-->
الأربعاء24/4/2019
م18:7:46
آخر الأخبار
عون يبحث مع السفير عبد الكريم العلاقات الثنائية بين لبنان وسوريةفرنجية: لا شرعية لإعلان ترامب حول الجولان السوري المحتلبتهمة الإرهاب.. النظام السعودي يقطع رؤوس 37 شخصاعون يجدد رفض لبنان الإعلان الأمريكي حول الجولان المحتلافتتاح كاتدرائية السيدة للروم الكاثوليك الملكية في حلب بعد إعادة تأهيلهاالمقداد: الدول المعادية تستخدم في معركة الحصار ضد سورية أساليب لا إنسانيةالاحتلال التركي يعزل عفرين منتهكاً بذلك القوانين الدولية نموذج من سقف محراب معبد بل .. هديّة تاريخية يتسلمها متحف دمشق الوطنيبابيش: العمل مستمر لإنجاز المجمع الخاص بالأيتام في سوريةوزير الدفاع الإيراني: قرارا ترامب حول الجولان المحتل والقدس مقدمة لزعزعة أمن المنطقةوزير النقل: استثمار مرفأ طرطوس سيؤمن إيرادات كبيرة للاقتصاد الوطنيمتوقع انخفاض الدولار إلى 540 ليرة مع زوال حالة الترقب نتيجة أزمة المشتقات النفطية إبرة بوتوكس ....بقلم مها الشعارهل ستكونُ هيئةُ تحريرِ الشَّامِ داعشاً الجديدَ؟..ترجمة: لينا جبورالقبض على القاتل ...اكتشاف جثة لطفل وهو مشنوق بأحد الابنية قيد الانشاء بدبر الزوروفاة شخصين وإصابة 11 آخرين جراء تدهور سرفيس نقل ركاب جنوب السويداءالخطابة في الجامع الأموي الكبير ستصبح اعتباراً من الجمعة القادمة "بالتناوب بين كبار علماء دمشق".لحظة تفجير كنيسة سانت أنطوني في كولومبو عاصمة سريلانكاالتعليم العالي تسمح لطلاب الصيدلة والتمريض بالتقدم إلى المنح الدراسية الهنديةإيقاف دوام طلاب التعليم المفتوح يومي 19 و20 الجاري بمناسبة عيدي الجلاء والفصح المجيداستشهاد شخص واصابة 5 آخرين بانفجار عبوة ناسفة جنوب دمشقالجيش يحصد عشرات الإرهابيين في الشمال والطيران الروسي يكثف غاراته ضدهمبدء الاعمال في مشروع بارك ريزيدنس و صب الاساسات للمرحلة الاولى اتفاقية بين المصرف العقاري والإسكان العسكري لتمويل مشروع إسكاني متكاملالماء..أسهل الطرق للتغلب على الوزن الزائدخبراء تغذية ألمان يدافعون عن البيضالكشف عن 13 نجما وقعوا ضحية برنامج رامز جلال الجديدسوسن ميخائيل: أشارك بعدة أعمال في رمضان.. وسعيدة بوجودي في ”باب الحارة 10“ميلياردير استبدل صرف 11 مليون دولار على زفاف ابنته بالتبرع لبناء شقق للمشردينشرط غريب من زوجة لحماتها حتى تقترب من طفلهابعد تعدد المشاكل .. "سامسونج" تؤجل طرح هاتفها الأول القابل للطيتعرف على أفضل الهواتف الذكية لعام 2019هرمز: طهران تُمسك بالزمان والمكان... وواشنطن تمسك القلم! مبادرات تجاه .دمشق.. ماذا في كواليسها؟...بقلم كمال خلف

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> أنقرة ترتب أوراق إدلب: تقسيم «إرث الجولاني»

 صهيب عنجريني

حرصت تركيا على تحييد المقاتلين «ذوي العقيدة الجهادية الصرفة» عن «الجبهة الوطنية للتحرير» (أ ف ب )

يشهد الحراك التركي نشاطاً متزايداً يهدف إلى «إعادة ترتيب الأوراق الجهاديّة» في محافظة إدلب. وفيما راجت سريعاً أنباء حول إعلان مُنتظر عن «تشكيل فصيل جديد» يحمل اسم «جيش حلب»، علمت «الأخبار» أنّ اتصالات تركية مكثّفة قد جرت في خلال الأيام الأخيرة مع قادة «جهاديين» ما زالوا محسوبين على التيار «القاعدي» في سوريا

