السبت19/1/2019
ص11:2:37
آخر الأخبار
مقتل 35 من داعش في قصف الحشد الشعبي العراقي داخل سوريا أبو الغيط: الموقف العربي تجاه عودة سوريا إلى الجامعة "لم ينضج"بعدوزير الخارجية العراقي:تعليق عضوية سورية بالجامعة العربية كان خطأ العراق يكشف رسميا عن اتصالات لإعادة سوريا إلى مقعدها العربيالحرارة تميل للارتفاع وتحذير من حدوث الصقيع في بعض المناطق الداخليةالسفير السوري في بيروت يؤكد اعتذاره عن المشاركة في افتتاح القمة الاقتصادية انفراجة قريبة في أزمة الغاز بسورياالارصاد : الحرارة غدا أدنى من معدلاتها وتحذير من الجليد والصقيع في بعض المناطق والضباب.. ودرجات الحرارة المتوقعةموسكو تدعو واشنطن لحل المشاكل "قبل فوات الأوان"غوتيريش: لا حدود زمنية لبدء عمل اللجنة الدستورية السوريةسورية تثبت عقد لاستيراد 200 ألف طن قمح من روسياارتفاع إنتاج حديد حماة 30 طنا يومياخفّة ترامب في لعبة (القصّ واللصق) في الشمال السوري ....بقلم فيصل جللولعن حرارة العلاقة بين دمشق ورام الله ...بقلم حميدي العبداللهالمانيا .. مقتل صيدلاني سوري بفأس في ظروف غامضةرجل يقتل “ حماته “ ويحرق جثتها بعد اكتشافها أنه سرقها في دير الزور صورة انتحاري مشتبه بتفجيره مطعما في منبج قبيل العمليةبعد اعتقاله في سوريا.. داعشي أميركي: لست نادماجامعة دمشق: استمرار دوام التعليم المفتوح ليومي الجمعة والسبترغم أنفك .. 9 علامات تؤكد أنك ستصبح غنياً وإن لم ترغب بذلكالجيش يحبط محاولات تسلل مجموعات إرهابية باتجاه نقاطه العسكرية والقرى الآمنة بريف حماة الشماليالاغتيالات تستهدف النصرة مجدداً وعشرات الفصائل تلتحق بـ فيلق الشام وزير الاشغال العامة والاسكان يتفقد ميدانيا سير العمل بمساكن السكن الشبابي بقدسيامؤسسة الإسكان تواصل جلسات تخصيص السكن الشبابي في ضاحية قدسياعلماء يحذرون من خطر قاتل تنقله الإيصالات!ماذا يحصل لجسمك عند تناول زيت الزيتون كل صباح؟مخرج "فالنتينو" يؤكد عرضه في رمضان 2019رحيل الممثل المصري سعيد عبد الغنيامرأة تحرق زوجها لرفضه إعطاء ما كانت تريدهنوبة قلبية تقتل الحصان وصاحبته في آن واحد سكان الأرض على موعد مع "الذئب الدموي العملاق"سم الخفافيش مصاصة الدماء مفتاح نجاة الكثيرين من الأمراض الخطيرةالكرد ما بين وعد ترامب وحدود الخطأ والخطيئة... بقلم م. ميشيل كلاغاصيما هو سبب القمة الهزيلة والباهتة؟ ...بقلم ناصر قنديل

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> إنّه ليسَ “قِطارُ السَّلام” وإنّما قِطارُ التَّطبيع والهَيمَنة على مَنابِع النِّفط والعَودةِ إلى خيبر..عبد الباري عطوان

 لماذا لا تَصِل دُوَل الخليج إلى المُتوسِّط عبر بَيروت أو اللاذقيّة أو بانياس وليسَ حيفا؟

تتَوالى حَلقاتُ الصَّدَمات التَّطبيعيّة فَوقَ رؤوسنا، فبَعدَ زِيارَة بنيامين نِتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيليّ، لمسقط، واستقبالِه بحَفاوةٍ بالِغةٍ، وتَجَوُّل وزيرَة الثَّقافة الإسرائيليّة ميري ريغيف في مسجد الراحل الشيخ زايد في أبو ظبي الذي تَزَعَّم حَظْر النِّفط تَضامُنًا مع أبطالِ حرب أكتوبر عام 1973، وأطلَقَ عِبارته التَّاريخيّة “النِّفط ليسَ أغلَى مِن الدَّم”، وعَزفْ النَّشيد الوَطنيّ الإسرائيليّ في الدَّوحة احتِفالًا بفَريق الجُمباز المُشارِك في دَورةٍ رياضيّةٍ فيها، بعد كُل هَذهِ الضَّرَبات التَّطبيعيّة المُوجِعَة، يَقِف إسرائيل كاتس، وزير المُواصَلات الإسرائيليّ، في منبر مؤتمر دولي للنَّقل بَدأ اعماله اليوم في مَسقط للكَشفِ عن مَشروعِ خَط سِكك حديديّة يَربُط ميناء حيفا الفِلسطينيّ بالأُردن والسعوديّة ومِنها إلى الدُّوَل الخليجيّةِ الأُخرَى، ويشرح الفَوائِد الجَمّة لقِطار التَّطبيع هذا التي ستُجنيها دُوَل الخليج مِن جرّاء إقامته، سِياسيًّا واقتِصادِيًّا.

