-->
الأربعاء20/3/2019
م18:12:46
آخر الأخبار
شكري: لا توجد شروط لدى مصر لعودة سوريا إلى الجامعة العربيةقوات الاحتلال تعدم شابين فلسطينيين وتغتال عمر أبو ليلى منفذ عملية سلفيت «نيويورك تايمز»: واشنطن تتجه لتصعيد الضغوط على بغداد القوات التونسية تقتل ثلاثة من تنظيم "داعش" قرب الحدود الجزائريةالرئيس الأسد يستقبل وفد اللجنة الدولية للصليب الأحمر برئاسة بيتر ماورير رئيس اللجنة.لقاء رؤساء الأركان: التوقيت والأهداف ...بقلم حميدي العبدالله المبعوث الأممي الخاص إلى سورية يزور حمص ويجول في أسواقهاالرئيس الأسد لـ شويغو: العمل السوري الروسي المشترك والتنسيق عالي المستوى في المجالات كافة من العوامل الحاسمة في صمود سورية بوجه الإرهاب من انتصر في النهاية... خلاف حاد بين ميلانيا وإيفانكا ترامبروسيا تعلق على ادعاءات "قلقها من زيارة الرئيس الأسد إلى إيران المهندس خميس يلتقي أصحاب المنشآت الصناعية في تل كردي: مستمرون بدعم العملية الإنتاجية وإعادة تشغيل جميع المعاملاعفاء ( ٤٠٠ ) معمل من الفوائد والغرامات في حلب .ترجمات | هل اقتربت الحرب العالميّة الثالثة؟ "إسرائيل" على شفير حرب متزامنة مع حماس وحزب الله وسورية وإيران خبراء يتحدثون عن المخفي وراء لقاء رؤساء هيئات الأركان في دمشقضبط سيارة محملة بكميات كبيرة من المواد المخدرة بريف حمصمواطن مصري يرتكب مذبحة في الجيزةحرائر ما يسمى "الثورة السورية" مع العلم التركي والسلاح الأمريكي في منطقة عفرين المحتلة بريف حلب شمال غرب سوريا."الشاباك" يفجر مفاجأة: محتويات هاتف إيهود باراك أصبحت بحوزة الإيرانيينأكثر من 16 ألف طلب للمستفيدين من برنامج دعم وتمكين المسرحين من خدمة العلمالتربية تعلن أسماء المقبولين في الاختبار الخاص بتعيين عاملين لديها من الفئة الثالثةإرهابيون يعتدون بالقذائف الصاروخية على بلدة الرصيف في ريف حماة الشماليوحدات الجيش ترد على خروقات إرهابيي “جبهة النصرة” وتقضي على عدد منهم بريف حماة الشمالي الغربيالإدارة المحلية : القانون رقم 3 لعام 2018 يتيح للبلديات الدخول إلى الأملاك الخاصة وفق ضوابط قانونية للحفاظ على ملكية المواطنينوزارة الإدارة المحلية : انتهاء أعمال البنى التحتية في منطقة خلف الرازي بدمشق .. والمرسوم 66 متاح للعمل في باقي المحافظاتما لا تعرفه عن فوائد الشمندر الأحمر الغذائية والصحيةطريقة جديدة لمنع الحمل؟أمسية موسيقيّة لـ«كورال حنين» في دار الأسد نسرين طافش شاهدة على عصر ابن عربي وراوية لأحداثه الباحثون يؤكدون.. "طب الجرة على فمها تطلع البنت لأمها"!فريق كرة قدم يتظاهر بموت أحد لاعبيه لتأجيل مباراةقنبلة "هواوي" ستنفجر في باريس بعد 8 أيام فقط ( فيديو)إنتاج صمامات قلب تضاهي جراحات القلب المفتوحالعرب مع سورية ودونها....بقلم محمد عبيدالجزء الأول - سفاح نيوزيلندا - وأوروبا::الجزء الثاني - "سفاح نيوزيلندا - وتركيا

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> لماذا يتَعامل الرئيس ترامب مع السعوديّة كماكينَة “صَرف آلي” ويُريد تَحميلها مسؤوليّة إعادَة اعمار سورية لأنّها “دولة ثَريّة”؟ ....وهَل تقبَل بتَنفيذِ هَذهِ الإملاءات فَوْرًا دُونَ نِقاش؟-

عبد الباري عطوان
حتى كِتابَة هَذهِ السُّطور لم يَصدُر أيّ رد فِعل رسميّ مِن المملكة العربيّة السعوديّة على “تَغريدةِ” الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب المُفاجِئة والمُهينة، التي قال فيها “أنها ستتكفّل بالمَبلغ المطلوب لإعادَة إعمار سورية بَدَلًا مِن الولايات المتحدة”، 