لقاءات مكثفة وجلسات تشاور، مبعوثون، وانعقادات متتالية لـ«مجالس شورى» مختلفة، خطط «هيكلة» وعروض تمويل ودعم عسكري، صيغ تفاهمات مقترحة وملاحظات عليها، وتفاصيل أخرى مشابهة. هذه هي الأجواء وراء كواليس إدلب، لا سيما «الجهادية» منها، في ظل سعي تركي محموم إلى «إعادة ترتيب الأوراق» هناك. وسط هذه المعمعة طفا على السطح حديث متزايد عن تشكيل مرتقب لفصيل جديد يحمل اسم «جيش حلب»، ويقوده «جهادي» ذو تاريخ حافل، هو أبو أحمد زكور. وتداولت صفحاتٌ ومواقع إعلامية معارضة حديثاً عن استعداد أحد مؤسّسي «جبهة النصرة» لإطلاق التشكيل الجديد، وسط تضارب في الأقاويل حول موقف هذا التشكيل من «النصرة» ومؤسسها. ويبدو لافتاً حرص بعض الجهات الإعلاميّة على الترويج للخطوة المرتقبة على أنّها «انشقاق عن هيئة تحرير الشام»، بعدما صُنّفت الأخيرة على لوائح الإرهاب التركية، مع العزف على وتر خلافات سابقة بين أبو أحمد زكّور وأبو محمد الجولاني، في تلميح إلى أنّ التشكيل الجديد سيقف حال الإعلان عنه على الجهة المضادّة للجولاني. في الوقت نفسه، صنّف بعض المصادر الخطوة المُنتظرة في سياق «ألاعيب الجولاني»، مع الإشارة إلى أن الأخير يشرف بنفسه على هذه الخطوة في مسعى إلى خلق كيان موازٍ لجماعته، يكون متحرّراً من عبء «التصنيف الإرهابي». على أرض الواقع، تأتي الخطوة الموعودة حلقةً في سلسلة من الإجراءات التي تسعى أنقرة إلى إنفاذها في إدلب، وتهدف إلى معالجة الواقع المعقد الذي فرضته على نفسها من جراء إعلان «تحرير الشام» مجموعة إرهابية بفعل الضغوط الإقليمية. 

وتتركز أهداف أنقرة في المرحلة القادمة على ضرورة تحقيق أهداف عدة، على رأسها عدم خسارة «القوّة الضاربة» لـ«جهاديي تحرير الشام» مع الحرص في الوقت نفسه على عدم اختلاط هؤلاء ببقية المجموعات اختلاطاً «تنظيميّاً». وتفيد معلومات «الأخبار» بأنّ الأتراك قد حرصوا طوال المرحلة الماضية على عدم السماح بدخول مقاتلين «ذوي عقيدة جهادية صرفة» إلى صفوف «الجبهة الوطنية للتحرير» التي باتت إطاراً تنظيمياً يضم في الدرجة الأولى «مقاتلين إسلاميين محسوبين على جماعة الإخوان». وتصرف أنقرة اهتمامها حالياً في «تفكيك إرث الجولاني» إلى ثلاثة أقسام أساسيّة: «المهاجرون» (الجهاديون غير السوريين) ويتم التعامل معهم على مستويين، عبر العمل على «إعادة تأهيل» بعضهم تمهيداً لربطهم بأنقرة دون سواها في أي معارك «جهاديّة» قادمة، وتسليم بعضهم إلى دولهم بعد استخلاص كل المعلومات المفيدة استخباريّاً منهم .

ويضم القسم الثاني المسلحين السوريين الذين التحقوا بـ«جبهة النصرة» لأسباب غير أيديولوجيّة (مالية في الدرجة الأولى) وسيكون هؤلاء من حصة «الجبهة الوطنية للتحرير».

