-->
الاثنين24/6/2019
م14:23:0
آخر الأخبار
صهر ترامب يترأس مؤتمر المنامة.. فمن سيحضر ومن سيغيب؟سلاح الجو اليمني المسير يستهدف مطاري جيزان وأبهاترامب ردا على احتمال فتح تحقيق في مقتل خاشقجي : نحتاج إلى أموال السعوديةبري يرفض "صفقة القرن": لبنان لن يشارك في بيع فلسطيناجتماع روسي أميركي إسرائيلي بالقدس المحتلة … تعزيزات عسكرية شمالاً والحربي يغير على معاقل الإرهاب في جسر الشغورالمفتي حسون: سورية تدفع اليوم ضريبة الحفاظ على كرامتها ورفضها للهيمنةبرلماني سوري يكشف حقيقة المبادرة الأمريكية للحل في سورياأمطار متوقعة فوق المرتفعات الساحلية وتحذير من تشكل الضباب في بعض المناطق الجبلية أمين مجلس الأمن الروسي : أمن "إسرائيل" رهن بأمن سورياإيران: الهجمات الإلكترونية الأميركية علينا "فشلت"مجلس الوزراء: تخصيص 25 بالمئة من مستوردات القطاع الخاص الممولة من المركزى للسورية للتجارةعملية تخريبية تستهدف خطوط المرابط النفطية في بانياس…والورشات المختصة تقوم بإصلاح الأضرارماذا وراء تراجع ترامب عن الحرب؟ .....قاسم عزالدين هل دخلت الدراما مرحلة تمجيد البطل الخارج على القانون؟أحداث دون سن البلوغ يشكلون عصابة أشرار .. وقسم شرطة عرنوس يلقي القبض عليهموفاة 4 أشخاص بحادث تصادم على طريق الحسكة القامشليترتيب أقوى خمسين جيش في العالم، أربع دول عربية في القائمةوزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة 33 فريقاً في المسابقة البرمجية للمعهد العالي للعلوم التطبيقية والجامعة الافتراضية-فيديوالتعليم العالي تعلن عن تقديم مقاعد دراسية للمرحلة الجامعية الأولى في سلطنة عمانالعثور على كميات من الأسلحة والذخائر من مخلفات الإرهابيين بريفي دمشق والقنيطرة- صوراعتداء إرهابي بقذائف صاروخية على السقيلبية بريف حماةسلسلة فنادق فورسيزونز العالمية تتخلى عن إدارة فندقها في دمشقمجلس محافظة دمشق يوافق على الإعلان عن المخطط التنظيمي لمنطقة القابون الصناعي5 فواكه سحرية لعلاج الصلعللتخلص من دهون البطن.. احذر هذه الأطعمة!فيلم «أمينة» يحصد جائزة أفضل إخراج في مهرجان مكناس الدوليسلوم حداد: "جدو" أهم من أي لقب فني قد يطلق عليّحذاء "رجل الماعز" أحدث صيحات الموضة لبنان.. رحيل مؤلم لـ"محاربة السرطان الجميلة"فيديو مذهل يكشف عالما مخفيا داخل أجسادنا!بعد عملة "ليبرا" هل يتحول فيسبوك إلى امبراطورية رقمية؟صاروخٌ إيراني .. يضع ترامب وخصومه وحلفائه في الزاويةمعركة تحرير إدلب… والخيارات التركية

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> لماذا يتَعامل الرئيس ترامب مع السعوديّة كماكينَة “صَرف آلي” ويُريد تَحميلها مسؤوليّة إعادَة اعمار سورية لأنّها “دولة ثَريّة”؟ ....وهَل تقبَل بتَنفيذِ هَذهِ الإملاءات فَوْرًا دُونَ نِقاش؟-

عبد الباري عطوان
حتى كِتابَة هَذهِ السُّطور لم يَصدُر أيّ رد فِعل رسميّ مِن المملكة العربيّة السعوديّة على “تَغريدةِ” الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب المُفاجِئة والمُهينة، التي قال فيها “أنها ستتكفّل بالمَبلغ المطلوب لإعادَة إعمار سورية بَدَلًا مِن الولايات المتحدة”، 

