الخميس13/12/2018
ص4:14:28
آخر الأخبار
مقتل عدد من مرتزقة العدوان السعودي في نجرانترامب يرد على أنباء سعي أفراد من العائلة الحاكمة منع ولي العهد السعودي أن يصبح ملكاعبد المهدي يصدر توجيهات وأوامر بشأن تأمين الحدود العراقية السورية كوشنير ساعد ابن سلمان للتملص من جريمة قتل خاشقجيالخارجية الروسية :وفد روسي بحث مع الرئيس الاسد بدء العمل على تشكيل اللجنة الدستورية وتطورات الوضع في سوريا وما حولها.اللجنة المشتركة السورية الروسية تبدأ اجتماعاتها التحضيرية.. دراسة أكثر من 20 وثيقة بمختلف القطاعاتعودة مئات المهجرين السوريين من الأردن عبر مركز نصيب الحدوديهطولات مطرية أغزرها 140مم بحماة… والجو بين الغائم جزئيا والغائم ماطر في معظم المناطقمحامي ترامب السابق يبكي بعد إصدار حكم بسجنه 3 سنوات... وهذه كلماته الأخيرةقيام تحالف شرقي يواجه أمريكاحمدان: نعمل لاتمتة الإدارة المالية للوصول إلى تقديم الدعم المطلوب لمتخذ القرار من خلال التقارير المالية بالدقة المطلوبة والوقت المناسب و ابقيمة 2.4 مليار ليرة شهرياً من «التسليف الشعبي» … 5 آلاف موظف يحصلون على قروض دخل محدودوصول مئات الإرهابيين الأجانب من اليمن إلى إدلب عبر تركياواشنطن والتصعيد القادم إلقاء القبض على قاتل في بلدة عسال الورد...وهذا ماوجد بحوزته؟الإعدام لمصري اغتصب فتاة سورية في منطقة المقطم المصريةبالخطأ...برنامج خرائط روسي يكشف مواقع عسكرية سرية في إسرائيل وتركيا سي إن إن تنشر تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة خاشقجي داخل القنصلية السعودية- فيديوالتعليم العالي تصدر نتائج المرحلة الثانية لمفاضلة منح الجامعات السورية الخاصةدمشق... مدينة الياسمين - سلسلة المهن النسائية - العشية و فوتيكاالأمن السوري يضبط صواريخ "أرض جو" على بعد أمتار من الأردن (صور)الجيش يتصدى لمحاولات الإرهابيين خرق اتفاق المنطقة منزوعة السلاح ويدمر لهم تحصينات بريف حماةوزارة الإدارة المحلية: تأهيل 30 ألف منزل متضرر على مستوى سوريةأتمتة القيم الرائجة للعقارات في مرحلة رسم المناطق العقارية وسط ضبابية تلف قانون البيوعماذا يجب أن نتناول للحفاظ على وزن صحيأغنى المواد الغذائية بالبوتاسيوم الضروري لمرضى ضغط الدموائل رمضان: هذا سبب استمرارية عطر الشام.. وبكرا أحلى2 قريباً"دقة قلب" آخر خماسيات "عن الهوى والجوى"مفتول العضلات.. نفوق أشهر كنغر في العالم (فيديو)ترتيب الدول عالميا حتى نهاية 2018 ....آخر تقييم عالمي للقدرات العسكرية لدول الشرق الاوسط وشمال افريقياالغابات العمودية رئة خضراء جديدة لميلانو بإيطاليا! - فيديو“غوغل” تكشف عن تسرب بيانات أكثر من 50 مليون مستخدمالاستزلام والأوطان....بقلم د .بثينة شعبانما الذي تنوي واشنطن فعله إذا لم تشكل اللجنة الدستورية كما تريد؟...حميدي العبدالله

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> معركة الأولويات والتمسك بالثوابت – بقلم: د.خلف علي المفتاح

لا أعتقد أن ثمة أمناً واستقراراً سيحصل ويتحقق دون القضاء على الإرهاب ومعالجة أسبابه الجوهرية إضافة إلى عودة اللاجئين والنازحين والمهجرين إلى وطنهم وبيوتهم

 ومعالجة الملف الإنساني وخروج كل القوى الأجنبية التي اعتدت على السيادة السورية بذرائع وأسباب شتى من قبيل مكافحة الإرهاب أو حماية الأمن القومي المزعوم ولعل كل محاولات استثمار تلك الأوراق تبدو غير ذي جدوى لجهة تحقيق أهداف سياسية تخدم أجندات القوى الخارجية فموقف الدولة السورية في ذلك واضح كل الوضوح ولم تتزحزح عنه قيد أنملة طيلة ظروف الأزمة وتعرجاتها وتضاريسها.‏

