-->
السبت23/3/2019
ص12:39:43
آخر الأخبار
أمريكا تطلب من“كبار التجار” الاردنيين بـ”مغادرة” السوق السورية !!ردّ لبناني حاسم على هجوم بومبيو غير المسبوق على حزب اللهعمرو موسى: مواقف ترامب تقود المنطقة للاضطرابات... ولا يجب اللعب بالجولانالأردن: الجولان أرض محتلة وفقا لجميع قرارات الشرعية الدوليةبماذا نصح أوباما حكام الخليج قبيل مغادرته البيت الأبيضنائب وزير الخارجية فيصل مقداد: لا حدود للوسائل التي يمكن استخدامها لاستعادة الجولان المحتلالجعفري: الإدارة الأمريكية لا تمتلك أي حق لتقرير مصير الجولان السوري المحتلالخارجية: الإدارة الأميركية لا تمتلك أي حق أو ولاية في أن تقرر مصير الجولان العربي السوري المحتل وأي اعتراف أو إجراء منها حوله عمل غيرشرعي"أنت التالية".. جاسيندا تتلقى تهديدات بالقتل!رئيس الوزراء الماليزي: الكيان الإسرائيلي قائم على الاحتلالالنشاط الاقتصادي بدرعا… تعاف تدريجي بعد الخلاص من الإرهاب وافتتاح معبر نصيبروسيا .. نجاح إصدار سندات دولية بـ4 مليارات دولارترامب يُهدي «إسرائيل» «بوشاراً» لهدفين اثنين .....د. وفيق إبراهيمعيد المعلم وعيد الأم........بقلم يسرا خليل عباسالقاء القبض حرامي يعترف بإقدامه على ارتكاب عدة سرقات في بلدة (شين) بريف حمص بالاشتراك مع شقيقه المتواري، وبيع المسروقات جنائية داريا وبالجرم المشهود تلقي القبض على شخص يمتهن سرقة محتويات السيارات عن طريق الخلع والكسرحرائر ما يسمى "الثورة السورية" مع العلم التركي والسلاح الأمريكي في منطقة عفرين المحتلة بريف حلب شمال غرب سوريا."الشاباك" يفجر مفاجأة: محتويات هاتف إيهود باراك أصبحت بحوزة الإيرانيين1200 منحة "هندية - إيرانية" للطلاب السوريين قبل منتصف العامدراسة إقامة مركز للأبحاث "سوري بيلاروسي" في جامعة دمشقالجيش يكبد المجموعات الإرهابية بريف حماة الشمالي خسائر بالأفراد والعتاد رداً على خروقاتها لاتفاق منطقة خفض التصعيدالجيش السوري يسحق 25 إرهابيا صينيا... والكورنيت يطيح بـ 15 آخرين شمال حماةالإدارة المحلية : القانون رقم 3 لعام 2018 يتيح للبلديات الدخول إلى الأملاك الخاصة وفق ضوابط قانونية للحفاظ على ملكية المواطنينوزارة الإدارة المحلية : انتهاء أعمال البنى التحتية في منطقة خلف الرازي بدمشق .. والمرسوم 66 متاح للعمل في باقي المحافظاتتريد طفلا “واثقا من نفسه”… مارس أمامه خمس تصرفاتالديكلون خطير دون استشارةلينا شاماميان تطلق أغنيتها الجديدة «ياخي أنا سورية» إيقاف المطربة شيرين عن العمل بسبب إساءتها لمصرطفل مصري ينقذ 51 طالبا من الموت حرقا... وإيطاليا تقرر تكريمهتناول البيتزا يوميا لمدة 37 عاما وهذا ما حدث ليلة زفافهحيلة بسيطة لتسريع هواتف أندرويدلماذا تحطمت أنوف الآثار المصرية؟ حل اللغز التاريخي المحيرروسيا وإيران... تصادم أم تكامل في سوريا؟ .....عباس ضاهرماذا في زيارة بومبيو وإعلان ترامب غير الكلام الانتخابي؟ ....ناصر قنديل

