الأربعاء23/1/2019
ص9:53:6
آخر الأخبار
العدو الإسرائيلي يجدد خرقه الأجواء والمياه الإقليمية اللبنانيةالأردن يعلن قرارا جديدا بشأن العلاقات مع سوريا وفد من نقابة المحامين السوريين يستعد لزيارة الأردن اللجنة السورية العراقية تبحث فتح المعابر الحدودية«المجلس الوطني الكردي» من اسطنبول: نؤيد «الآمنة»! … العلم الوطني يرفرف شرق «الفرات» ومطالبات بمد الجسور وعودة الجيشأين موسكو من الاعتداء الإسرائيلي على سوريا؟ ...قاسم عز الدينلقاء أردوغان ـــ بوتين: تنصّل تركي من «حل إدلب»..... حسني محليأداء وزارة النفط تحت قبة مجلس الشعب.. مطالبات بمعالجة الاختناقات على الغاز المنزلي واتخاذ عقوبات رادعة بحق المخالفين والمحتكرين تحركات عسكرية «إسرائيلية» كثيفة على امتداد الجبهة الشماليةالمندوب "الإسرائيلي" يحمّل دمشق وطهران مسؤولية إطلاق صاروخ على الجولان المحتلالمدينة النموذجية المتكاملة «زيتون سيتي» في مؤتمر اقتصادي بدمشقتيناوي: مطلوب تعديل إجراءات " المركزي" وإعطاء المصارف حرية في العملالأسانيد الخليجية لعداء إيران مجرد تلفيق واختراعات! ...د. وفيق إبراهيمما هِي “الإنجازات” الخمسة التي نستخلصها من بين ثنايا العُدوان الأخير على سورية؟...عبد الباري عطوانوفاة سبعة أطفال أشقاء جراء حريق في بناء بمنطقة العمارة-فيديوطفل سوري لاجئ يلقى حتفه في بيروت هربا من الشرطة - فيديوبعد سيطرة «النصرة» على إدلب … «الخوذ البيضاء» إلى مسرح الأحداث مجدداًوفد برلماني فرنسي يصل المناطق الحدودية من الحسكة بصورة غير شرعيةالتربية: تشديد العقوبات المسلكية بحق من يثبت تقصيرهتمديد فترة التقدم للمنح الدراسية الروسية لغاية 31 الجاريوحدات الجيش تحبط هجوما إرهابيا على نقاطها العاملة في محور أبو الضهور بريف إدلبالمجموعات الإرهابية تعتدي بالقذائف على محردة وسلحب بريف حماة.. والجيش يردشراكة بين الشركات الإنشائية السورية و الإيرانية في بناء السكن وإنشاء مصانع مواد البناءوفد مقاولين أردنيين في دمشق … فرويل: اجتماع اتحاد المقاولين العرب القادم في سوريةان كنتم من عشاق الاطعمة الدسمة.. إليكم الحل للبقاء على الرجيمدراسة تحذر: لا تفعل هذا الأمر مع طفلك فور ولادته"ورد أسود" يبدأ تصويره في سورياسامر اسماعيل يبتعد عن "الاستعراض" في أولى تجاربه الشاميةامرأة تريد بيع منزلها.. وتضع شرطا طريفا لمن يرغب بالشراءالقطط "تعمي" فتاتين.. وحالة "عصية على التصور"بالفيديو... كيفية حذف رسائل "واتسآب" بعد أن يقرأها المرسل إليهالكوكب التاسع غير موجود.. وشيء غريب على حافة النظام الشمسيماذا سيسمع أردوغان من بوتين وماذا تبلّغ نتنياهو؟ ...ناصر قنديلواشنطن- الكرد: كلما باعتهم اشتروها

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> عقد منبج نحو الحل…وقرار عودة الجيش السوري إلى شرق الفرات لا عودة عنه ...بقلم كمال خلف

بعد جهود استمرت أسبوعين من المفاوضات بين وحدات الشعب الكردية والحكومة السورية، أنجز اتفاق “منبج” القاضي بانسحاب المقاتلين الكرد من المدينة وتسليمها للجيش السوري، برعاية روسية إيرانية، حيث جرت تلك المفاوضات في قاعدة حميميم الروسية في اللاذقية، ما قد يقطع الطريق على قرار الهجوم التركي على المدينة، وقال مصدر مطلع لـ”رأي اليوم” أن قرار عودة الجيش السوري إلى منبج وشرق الفرات، قرار استراتيجي وكبير أتخذته القيادة الروسية ولا جدال فيه.