وتساءل “أتَرون أليس مِن الجيّد أن تقوم الدولة الفاحِشَة الثَّراء (السعوديّة) بمُساعَدة جِيرانها في عمليّة إعادَة الإعمار بدَلًا مِن دَولةٍ عُظمَى؟ أمريكا تبعد 5000 ميل.. شكرًا للسعوديّة”، نقول إنّها “تغريدة مهينة”، لأنّها تُوحِي بأنّ الرئيس ترامب يتَعاطى مع “حليفَته” السعوديّة كما لو أنّها ماكينَة صَرف آلي موضوعة تحت تصَرُّفِه، يُوجِّه إليها التَّعليمات وتَقوم بتَنفيذِها دونَ أيّ اعتِراض طالَما يمْلُك الأرقام السريّة.
الرئيس ترامب وقَّع قبل يومين قرارًا بسَحب جميع قوّاته مِن شمال سورية (تِعدادها 2200 جندي) وأوكَل مُهِمَّة التَّعاطِي مع الأكراد، حلفاءه الذين تخَلَّى عنهم لحليفه الآخَر الرئيس رجب طيّب أردوغان، في صفقة لا نعرف حتّى الآن تفاصيلها، وقال له “إنّها سورية كلها لك.. تصرَّف كيفَما تشاء” وها هو يضَع مسؤوليّة إعادة الإعمار على عاتِق حليفه السعوديّ الآخَر بتَغريدةٍ على حسابه على موقع التدوينات القصيرة “التويتر” ورُبّما دُونَ أيّ تنسيقٍ أو حتّى تَبليغٍ مُسبَق، مِثلَما يُمكِن رصده مِن خِلال رُدود الفِعل الصَّامِتَة.

اللَّافِت أنّ الرئيس الأمريكيّ الذي وَصَف الثَّراء السعوديّ بالفاحِش، لم يُطالِب دُولًا أُخرَى خليجيّة، مِثل قطر والإمارات بمُشارَكة السعوديّة في تَحميلِ هذا العِبء، ولم يُحدِّد أيّ مبالِغ، وهُناك تقديرات أوليّة تُقَدَّر تكاليف عمليّة إعادة الإعمار هَذهِ في حُدود 300 إلى 400 مِليار دولار.
الإدارات الأمريكيّة هِي التي وضَعت مُخطَّطات التَّدخُّل العسكريّ لتَغيير النِّظام في سورية، ووزَّعت الأدوار، وطالَبت حُلفاءها العَرب في الخليج وأوروبا تَمويله، وتسليح جماعات المُعارضة المُسلَّحة، وتسهيل تَدفُّق المُتَطوِّعين إليها، واعتَرف الشيخ حمد بن جاسم، رئيس وزراء قطر الأسبق، في أكثر مِن مُقابلة صحافيّة، أن بلاده لم تُنْفِق دولارًا واحِدًا في سورية دون التَّنسيق مع واشنطن ووكالاتها الأمنيّة المُختَصَّة، (وكالة المخابرات المركزيّة الأمريكيّة (سي آي إيه)، ويظَل السُّؤال هو عَن أسباب تَملُّص إدارة الرئيس ترامب مِن أيّ مسؤوليّة في عمليّة إعادة إعمار ما دمَّرته قوّاتها ومُخابَراتها ومُخطَّطاتها في سورية، وإلقاء هَذهِ المَسؤوليّة على الطَّرف السعوديّ فقط لأنّه يتَمتَّع بثَراءٍ فاحِشٍ، ولماذا يقبل هذا الطَّرف بهَذهِ الإملاءات دُونَ أيّ نِقاش؟
الرئيس ترامب اعتَرف أكثَر مِن مرّة أنّ بِلاده ضخَّت حواليّ 70 مِليار دولار في الحَرب على سورية ولم تَجنِ إلا “الصِّفر” في المُقابَل، ولا نَعتقِد أنّها خصَّصَت هذا المَبلغ الضَّخم جدًّا، لبِناء المُستشفيات والمدارس والجامِعات والمساجد والكنائس، وإنّما لتَدمير المُدن البُنى التحتيّة، والتَّسبُّب بقَتلِ مِئات الآلاف مِن أبناء الشَّعب السوريّ دُونَ أيّ رَحمة أو شفَقَة.
نتَّفِق معه في أنّ الولايات المتحدة تَبعُد خمسة آلاف ميل عن سورية، ولكنّنا نَختلِف معه في استخدام هذا العُذر للتَّهرُّب مِن عمليّة إعادَة الإعمار، ألم تَكُن بَعيدةً أيضًا عِندما جاءت بقُوّاتها وجُنودها لتَدمير سورية، أم أنّ بُعد المَسافة مُبرَّر في حالةِ التَّدمير، وغَير مُبرَّر في حالةِ إعادَة الإعمار.
إنّ تبَنِّي هذا الطَّرح لا يَعنِي مُعارَضتنا لمَبدأ قيام المملكة العربيّة السعوديّة بتَولِّي مَسؤوليّتها في المُشارَكة في عمليّة إعادة الإعمار، فنَحن نرى أن هَذهِ المُشاركة مُلزِمَة لها، قانونيًّا وأخلاقيًّا، لأنّها لَعِبَت الدَّور الأكبَر في تسليح الجماعات المُسلَّحة، وضَخَّت عشرات المِليارات في هذا الصَّدد، وفتَحت مَقَرًّا لقِيادة المُعارضة السوريّة في العاصمة الرياض (الهيئة العليا للمفاوضات)، وجرى تمثيل معظم الفصائل المسلحة فيها، باستثناء “الدولة الإسلامية” (داعش)، ونُضيف بأنّ دُوَلًا خليجيّةً أُخْرَى مِثل قطر والإمارات شارَكتها في هذا الدَّعم، والأُمور نِسبيّة فقَط.

