-->
الجمعة22/2/2019
ص9:55:18
آخر الأخبار
جيمس بيكر يكذب بندر بن سلطان بشأن رواية قطر... والدوحة ترد رسمياالكونغرس يتفاجأ بخطة سرية بين ترامب وابن سلمان... هذه تفاصيلها"لا تخبروا السعودية"... تفاصيل تعلن لأول مرة بشأن طلب عسكري قطري من أمريكاالبرلمان الأردني يدعو إلى طرد سفير الكيان الصهيوني تقنيات لتصنيع وتركيب الأطراف الصناعية لأول مرة بين أيدي فنيين سوريينملحق روسيا العسكري في دمشق: نكافح مع الجيش السوري وحلفائه ضد الشر العالمي ...المقداد: تضحيات للجنود الروس على أرض سورياشعبان: الشعب العربي السوري لن يسمح لأحد بالتدخل في شؤونه الداخليةلافروف يبحث مع شعبان تطورات الوضع في سورية والجهود الرامية للإسهام بالعملية السياسية فيهاسليماني: دولة قطعت وأحرقت أحد رعاياها... تريد اليوم بمالها توريط باكستانأبرزها الانسحاب من سوريا... 3 اتفاقات جديدة بين ترامب وأردوغانأكثر من 13 مليار ليرة قيمة الصادرات عبر معبر نصيب الحدودي خلال 3 أشهرهيئة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب تضبط المزيد من الادلة والبيانات حصانة الانتصار السوري وآفاقه الإقليمية ...تحسين الحلبيالقوات الأمريكية في سوريا ليست احتلالا بالنسبة لقيادات "قسد" الكردية... فما هو السبب؟توقيف تجار مخدرات في ريف دمشق وضبط أسلحة وقنابل وكميات من الحبوب المخدرة لديهمالقبض على عصابة ترويج مخدرات في حماةالحرس الثوري يعلن اختراق مراكز السيطرة والقيادة للجيش الأمريكي (بالفيديو) مصدر تركي يؤكد إصابة الجولاني ونقله إلى مشفى انطاكيةصدور نتائج مفاضلة الدراسات العليا للكليات الطبية والمعلوماتية والعمارةاعفاءات جديدة في تربية طرطوسأضرار مادية جراء سقوط قذائف أطلقها إرهابيون على ريف حلب الشمالي"قسد" تستعد لمهاجمة آخر مسلحي "داعش" المحاصرين في قرية الباغوزمنظم سفريات فرنسي يعرض رحلات سياحية إلى سوريارئيس "روستيخ" الروسية يتحدث عما ستقدمه روسيا لإعادة إعمار سورياتمرين بسيط ينقذ حياتك من خطر النوبات القلبية والسكتات الدماغية (فيديو)دراسة تكشف متى يؤدي الزواج إلى الموت!"عندما تشيخ الذئاب": دراما جديدة...تتحدث عن (الثالوث المحرم)فادي صبيح يحل ضيف شرف على "ورد أسود" ويوضح سبب اعتذاره عن "الحرملك"قطة مصمم الأزياء لاغرفيلد قد ترث أكثر من 195 مليون دولارألمانية تقع في حب لاجئ تونسي بعمر أولادها وتخسر عملها من أجلهالكراسوخا الروسية قادرة على دفن "قاتل" إس300 الإسرائيليبالفيديو... مواصفات وأسعار أيقونات "سامسونغ" الثلاث "غلاكسي إس 10"هؤلاء من سيشاركون في إعمار سوريا...عباس ضاهر عد إلى… جحرك! ...بقلم نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> خاشقجي.. من ضابط في المخابرات السعودية إلى قتيل على يد الجهاز نفسه ....بقلم نضال حمادة


يروي مصدر في المعارضة السعودية في لندن قصته مع من أسماه ضابط المخابرات السعودي جمال خاشقجي. يقول، في بداية عهد الملك عبدالله بن عبد العزيز اتخذ الأخير قرارًا بالانفتاح على "المعارضة الشيعية" في الخارج وأوكل أمر التفاوض الى ثلاثة من تركمان السعودية، وهم الإعلامي عثمان العميري ناشر موقع إيلاف، والصحافي جمال خاشقجي، وإعلامي سعودي لبناني من أصول تركمانية نتحفظ على ذكر اسمه.

