-->
الخميس21/2/2019
ص9:53:32
آخر الأخبار
الكونغرس يتفاجأ بخطة سرية بين ترامب وابن سلمان... هذه تفاصيلها"لا تخبروا السعودية"... تفاصيل تعلن لأول مرة بشأن طلب عسكري قطري من أمريكاالبرلمان الأردني يدعو إلى طرد سفير الكيان الصهيوني أميركا تضغط عبر الرياض والدوحة لمنع عودة دمشق للجامعةانقسام أميركي على سيناريوات ما بعد الانسحاب: أكراد سوريا على مفترق طرقتركيا تؤسس إذاعة «المنطقة الآمنة»!.. وأبناء الشمال يتهكمون … الجيش يستهدف معاقل الإرهاب مجلس الشعب يناقش مشروع القانون الجديد الخاص بالجماركشعبان: العالم بدأ يدرك مدى التضليل الإعلامي الغربي ضد سوريةبعد أسرها في سوريا... ترامب: لن نسمح بعودة هدى مثنى إلى أمريكاموسكو تكشفت أن تشكيل «الدستورية» في المراحل النهائية.. وعن تدخل أممي فيهاهيئة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب تضبط المزيد من الادلة والبيانات لأول مرة في المصرف المركزي.. الاكتتاب على 1,308مليون شهادة إيداعالقوات الأمريكية في سوريا ليست احتلالا بالنسبة لقيادات "قسد" الكردية... فما هو السبب؟هل انتهت المراهنات الكردية في سوريا؟ ......قاسم عز الدينتوقيف تجار مخدرات في ريف دمشق وضبط أسلحة وقنابل وكميات من الحبوب المخدرة لديهمالقبض على عصابة ترويج مخدرات في حماة مصدر تركي يؤكد إصابة الجولاني ونقله إلى مشفى انطاكيةالأعلام السورية ترتفع في الرقة... وقتلى من ( قسد ) بـ 3 انفجارت أضاءت ليل المدينةصدور نتائج مفاضلة الدراسات العليا للكليات الطبية والمعلوماتية والعمارةاعفاءات جديدة في تربية طرطوسمزاعم عن استسلام داعش..… «قسد» و«التحالف» يعيدان مسرحية «الرقة» في شرق الفرات.. والتنفيذ فاضحتسوية أوضاع ١٣٠ شخصاً من حمص وريفها بعد أن سلموا أنفسهم للجهات المختصةمنظم سفريات فرنسي يعرض رحلات سياحية إلى سوريارئيس "روستيخ" الروسية يتحدث عما ستقدمه روسيا لإعادة إعمار سوريانقيب الأطباء: رفعنا كتاب لوزارة الصحة لوضع تسعيرة جديدة للعمليات الجراحية تتلائم مع ارتفاع الأسعار! وفاة “أخصائي قلبية” شهير بنوبة قلبية في مدينة طرطوس"عندما تشيخ الذئاب": دراما جديدة...تتحدث عن (الثالوث المحرم)فادي صبيح يحل ضيف شرف على "ورد أسود" ويوضح سبب اعتذاره عن "الحرملك"ألمانية تقع في حب لاجئ تونسي بعمر أولادها وتخسر عملها من أجلهمصوّر يتحدى أصحاب العيون الثاقبة لرؤية الطائر في الصورة"الخلود" الالكتروني... لا موت بعد الآن؟....فاطمة خليفةدراسة: عمر الانسان لا يقاس بعدد السنين عد إلى… جحرك! ...بقلم نبيه البرجيسيناريوات الانسحاب الأميركي وما بعدها... بقلم حميدي العبدالله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> تحرير إدلب يُنهي التضليل باستخدام الدم «الكردي»! ....نظام مارديني


يدفع المشهد الميداني الساكن مؤقتاً في إدلب، إلى كشف حالة التناقض التي يعيشها الغرب وحلفاؤه الإقليميون وهي مثل الحالة الجوية التي نعيشها اليوم تماماً.. فهذا الغرب المتوحّش يعيش في اليوم الواحد تقلّبات الفصول كلها، 