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> بعد الدور الفرنسي المرتقب: هل يتراجع الاميركيون عن الانسحاب من سوريا؟ ....شارل أبي نادر
صحيح ان الرئيس الأميركي ترامب لم يتصرف بما هو جديد على أسلوبه في الحكم، حيث جاءت أغلب قراراته حتى الان متسرعة، من دون ان يحيطها كما هو مفروض عادة في طريقة ادارة الملفات في البيت الابيض،

صحيح ان الريس الأميركي ترامب لم يتصرف بما هو جديد على أسلوبه في الحكم، حيث جاءت أغلب قراراته حتى الان متسرعة، من دون ان يحيطها كما هو مفروض عادة في طريقة ادارة الملفات في البيت الابيض، بمروحة واسعة من الاستشارات والدراسات الامنية والديبلوماسية والسياسية والعسكرية وحتى القانونية، وعليه جاء  قرار الرئيس ترامب بالانسحاب من سوريا صاعقا على الجميع، في داخل الولايات المتحدة كما في خارجها. وحيث انه جاء غير مفهوم بالنسبة للحلفاء كما للخصوم في نفس الوقت، يبدو ان العودة عن هذا القرار واردة، او على الاقل، سيتم تجاوز مفاعيله بطريقة او باخرى، وذلك للاسباب التالية:

في الوقائع التي واكبت القرار، وفي التداعيات التي  نتجت عن الاعلان عنه، حتى قبل اكمال تنفيذه، يمكن التطرق الى مجموعة ملاحظات، وهي:

لقد احدث القرار شرخا واسعا داخل الادارة الاميركية، تمثل اولا باستقالة وزير الحرب جيمس ماتيس، الذي كان يمثل الصقر الاميركي المتخصص بالعمليات العسكرية خارج الحدود، والذي لعب دور رأس السهم في الترجمة العسكرية لسياسة ترامب الهجومية ديبلوماسيا على كل من روسيا والصين وايران، من خلال تفعيل الانتشار العسكري البحري والجوي الاميركي عبر العالم، ومن خلال اعادة التاسيس للتوتر العالمي وللحرب الباردة  ولسباق التسلح، بعد الانسحاب من الاتفاق النووي، وبعد التهديد بالانسحاب من معاهدة خفض الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى.

الشرخ الثاني داخل الادارة الاميركية، الذي احدثه القرار، تمثل بتوافق اغلب صقور الكونغرس، الديمقراطيين كما الجمهوريين، على اعتبار الخطوة متسرعة، ولا تراعي مصلحة الولايات المتحدة الاميركة وحلفائها عبر العالم، كما انها تناقض مفهوم حماية الامن القومي ومصالح الدولة الاستراتيجية.

ايضا، جاء وقع القرار داخل الكيان الصهيوني صادما، والذي ظهر ضعيفا خائفا وحيداً، وكأنه خسر السند الاساس في الشرق الاوسط. وقد أجمع قادة العدو على انه بغياب الوجود العسكري الاميركي  المباشر عن سوريا، سوف تميل دفة التوازن الاستراتيجي لمصلحة محور ايران وسوريا وحلفائهما، خاصة في ظل العلاقة المتوترة حاليا بين الروس والاسرائيليين، والتي ما زالت تعاني من تداعيات تَسَبُّب القاذفات الاسرائيلية بإسقاط الطائرة الروسية فوق الساحل السوري.

هذا لناحية موقف الداخل الاميركي للقرار، او لناحية موقف الحليف الاساس لهم في الشرق، اي الكيان الصهيوني، اما لناحية الحلفاء الدوليين الذين يؤلفون التحالف الدولي لمحاربة الارهاب،  فقد عبروا عن معارضتهم للقرار، مثل بريطانيا والمانيا وفرنسا، وكان للاخيرة (فرنسا) الموقف اللافت والذي يمكن التطرق اليه كالتالي:

ـ أعربت فرنسا وبشكل رسمي مباشرة بعد الاعلان عن القرار الاميركي، انها ستتابع معركتها ضد داعش في سوريا حتى النهاية، وانها لن تنسحب من التزاماتها في هذا الموضوع، خاصة وانها ما زالت في خضم مواجهة امنية وعسكرية مفتوحة ضد التنظيم، داخل وخارج اراضيها.

