السبت20/10/2018
ص1:55:26
آخر الأخبار
رسميا... السعودية تعلن مقتل جمال خاشقجي وتوقف 18 شخصا على ذمة القضية"كبش الفداء" في قضية "خاشقجي" مُحتجز داخل مبنى وزارة الدفاع السعودية.. وهذا ما يحدث معهالسديس لا ينافسه أحد في التطبيل لسيّده “أبو منشار”.. هذا ما قاله بخطبة الجمعة عن “خاشقجي”بعد انسحابات عالمية بشأن أزمة خاشقجي... السعودية تعلن تعديلات جديدةماراثون للتوعية بالكشف المبكر عن سرطان الثدي من نادي الجلاء إلى ساحة الأمويينللتوسع في تقديم خدماته.. بدء أعمال ترميم المباني الرئيسية في معبر نصيب الحدوديالرئيس الأسد يستقبل لافرينتييف وفيرشينين: سورية مستمرة في العمل مع كل من لديه الإرادة الحقيقية للقضاء على الإرهاب وإعادة الاستقرارما هو مدى فعالية صواريخ "إس-300" المسلمة لسوريا وتأثيرها الجيوسياسي في المنطقة؟موسكو تعود بقوّة إلى الشرق الأوسط من كافة أبوابه ...بقلم فيصل جلولالرئيس الأمريكي يعلن موعد الكشف عن تفاصيل اختفاء خاشقجي بالاسماء ...اعضاء المكتب التنفيذي لمجلس مدينة حلب الجدد بالاسماء... اعضاء المكتب التنفيذي لمجلس محافظة حلب الجددتهديدات ترامب لـ ابن سلمان لزوم فرض صكوك الطاعة والولاء.. اختفاء خاشقجي قضية مربحة لأمريكا ومرعبة لآل سعود.السوفيات عائدون... من دون «أيديولوجيا»!! ...د. وفيق إبراهيمفي الرحيبة ثمانية احداث يشتركون في قتل صديقهم لاعتقادهم بانه مصدر شؤم عليهماكتشاف عصابة تمتهن تزوير إجازات السوق في حمصكيف علمت واشنطن بما جرى لخاشقجي داخل القنصلية السعودية؟ما الذي تفعله الضفادع البشرية الروسية في سوريامجلس التعليم العالي يحدد عدد الطلاب المستجدين في برامج التعليم المفتوح بالجامعاتالتعليم العالي تمدد فترة التقدم لمفاضلة التعليم الموازي للثانويات المهنية«جهاديّو سوتشي» ينشطون في إدلب!... صهيب عنجرينيانباء عن اتفاق وشيك لتحرير مختطفات السويداء وتطهير الجنوب السوري من ارهابيي داعش "الإسكان" ترفع أقساط مشاريع السكن الشبابي إلى 8 آلاف ليرة بدمشق وريفهاالبدء بتخصيص 517 مسكناً للمكتتبين على مشروع السكن الشبابي بطرطوس 12 خطأ خلال الأكل قد تدمر صحتك9 فوائد تكشف أهمية السبانخ لجسم الإنسانالسورية فايا يونان... أول مطربة عربية تدخل موسوعة غينيس للأرقام القياسيةمأساة فنانة عربية قديرة... العثور عليها جثة هامدة في منزلها بلا عائلة ولا أقاربإمام مسجد تركي يكشف أن "الجميع" كان يصلي في الاتجاه الخاطئ لـ 37 عاما!بريطانيات يتبادلن "حليب الأمهات" عبر فيسبوك"حول العيون"... سر نجاح دافنشيأخيرا.. آيفون "الرخيص" يصل الأسواقرحيل دي ميستورا نهاية الرهانات ...بقلم ناصر قنديلعن وجهة دمشق بعد إدلب إلى الشرق السوري بقلم ديمة ناصيف

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> المارِد الصِّيني يَزحَفُ بِقُوّةٍ إلى المِنطَقة عَبر البوّابةِ السُّوريّة ومَعرَكتِه المُقبِلة قد تكون إدلب.. لماذا يَقلَق أردوغان من هذا