بسبب الانتصارات التي يحققها الجيش السوري وحلفاؤه. ولعل هذه الانتصارات أبقت الدبلوماسية الغربية ومعها الإقليمية مشدودة إلى إرثها المأزوم والمعبّأ بالحقد والعقد، ولكن بغلاف إنساني، حتى بتنا نشاهد «الإنسانية» تقطر من خلال دعواتهم لاجتماعات بين وقت وآخر، وكل دعوة تتحدّث عن الوضع الإنساني في إدلب وضرورة منع أي هجوم للجيش السوري أو منع حتى إدخال المساعدات الإنسانية عبر الهلال الأحمر السوري، بل وجميع هذه الدعوات في العمق، أصحابها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا ، غير مقتنعين بها بل هي مجرد دعوات مهزوزة حدّ اللعنة، وإلا ما معنى هذه الدعوات إن لم تكن دعاية مبكرة لحماية شيوخ الإرهاب والفتنة قبل أيام تحرير إدلب وشرق الفرات؟ وهل يتمّ الأمر إن لم يكن لتحقيق مأرب وغايات غير مشروعة؟ ولماذا يحذر الناطق الصحافي باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، ورئيس هيئة الأركان الروسية، الجنرال فاليري غيراسيموف، من الخطوات التي تقوم بها الولايات المتحدة الأميركية، التي من شأنها أن تؤدي إلى إنشاء كيانات موازية على أراضي سورية، مشيرين إلى أن ذلك سيزعزع استقرار المنطقة، ولعل ما يؤكد هذه التحذيرات، تحوّل شرق الفرات إلى محط تركيز أطراف اقليمية، ومنها تركيا التي تعتبر أن سيطرة الأكراد على تلك المنطقة القريبة منها تشكل تهديداً لأمنها القومي، وهي تهدد بتكرار عملية احتلال عفرين في شرق الفرات.


ولعل المشروع الأميركي شرق نهر الفرات هو محاولة مكشوفة للعب بالجسد الكردي والدم الكردي السوريين، وهذا المشروع الخطير محاولة لاستباق تحرير إدلب وعودتها إلى كنف الدولة السورية، وقبل توجه الجيش السوري شرقاً، وقد جاء تحذير الرئيس السوري بشار الأسد لـ «قوات سورية الديمقراطية» المدعومة من التحالف الدولي، واضحاً، وهو هدّد باستعمال «القوة لاستعادة مناطق سيطرة هذه القوات غير الشرعية، في حال فشل خيار المفاوضات معها حول تسليم هذه المناطق»، وقد جاء التحذير والتحديد في مقابلة بثتها قناة «روسيا اليوم» في 31 أيار 2018 ، وأوضح الأسد «سنتعامل معها عبر خيارين، الخيار الأول هو أننا بدأنا الآن بفتح الأبواب أمام المفاوضات لأن غالبية هذه القوات هي من السوريين … إذا لم يحدث ذلك، فسنلجأ إلى تحرير تلك المناطق بالقوة، ليس لدينا أي خيارات أخرى، بوجود الأميركيين أو بعدم وجودهم».

لا شك في أن المشاريع الغربية بشأن إدلب لحماية ما تبقى من الجماعات الإرهابية، هو استفزاز يهدف إلى تقويض الجهود الروسية الرامية لتسوية الوضع هناك بعيداً عن العمل العسكري، ويُنهي قضية إدلب وينصّ على خروج جميع المسلحين من المدينة.

الميدان العسكري هو الذي يضع النقاط على حروف الانتصارات التي يحققها الجيش السوري وحلفاؤه، ورغم إمعان رعاة الإرهاب في حماية إرهابييهم.. وكلما تحقق الدولة السورية مصالحات هنا وهناك، تعيد مدناً وقرى ومواقع شكّل سكانها دروعاً بشرية لحماية الإرهابيين الذين وفدوا كالجراد المسموم من أصقاع العالم إلى سورية والعراق، يعلن الثلاثي الغربي واشنطن ولندن وباريس والإقليمي السعودي القطري التركي الداعم للإرهاب عن جنونهم أكثر وأكثر!

كثيراً ما تباهى الرسميون الأوروبيون بوعي شعوبهم ولم يتوقفوا عن رفع شعارات حقوق الإنسان وحرية التعبير، غير أنه يتبيّن الآن أنها كانت مجرد شعارات وأن الحقيقة لها وجه آخر. فرغم العقود الطويلة من غسيل الأدمغة المستمرّ إلا أن ذلك لا يبدو أنه نجح في تغييب وعي الكثير من شعوب الغرب. أو لمن خبر العمق المعرفي الذي قامت عليه الثقافة الغربية.
"البناء"

 



عدد المشاهدات:1456( الخميس 05:50:05 2018/12/06 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/02/2019 - 8:43 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

سرقها من زوجها فسرقوها منه.. إيكاردي يشرب من الكأس ذاتها سائق حافلة يصلح ناقل السرعة باستخدام الطوب وكماشة معدنية أثناء سيرها (فيديو) اصطدام طائرتين أثناء عرض جوي في الهند بالفيديو... صراع حاد بين أشرس الحيوانات في العالم بالفيديو... امرأة تلتقط ثعبانا ضخما في مهمة مستحيلة بالصور... هيفاء وهبي "السورية" تثير جدلا شاهد ماذا فعل فيل بعارضة أزياء أثناء جلسة تصوير المزيد ...