-->
الخميس23/5/2019
م21:40:29
آخر الأخبار
"ميدل إيست آي": السعودية ستعدم سلمان العودة وعوض القرني بعد شهر رمضانضابط ليبي: سفينة تركية حملت أعداداً كبيرة من إرهابيي “داعش” من سورية والعراق إلى ليبياقادمة من دولة عربية إلى أخرى... تعزيزات أمريكية عسكرية في الشرق الأوسطحلفاء إيران وأميركا العرب متحمّسون للحرب أكثر منهما....بقلم سامي كليبسورية تدعو منظمة الصحة العالمية إلى العمل لرفع الإجراءات الاقتصادية القسرية عنهاتركيا استنفرت كل أدواتها الإرهابية ونقاط المراقبة مقرات لإمداد «النصرة»! … لإعادة هيكلة القوات والتقدم من جديد معارك كر وفر في كفر نبودةوفاة نحو 10 أشخاص يومياً في مخيمي الركبان والهول جراء استمرار واشنطن بإعاقة إخراج المهجرينسوريا وروسيا تطالب بإخراج جميع اللاجئين من مخيم الركبانتركيا تتهم معارضة بارزة بإهانة الرئيس ونشر دعاية إرهابية"واشنطن تزعم ان لدينا تقارير تشير إلى استخدام "أسلحة كيماوية" في هجوم سوريا؟معرض بناء البنى التحتية والإكساء "بيلد آب" 2019الرئيس الأسد يصدر قانوناً بإحداث الشركة العامة للدراسات الهندسيةقرار حاسم للجيش السوري حول وجود الإرهابيين في ريفي حماه وإدلبأين وكيف اختفى آلاف الإرهابيين من تنظيم "داعش"استغل وقت الافطار وسرق من منزل جده ( 5 ، 4 ) مليون ليرة سوريةفرع الأمن الجنائي بريف دمشق يضبط مقهى سري للعب القمار والميسر في جرماناالجيش السوري يقصف مقرات "حراس الدين" و"جيش العزة" في اللطامنة وكفر زيتا«غالاكسي».. كنز معلومات عن حياة «جهاديي داعش»!؟ العزب خلال لقاءه نظيره الصيني في بكين: العمل جار في سورية على إحداث مركز وطني يهتم بالذكاء الاصطناعيسورية تشارك في أولمبياد آسيا والمحيط الهادي للمعلوماتية وطموح لإحراز مراتب متقدمةإعادة محطة توليد الزارة للخدمة وربطها بالشبكة بعد استهدافها أمس من قبل الإرهابيينالمضادات الأرضية تستهدف أجساما معادية في سماء ريف حماةوزير السياحة: أربعة شواطئ مجانية للأسر السوريةبدء الاعمال في مشروع بارك ريزيدنس و صب الاساسات للمرحلة الاولى هل صحيح ان تناول عصائر الفواكه أمر سيئ للغاية فوائد “عظيمة” لمشروب الماء بالليمونسيرين عبد النور تكشف رد فعل زوجها على مشاهدها الجريئة مع تيم حسنسهير البابلي في العناية المركزة!قضى في السجن 46 عاما ظلما ولا يبالي بـ 1.5 مليون دولار!البحرية الأمريكية تحقق في "مذكرات جنسية" لأحد ضباطهابديلًا لأندرويد.. هواوي ترد على ضربة جوجل بـ HongMengلأول مرة جهاز يمكنه قراءة عواطف الإنسانالاتهام بالكيميائي في سوريّة هذه المرّة قد يكون خطيراً ...ناصر قنديلهل التهديد الأميركي بالحرب على إيران مجرد استعراض؟....حميدي العبدالله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> في الطريق إلى إدلب....بقلم د. عقيل سعيد محفوض

رأت إدلب، ومعها تركيا، كيف ارتفعت رايات بيضاء في غير مكان من سوريا، مثل حرستا ودرعا والرستن والقنيطرة وغيرها، ويبدو أن الرايات نفسها سوف ترتفع في إدلب، إذ لا توجد أمام مُسلّحيها خيارات جدّية للقتال،

 بل إن أيّ قتالٍ سوف يكون انتحاراً. وفي إدلب نفسها الكثير من المسلّحين وعائلاتهم ممَن قَدِموا إليها، بعدما رفعوا الرايات إيّاها، وكانوا قد أقسموا قبل ذلك أنهم لن يُسلّموا أو يغادروا أماكنهم، ومنهم مَن كان على ثقةٍ بأن الولايات المتحدة وإسرائيل لن تتخلّيا عنه، وسوف تدعمانه إلى النهاية.

