-->
الثلاثاء18/6/2019
م20:57:26
آخر الأخبار
الرئيس العراقي: ضرورة حل الأزمة في سورية سياسياً ومواجهة الإرهابالذي دعا لـ"الجهاد" ضد الشعب السوري.. ميتا في سجنه!الإخونجي " أردوغان" حزين على " مرسي".. والأزمة المصرية التركية تتفاقمالجيش اليمني: عملياتنا ستطال أهدافا لا يتوقعها النظام السعوديأبناء القنيطرة ينظمون في عين التينة وقفة تضامنية مع أهلنا بالجولان: قرارات سلطات الاحتلال باطلةالرئيس الأسد يصدر قانونا يجيز تعيين 5 % من الخريجين الأوائل في كل معهد أو قسم أو تخصص يمنح درجة دبلوم تقانيأهلنا في الجولان المحتل يبدؤون إضرابا عاما رفضا لمخططات الاحتلال الإسرائيلي الاستيطانية على أراضيهمالمعلم: سيتم القضاء على الإرهاب في إدلب ويجب خروج كل القوات الأجنبية الموجودة في سورية بشكل غير شرعياحتراق مهاجمة أمريكية بعد اعتراضها من قبل "سو-27" الروسية (فيديو)ترامب يعلن طرد ملايين المهاجرين من الولايات المتحدةلماذا ارتفع الدولار فوق 590 ليرة في السوق الموازيةاغلاق ١٣٧ مطعما في حلب . عزالدين نابلسي .المعلم في الصين: ما الذي تستطيع بكين تقديمه؟ ....بقلم حميدي العبداللهصِرَاعُ مواقع!......د.عقيل سعيد محفوضإخماد حريقين في داريا دون أضرارضبط صاحب مكتبه يطبع قصصات ورقية ( راشيتات ) لطلاب التاسع والبكلورياوزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة مركبة غريبة الشكل تهاجم المسلحين في سورياالتعليم العالي تعلن عن تقديم مقاعد دراسية للمرحلة الجامعية الأولى في سلطنة عمانالسياسات التعليمية في سورية: مراجعة تحليلية نقدية للوسائل والأهدافتنظيم(القاعدة) ينفذ أول هجوم بعد انضمامه إلى غرفة العمليات التركية بريف حماةميليشيا “قسد” مدعومة بطيران “التحالف الأمريكي” تعتقل 111 من أهالي الطيانة وشويحان بريف دير الزوروزير السياحة: لم نصرح لأي مكاتب سياحية خاصة بـ الحج والعمرة تقيب المقاولين السوريين في طرح جريئ عن مهنة آيلة للسقوط ان لم يتم دعمها والاهتمام بها حكوميا وافراد أستاذ طب نفسي: كلنا مرضى نفسيون لمدة ساعتينهل ضغط الدم وصل مرحلة الخطر... علامات على الوجه لا تتجاهلهاسلوم حداد: "جدو" أهم من أي لقب فني قد يطلق عليّ"أمل عرفة"إنسحبت بعد "إحتكاك"لبنان.. رحيل مؤلم لـ"محاربة السرطان الجميلة"لهذا السبب فتاه بريطانية تتعرض للضرب من قبل موظفي الأمن في مطار بأمريكا؟تجارب ناجحة... علماء روس قاب قوسين أو أدنى من تطوير "عباءة التخفي""ناسا" تكشف صورة لجبل "لم تر البشرية مثله"ما احتمالات المواجهة العسكرية الأميركية ـ الإيرانية؟ ....العميد د. أمين محمد حطيطنهجان ونتيجتان ......بقلم د .بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> "اليوم العالمي للسلام" .....بقلم طالب زيفا باحث في الشؤون السياسية

يحتفل العالم في كل عام باليوم العالمي للسلام في الحادي والعشرون من أيلول سبتمبر والذي يصادف الأسبوع الثالث من شهر أيلول منذ عام١٩٤٨ وبعد مرور ٧٠عاما على إقرار الإعلان العالمي لحقوق الإنسان • 