عبد الباري عطوان

قبل عَشر سنوات تقريبًا، دُعيت للمُشارَكةِ في نَدوةٍ سِياسيّةٍ أُقيمَت في مكاو، المُستَعمرة البُرتغاليّة السابقة التي تَقع قُرب هونغ كونغ، وهُناك تَعرّفت على “شاب” عربيّ كان ضِمن فريق المُترجمين، وقال لي أنّه يُقيم في الصِّين مُنذُ أربعين عامًا، حَيثُ وصلها مُهاجِرًا باحِثًا عن لُقمَة العَيش، وتَزوّج من إحدى فَتياتِها.
هذا الشَّاب قال لي أنّ الصِّينيين قبل أربعين عامًا كانوا لا يأكلون غير الرُّز المَسلوق في وَجباتِهم الثَّلاث، ولا يرتدون غير المَلابس المَصنوعة من الكِتّان في زِيٍّ مُوحَّدٍ على طُول البِلاد وعَرضِها، الآن المَطاعِم الفرنسيّة والإيطاليّة واليابانيّة والهنديّة في كُل مكان، وباتت ماركات الملابس الفرنسيّة الصُّنع تتصدَّر المحلات، وختم مُطالعته بالقَول أنّ السُّلطات الحاكِمة في بكين قرَّرت أن تُركِّز على بناءِ اقتصادٍ قَويّ، وانتقلت بعدها إلى امتلاك القُوّة العَسكريّة والنوويّة تحديدًا في إطارِ تركيزِها على الدَّاخِل، وأتوقّع أن يكون عُنوان المَرحلة المُقبِلة هو الانفتاح خارِجيًّا، ولَعِب دَورٍ استراتيجيٍّ في القَضايا العالميّة، والشَّرق أوسَطيّة خُصوصًا.
***
تَذكَّرت كلام هذا الشَّاب الذي يَحمِل درجة الدكتوراه في العُلوم السياسيّة مِثلَما قال لي، وأنا أقرأ تَصريح السفير الصِّيني في بيروت تشي كيانجين، الذي قال فيه أنّ الجيش الصيني مُستَعِدٌّ للمُشارَكةٍ بشَكلٍ أو بآخر إلى جانب نظيره السُّوري لمُحارَبة “الإرهابيين” في مِنطَقة إدلب، أو أيِّ جُزءٍ آخَر من سورية.
هذا التَّصريح الذي تَعمَّد السفير أن يُدلِي به إلى صحيفة “الوطن” المُقرَّبة من السُّلطات السوريّة، جاءَ مُفاجِئًا للكَثيرين ونحن منهم، لأنّ الصِّين، وطِوال النِّصف قرن الماضي، نأت بنَفسِها كُلِّيًّا عن الحُروب الشَّرق أوسَطيّة، وامتنعت عن إرسالِ أيِّ قُوّاتٍ للقِتال خارِج حُدودِها، طِوال مَرحلتيّ “التَّمكين” الاقتصاديّ والعَسكريّ التي مَرّت بِهِمَا.
العارِفون ببواطِن الأُمور يقولون أنّ الصِّين تَخشى من عَودة المُسلَّحين من عِرقيّة الآيغور الإسلاميّة في جَنوبِها الغربيّ، إلى إقليمهم مُعبّئين بأيدولوجيتيّ تنظيميّ “القاعدة” و”الدولة الإسلاميّة”، والانخراط في أعمالٍ عسكريّةٍ على غِرار ما حَدث في سورية طِوال السنوات السَّبع الماضِية، خاصَّةً أنّ التَّنظيمين المَذكورين يَتَّهِمان السُّلطات الصينيّة باضِّطهاد الأقليّة المُسلِمة، وارتكاب مَجازِر في حَقّها، ويَجِد هذا الطَّرح قُبولاً في بَعضِ أوساطِها، والشَّباب خُصوصًا.
السُّلطات الصينيّة تُمهِّد بهذه التَّصريحات لإرسالِ قُوّاتٍ خاصّة، أو مُستشارين للمُشاركةِ في معركة إدلب القادِمة وربّما الوَشيكةِ أيضًا، للقَضاء على رعاياها المُنخَرِطين في الحِزب الإسلاميّ التركستانيّ، الذين يُقاتِلون تحت لِواء “هيئة تحرير الشام” (النُّصرة سابِقًا) ويَمْلِكون قُدراتٍ قِتاليّةٍ عالِيةٍ جِدًّا للحَيلولةِ دُون عَودتِهم إلى آسيا الوُسطَى، أو مِنطَقة الآيغور المُلاصِقة لشَرق أفغانستان.
