الثلاثاء18/9/2018
م14:1:28
آخر الأخبار
سويسرا باعت أسلحة للإمارات وصلت إلى تنظيم “داعش” الإرهابي في سوريةحمد بن جاسم:الرئيس الأسد انتصر في الحرب وإدلب ستسقط اعتقال إمام الحرم المكي بطريقة مهينة في السعودية9 حافلات انطلقت من سوريا لتأمين العودة الطوعية لـ 420 مهجر سوريندوة فكرية بعنوان: "بروباغندا الحروب" بمكتبة الأسد الوطنيةسورية ترحب بالاتفاق حول محافظة إدلب وتؤكد أنه كان حصيلة مشاورات مكثفة وبتنسيق كامل بين سورية وروسيا البادية السورية: مناورات أميركية مع مجموعات ارهابية.. والرد قادم ....بقلم حسين مرتضىانتصارات الجيش تثير الخلاف داخل «معارضة الرياض»بيسكوف: الاتفاق حول إدلب اختراق يصب بمصلحة تسوية الأزمة في سوريةخبير: الفرقاطة الفرنسية تتحمل جانبا من المسؤولية عن حادث "إيل-20"10 آلاف مخبر سرّي تقريباً يعملون مع الجماركحماة الأولى في إنتاج الفستق الحلبي والسويداء الأخيرةالمطالب الغربية .....بقلم تييري ميسان سَبعَةُ أسئِلةٍ مِحوَريّةٍ بَعدَ اختتام قِمّة بوتين أردوغان الثُّنائيّة حولَ إدلب.. ما هِي؟...عبد الباري عطوانوفاة سبعة مواطنين في حادث مروري قرب جسر شنشار على طريق حمص دمشقاعتقال شاب سوري في تركيا.. والسبب صادم !!اعتقال صاحب فيديو "الاستيلاء على الريحانية مقابل إدلب" وتسليمه إلى تركيابالفيديو .. أحد إرهابيي ’الخوذ البيضاء’ على التلفزيون الصهيوني!التربية تصدر أسماء الناجحين بالاختبار العملي لتعيين عدد من المواطنين من الفئتين الرابعة والخامسةمملكة ماري درة حضارات العالم القديم في حوض الفراتالجهات المختصة تقضي على اثنين من إرهابيي داعش وتقبض على 7 آخرين في كمينين محكمين بريف تدمرالجيش يدك أوكار “النصرة “في ريف حماه الشمالي ويقتل “الدمشقي”رئيس اتحاد المصدرين الهندي يقول: بلادنا تستطيع تقديم 25 مليار دولار لإعادة إعمار سورية26 ألف شقة سكنية جديدة في الديماس خلال 600 يوماكتشاف سر تكون حصى الكلىهذا ماتفعله بالجهاز الهضمي ..... تعرف على فوائد البصل "الأحمر"الممثل المصري محمود ياسين يعتزل التمثيلحازم شريف وسومر صالح نجما البرنامج الفني في معرض دمشق الدولي خطأ شائع أثناء الطهي البطيء.. ونصيحة مهمة لتجنبهيتحدى الإعصار بطريقة «مجنونة»بالفيديو - طيار أمريكي يكشف عن "سلاح سري" غامض بالخطأ"واتساب الأسود" قادمتركيا بين سقف المطامع وأرض الواقع في سورية ...بقلم أمين محمد حطيطتفاهم بوتين أردوغان يمهّد للعمل العسكري ولا يلغيه

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> الشمال السوري هو أوّل اختبار لتنصيب السلطان التركي؟...بقلم قاسم عزالدين

انتقال نظام الحكم في تركيا إلى ما يسمى النظام الرئاسي، بحسب رغبة رجب طيّب إردوغان، هو أشبه بنظام يحكمه سلطان عثماني من دون امبراطورية وسلطنة. لكن الحاجز الذي قد يعترض سطوة سلطان أنقرة على تركيا في داخلها وخارجها، ربما يكون عند أوّل اختبار في الشمال السوري.

النظام الرئاسي الذي ابتدعه إردوغان لا يشبه أي نظام رئاسي في العالم 

النظام الرئاسي الذي بات شريعة حكم في تركيا، لا يشبه أي نظام رئاسي آخر في المفاصل الأساسية لفقه النظام الرئاسي المتعارف عليه. فالنظام الرئاسي في فرنسا الذي يُعتبر شديد المركزية أسوة بالنظام الملكي القديم، يترك صلاحيات تنفيذية وازنة لرئاسة الحكومة وصلاحيات تشريعية حاسمة لمجلسي النواب والشيوخ. لكن النظام الرئاسي التركي يُلغي رئاسة الحكومة ويضع صلاحيات مجلس النواب التشريعية تحت وصاية الرئيس الذي يحق له الاحتفاظ برئاسة حزبه إلى جانب رئاسة الجمهورية.

