الأحد16/12/2018
م19:24:7
آخر الأخبار
كميات اليورانيوم في الأردن تبلغ نحو 62.1 ألف طنالسفارة السورية في الأردن تجري مصالحة مع من ارتكب جرماً … عودة أكثر من 1200 مهجّر خلال 24 ساعةأول تعليق من إدارة ترامب على تصويت مجلس الشيوخ ضد ابن سلمانعودة 5703 لاجئا سوريا إلى ديارهم من الأردناستشهاد 17 مدنيا في مجزرة جديدة لطيران “التحالف الأمريكي” في مدينة هجين بريف دير الزورالحرارة حول معدلاتها وفرصة لهطل زخات من المطرإضاءة شجرة الميلاد في حي عكرمة بحمصالمؤتمر السنوي لمركز تبادل المعلومات في بغداد يستعرض ما تم تحقيقه بمجال مكافحة الإرهابحزب العمال الكردستاني: سنرد بقوة في حال استهدفت تركيا الأكراد بسورياالاتحاد الأوروبي: عملية تركية محتملة تهدد بمزيد من عدم الاستقرار في سوريامجلس الوزراء: تعزيز كفاءة موارد الدولة دون فرض ضرائب جديدة على المواطن.. معالجة التهرب الضريبي وإعادة النظر برسوم الترانزيت والعبور الآمر العام للجمارك: لا حصانة لأحد ولا أحد فوق القانوناللجنة الدستورية.. الخروج الصعب ....بقلم مازن بلالرِهان الجولاني السرِّي ......بقلم عبد الله سليمان عليذبح سيدة على يد أهلها بداعي “ الشرف “ في مصيافحادث سير يودي بحياة شخص شمال مدينة السويداء(المطار مقابل المطار).. مصادر قيادية سورية تؤكد تغيير قواعد الاشتباك ضد (إسرائيل)بالخطأ...برنامج خرائط روسي يكشف مواقع عسكرية سرية في إسرائيل وتركياطلاب سورية يبدؤون الامتحانات النصفية… إجراءات لإنجازها بالشكل الأفضلالدرر الشامية ... سلسلة المهن والصناعات الشامية - النشواتي إصابة مدني بانفجار لغم من مخلفات الإرهابيين بريف سلميةقتلى وجرحى بتفجير استهدف سوق الهال في عفرينالسياحة تطرح موقع مطعم “قلعة المحبة” في السويداء للاستثماروزارة السياحة تطرح للاستثمار السياحي الموقع رقم (2) في معبر جديدة يابوس الحدوديبعد رصد حالات جديدة للإصابة به في سوريا .. تعرف على أعراض وطرق الوقاية من انفلونزا الخنازيرإهمال تنظيف الأسنان يهدد حياتك!«أثر الفراشة» على السواحل السوريةانتهاء المرحلة الأخيرة من تصوير مسلسل «عطر الشام» في جزئه الرابع توقعات الفلك لعام 2019عملية خاطئة تقود مذيعة أميركية إلى الانتحارشاهد... طريقة مدهشة لتنظيف فلتر السيارةالباحثون يشرحون سبب رؤية نور ساطع في نهاية نفق قبل الموتقمة ترامب نتنياهو وإبن سلمان؟هل يعودُ الكردُ إلى دولتهم السورية؟ .....د. وفيق إبراهيم

 
وتلغرام ...لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> نتنياهو يطير “مذعورا” الى بروكسل للقاء مفاجيء مع بومبيو.. هل يستعد لعدوان جديد بعد فشل هجومه الأخير جنوب سورية

عبد الباري عطوان - رأي اليوم

يذكرنا طيران بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الاسرائيلي، المفاجئ الى بروكسل اليوم للقاء مايك بومبيو، وزير الخارجية الأمريكي، المتواجد حاليا فيها لحضور اجتماع لحزب الناتو، بلقاء مماثل بين سلفه ايهود أولمرت مع المسؤولين الأمريكيين في واشنطن قبل توجيهه ضربة للمفاعل النووي السوري المزعوم قرب دير الزور عام 2007، فهل سينتهي نتنياهو خلف القضبان مثل أولمرت بتهمتين: الأولى الفشل العسكري، والثانية التورط في جرائم فساد؟

نتنياهو أكد اليوم ان مباحثاته مع بومبيو ستتناول التواجد الإيراني في سورية، وقال “سأبحث مع بومبيو سلسلة التطورات الإقليمية، والإجراءات التي نتخذها معا، من اجل صد العدوان الذي تمارسه ايران والمنظمات الموالية لها في الجبهة الشمالية”.

الزيارة التي يقوم بها نتنياهو لبروكسل على رأس وفد يضم رئيس الموساد، والمستشار الإسرائيلي للأمن القومي، ربما يكون الهدف منها ابلاغ الولايات المتحدة بخطة هجوم اسرائيلي موسع على سورية طلبا للدعم الأمريكي السياسي والدبلوماسي في مجلس الامن الدولي، وربما العسكري أيضا.

***

نتنياهو الذي أعلنت الشرطة الإسرائيلية بعد تحقيقات مكثفة استمرت عدة أشهر، انها توصلت الى ادلة موثقة حول تورطه وزوجته في قضايا فساد مالي، وتنكمش اغلبية ائتلافه الحاكم الى مقعد واحد في الكنيست، ربما يخطط للإقدام على عدوان جديد يخلط الأوراق ويحول دون توجيه المدعي العام تهما مباشرة له تستدعي مثوله امام المحكمة بالطريقة نفسها التي أدت الى ادانة أولمرت، وقضاء سبع سنوات خلف القضبان، ان لم يكن أكثر.