وتساءل “أتَرون أليس مِن الجيّد أن تقوم الدولة الفاحِشَة الثَّراء (السعوديّة) بمُساعَدة جِيرانها في عمليّة إعادَة الإعمار بدَلًا مِن دَولةٍ عُظمَى؟ أمريكا تبعد 5000 ميل.. شكرًا للسعوديّة”، نقول إنّها “تغريدة مهينة”، لأنّها تُوحِي بأنّ الرئيس ترامب يتَعاطى مع “حليفَته” السعوديّة كما لو أنّها ماكينَة صَرف آلي موضوعة تحت تصَرُّفِه، يُوجِّه إليها التَّعليمات وتَقوم بتَنفيذِها دونَ أيّ اعتِراض طالَما يمْلُك الأرقام السريّة.
الرئيس ترامب وقَّع قبل يومين قرارًا بسَحب جميع قوّاته مِن شمال سورية (تِعدادها 2200 جندي) وأوكَل مُهِمَّة التَّعاطِي مع الأكراد، حلفاءه الذين تخَلَّى عنهم لحليفه الآخَر الرئيس رجب طيّب أردوغان، في صفقة لا نعرف حتّى الآن تفاصيلها، وقال له “إنّها سورية كلها لك.. تصرَّف كيفَما تشاء” وها هو يضَع مسؤوليّة إعادة الإعمار على عاتِق حليفه السعوديّ الآخَر بتَغريدةٍ على حسابه على موقع التدوينات القصيرة “التويتر” ورُبّما دُونَ أيّ تنسيقٍ أو حتّى تَبليغٍ مُسبَق، مِثلَما يُمكِن رصده مِن خِلال رُدود الفِعل الصَّامِتَة.

اللَّافِت أنّ الرئيس الأمريكيّ الذي وَصَف الثَّراء السعوديّ بالفاحِش، لم يُطالِب دُولًا أُخرَى خليجيّة، مِثل قطر والإمارات بمُشارَكة السعوديّة في تَحميلِ هذا العِبء، ولم يُحدِّد أيّ مبالِغ، وهُناك تقديرات أوليّة تُقَدَّر تكاليف عمليّة إعادة الإعمار هَذهِ في حُدود 300 إلى 400 مِليار دولار.
الإدارات الأمريكيّة هِي التي وضَعت مُخطَّطات التَّدخُّل العسكريّ لتَغيير النِّظام في سورية، ووزَّعت الأدوار، وطالَبت حُلفاءها العَرب في الخليج وأوروبا تَمويله، وتسليح جماعات المُعارضة المُسلَّحة، وتسهيل تَدفُّق المُتَطوِّعين إليها، واعتَرف الشيخ حمد بن جاسم، رئيس وزراء قطر الأسبق، في أكثر مِن مُقابلة صحافيّة، أن بلاده لم تُنْفِق دولارًا واحِدًا في سورية دون التَّنسيق مع واشنطن ووكالاتها الأمنيّة المُختَصَّة، (وكالة المخابرات المركزيّة الأمريكيّة (سي آي إيه)، ويظَل السُّؤال هو عَن أسباب تَملُّص إدارة الرئيس ترامب مِن أيّ مسؤوليّة في عمليّة إعادة إعمار ما دمَّرته قوّاتها ومُخابَراتها ومُخطَّطاتها في سورية، وإلقاء هَذهِ المَسؤوليّة على الطَّرف السعوديّ فقط لأنّه يتَمتَّع بثَراءٍ فاحِشٍ، ولماذا يقبل هذا الطَّرف بهَذهِ الإملاءات دُونَ أيّ نِقاش؟
الرئيس ترامب اعتَرف أكثَر مِن مرّة أنّ بِلاده ضخَّت حواليّ 70 مِليار دولار في الحَرب على سورية ولم تَجنِ إلا “الصِّفر” في المُقابَل، ولا نَعتقِد أنّها خصَّصَت هذا المَبلغ الضَّخم جدًّا، لبِناء المُستشفيات والمدارس والجامِعات والمساجد والكنائس، وإنّما لتَدمير المُدن البُنى التحتيّة، والتَّسبُّب بقَتلِ مِئات الآلاف مِن أبناء الشَّعب السوريّ دُونَ أيّ رَحمة أو شفَقَة.
نتَّفِق معه في أنّ الولايات المتحدة تَبعُد خمسة آلاف ميل عن سورية، ولكنّنا نَختلِف معه في استخدام هذا العُذر للتَّهرُّب مِن عمليّة إعادَة الإعمار، ألم تَكُن بَعيدةً أيضًا عِندما جاءت بقُوّاتها وجُنودها لتَدمير سورية، أم أنّ بُعد المَسافة مُبرَّر في حالةِ التَّدمير، وغَير مُبرَّر في حالةِ إعادَة الإعمار.
إنّ تبَنِّي هذا الطَّرح لا يَعنِي مُعارَضتنا لمَبدأ قيام المملكة العربيّة السعوديّة بتَولِّي مَسؤوليّتها في المُشارَكة في عمليّة إعادة الإعمار، فنَحن نرى أن هَذهِ المُشاركة مُلزِمَة لها، قانونيًّا وأخلاقيًّا، لأنّها لَعِبَت الدَّور الأكبَر في تسليح الجماعات المُسلَّحة، وضَخَّت عشرات المِليارات في هذا الصَّدد، وفتَحت مَقَرًّا لقِيادة المُعارضة السوريّة في العاصمة الرياض (الهيئة العليا للمفاوضات)، وجرى تمثيل معظم الفصائل المسلحة فيها، باستثناء “الدولة الإسلامية” (داعش)، ونُضيف بأنّ دُوَلًا خليجيّةً أُخْرَى مِثل قطر والإمارات شارَكتها في هذا الدَّعم، والأُمور نِسبيّة فقَط.