وتم تحديد الأهداف والشعارات منذ عام ١٩٨١ ومن هذه الشعارات: إرساء ثقافة السلام ونبذ العنف وإحلال المساواة والديموقراطية وحق التعلم والعمل والتنمية المستدامة وحل النزاعات بين الدول بالطرق السلمية ،وعدم التمييز بين البشر وفق الدين او العرق أو الانتماء أو اللون......... والعمل على القضاء على الفقر والجهل وتأمين مستقبل أفضل للأجيال ،ونشر العدالة والتعريف بالحقوق والواجبات لضمان مستقبل أفضل للبشرية وتأمين الأمن والسلام لجميع الشعوب في كل أنحاء العالم. ووضعت الأمم المتحدة شعارها:حمامة بيضاء تحمل غصن الزيتون كرمز للسلام ورفض كل أشكال العنف والحروب ومنع حدوثها في شتى أنحاء المعمورة. وتشارك كل دول العالم بالاحتفال بهذا اليوم وتقام المهرجانات والعروض ترسيخاً لقيم السلام والتسامح والمحبة والعدل والإخاء . وسنعرض موجزاً لتقرير صادر عن منظمة الأمم المتحدة والذي مع الأسف لا يؤشر لتحقيق الأهداف السامية الموضوعة وعلى سبيل المثال : -إنفاق الدول على محاربة الإرهاب بلغ أكثر من ١٣ ترليون دولار أمريكي عام٢٠١٥ إنفاق الدول على الأمن الداخلي أكثر من٤/٢ ترليون دولار. الإنفاق العسكري لدول العالم ٦/٢ترليون دولار. تكاليف العنف أكثر من١٣بالمئة من الناتج المحلي أي ما يعادل الف وثمان مئة دولار للفرد الواحد في سنة٢٠١٦ الأمم المتحدة تنفق ٨ مليارات دولار أمريكي لعمليات حفظ السلام ،وهذه النسبة ازدادت ب١٨ بالمئة عام٢٠١٨ عن عام ٢٠١٥،ولا زلنا في الشهر التاسع من العام نفسه. -سجّل الإرهاب عام ٢٠١٥في ١٢٠ دولة طالتها عمليات إرهابية،بينما ٧٠ دولة لم تسجّل فيها أعمال إرهابية. -تركز الإرهاب في خمس دول هي: سورية والعراق ونيجيريا وأفغانستان والباكستان. ويمكن القول هنا ورغم الدعوات للسلام لكن الأمم المتحدة ومجلس الأمن التابع لها لم تتمكن من إحلال السلام ولم تنفذ القرارات الدولية نتيجة سيطرة الولايات المتحدة والدول الغربية ومصالحها ،وبالتالي الكثير من الدول لم تلتزم لا بتوصيات وقرارات الأمم المتحدة ولا تطبيق قرارات مجلس الأمن إلا انتقائياً ولمصلحة الدول المهيمنة وفقاً لمصالحها ومصلحة الشركات الكبرى وخاصة شركات السلاح،وحتى يمكننا القول بأن النجاحات الجزئية للأمم المتحدة بالتعليم واليونسيف ولكنها بالسياسة معظم تحركاتها لم تستطيع تحقيق الأمن والسلام الدوليين بفعل تضارب المصالح للدول العظمى،وسياسة المعايير المزدوجة وسيطرة القطب الواحد الأمريكي ،لكن يبدو بأن نظاماً عالمياً جديداً بدأ ت إرهاصاته ربما تعيد للعالم شيئاً من توازنه وأمنه وعدالته المفقودة.

طالب زيفا الباحث في الشؤون السياسية.



عدد المشاهدات:1458( السبت 08:09:20 2018/09/22 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/06/2019 - 8:37 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ملكة جمال الفلبين تفتخر بأصلها العربي... وتكشف جنسية والدها العربية بالفيديو... شاب يبتكر أغرب جهاز لغسل الشعر لص يطلق النار على نفسه أثناء محاولته سرقة متجر (فيديو) ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف لقطات مذهلة لمعركة حامية بين دبين... هكذا انتهت (فيديو) بالفيديو... صراف آلي يفقد عقله ويقذف النقود أمام الناس... والكشف عن السبب بالفيديو... طفلة بعمر الـ10 سنوات تنقذ أختها الصغرى من موت محتم المزيد ...