تُمثّل إدلب ساحة اختبارٍ لجُملةٍ من التطوّرات حول سوريا، مثل عمليتيّ أستانا وسوتشي، اللتين بدأتا بين روسيا وإيران وتركيا، ومَثَّلتا - مع عوامل أخرى - نقطةَ انطلاقٍ لتفاهُماتٍ إقليميةٍ ودوليةٍ تتجاوز الأزمة السورية، ومثل ذلك تفاهُمات هلسنكي التي بدأت ثُنائية بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي دونالد ترامب، وتتّجه لأن تصبح دولية، إذ أعلن أردوغان عن قمّةٍ رُباعية تجمعه برؤساء فرنسا وروسيا والمستشارة الألمانية في إسطنبول في السابع من الشهر الجاري لبحث الأزمة السورية، تعقبها قمّة أخرى تجمعه بالرئيسين الإيراني والروسي.

وهكذا فإن أمل الإمارة في إدلب، جبهة النصرة على وجه الخصوص، بدعمٍ تركي ضدّ الدولة السورية، وأن تعود الأمور إلى الوراء، هو أقرب إلى الوَهْم، لأنه تعويل أو رِهان انقضى أمَدَه وانتهت صلاحيّته تقريباً. وقد كانت تركيا نفسها في قلب التطوّرات التي أوصلت الأمور إلى هنا، ولو أنها لم تفعل ذلك بمحضِ الرغبة أو الإرادة، إنما بفعل المداولة والمساومة. ويُحسَب لإيران وروسيا أنهما تمكّنتا من اللعب على مخاوفها، وفي الوقت نفسه إقناعها ليس بتعويض الخسائر فحسب، وإنما "وعدها" بمكاسب كبيرة في مرحلة ما بعد الحرب أيضاً.

لكن السؤال المطروح بإلحاح اليوم هو: هل تتخّلى تركيا عن إمارة إدلب، ولماذا أعطت الأوامر بتوحيد التنظيمات المسلّحة في جسمٍ واحدٍ هو "جيش الفتح" بقيادة جبهة "النصرة"، وإذا كان من الصعب أن تعود الأمور إلى الوراء، وهي تعلم ذلك، فأية خارطة للحل أو التسوية يمكن أن تبحث عنها في إدلب؟ سوف تحاول تركيا أن تضع خطّة للاستجابة تأخذ بالاعتبار النُقاط الرئيسة التالية:

إعداد الجماعات المسلّحة لأن تكون قوّة موحّدة، يمكن استخدامها للمواجهة أو للمساومة.
تطمين الإمارة من أن تركيا تحاول تجنيبها وطأة عملية عسكرية واسعة.
احتواء أو تفادي موجة لاجئين جديدة.
التفاوض حول العلاقة بين دمشق وكُردها، وضبط أية تداعيات مُحتمَلة على تركيا نفسها أو رِهاناتها في سوريا.
مشكلة ما يزيد عن 50 ألف مسلّح من مختلف بلدان العالم.
الريوع أو الأثمان الاقتصادية للموقف السياسي، وثمة تقديرات بأن شركات تركية بدأت منذ بعض الوقت بتسجيل نفسها في روسيا وإيران وربما في الصين، تمهيداً لمرحلة إعادة الإعمار في سوريا.

لكن الأمور لا تقف هنا، بل إنها لا تبدأ هنا، ذلك أن حجم التعقيد والتداخُل في ملف إدلب وشمال سوريا يتطلّب خطّطاً تدريجية بعيدة الأمد، ولن تُحلّ الأمور بأسرع مما حدث في الغوطة ودرعا والقنيطرة. وقد تشهد إدلب أعمالاً عسكرية أكبر نسبياً بسبب كثافة عدد وعدّة الجماعات المسلّحة في الإمارة، وما لإدلب من رمزيةٍ جهاديةٍ وتكفيريةٍ من الصعب تفكيكها أو تجاوزها.