يتابع المصدر السعودي المعارض في لندن إن "الثلاثة فاوضوا بعض وجوه "المعارضة السعودية الشيعية" مدة أربعة أشهر، وحصل اتفاق نهائي بين الطرفين أبلغ بعده المعارضون أنهم سوف يلتقون ضباطا في المخابرات السعودية لتأكيد الاتفاق وإعطاء الأشخاص المعنيين جوازات سفر سعودية ودعوة خاصة من الملك عبدالله بن عبد العزيز للعودة إلى المملكة العربية السعودية، تكون بمثابة الضمانة لسلامتهم عند عودتهم فضلا عن وثائق تعاد بموجبها اليهم ملكية ما صادرته الدولة السعودية من بيوت وعقارات بحجة معارضتهم للنظام الحاكم وإقامتهم في الخارج". يضيف المصدر السعودي المعارض "في يوم موعد اللقاء مع ضباط المخابرات السعودية حضر كل من عثمان العميري وجمال خاشقجي والرجل التركماني الثالث الذي نتحفظ على اسمه ولم يكن معهم أحد فسألناهم أين هم ضباط المخابرات السعودية الذين وعدتم أنهم سيلتقون بنا، نرى أنكم أتيتم لوحدكم، فأجاب الثلاثة نحن ضباط المخابرات السعودية وقد أتينا بكل ما اتفقنا عليه سابقا".
المصدر السعودي المعارض شرح عن دور التركمان في السعودية قائلاً إن العائلة السعودية الحاكمة قد سلمتهم مفاتيح إمبراطورتيها الاعلامية والمفاصل الحساسة والمراكز المهمة في جهاز المخابرات السعودي، مضيفاً إن "غالبية المحققين هم من تركمان السعودية كما يتم اختيار المخبرين في الخارج من أصحاب البشرة البيضاء وغالبيتهم من أتراك المملكة العربية السعودية".
بعد قرابة العقدين من هذه الحادثة دخل المعارض السعودي وضابط المخابرات السعودي السابق جمال خاشقجي الى قنصلية بلاده في أنقرة ولم يخرج منها، فيما سربت المخابرات التركية لوكالة "رويترز" خبر تصفية جمال خاشفجي داخل حرم القنصلية السعودية، مرجحة أن يكون قد تم نقل جثمانه خارج مبنى القنصلية عبر سيارة دبلوماسية سعودية لا تخضع للتفتيش بسبب الحصانة الدبلوماسية التي تحظى بها السفارات والقنصليات.
وأشارت الأخبار التي سربتها المخابرات التركية والتي أكدها مستشار الرئيس التركي الى أن خاشقجي دخل مبنى القنصلية السعودية، كما تثبته كاميرات المراقبة حول القنصلية، فيما لم تثبت الكاميرات خروجه من المبنى بعد عدة أيام من دخوله إليها، ويبدو أن قضية جمال خاشقجي تكبر مثل كرة الثلج لتصبح خطأ كبيرا يرتكبه محمد بن سلمان ولا يمكن للعالم أن يبتلعه أو يسكت عنه خصوصا مع التقارير التي تحدثت عن تعذيبه وقتله. أخطر تصريح أتى على لسان السيناتور الجمهوري الأميركي لندسي غراهام، بقوله "ثبوت اغتيال خاشقجي سيدمر العلاقة مع الرياض".
فهل سيدفع محمد بن سلمان ثمن فعلته؟ الاسابيع القادمة سوف تكشف عن هذا الأمر، وفي نهاية المقال نجدد القول للرئيس سعد الحريري "الحمدالله على سلامتك دولة الرئيس"..
العهد
 



عدد المشاهدات:2461( الأربعاء 07:44:31 2018/10/10 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/02/2019 - 6:44 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... موقف محرج للسياح على سور الصين العظيم إعلامية توزع مليون دولار على جمهورها(فيديو) سرقها من زوجها فسرقوها منه.. إيكاردي يشرب من الكأس ذاتها سائق حافلة يصلح ناقل السرعة باستخدام الطوب وكماشة معدنية أثناء سيرها (فيديو) اصطدام طائرتين أثناء عرض جوي في الهند بالفيديو... صراع حاد بين أشرس الحيوانات في العالم بالفيديو... امرأة تلتقط ثعبانا ضخما في مهمة مستحيلة المزيد ...