض لها أرنولد شوارزنيغر اشهر 20 حالة هبوط طائرات في اصعب المطارات المزيد ...