ـ مباشرة بعد الاعلان عن القرار الاميركي، طالب مجلس سوريا الديمقراطية من فرنسا بالعمل (امام المجتمع الدولي والمؤسسات المختصة) بفرض حظر جوي في مناطق شمال وشرق سوريا. وصحيح ان هذا الطلب يهدف لمحاولة تأمين حماية للاكراد من العمليات العسكرية التركية المرتقبة ضدهم في الشرق السوري، ولكن تكمن خطورته بالنسبة لفرنسا، من خلال ربطه باعلان قوات سوريا الديمقراطية انها اولا سوف تركز مدافعتها وجهودها العسكرية شمالا  اكثر من الجنوب، اي بمواجهة العملية التركية المرتقبة، وليس لإكمال المعركة ضد داعش في حوض جنوب شرق الفرات بين هجين والبوكمال، وثانيا، عندما اعلنت قسد ايضا انه يوجد خطر حقيقي من عدم تمكنها من احتواء سجناء داعش الذين تعتقلهم، وهذا يعتبر بالنسبة للدولة الفرنسية من اكثر النقاط خطورة على أمنها، خاصة ان اغلب هؤلاء السجناء اجانب ومن جنسيات اوروبية وفرنسية بالتحديد.

من ناحية اخرى، تتابعت التصاريح اللافتة لمسؤولين في قسد وفي مجالس شبه الادارة الذاتية، التي يمارسها الاكراد في الشرق السوري حاليا، والتي تصب في مصلحة العودة الى حضن الدولة السورية، من خلال الاستعداد لرفع العلم السوري على جميع المؤسسات الحكومية الرسمية، في منبج او في شرق الفرات، وانها لا تسعى لانفصال عن الدولة المركزية بل تريد فقط الاتفاق على الادارة الذاتية.
 
ايضا كانت لافتة تصريحات الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، والتي اعلن فيها عن عدم نيته السيطرة على اية اراض سورية واستعداده للتعاون مع روسيا ومع ايران من اجل ارساء الامن في شرق وشمال شرق سوريا، واستعداده للسير بقوة بالمشاريع المشتركة مع الدولتين لايجاد حل سريع وثابت للازمة السورية، والتي تؤثر على الامن القومي التركي.
استنادا لما سبق، في الموضوع الداخلي الاميركي وفي موضع نظرة العدو الاسرائيلي حول القرار الاميركي بالانسحاب من سوريا، ولناحية الاعلان التركي الذي يبدو صادقا هذه المرة، عن الاستعداد للمساهمة الفعالة بحل الازمة السورية بالتعاون مع روسيا وايران، مع الموقف الفرنسي، والذي ظهرت استراتيجية باريس المرتقبة بوضوح من خلاله، بانها سوف تثبّت وجودها اكثر في الشرق السوري، وبانها سوف تلعب دورا اعمق واكثر صدقا من الدور الاميركي مع الاكراد وامنهم ومصالحهم...
 
كل ذلك، والذي لم يره الرئيس ترامب قبل تسرّعه باتخاذ القرار، ربما يدفعه للتراجع عنه، اولا لان شخصيته المتأرجحة ومواقفه المتناقضة تسمح بذلك التراجع، وثانيا لانه  لدى الادارة الاميركية ولدى مؤسساتها الامنية والعسكرية والديبلوماسية القدرة على تغطية هذا التراجع بمناورة اخرى، لن يصعب ايجادها على الادارة الاكثر قدرة في العالم على المناورات.

العهد 



عدد المشاهدات:1098( الأحد 07:32:48 2018/12/23 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/03/2019 - 12:29 ص

#لن_ننسى..

#عيد_الأم #MothersDay

كاريكاتير


وزير الخارجية الامريكي بومبيو: "قد يكون الله أرسل ترامب ليحمي اسرائيل من ايران"!!
 

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ضربة خاطفة تنقذ فتاة من الموت بالفيديو... موجة عاتية تطيح بفتاة أثناء التقاطها لصورة على الشاطئ حتى الموت... معركة مخيفة بين ثعبانين سامين (فيديو) 2000 سيارة فاخرة تغرق في المحيط (فيديو) العشق يقود رونالدو إلى مدريد استبدال إطارات سيارة بـ3 آلاف مسمار في روسيا طبيب يخصب 48 امرأة ويفلت من العقاب! (صورة) المزيد ...