الجمعة23/8/2019
ص9:32:43
آخر الأخبار
نتنياهو يلمح لتنفيذ "إسرائيل" هجمات ضد أهداف إيرانية في العراقاستهداف طائرة استطلاع حلقت فوق مقر تابع للحشد الشعبي في العراقمسؤول عراقي: أميركا أدخلت طائرات إسرائيلية مسيرة لاستهداف مقارناالبرهان يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للمجلس السيادي السودانيالحرارة توالي ارتفاعها وأجواء سديمية حارة في المنطقة الشرقية والباديةبعد سيطرة الجيش السوري على خان شيخون... خطوة أولى في إعادة فتح الطرق الحيوية بين العاصمتينمصادر تركية: الجيش السوري يستهدف نقطة مراقبة تركية بشمال غربي سورياالحرارة إلى ارتفاع وفرصة لهطل زخات محلية على المرتفعات الساحليةزاخاروفا: روسيا مستمرة في التعاون مع تركيا بشأن الوضع في إدلب السوريةتركيا تكشف مصير نقاط مراقبتها بعد سيطرة الجيش السوري على خان شيخوناختلاف مصالح بين التجار والصناعيين.. فهل دمج الاتحادات يحل المشكلة؟وزير الصناعة يمهل المديرين 15 يوماً لمعالجة واقع الشركات المتوقفة والمدمرةبعد تطهير خان شيخون... ما هي المحطة التالية لعمليات الجيش السوري؟(هدف إسرائيل الاستراتيجي في سورية) مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية .... أ. تحسين الحلبيقسم شرطة حمص الخارجي يلقي القبض على شخص مطلوب صادر بحقه حكم / 15 / سنة حبستوقيف أربعة أشخاص من مروجي المواد المخدر ة في دمشق وضبط (10) عشرة كيلوغرامات من مادة الحشيش المخدرمحطة كهرباء ( معرة النعمان ) يجري نقلها من قبل ( الثوااااااااار ) !!! الى ( تركيا ) .. ديبكا العبري: مواجهة تركية روسية كادت أن تحصل بعد قصف سوريا للرتل التركي في ادلب وزارة التربية : التربية تحدد توزيع الدرجات على أعمال الفصل الدراسي والامتحانوزارة التربية تقرر حسم علامات للطالب لقاء الغياب الغير مبرر وحدات الجيش تمشط مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي و تنفذ عمليات تمشيط في محيط كفرزيتا بريف جماه الشمالي والمناطق المجاورةكاميرا سانا مع رجال الجيش العربي السوري في محيط تل ترعي بريف إدلب الجنوبي الشرقي المحرر من الإرهابوزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏وزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبأعراض مرضية قريبة من القلب ولا علاقة لها بهالكشف عن الجبن السحري الذي يقلل الضغط عند الإنسانزهير قنوع يردّ على أيمن رضا بعد إنتقاده لـ نسرين طافشصفاء سلطان.. إكتشفها ياسر العظمة وليست نادمة على ترك طب الأسنانقميص لأوباما بـ"ثقوب وروائح" يباع بـ 120 ألف دولارمرحاض من الذهب في قصر بلينهايم لاستخدام الزوار وهذه شروطهإطلاق مركبة "سويوز" الروسية حاملة أول روبوت شبيه بالإنسان إلى الفضاء (فيديو)"السرير التلفزيوني" صار حقيقةواشنطن والجوكر الكردي.. وتناقضات المشروع التركي شمال شرق سورية ليل الديناصورات.....بقلم نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تحليلات ومـواقـف... >> السقوط الأخير للحلقة الجهنمية ... نبيه البرجي

ظنوا، كدمى أميركية، أن باستطاعتهم أن يلعبوا، جيو سياسياً، على المسرح، إن بدافع نرجسي أم بدافع قبلي.

الانفجار الذي حدث في العلاقات بين الحلفاء سبقته سلسلة من السجالات المكوكية، وإلى حد تهديد كل طرف بوضع أوراقه في الضوء، كما لو أن التعاون الميداني، واللوجيستي، والاستخباراتي، لم يبلغ مداه في استجلاب تلك الأقدام الهمجية من أقاصي الجحيم.