قرار الرئيس ترامب بالانسحاب مِن سورية سِياسيًّا وعَسكريًّا وبشَكلٍ مُفاجِئٍ قد يَكون ظاهِرُه الاعتِراف بالهَزيمة، ومُحاوَلة تقليص الخَسائِر، وهذا أمْرٌ لا جِدال فيه، ولكنّه رُبّما يَكون أيضًا “قِناع” لمَشروع فِتْنَةٍ جديد بوجْهٍ آخَر، لخَلطِ الأوراق، وتوريط تركيا والسعوديّة، كُل مِنْهُما حسَب دوره في مُخَطَّطٍ جَديدٍ ما زالَت تفاصيله سِريَّة.
لا نُريد التَّسرُّع وإطلاق أحكام سابِقة لأوانِها، ولكن هذا لا يعنِي عدم التَّحذير مِن هذا المُخَطَّط الأمريكيّ الذي مِن أبرز عناوينه غَسْل الرئيس ترامب يدَيه مِن أزَمَةٍ كانت بلاده أوّل مَن بذر بُذورَها ورَعاها على مَدى السَّنوات الثَّمانِي الماضِية، ويُريد الآن تَجييرَها إلى دُوَلٍ عَربيّةٍ وإقليميّة، وعلى رأسِها تركيا والمملكة العربيّة السعوديّة، وتَكون الضحيّة فيها سورية ووِحْدَتها التُّرابيّة مَرَّةً أُخرَى.
نَعم.. نُدرِك جيّدًا أنّ سورية انتَصَرت ومِحوَرها المُقاوِم، وبَدأت تتعافَى مِن الكَثير مِن أدران المُخَطَّط الأمريكيّ المُتآمِر، ولكنّنا نَرى أنّ هُناك مَن يُحاوِل استِخدام “ذريعة” الإعمار لمُحاوَلة عرقَلة هذا التَّعافِي، وهو أمْرٌ يَجِب الحَذَر مِنه وشُروطه، ولا نَعتقِد أنّ القِيادة السوريّة التي أدارَت الأزَمَة باقْتِدارٍ طِوال السَّنَوات الماضِيَة غافِلَةٌ عَن هَذهِ المَسألة أو هكذا نَأمَل.. واللهُ أعْلَم.
 



عدد المشاهدات:2051( الأربعاء 07:19:14 2018/12/26 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/03/2019 - 6:11 م

كاريكاتير

الولايات المتحدة ستقدم لعصابة "الخوذ البيضاء" دعماً بقيمة خمسة ملايين دولار.

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

العشق يقود رونالدو إلى مدريد استبدال إطارات سيارة بـ3 آلاف مسمار في روسيا طبيب يخصب 48 امرأة ويفلت من العقاب! (صورة) شاهد.. ترامب بقميص نيمار! بالفيديو... مواصفات خارقة وقوة هائلة لأول دراجة سيارة نجاة ثلاث تركيات من موت محتم (فيديو) بالفيديو.. "الشجرة النافورة" ظاهرة "خارقة" لها تفسير المزيد ...