لقد خاضت السلطة السورية معركة سياسية لا تقل شراسة عن المعركة العسكرية تركزت حول ترتيب الأولويات فقد عملت و سعت القوى المعارضة وداعموها على جعل مقولة الحكم الانتقالي أولوية على جدول أعمال جنيف في نسخه المتعددة ولكن الإصرار السوري الثابت الحاسم نجح بأن يجعل الأولوية في المفاوضات والمحادثات تتعلق بموضوعة الإرهاب وهذا ما حصل فعلاً، ما شكل تحولاً بنيوياً في مسار الأزمة ولا سيما أن قواتنا المسلحة استطاعت في موازاة ذلك تحقيق المزيد من الانتصارات العسكرية في الميدان الأمر الذي عزز التوجه والموقف السياسي المشار إليه ودفع الأمور نخو ذلك الخيار أي خيار مكافحة الإرهاب أولاً.‏

وفي ذات السياق تعمل الدبلوماسية السورية راهناً كأولوية باتجاه طرد وإخراج كل القوى الخارجية وإزالة كل كائن غير شرعي عن الأراضي السورية أو فوقها وبسط سلطة الدولة على كامل الجغرافية السورية ما يمهد لعودة الاستقرار لكافة المناطق الأمر الذي يفسح في المجال بعودة آمنة للاجئين والنازحين والمهجرين إلى وطنهم ومدنهم وقراهم بشكل آمن وهذا يوفر فرصة حقيقية لإعادة الإعمار والبناء ومناخاً مناسباً لأي عملية سياسية ذات محتوى ديمقراطي في إطار الحديث عن حل سياسي للأزمة يعيد إنتاج مؤسسات ديمقراطية شرعية تأتي بفائض قوة الداخل لا بالضغط والإكراه الخارجي أو عبر أذرع الإرهاب.‏

وعلى المقلب الآخر ثمة من يحاول تسويق فكرة أن إسرائيل آمنة بعودة القوات السورية إلى حدود الجولان بعد طرد التنظيمات الإرهابية منها هي مقولة خاطئة وكاذبة ومشتبهة، ففي الحسابات الاستراتيجية الإسرائيلية يشكل الجيش العربي السوري ومحور المقاومة الخطر الحقيقي على إسرائيل وكان أحد أهداف الحرب على سورية إخراجها من المعادلة الاستراتيجية في إطار الصراع القائم منذ أكثر من سبعين عاماً ولعل الحديث الأميركي الإسرائيلي عن ضمانات لأمن إسرائيل بعد قمة هلسنكي والزيارات المكوكية لنتنياهو لموسكو مستجدياً هو أكبر دليل على صحة ذلك.‏

إن الكل يعلم أن نظامنا السياسي ومحور المقاومة سيكونان بلا شرعية سياسية وأخلاقية وشعبية أمام جمهورهما عندما يتخليان عن خطابهما ونهجهما المقاوم وهذا محال في قاموسنا السياسي ولا سيما أن القيادة السورية ومنذ عهد الرئيس الراحل حافظ الأسد وحتى الآن رفضت وترفض كل محاولات إسرائيل بعقد معاهدة سلام دون الانسحاب الكامل من الجولان المحتل وسيثبت القادم من الأيام أن الخاسر الأكبر في كل ما جرى في سورية هو العدو الإسرائيلي وحلفاؤه، وأن سورية لم ولن تتخلى عن ثوابتها السياسية المتجذرة في وعي وضمير السوريين تحت كل الظروف لأنها لا تتاجر بالمبادئ والمواقف.‏

صحيفة الثورة



عدد المشاهدات:990( الاثنين 13:15:50 2018/08/06 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 13/12/2018 - 4:06 ص

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. حلاقان يفاجآن مسلحا حاول أن يسطو على صالونهم لماذا يهتم العلماء ورجال الاستخبارات بالمراحيض؟ - فيديو ظهور طبق طائر أثناء النشرة الجوية في تكساس (فيديو) بالفيديو... ضجة في الهند بسبب حمار يغني قط البينغ بونغ! ....فيديو بالفيديو.. سقوط مروع على الرأس لمتسابقة تزحلق على الجليد بالصور.. 118 فتاة تنافسن على لقب ملكة جمال العالم والفائزة مكسيكية! المزيد ...