واعلنت وزارة الدفاع السورية رسميا عن بدء انسحاب الوحدات القتالية الكردية من مدينة منبج السورية في ريف حلب الشمالي، وقالت الوزارة عبر صفحتها في تطبيق @تليغرام”: تنفيذا لما تم الاتفاق عليه لعودة الحياة الطبيعية إلى المناطق في شمال الجمهورية العربية السورية بدءاً من الأول من كانون الثاني لعام 2019 قامت قافلة من الوحدات القتالية الكردية تضم أكثر من /30/سيارة بالانسحاب من منطقة منبج متجهة إلى الشاطئ الشرقي لنهر الفرات عبر منطقة (كارا كوزاك _ 25كم شمال شرق منبج).

وتفيد المعلومات أن ما يقارب /400/مقاتل كردي قد غادروا منبج حتى، وسلمت القوات الكردية قبل أيام رسميا “سد تشرين” الاستراتيجي على نهر الفرات للجيش السوري، لكن حتى الآن لم يعرف تفاصيل الاتفاق بالضبط بين الحكومة السورية والكرد، إذ يشترط الكرد حسب مصادرنا بأن تعترف دمشق لهم بإدارة المنطقة إدارة ذاتية، وأن تكون القومية التركية هي الثانية بعد العربية في البلاد.
وتحدثت مصادر لـ”راي اليوم” أن الاتفاق سوف يقضي بدخول الحكومة السورية ومؤسساتها لاستلام الدوائر الحكومية كالتجنيد والسجل المدني والدوائر التابعة لوزارات النفط والزراعة والنقل، في مدن شرق الفرات، ويقوم الكرد كذلك بإزالة صور بعض الرموز القيادية للوحدات الكردية وأعلامها من ساحات مدن الحسكة والرقة وغيرها.
وبالتزامن مع هذا التطور لازالت الحشود التركية تتركز على تخوم منبج الغربية وعلى طول شريط يبلغ 70 كيلومترا، يمتد من غرب بلدة العريمة إلى شرق جرابلس ووصولا لضفة نهر الفرات الغربية. وتشكل مدينة منبج العقدة الأبرز بالنسبة لتركيا، إذ طالبت أنقرة مراراً وتكراراً بانسحاب مقاتلي وحدات حماية الشعب منها، والتي تصنفها أنقرة كـ “جماعة إرهابية” وامتداد لحزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا.
وقال الرئيس أردوغان أن قواته لن يكون لديها عمل في سوريا عندما تغادر المنظمات الإرهابية المنطقة، في إشارة إلى وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة إرهابية.
كما اعتبر أن “قوات الجيش السوري تدير حربا نفسية في منبج، ولا يوجد شيء مؤكد بعد (في إشارة إلى دخول قوات السورية إلى المدينة) وفقا لما أعلنته قيادة الجيش السوري الشهر الماضي”.
وسبق أن أعلنت القيادة العامة للجيش السوري، يوم 28 ديسمبر، أن قواتها دخلت مدينة منبج شمال البلاد قرب الحدود التركية، ورفعت العلم الوطني فيها.
لكن الدخول اقتصر على منطقة “العريمة” الواقعة إلى الغرب من منبج المدينة، ويجري السباق على منبج السورية بعد قرار الإدارة الأمريكية الانسحاب من سوريا، وتسريع تركيا حشدها لدخول المناطق الكردية شرق الفرات ومنبج.
وتقع منبج في شمال شرق محافظة حلب شمالي سوريا، على بعد 30 كلم غرب نهر الفرات و80 كلم من مدينة حلب، وفي تعداد عام 2004 الذي أجراه المكتب المركزي للإحصاء، كان عدد سكان منبج يبلغ حوالي 100 ألف نسمة.
رأي اليوم



عدد المشاهدات:2599( الجمعة 08:43:27 2019/01/04 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/01/2019 - 8:52 ص

بدون تعليق

"انستغرام"

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

طفلة عمرها عامان تسلم نفسها للشرطة (فيديو) إعادة صيني للحياة بعد أن توقف قلبه لـ 150 دقيقة! (فيديو) بالفيديو ..طرد راكب بعد قفزه من الطبقة الـ11 للسفينة من وحي أزمة المحروقات في سوريا. أغنية جاري فايز فعلا فاز!! .. بعد عامين من انفصاله عن أنجلينا جولي... براد بيت يعيش قصة حب جديدة إليسا تتعرض لموقف محرج في القاهرة وترطب الجو بممازحة الجمهور بالفيديو... عقاب خاص للموظفين "زحفا على الأرض" في الصين المزيد ...