يرتبط زكّور بعلاقة «تاريخية» مع أبو ماريا القحطاني منذ أيام «الجهاد في العراق»


أما القسم الثالث فيضم «الأنصار»، وهم «الجهاديون» السوريون، وقد خلصت الخطط إلى إنشاء كيان مستقل يضمهم، ويرتبط بتحالفات وتفاهمات مع تنظيم «حرّاس الدين» (الممثل الرسمي لتنظيم «القاعدة» في سوريا) من دون ارتباط تنظيمي معه. وضمن هذا الإطار، جاء اقتراح اسم أبو أحمد زكور لتزعم التشكيل الجديد (أيّاً كان اسمه) نظراً إلى تمتّعه بـ«مزايا» كثيرة، على رأسها تحقيقه شرطين أساسيين: الباع «الجهادي» الطويل، والصلة الوثيقة بأنقرة. أما الشرط الأول فقد حققه لأسباب تتجاوز كونه أحد مؤسسي «جبهة النصرة» إلى كونه واحداً من السوريين الذين «جاهدوا» في العراق، تحت راية أبو مصعب الزرقاوي أوّل الأمر، قبل أن ينشقّ عنه لاحقاً و«يعتزل العمل الجهادي». ومع تشكيل تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق»، سارع زكّور إلى الانخراط في صفوفه منهياً «اعتزاله»، ما أهّله لاحقاً ليكون أحد مؤسّسي «النصرة». ينحدر زكّور (واسمه الحقيقي جهاد الشيخ) من مدينة حلب، مثله في ذلك مثل «رفيق جهاده» حمزة سندة (اسمه الحركي عبد الله حلب). يُعد الاثنان مقرّبين من أنقرة، وبقيا في الأحياء الشرقية لحلب حتى اللحظة الأخيرة. وعلاوة على الصداقة الوطيدة بين الرجلين، يرتبط كلاهما بعلاقة «تاريخية» مع «الجهادي» العراقي أبو ماريا القحطاني (ميسرة الجبوري) تعود إلى أيام «الجهاد في العراق». 
وكان زكور وسندة قد أعلنا في مطلع العام الماضي انشقاقهما عن «تحرير الشام»، على خلفية الاقتتال بينها وبين «هيئة تحرير سوريا»، قبل أن يلعب زكور دوراً في «وأد الفتنة» بينهما، ما يُدلّل على المكانة الخاصة التي يحظى بها لدى مختلف الأطراف. وسبق لزكور أن شغل مناصب مهمّة في «جبهة النصرة»، أبرزها «مسؤول الملف الاقتصادي». 
وتفيد معلومات «الأخبار» بأن اجتماعات عدة قد عُقدت في الأيام الأخيرة بين قادة في «حراس الدين» وممثلين عن المخابرات التركية. وتهدف الاجتماعات إلى تهيئة الأجواء لتحالف وطيد بين التنظيم والكيان العتيد من جهة، وبين التنظيم وأنقرة من جهة أخرى. وعلمت «الأخبار» أن قادة التنظيم كانوا متردّدين أول الأمر في مسألة عقد تحالفات مع مجموعات جديدة لأسباب متداخلة، مثل «الخوف من الاختراق»، والتعهّدات التي قطعوها على أنفسهم أمام زعيم تنظيم «القاعدة» بعدم الإقدام على أي خطوة من دون التنسيق معه. وثمة أسباب أخرى «شخصية» وترتبط بعلاقة محتملة لأبو ماريا القحطاني بالتشكيل الموعود، لا سيما أن علاقة الجناح الأردني في «حراس الدين» سيّئة بالقحطاني (راجع «الأخبار» 30 نيسان 2018). ويبدو أنّ عروض أنقرة «المغرية» بفتح خطوط إمداد وتسهيل حركة التمويلات قد فتحت شهيّة القادة، فانعقدت اجتماعات متتالية لـ«مجلس الشورى» نجم عنها قرارٌ بعرض الأمر على قيادة «القاعدة» وانتظار موافقتها.

الاخبار



عدد المشاهدات:3994( الخميس 08:11:06 2018/09/13 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/04/2019 - 4:55 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

سقوط طائرة وانفجارها فور إقلاعها (فيديو) بالفيديو... "معركة النار" تحول ساحة الاحتفال لكرة ملتهبة حكم "ينطح" لاعب في الدوري الجزائري (فيديو) شاهد.. أسرع إصابة في تاريخ الساحرة المستديرة بالفيديو ... أفلت من التمساح فوجد الأسود في انتظاره "وحش جنسي" يثير رعب النساء... والشرطة تطلب المساعدة سقطت وانفجرت.. طائرة في تشيلي تقتل 6 أشخاص وتدمر 3 منازل المزيد ...