الجيش الإسرائيلي شن ليلة الخميس الماضي هجوما مكثفا بالصواريخ قال متحدث بإسمه انه استهدف معامل تابعة لإيران وحزب الله في جنوب سورية لإنتاج صواريخ متقدمة جدا، ولكن هذا الهجوم فشل في تحقيق اهدافه بسبب تصدي الدفاعات السورية له بكفاءة عالية، والحيلولة دون وصول الصواريخ لأهدافها، واعلن مصدر كبير في حزب الله امس ان مواقع الحزب ونظيراتها الإيرانية في سورية لم تتعرض لاي ضرر.

قيادة “حزب الله” تتابع بشكل مكثف حالة القلق والرعب التي يعيشها الإسرائيليون وتستعد لمواجهة كل السيناريوهات المحتملة، بما فيها شن عدوان موسع على لبنان وسورية، وأصدرت في الاسبوع الماضي شريطا مصورا باللغتين العربية والعبرية موجها الى الإسرائيليين قيادة وشعبا عنوانه “أيها الصهاينة أذا تجرأتم ستندمون”.

أكثر ما يقلق نتنياهو وقيادته العسكرية تواجد وحدات خاصة لـ”حزب الله” مدعومة بوحدات من الجيش العربي السوري، وفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني تمهيدا لفتح جبهة الجولان، ويبدو ان فتح هذه الجبهة بات وشيكا بعد عودة السيادة الكاملة للدولة السورية على جنوب سورية بعد هزيمة الجماعات المسلحة التي كانت تسيطر عليها بدعم امريكي واسرائيلي.

من الصعب علينا التكهن بطبيعة أي عدوان إسرائيلي جديد على سورية ولبنان لاستهداف قواعد لحزب الله، ومعامل صواريخ للجيش العربي السوري، فقد كان واضحا من هجوم ليلة الخميس الماضي، ان إسرائيل لم تستخدم الطائرات، واكتفت بالصواريخ، خوفا من اسقاطها، أي الطائرات، بصواريخ “اس 300” الروسية، ولذلك من غير المستبعد ان يكون نتنياهو يريد استئذان الأمريكيين من خلال زيارته الى بروكسل ولقاء وزير خارجيتهم لاستخدام طائرات “اف 35” الأكثر تطورا والقادرة على تجنب هذا النوع من الصواريخ في أي هجوم جديد.

استخدام هذا النوع من الطائرات مشروط بالموافقة الامريكية، ولكن قدرتها على تجنب الصواريخ الروسية المذكورة غير مضمون، وحتى لو نجحت هذه الطائرات في إصابة أهدافها دون اعتراض، فان ما لم تحسبه القيادة العسكرية الإسرائيلية هو الرد الانتقامي الصاروخي المحتمل من قبل “حزب الله” الذي قد يستهدف أهدافا في العمق الفلسطيني المحتل بطريقة مؤلمة.

***

فاذا كانت حركة “حماس” الأقل تسليحا وخبرة والمحاصرة في القطاع الصغير ساحة لم تتردد في إطلاق 460 صاروخا وقذيفة باتجاه مدن استيطانية إسرائيلية في غلاف قطاع غزة مثل سدروت وعسقلان واسدود، اصابت أهدافها بكل دقة ودفعت نتنياهو الى استجداء وقف لإطلاق النار ووقف الهجمات بعد اقل من 48 ساعة من بدئها، فكيف سيكون الحال لو فتح السيد نصر الله ترسانة صواريخه، او جزءا منها، وأطلقها باتجاه مدن مثل يافا وحيفا وتل ابيب؟

السيد نصر الله الذي يصّدق أقواله 80 بالمئة من الإسرائيليين حسب أحدث الاستطلاعات، كان دقيقا وصادقا في نصيحته التي وردت في شريطه الأخير التي وجهها الى الصهاينة “اذا تجرأتم ستندمون”، فهل سيأخذون بهذه النصيحة، ام ستذهب قيادتهم الى عدوان جديد لتحويل الانظار عن محنتها وفشل هجومها الأخير جنوب دمشق؟

لا نملك غير الانتظار وكلنا ثقة في الوقت نفسه بأن هزيمة نتنياهو الأكبر قد تكون وشيكة أذا ما كرر حماقة سلفه أولمرت.. وسينتهي النهاية نفسها.. والأيام بيننا.



عدد المشاهدات:1628( الثلاثاء 16:22:18 2018/12/04 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 16/12/2018 - 4:31 م

 

إضاءة شجرة الميلاد وافتتاح بازار في كاتدرائية سيدة النياح بدمشق

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

غطاس يحصل على 3 قبلات حارة من أنثى أسد البحر (فيديو) بالفيديو.. كاميرات المراقبة رصدتهم وفضحتهم حينما ظنوا ألا أحد رآهم! بالفيديو.. طفلة تسقط من الطابق الخامس ورجلان يلتقطانها باللحظة المناسبة شاب يوثق فيديو مخيف أثناء عمله وحيدا في المكتب شاهد كيف تفادى نادل خطأه في حفل عشاء جائزة نوبل امرأة عمرها 102 تقفز بالمظلة من علو 4000 متر بالفيديو.. حلاقان يفاجآن مسلحا حاول أن يسطو على صالونهم المزيد ...