قرار الرئيس ترامب بالانسحاب مِن سورية سِياسيًّا وعَسكريًّا وبشَكلٍ مُفاجِئٍ قد يَكون ظاهِرُه الاعتِراف بالهَزيمة، ومُحاوَلة تقليص الخَسائِر، وهذا أمْرٌ لا جِدال فيه، ولكنّه رُبّما يَكون أيضًا “قِناع” لمَشروع فِتْنَةٍ جديد بوجْهٍ آخَر، لخَلطِ الأوراق، وتوريط تركيا والسعوديّة، كُل مِنْهُما حسَب دوره في مُخَطَّطٍ جَديدٍ ما زالَت تفاصيله سِريَّة.
لا نُريد التَّسرُّع وإطلاق أحكام سابِقة لأوانِها، ولكن هذا لا يعنِي عدم التَّحذير مِن هذا المُخَطَّط الأمريكيّ الذي مِن أبرز عناوينه غَسْل الرئيس ترامب يدَيه مِن أزَمَةٍ كانت بلاده أوّل مَن بذر بُذورَها ورَعاها على مَدى السَّنوات الثَّمانِي الماضِية، ويُريد الآن تَجييرَها إلى دُوَلٍ عَربيّةٍ وإقليميّة، وعلى رأسِها تركيا والمملكة العربيّة السعوديّة، وتَكون الضحيّة فيها سورية ووِحْدَتها التُّرابيّة مَرَّةً أُخرَى.
نَعم.. نُدرِك جيّدًا أنّ سورية انتَصَرت ومِحوَرها المُقاوِم، وبَدأت تتعافَى مِن الكَثير مِن أدران المُخَطَّط الأمريكيّ المُتآمِر، ولكنّنا نَرى أنّ هُناك مَن يُحاوِل استِخدام “ذريعة” الإعمار لمُحاوَلة عرقَلة هذا التَّعافِي، وهو أمْرٌ يَجِب الحَذَر مِنه وشُروطه، ولا نَعتقِد أنّ القِيادة السوريّة التي أدارَت الأزَمَة باقْتِدارٍ طِوال السَّنَوات الماضِيَة غافِلَةٌ عَن هَذهِ المَسألة أو هكذا نَأمَل.. واللهُ أعْلَم.
 



عدد المشاهدات:2139( الأربعاء 07:19:14 2018/12/26 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/06/2019 - 1:16 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

عنزة تقتل تمساحا يزن 300 كغ (فيديو) بالفيديو... سرعة بديهة أم تنقذ طفلها من الموت المحقق بالفيديو... عريس يرش عروسه بالتراب شاهد.. رجل ثمل يقود دبابة ويرعب سكان مدينته! ثعبان يفاجئ قائد سيارة في مشهد مذهل شاهد... نسر أمريكي يقوم بتصرف نادر مثل البشر ملكة جمال الفلبين تفتخر بأصلها العربي... وتكشف جنسية والدها العربية المزيد ...