هذا التَّحرُّك الصِّيني أقلق تركيا، ورئيسها رجب طيب أردوغان على وَجه الخُصوص، لأنّ إلقاءَ الصِّين القُوّة العُظمَى بثُقلِها في معركة إدلب، وإلى جانب الجيش السوري، يَعكِس تحوّلاً استراتيجيًّا، يُعَزِّز احتمالات الصِّدام السِّياسي والعَسكري بين الجانبين، فالسُّلطات التركيّة تحتضن، بطريقةٍ غير عَلنيّة، الحزب التركستاني المَذكور، وتَعتبِر أهالي إقليم الآيغور أتراكًا، يُمَثِّلون الطَّرف الشَّرقيّ للحِزام التُّركيّ الذي يَمتد حتى إسطنبول الأُوروبيّة، وما بَعدها غربًا (أجزاء كُبرى من بلغاريا ورومانيا وألبانيا، وحتى كوسوفو والبوسنة وشبه جزيرة القرم التي ضَمّتها روسيا قَبل بِضعَة أعوام).
العلاقات الصينيّة السوريّة قويّة، والمَبعوثون الصِّينيّون لم يتوقّفوا عن زِيارة دِمشق في السَّنوات الماضِية، وكانت بكين من الدُّوَل القليلة التي فَتحت أبوابها للمَسؤولين السُّوريين، وإعجاب الرئيس بشار الأسد بالتَّجرِبة الصينيّة، بشقّيها الاقتصاديّ والعسكريّ، وصيغة الحُكم، لا يُمكِن إنكاره، وبادَر، أي الرئيس السوري، بإرسالِ العَديد من الخُبراء السُّوريين لدِراسَة هذه التَّجرِبة سواء قبل الأزَمَة الحاليّة أو أثنائها، ويتوقّع الكثير من الخُبراء أن يكون للصِّين دور كبير في معركة إعادة الإعمار القادِمة.
وربّما يُفيد التَّذكير بأنّ مندوب الصِّين في الأُمم المتحدة لم يَستخدِم الفيتو إلا مرّتين ضِد مَشاريع قرارات أمريكيّة أو غربيّة، تتعلَّق بالأزمةِ السوريّة، وللمَرَّة الأُولى مُنذ انضمام الصين إلى العُضويّة الدَّائِمة لمجلس الأمن، بعد أن حلّت مَحل تايوان، رغم أنّه، أي “الفيتو” الصيني لم يَكُن ضَروريًّا، لأنّه جاء دَعمًا لنظيره “الروسي” الكافِي وحده لتَعطيل مشروع القرار الغَربيّ في مُعظَم الأحيان.
***
مِنطَقة الشرق الأوسط باتَت الميدان الجَديد للتَّمدُّد الصِّينيّ الاستراتيجيّ، فالحُكومة الصينيّة تُمَوِّل حاليًّا خَط أنابيب الغاز الذي يَمتد مِن طِهران إلى باكستان، وتحتل المَرتبة الأُولى على لائِحة مُستَوردي النِّفط من إيران (700 ألف برميل يَوميًّا)، وجاءَ حُصول حِزب الإنصاف الذي يتزعّمه عمران خان، لاعِب الكريكت السَّابِق وحليفها الأبرَز ليُعزِّز إقدامَها في المِنطَقة.
الكُويت كانت الدَّولة العربيّة الوَحيدة تقريبًا التي تُؤمِن بأهميّة الدَّور الصِّيني الزَّاحِف إلى المِنطَقة، وانعكس ذلك بتوقيع أميرها الشيخ صباح الأحمد سَبع اتفاقيّاتٍ تجاريّةٍ مع الصِّين أثناء استضافة الأخيرة لمُنتدى التعاون العربي الصيني الذي انعقد في بكين قبل شهر، أبرزها استثمارات صينيّة في جزيرة بوبيان، وزِيادَة حجم الصَّادِرات الكُويتيّة غير النِّفطيّة ثَلاثَة أضعاف بالمُقارنة مع حَجْمِها الحاليّ وهو نِصف مِليار دولار سَنويًّا.
المارِد الصِّيني يَزحَف بقُوّةٍ إلى مِنطَقة الشَّرق الأوسَط، شاهِرًا أسلحته السِّياسيّة والاقتصاديّة والعَسكريّة، وعبر البوّابةِ السُّوريّة، وأوّل الغَيث إدلب.. والأيّام بَيْنَنَا.
 



عدد المشاهدات:4349( الاثنين 03:27:02 2018/08/06 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/10/2018 - 10:37 ص

كاريكاتير

صورة وتعليق

الذكرى السنوية الأولى لارتقاء نافذ أسد الله 
 الشهيد اللواء شرف عصام زهر الدين
الرحمة لروحك و لجميع الشهداء الأبطال 

 

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

لحظة افتراس أسود لزرافة قد ولدت للتو (فيديو) معركة شرسة بين نمرين تنهي حياة أحدهما (فيديو) بالفيديو... فتاة تجرب مساجا تحت أقدام فيل تجريد ملكة جمال لبنان من لقبها بسبب صورة شاهد.. أردوغان يستسلم للنوم في مؤتمر صحفي رئاسي بالفيديو.. نقانق ترامب! بالفيديو... كلب شجاع ينقذ صاحبته من الغرق المزيد ...