الأصابع القذرة، وقد تحولت إلى الأصابع المحترقة، إذ انتهت إلى الحائط، لتتألق سورية، وأهل سورية، بدأت بتصفية الحسابات. قضية القنصلية ليست سوى الفقاعة التي أماطت اللثام عن التفاعلات، وعن التجاذبات، التي كانت تحدث في الظل.
الغريب أنهم لم يتنبهوا، وهم يغتسلون حيناً بالوحول، وحيناً بالنيران، أنهم ليسوا أكثر من أدوات في اللعبة الأميركية!
أحدهم من الذين تكدسوا، كما أكياس القمامة، على أرصفة اسطنبول، ظهر على إحدى الشاشات شاكياً «الخيانة الأميركية»، كما لو أنه، ورفاقه، لم يكونوا (ولا يزالون) يدارون بالأحذية.
الحثالة التي تزحف بين الأحصنة الخشبية نفسها أحصنة طروادة في المسار الجيوستراتيجي للولايات المتحدة، وقد فهموا، بكل تلك السذاجة، أن السيناريو الأميركي إنما يعمل لحسابهم.
من جهات سياسية، وديبلوماسية، نعلم أن الخارجية الأميركية هي التي أوقفت «صراع الوثائق»، تفادياً للظهور الصارخ للعراب الأميركي في إدارة الرؤوس، الرؤوس التائهة، التي قلنا إنه لم يعد لها موطئ قدم لذبابة على المسرح.
أولئك الذي يشتكون الآن من بهلوانيات الرئيس الأميركي دونالد ترامب كم هللوا له على أنه «الوثن الأكبر» الذي يعيد تشكيل الكرة الأرضية.
إنهم يتحدثون عن اللقاءات الدورية، أو اللقاءت الطارئة، التي كانت تعقد بينهم وبين مسؤولين في الموساد وفي الاستخبارات التابعة لهيئة الأركان، بحضور مستشار لرئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو، وحيث كان الرهان على السيناريوهات التي تفضي إلى توزيع المنطقة قطعة قطعة.
كل ما وضع على الورق ذهب أدراج الرياح. نتنياهو الذي تلاحقه الفضائح حاول أكثر من مرة، وعبر جاريد كوشنر، حمل البيت الأبيض على التنسيق من أجل تنفيذ عمليات جراحية في بعض بلدان المنطقة تؤدي إلى إحداث تغيير في الإيقاع الراهن للأحداث.
المحاولات لم تقترن بنتيجة. ترامب غارق في مشكلاته. نتنياهو يستعين بمايك بومبيو تفادياً للوقوف وراء القضبان. الرجل الذي يتسول الحرب بأي ثمن. هيئة الأركان تدرك بدقة ما الثمن الكارثي للحرب.
في واشنطن، تحدث جيفري غولبدرغ عن نقاش حاد بين جيمس ماتيس وجاريد كوشنر الذي يسند ظهره إلى اللوبي اليهودي حول «الخيار العسكري» الذي يعيد هيكلة المعادلات، والعلاقات، في الشرق الأوسط.
للبنتاغون حساباته الدقيقة التي تؤكد أن أي عملية عسكرية لفرض قواعد جديدة، وربما خرائط جديدة، تعني دفع الولايات المتحدة إلى مستنقعات لا بد أن تكون أكثر هولاً من مستنقعات الميكونغ في الهند الصينية.
ننقل ما يتم تداوله في الخليج، وفي باريس، وفي لندن، وفي برلين، أيضاً في واشنطن، عن القيادة السورية، وعن أولئك الذن مازالوا يحاولون، بأسلوب قطاع الطرق، الالتفاف حول الدولة، وحول الدور، في سورية.
كلام عن «بطولة بشار الأسد»، عن «تلك الشخصية الفذة في احتواء الأعاصير». وزير خارجية أوروبي قال إن الامكانات التي وضعت لتقويض سورية كانت قادرة على إزاحة جبال الألب من مكانها.
الذي حمى سورية هو من حمى العرب، حين كان الآخرون يتواطؤون، ويتآمرون، وينثرون المليارات. تذكروا ما سيكون عليه عام 2019. السقوط الأخير للحلقة الجهنمية ليكون الشرق الأوسط، وعبر دمشق بالذات، أمام أفق آخر، أمام زمن آخر.

الوطن 



عدد المشاهدات:2544( الخميس 07:44:24 2018/12/06 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/08/2019 - 9:28 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي بالفيديو...عاصفة تتسبب بطيران عشرات الفرشات الهوائية بمشهد مضحك فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث المزيد ...