-->
الأحد16/6/2019
ص10:34:0
آخر الأخبار
سلاح الجو اليمني المسير يستهدف مطاري أبها وجيزان ويخرجهما من الخدمة"لم تشهده المنطقة من قبل"... موقع عبري يكشف معلومات عن صاروخ مطار "أبها" السعوديبوصعب: يمكن أن يكون لروسيا دور ايجابي بترسيم الحدود البحرية مع سوريا بلجيكا تصفع السعودية وتلغي رخصة تصدير الأسلحة إليهاوفاة 6 أشخاص وإصابة آخرين خلال إخمادهم الحرائق التي نشبت في الأراضي الزراعية بريف الحسكةاندلاع حرائق في الأراضي الزراعية جراء اعتداء إرهابي بالقذائف الصاروخية على قرى بريف حماة الشمالي.. ووحدات الجيش ترد“الدولي للصحفيين” يتبنى مشروع قرار برفع العقوبات عن الإعلام السوريقاعدة التنف وعودة داعش للتحرك في البادية السوريةبوتين: ضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية وعودة المهجرين إلى وطنهمالمشاركون في قمة (سيكا) يؤكدون معارضتهم سياسة الإجراءات القسرية أحادية الجانبخلافاً للتوقعات زيادة الحوالات لم تخفّض الدولار أمام الليرة والسعر تجاوز عتبة 590 …التجارة الداخلية تعدل أسعار البنزين غير المدعومهل هي «صفقة القرن» فعلاً؟ ....فخري هاشم السيد رجبمعركة إدلب .. ومأزق تركيا الاستراتيجيبالجرم المشهود ...فرع الأمن الجنائي في ريف دمشق يلقي القبض على أحد مروجي العملة المزيفةالقبض على عصابة انتحلت صفة دورية أمنية لترهيب المواطنين بقوة السلاح .وزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة مركبة غريبة الشكل تهاجم المسلحين في سوريا اليك بعض الاشياء الواجب تدريب اولادك عليها فى سن مبكر:مجلس الشعب يقر قانونا يجيز تعيين 5 بالمئة من الخريجين الأوائل للمعاهد التقنية دون مسابقة «النصرة» ترافق وتحمي إعلاميين أميركيين في «إدلب»! … والجيش يخلي «تل ملح» و«الجبين» تكتيكياًالإرهابيون يعتدون بالصواريخ على قريتي الشيخ حديد والجلمةتقيب المقاولين السوريين في طرح جريئ عن مهنة آيلة للسقوط ان لم يتم دعمها والاهتمام بها حكوميا وافراد انتهاء مهلة الإخلاء للمخالفين على أرض مشروع الديماس السكني … العلان لـ«الوطن»: المخالفات بؤرة فساد وبعض المواطنين ينصبون ويحتالون ويبيعونضوء شاشات الهواتف له تأثير خطير على الجلدوسائل جديدة للسيطرة على كمية السكريات في الأطعمةسلوم حداد: "جدو" أهم من أي لقب فني قد يطلق عليّ"أمل عرفة"إنسحبت بعد "إحتكاك"لهذا السبب فتاه بريطانية تتعرض للضرب من قبل موظفي الأمن في مطار بأمريكا؟لإنقاذ حياة والده... طفل يأكل 5 وجبات يوميا"إل جي إلكترونيكس" تُعلن رسمياً بدء بيع تلفاز OLED بدقة 8Kالأول من نوعه في العالمالعلماء يعثرون على المصدر الكوني الأصلي للذهبموسكو تمتلك تصوّراً للحل... وتنتظر قمة العشرينإدلب: موقف روسي حازم....حميدي العبدالله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> الانسحابات الاميركية من سوريا وأفغانستان.. لماذا في هذا التوقيت؟

هذه المرة في سوريا، وكذا في أفغانستان، اللعبة الأمريكية تمخض عنها قرار الانسحاب المفاجئ. قالت الولايات المتحدة إنها بدأت سحب قوات من سوريا، في حين قال مسؤولون أمريكيون إن واشنطن تبحث سحب كل قواتها منها مع اقترابها من نهاية حملتها المزعومة ضد تنظيم داعش.

وتظهر الولايات الأمريكية نفسها أنها راعية مشروع مكافحة الإرهاب في كل الدول التي تحتلها، وكما احتلتها بذريعة تواجد التنظيمات الإرهابية والمتطرفة من داعش والقاعدة فهي لا ترى مبررا للانسحاب إلا بعد اندحار تلك التنظيمات الإرهابية التي تُرجع أمر دحرها والانتصار عليها لها.