وهكذا سوف تُركّز المداولات حول إدلب على التوصّل إلى تسويةٍ أو استعادة تدريجية لـ إمارة إدلب بأقل قدر ممكن من الأعمال العسكرية. ومن الأفكار المطروحة بهذا الخصوص، أن يتم وقف العمليات العسكرية، وعودة الخدمات العامة، والبنية التحتية، وفتح الطُرق الرئيسة أمام حركة الناس والسِلع، وتشجيع عودة اللاجئين، وأن تتسلّم تركيا السلاح الثقيل من المسلّحين، فيما تضمن روسيا ألا يقوم الجيش السوري بعمليات عسكرية كبيرة. ولكن نقطة الاعتراض الرئيسة هنا هي أن تركيا تحاول بذلك إقامة "إدارة مدنية" وتشكيل الجماعات المسلّحة في "جيش" تحت إشرافها، وهذا يمثّل مصدر تهديد كبير، في ضوء الأطماع الواضحة لتركيا في الجغرافيا السورية.

إذا ما سارت الأمور في إدلب على غِرار ما جرى في المنطقة الجنوبية، حسب تقديرات السفير الروسي في دمشق ألكسندر كينشاك، فمن المرجّح أن يتم العمل بالتوازي على:

فتح أبواب المصالحات والتسويات، في ضوء خبرة الغوطة ودرعا والقنيطرة وغيرها.
التعاطي مع مناطق إدلب والمجموعات المسلّحة بشكلٍ منفصلٍ، خلافاً لما تحاوله تركيا.
مواصلة الأعمال العسكرية ضد مواقع المجموعات المسلّحة الرافِضة للتسوية.
البدء بعمليات عسكرية لاستعادة مناطق جنوب إدلب مثل جسر الشغور والأجزاء الشمالية من سهل الغاب، والمناطق الجبلية غرب وشمال غرب إدلب المحاذية لـ اللاذقية وريف اللاذقية الشمالي المتاخِم للواء إسكندرون.
التأكيد على حدوث عمليات عسكرية كبيرة سوف تكون تكلفته عالية، ومن الممكن أن يؤدّي إلى عددٍ آخر من اللاجئين.
مرة أخرى، إن المعضلة الرئيسة أمام عملية مُيَسَّرَة في إدلب هو مصير المسلّحين الرافضين للحل، وخاصة المصنّفين إرهابيين، وكيفيّة "تدوير" ذلك العدد الكبير منهم، وخاصة غير السوريين.

تُمثّل إدلب ساحة "المعركة الأخيرة" قبل الإعلان عن نهاية الأزمة السورية، في بُعدها العسكري على الأقل، وعلى الرغم من سعي تركيا لتوحيد الجماعات المسلّحة في إدلب في تشكيلٍ موحّد، وتوزيع المهام القيادية والقتالية بينها، إلا أن اتجاهات الفعل الرئيسة هي في مكانٍ آخر، وهو البحث عن حلٍ بالسياسة والمساومة، بكل ما يعنيه ذلك من تحدّيات، ذلك أن الأزمة السورية لا تزال تُواصِلُ أهم ميزة فيها حتى الآن، وهي مُغالطة وحتى تكذيب التقديرات والرهانات حولها!

الميادين



عدد المشاهدات:1894( الأربعاء 00:43:24 2018/08/08 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/05/2019 - 9:34 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... نهاية غير متوقعة لمعركة بين كلب وصغير النمر طفل أمريكي عمره 5 سنوات يقهر المرض الخبيث فيديو جديد للركلة التي تعرض لها أرنولد شوارزنيغر اشهر 20 حالة هبوط طائرات في اصعب المطارات بالفيديو... لحظة انهيار سد في الولايات المتحدة كلب بري شجاع ينقذ صديقه من بين أنياب لبؤة جائعة (فيديو) الفيديو..دب يسرق براد من سيارة صياد ويهرب بعيدا المزيد ...