الاثنين22/10/2018
ص5:17:0
آخر الأخبار
سيناتور أمريكي: على ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أن يرحلالرواية السعودية لا تُصدَّق: «براءة» ابن سلمان في يد إردوغانالجبير: مقتل خاشقجي خطأ جسيم و بن سلمان لم يكن على علم به أجهزة الأمن العراقية تحبط مخططات إرهابية لتنظيم "داعش" لاستهداف دول عدةفيصل المقداد: دمشق توافق على زيارة مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى موقعين في سوريافي وادي بردى…السيول تطول الناس وأملاكهم…المعنيون:الحلول الجذرية تحتاج إلى إمكانيات كبيرة-فيديوالمقداد: سورية لم ولن تستخدم الأسلحة الكيميائية وملتزمة بتحقيق الأمن والسلم الدوليينوضع حلول إسعافيه فورية لمشكلة السيول وتصريف مياه الأمطار بدمشقبرلماني تركي: نظام بني سعود متخلف ورجعي وسبب كل المشاكل بالمنطقةتركيا: أردوغان وترامب يتفقان على ضرورة الكشف عن ملابسات مقتل خاشقجي بجميع جوانبهامعبر ( نصيب) عادَ .. لكن التصدير اللبناني قد لا يعود لهذه الأسباب!!وفد رجال الأعمال السوريين يبحث في طهران تطوير التعاون الاقتصاديفشل سعودي بتبرئة إبن سلمان رغم دعم ترامب والاعتراف بمقتل الخاشقجي وتقديم رأس العسيريالغد الاردنية | الأردنيون قبل السوريين في دمشق! الامن الجنائي يلقي القبض على جميع أفراد العصابة والمشتركين والمحرّضين على جريمة قتل الشهيد الرائد علي إبراهيم سوري يقتل زوجته وطفليه في اسطنبول السيول تجرف إمرأة في دمشق - فيديوالصحفي الصهيوني"كوهين" يسخر من النظام السعودي : عرفتم لماذا الله ينصرنا عليكم..حل قريب للمتخلفين عن الخدمة الاحتياطية.. وتسريح لدورات قبل نهاية العامدكتور في جامعة تشرين يضع راتبه تحت تصرف الطلبة ! تسوية أوضاع 175 شخصا من حمص وريفهاشبح الكيميائي يحوم بإدلب مجددا... و"النصرة" تنقل شحنة سامة إلى جسر الشغور"الإسكان" ترفع أقساط مشاريع السكن الشبابي إلى 8 آلاف ليرة بدمشق وريفهاالبدء بتخصيص 517 مسكناً للمكتتبين على مشروع السكن الشبابي بطرطوس7 إشارات تُنبّهكِ لنقص البروتين في جسمك.. تعرّفي عليها!خبراء التغذية يحذرون من هذه الأطعمة![«باب الحارة 10»: الكفّة تميل لصالح «قبنّض»؟]كاريس بشار تلتحق بـ «دقيقة صمت»؟ماكرون "غاضب" على التلاميذ المشاغبينتغريدة تضع إيفانكا ترامب في موقف محرج!10 "خرافات" عن الطائرات.. حان الوقت للتوقف عن تصديقها5 'خرافات' عن ترك الهاتف الذكي في الشاحن طوال الليلصفقة القرن الثانية: ديّة خاشقجي تدفعها السعودية لتركيا وأميركا... د. عصام نعمانسوريا والعراق...بقلم د. بثينة شعبان

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> خاشقجي.. من ضابط في المخابرات السعودية إلى قتيل على يد الجهاز نفسه ....بقلم نضال حمادة


يروي مصدر في المعارضة السعودية في لندن قصته مع من أسماه ضابط المخابرات السعودي جمال خاشقجي. يقول، في بداية عهد الملك عبدالله بن عبد العزيز اتخذ الأخير قرارًا بالانفتاح على "المعارضة الشيعية" في الخارج وأوكل أمر التفاوض الى ثلاثة من تركمان السعودية، وهم الإعلامي عثمان العميري ناشر موقع إيلاف، والصحافي جمال خاشقجي، وإعلامي سعودي لبناني من أصول تركمانية نتحفظ على ذكر اسمه.