***
لا نَكادُ نفيق مِن صدمة زِيارة نِتنياهو لمَسقط ووزرائِه وفِرَقِه الرياضيّة لأبو ظبي ودبي والدوحة، لنَفتح عُيونَنا على “قِطار السَّلام” الجَديد، في تَزامُنٍ مَحسوبٍ مع بِدء تطبيق الحُزمة الثانية مِن العُقوبات الأمريكيّة على إيران التي تقود مِحوَر المُقاومة والمُمانعة، واللافت أنّ الإسرائيليين الذين يُروِّجون لهذا المَشروع، ويَجِدون دَعمًا أمِريكيًّا، يقولون أنّه يَخدِم الخُطط الخليجيّة في مُواجَهة الخَطر الإيرانيّ الذي يُهَدِّد المِنطَقة وأمْنِها واستقرارِها.
الإسرائيليّون، وفي ظِل حال الهَوان العَربيّ الراهنة، يَجِدون أنّ التُّربَة باتَت مُهيّئةً لوصولهم إلى مَنابِع النِّفط العربيّة في الخليج، والسَّيطرةِ عليها وعلى اقتصاديّاتها، بحُجَّة حاجَة هَذهِ الدُّوَل للوصول إلى البحر المتوسط عبر ميناء حيفا، وهُم في الواقِع يُريدون العَودة إلى “خيبر”، والتَّمهيد لزعامَتهِم للمِنطَقة وقِيادَة حِلف الناتو العربيّ السنيّ، فهَل مِن الصُّدفة أنّ مشروع هذا القِطار يَربِط عَواصِم هذا التَّحالُف؟
لا نَفهَم لماذا هُناك حاجَة لهَذهِ الدُّوَل للوصول إلى المتوسط، وهِي التي تَطُل على بُحورٍ مِثل الخليج وبحر العرب والبحر الاحمر وخليج العقبة، وإذا كانَت هَذهِ الحاجَة مُلِحَّةً فِعلًا، فلماذا تكون عبر ميناء حيفا وليس مَوانِئ عَربيّة مِثل بيروت، واللاذقيّة، وبانياس مَثَلًا؟
مُبادَرة السَّلام العَربيّة المَشؤومة تَحوَّلت إلى مُلحَقٍ في ذَيْل “صفقة القرن”، وبَدأ تطبيقها عَكْسًا، أي البِدء في التَّطبيع أوّلًا وثانيًا وثالثًا، ودُونَ قِيامِ الشَّقِّ الأساسيّ والأوّل وهُوَ قِيامُ الدَّولة الفِلسطينيّة وعاصِمَتها القُدس.
الأُردن، ونَقولها بمَرارةٍ، سيَكون بمثابَة “حِصان طِروادة” في تَطبيقِ هذا المُخطَّط التَّطبيعيّ إذا انتقلَ إلى مرحلة التَّنفيذ، فهُو مُنخَرطٌ في مَشروعين آخَرين، الأوّل قناة البحرين التي تَربِط البحر الأحمر بالبَحرين الميّت والمتوسط (لاحِقًا)، واتِّفاق الغاز الإسرائيليّ الذي تَبْلُغ قيمته 15 مِليار دولار لمُدَّة 15 عامًا.
ما لا يُدرِكه الأشقّاء في الأُردن أنّ هَذهِ المَشاريع في حال تطبيقها ستَكون على حِسابِ بِلادِهم، وهُويّته في نِهايَة المطاف، والأُردن ما قَبلها لن يَكون الأُردن فيما بعدها، هذا إذا بَقِيَ بالأساس.
***
إنّه ليسَ “قِطار السَّلام”.. وإنّما قطار الاستسلام للمَشاريع الإسرائيليّة التي تُمَهِّد للهَيمنةِ على اقتصاديّات العَرب، وثَرواتِهم النِّفطيّة، وتَدمير هُويّتهم الوَطنيّة، وإلحاقِهِم بالمَشروعِ الصُّهيونيّ كعَبيدٍ وأتباع، ونَواطير، أو خيالات المَآتة (Scarecrow)، وهذا قِمَّة العار.
احتَفِلوا بالوزيرةِ العُنصريّة ميري ريغيف التي تَصِف آذانَكُم بنُباحِ الكِلاب، وافْرِشوا السَّجَّاد الأحمَر لنِتنياهو ووزيره أيوب قرا، واعزِفوا النَّشيد الوَطنيّ الإسرائيليّ، وأجيدوا الغِناء والعَزف، ورَدِّدوا كَلماتِه خَلفَ اللَّاعِبين الإسرائيليين بإبداعٍ وطَربٍ، وانصِتوا جَيِّدًا لشَرحِ إسرائيل كاتس لمَشروعِ قِطار التَّطبيع الجَديد، وهَيّئوا لنَفسِكُم لرُكوب عَرباتِه الفَخمَةِ المُعَطَّرةِ المُخَصَّصَةِ لَكُم، ولكن تَذكَّروا دائِمًا أنّ هَذهِ الأُمّة بجَناحَيها العَربيّ والإسلاميّ لم تَمُت ولن تَموت، وسيَأتِي يَومُ الحِساب حَتْمًا، ولا نَعتقِد أنّه سَيكونُ بَعيدًا.. والأيّام بَيْنَنَا.



عدد المشاهدات:2160( الأربعاء 08:05:54 2018/11/07 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/01/2019 - 9:44 ص

كاريكاتير

#صحف_عراقية

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... عقاب خاص للموظفين "زحفا على الأرض" في الصين بالفيديو... كوبرا ملكية تبتلع أفعى عملاقة أمام السياح صوّرتها في أوضاع محرجة.. ماريا كاري تتعرض للابتزاز من مساعدتها السابقة فيديو مؤثر لطفلة صغيرة تسمع لأول مرة صوت أختها وأمها (فيديو) بالفيديو... مشاهد تخطف الأنفاس أثناء هدم جسر في نيويورك بالفيديو...رجل أعمى يقود سيارة بسرعة جنونية على مدرج المطار تحديد بلد يحتضن أجمل نساء الدنيا المزيد ...