إن السياسة الأمريكية تلعب لعبتها القذرة في مختلف البلدان وعلى شتى الشعوب، سياستها لا تختلف، ودورها المشبوه بل المفضوح ليس بجديد، ففي حين استكمل الحشد الشعبي في العراق تطهير مناطق شاسعة واحتفل بذلك، لم يحلُ الأمر لأمريكا إلا أن تحتفل هي بتصريحات نسبت ذلك الانتصار الذي تحقق على الأرض لها، وتلك اللعبة الآن تلعبها في سوريا وكذلك في أفغانستان تحت مسمى قرار الانسحاب المفاجئ والذي جاء نتيجة فشل متراكم كما هو معلوم لدى الجميع.

أمريكا فشلت في العراق فسحبت قواتها وهذا شيء معروف، والآن تفشل وتكابد الفشل في سوريا وأفغانستان وتتحرج من البقاء أكثر في تلك الدولتين فقررت سحب قواتها، وهذا دليل أن لديها الآن خطة جديدة ولعبة قذرة أخرى لتنفذها في دولة أخرى أو مكان آخر.. أين؟ الأيام القادمة ستكشف ذلك.

تجربة أمريكا في العراق كانت مريرة، وهذه التجربة لم تنجح وفق الإرادة الأمريكية، وما لم ينجح في العراق، لن ينجح في سوريا وأفغانستان، ولدى أمريكا تجربة جديدة تريد تطبيقها في مختلف مناطق سيطرتها وهي الحرب بالوكلاء بدلا من الحرب بجنودها، اليوم أمريكا تعبت وخسرت وتعرت بحربها في بلدان المنطقة وانكشفت حقيقة مشاريعها عندما تدخلت تدخلات مباشرة في تلك البلدان، الآن تريد أن يخوض عنها معاركها غيرها من أدواتها في المنطقة بالوكالة وهي تكون الرأس المدبر والمحرك عن بعد فحسب.

وول استريت جورنال قالت إن إدارة ترامب تبحث سحب عدد كبير يُقدر بـ”14000″ من قواتها في أفغانستان خلال الأسابيع القادمة، ولكن من البديل؟ بلا شك الجماعات المتطرفة أمثال القاعدة وداعش إلى طالبان وجبهة النصرة هي البديل الذي يحل مكان أي انسحاب أمريكي قادم إن تم سواء في سوريا أو أفغانستان، ويتم تمويل الجماعات المتطرفة التي فرختها وصنعتها الإدارة الامريكية عبر وكلائها في المنطقة وعلى رأسها السعودية والإمارات وقطر.

نحن لن نتفاجأ بإعلان الولايات الامريكية عبر الرئيس الأمريكي ترامب أو غيره سحب قواتها من هذه الدولة أو تلك، وفي حال تم أو لم يتم فلن نعتبره إلا هزيمة، لأن مجرد الإعلان بذلك هزيمة في حد ذاته، هزيمة للمشروع الأمريكي وهزيمة للهيمنة الأمريكية وهزيمة للتواجد الأمريكي، وقول سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض في بيان: “بدأنا إعادة القوات الأمريكية إلى الوطن مع انتقالنا إلى المرحلة التالية من هذه الحملة”. وقول ترامب أيضا: “لقد هزمنا تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، وهذا مبرري الوحيد للوجود هناك”، مجرد دعاية إعلامية أمريكية مفضوحة تدل على الفشل، سواء تم سحب القوات أو لم يتم، وسواء هزم داعش كليا أو لم يهزم. والنتيجة الواضحة أن أمريكا تعلن عن فشلها في سوريا بعد سبعة أعوام من الحرب المدمرة.

أمريكا في هذا التوقيت تريد إعادة ترتيب أوراقها، وتريد لفت أنظار العالم إليها، وفي جعبتها ما تخبئه لقادم الأيام.. لسان حالها يقول، خطة أمريكا في الشرق الأوسط قد تتغير، لكن سياستها المتغطرسة والطامعة لن تتغير، ويقظة الشعوب في المنطقة العربية كفيلة بالتغلب على كل التحديات والأخطار التي تصنعها المخابرات الأمريكية والاسرائيلية في المنطقة.
ماجد الغيلي – كاتب يمني
المصدر: موقع المنار



عدد المشاهدات:1085( الأربعاء 09:35:23 2018/12/26 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 16/06/2019 - 9:57 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... شاب يبتكر أغرب جهاز لغسل الشعر لص يطلق النار على نفسه أثناء محاولته سرقة متجر (فيديو) ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف لقطات مذهلة لمعركة حامية بين دبين... هكذا انتهت (فيديو) بالفيديو... صراف آلي يفقد عقله ويقذف النقود أمام الناس... والكشف عن السبب بالفيديو... طفلة بعمر الـ10 سنوات تنقذ أختها الصغرى من موت محتم "زواج السياح".. هذه مفاجأة هولندا لزوارها المزيد ...