يتابع المصدر السعودي المعارض في لندن إن "الثلاثة فاوضوا بعض وجوه "المعارضة السعودية الشيعية" مدة أربعة أشهر، وحصل اتفاق نهائي بين الطرفين أبلغ بعده المعارضون أنهم سوف يلتقون ضباطا في المخابرات السعودية لتأكيد الاتفاق وإعطاء الأشخاص المعنيين جوازات سفر سعودية ودعوة خاصة من الملك عبدالله بن عبد العزيز للعودة إلى المملكة العربية السعودية، تكون بمثابة الضمانة لسلامتهم عند عودتهم فضلا عن وثائق تعاد بموجبها اليهم ملكية ما صادرته الدولة السعودية من بيوت وعقارات بحجة معارضتهم للنظام الحاكم وإقامتهم في الخارج". يضيف المصدر السعودي المعارض "في يوم موعد اللقاء مع ضباط المخابرات السعودية حضر كل من عثمان العميري وجمال خاشقجي والرجل التركماني الثالث الذي نتحفظ على اسمه ولم يكن معهم أحد فسألناهم أين هم ضباط المخابرات السعودية الذين وعدتم أنهم سيلتقون بنا، نرى أنكم أتيتم لوحدكم، فأجاب الثلاثة نحن ضباط المخابرات السعودية وقد أتينا بكل ما اتفقنا عليه سابقا".
المصدر السعودي المعارض شرح عن دور التركمان في السعودية قائلاً إن العائلة السعودية الحاكمة قد سلمتهم مفاتيح إمبراطورتيها الاعلامية والمفاصل الحساسة والمراكز المهمة في جهاز المخابرات السعودي، مضيفاً إن "غالبية المحققين هم من تركمان السعودية كما يتم اختيار المخبرين في الخارج من أصحاب البشرة البيضاء وغالبيتهم من أتراك المملكة العربية السعودية".
بعد قرابة العقدين من هذه الحادثة دخل المعارض السعودي وضابط المخابرات السعودي السابق جمال خاشقجي الى قنصلية بلاده في أنقرة ولم يخرج منها، فيما سربت المخابرات التركية لوكالة "رويترز" خبر تصفية جمال خاشفجي داخل حرم القنصلية السعودية، مرجحة أن يكون قد تم نقل جثمانه خارج مبنى القنصلية عبر سيارة دبلوماسية سعودية لا تخضع للتفتيش بسبب الحصانة الدبلوماسية التي تحظى بها السفارات والقنصليات.
وأشارت الأخبار التي سربتها المخابرات التركية والتي أكدها مستشار الرئيس التركي الى أن خاشقجي دخل مبنى القنصلية السعودية، كما تثبته كاميرات المراقبة حول القنصلية، فيما لم تثبت الكاميرات خروجه من المبنى بعد عدة أيام من دخوله إليها، ويبدو أن قضية جمال خاشقجي تكبر مثل كرة الثلج لتصبح خطأ كبيرا يرتكبه محمد بن سلمان ولا يمكن للعالم أن يبتلعه أو يسكت عنه خصوصا مع التقارير التي تحدثت عن تعذيبه وقتله. أخطر تصريح أتى على لسان السيناتور الجمهوري الأميركي لندسي غراهام، بقوله "ثبوت اغتيال خاشقجي سيدمر العلاقة مع الرياض".
فهل سيدفع محمد بن سلمان ثمن فعلته؟ الاسابيع القادمة سوف تكشف عن هذا الأمر، وفي نهاية المقال نجدد القول للرئيس سعد الحريري "الحمدالله على سلامتك دولة الرئيس"..
العهد
 



عدد المشاهدات:2152( الأربعاء 07:44:31 2018/10/10 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/10/2018 - 5:11 ص

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

سيدة حاولت الخروج من موقف سيارات فاصطدمت بـ3 سيارات بالفيديو...غواص يلتقط سيلفي مع سمكة عملاقة للمرة الأولى... أكبر طائرة في العالم تقلع من الماء (فيديو) حادث طائرة بـ 35 مليون دولار.. وفيديو للسائق "الأرعن" لحظة افتراس أسود لزرافة قد ولدت للتو (فيديو) معركة شرسة بين نمرين تنهي حياة أحدهما (فيديو) بالفيديو... فتاة تجرب مساجا تحت أقدام فيل المزيد ...