النظام الرئاسي في الولايات المتحدة الأميركية وهو نظام حكم امبراطوري، تتوازن فيه السلطات التشريعة مع السلطة التنفيذية للرئيس بالإضافة إلى استقلال واسع للولايات تحت إدارة مؤسسات النظام الفيدرالي. لكن في النظام الرئاسي التركي يتحكّم الرئيس بكل السلطات التنفيذية والتشريعية ولا يترك هامشاً بسيطاً للإدارات المحلية والقضاء والمؤسسات وقيادة الجيش. وكل ما يتحرك في تركيا هو تحت إمرة الرئيس وعسسَه بحكم القانون.

تغيير أسماء الوزارات واختصار عددها إلى النصف، عملية في هذا السياق لخضوعها إلى الحاكم بأمره وفق تشريع قانوني. فالمديرية العامة للصحافة والإعلام التي كانت تتمتع بحرية العمل وفق القوانين المرعية والعمل النقابي في تنظيم العمل المهني، تنتقل بجرّة قلم إلى ما يسمى إدارة الإعلام في رئاسة الجمهورية.

وعلى هذا المنوال تنتقل صلاحيات الوزارات إلى مجالس خاصة تابعة لرئاسة الجمهورية. وفي هذا المسار تتنافى رئاسة إردوغان مع نظام الجمهورية التي أسسها مصطفى كمال أتاتورك والعودة إلى صلاحيات السلطان عبد الحميد الثاني الذي كان يجاهر بعدائيته لفكرة الدستور وفصل السلطات.

ما يشيعه الرئيس إردوغان وحزبه بأن هذا التشدّد العاري هو دليل قوّة خارقة وعظمة تؤدي بتركيا إلى مصاف الدول العشرة الكبرى، قد يكون عكسه هو الأصح.

فالاستقواء بالمكانة والنفوذ الصلف، يشير في أبعاده إلى قلق متقدّم وخوف عميق من الضعف وعدم الاستقرار. فعندما كان الرئيس إردوغان أكثر اطمئناناً إلى مستقبل حزبه اعتماداً على تطوّر تركيا في أفق "صفر مشاكل"، حصد إردوغان ثمار الازدهار السياسي في المنطقة وفي الانفتاح الداخلي لحل المشكلة الكردية وفي التقارب مع الحزب الجمهوري والأحزاب الديمقراطية والتباعد عن الحركات القومية والفاشية.

أزمة رهانات إردوغان على المكانة والنفوذ في إثر متغيرات المنطقة العام 2011 هي التي فجّرت الصراع في تركيا والصراع التركي ضد سوريا والمنطقة العربية. الرئيس التركي افتعل الصراع ضد الحركة الكردية لكسب الحركة القومية التركية، وافتعل الصراع ضد سوريا والعراق أملاً بتوسّع النفوذ والمصالح اعتماداً على دعم وتسليح ورعاية التنظيمات والمجموعات الإرهابية.

وعلى الرغم مما يعتقده إردوغان وحزبه بأن نجاح النظام الرئاسي في الانتخابات يؤمّن الحصانة المبتغاة، فإن المأزق في افتعال تفجير الصراعات الداخلية والاقليمية لا يزال كما كان في ذروة الأزمة التركية.

التوسّع التركي في منبج وعفرين لا يحققه الرئيس التركي بسلطانه بل بالتفاهم مع الإدارة الأميركية. وفي تنصيبه الحاكم المطلق في النظام الرئاسي يعود الفضل إلى الحركة القومية والفاشية التي تتنامى في تركيا وتحتل موقع الشريك الأول لحزب العدالة والتنمية في الحكم.

ولا تشير المعطيات والدلائل إلى أن الرئيس التركي يملك القدرة على تحقيق مراهنات التوسّع الداخلي ضد معارضات متعددة لا يفتتها القمع بل يؤججها. وفي هذا الإطار قد تكون المراهنة على نجاح التوسّع الاقليمي حلماً غابراً.

الدولة السورية التي تستعيد الأراضي السورية الجنوبية، ربما تحسم الاتجاه إلى إدلب والشمال السوري قبل أو بعد استعادة شرقي الفرات. ولا تملك تركيا وميض حظ للبقاء في الشمال السوري أو ضوءاً أخضراً من الإدارة الأميركية أو موسكو.

المصدر : الميادين نت



عدد المشاهدات:1990( الأربعاء 00:13:41 2018/07/11 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/09/2018 - 1:33 م

كاريكاتير

كاريكاتير

رويترز || تركيا تكثف شحن السلاح لملشيات القاعدة في إدلب. 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شاهد.. اللاعبون يسعفون سيارة إسعاف في الدوري البرازيلي شاهد.. حارسة مرمى غريبة الأطوار تتسبب بخسارة فريقها بـ28 هدفا طرد مضيفة من عملها بسبب طلب يدها على متن الطائرة (فيديو) معركة ضروس بين عروسين لم يستطيعا اقتسام العريس (فيديو) مشاهد لاتصدق التقطت بالوقت المناسب (فيديو) فيديو لانفجار هاتف سامسونغ بجانب أم ورضيعها فضيحة مراسل أمريكي تظاهر بمشهد زائف أثناء الإعصار! المزيد ...