-->
الاثنين24/6/2019
م13:44:9
آخر الأخبار
صهر ترامب يترأس مؤتمر المنامة.. فمن سيحضر ومن سيغيب؟سلاح الجو اليمني المسير يستهدف مطاري جيزان وأبهاترامب ردا على احتمال فتح تحقيق في مقتل خاشقجي : نحتاج إلى أموال السعوديةبري يرفض "صفقة القرن": لبنان لن يشارك في بيع فلسطيناجتماع روسي أميركي إسرائيلي بالقدس المحتلة … تعزيزات عسكرية شمالاً والحربي يغير على معاقل الإرهاب في جسر الشغورالمفتي حسون: سورية تدفع اليوم ضريبة الحفاظ على كرامتها ورفضها للهيمنةبرلماني سوري يكشف حقيقة المبادرة الأمريكية للحل في سورياأمطار متوقعة فوق المرتفعات الساحلية وتحذير من تشكل الضباب في بعض المناطق الجبلية أمين مجلس الأمن الروسي : أمن "إسرائيل" رهن بأمن سورياإيران: الهجمات الإلكترونية الأميركية علينا "فشلت"مجلس الوزراء: تخصيص 25 بالمئة من مستوردات القطاع الخاص الممولة من المركزى للسورية للتجارةعملية تخريبية تستهدف خطوط المرابط النفطية في بانياس…والورشات المختصة تقوم بإصلاح الأضرارماذا وراء تراجع ترامب عن الحرب؟ .....قاسم عزالدين هل دخلت الدراما مرحلة تمجيد البطل الخارج على القانون؟أحداث دون سن البلوغ يشكلون عصابة أشرار .. وقسم شرطة عرنوس يلقي القبض عليهموفاة 4 أشخاص بحادث تصادم على طريق الحسكة القامشليترتيب أقوى خمسين جيش في العالم، أربع دول عربية في القائمةوزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة 33 فريقاً في المسابقة البرمجية للمعهد العالي للعلوم التطبيقية والجامعة الافتراضية-فيديوالتعليم العالي تعلن عن تقديم مقاعد دراسية للمرحلة الجامعية الأولى في سلطنة عمانالعثور على كميات من الأسلحة والذخائر من مخلفات الإرهابيين بريفي دمشق والقنيطرة- صوراعتداء إرهابي بقذائف صاروخية على السقيلبية بريف حماةسلسلة فنادق فورسيزونز العالمية تتخلى عن إدارة فندقها في دمشقمجلس محافظة دمشق يوافق على الإعلان عن المخطط التنظيمي لمنطقة القابون الصناعي5 فواكه سحرية لعلاج الصلعللتخلص من دهون البطن.. احذر هذه الأطعمة!فيلم «أمينة» يحصد جائزة أفضل إخراج في مهرجان مكناس الدوليسلوم حداد: "جدو" أهم من أي لقب فني قد يطلق عليّحذاء "رجل الماعز" أحدث صيحات الموضة لبنان.. رحيل مؤلم لـ"محاربة السرطان الجميلة"فيديو مذهل يكشف عالما مخفيا داخل أجسادنا!بعد عملة "ليبرا" هل يتحول فيسبوك إلى امبراطورية رقمية؟صاروخٌ إيراني .. يضع ترامب وخصومه وحلفائه في الزاويةمعركة تحرير إدلب… والخيارات التركية

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> ما هو الدور التركي في اقتتال الفصائل المسلحة في الشمال السوري؟
اقتتال الفصائل الإرهابية المسلحة فيما بينهم بريف حلب الغربي يحصد مئات القتلى والجرحى فضلاً عن عشرات الأسرى بين الأطراف المتقاتلة، اشتباكات عنيفة ودامية بين حركة نور الدين الزنكي و"هيئة تحرير الشام" ـ (النصرة سابقاً) أدت لسيطرة الأخيرة على كامل ريف حلب الغربي وقرب حل الزنكي لنفسها،

 مقابل تقدم ما تسمى بالجبهة الوطنية للتحرير على حساب النصرة في ريف ادلب. فما هو الدور التركي في كل هذا الاقتتال؟، وكيف ستؤثر نتائجه علىاتفاق سوتشي حول ادلب؟.

الخبير السوري بالجماعات التكفيرية و المحلل السياسي حسام طالب قال لموقع "العهد" الإخباري أنّ "سيطرة جبهة النصرة على الشمال السوري تصب في مصلحة تركيا الواقعة في الأساس بمأزق كبير مع روسيا من خلال اتفاق سوتشي الذي وقعت عليه ولم تنفذ أي بند من بنوده حتى اليوم ومن بين هذه البنود قتال التنظيمات الإرهابية وأولها جبهة النصرة التي نفذت أجندات أنقرة طيلة السنين الماضية و قتالها لها أمرٌ مستحيل بمعنى أنّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يريد سيطرة تنظيم واحد وفصيل واحد على الشمال السوري وعند سيطرة هذا الفصيل الإرهابي وعلى ما يبدو أنّ الكفة تميلُ لجبهة النصرة يقول أردوغان أنّ هذا الفصيل إرهابي و مصنف على لوائح الإرهاب العالمية و بالتالي مساحة المناورة لتركيا ستكون أكبر حول اتفاق سوتشي".

وأضاف طالب أنّه "على ما يبدو فإن تركيا بدأت بمناورة لتقوم بتنفيذ التزاماتها بسوتشي ويجب عليها في المراحل اللاحقة إغلاق حدودها ووقف دعم الجماعات الموجودة في ادلب فبعد جولات الاقتتال هذه وانتصار فصيل على الآخر خصوصاً وأنّ المعلومات الواردة تفيد بقرب حل حركة نور الدين الزنكي نفسها بعد خسارتها أمام النصرة، سيساعد ذلك على تنفيذ اتفاق سوتشي"، مشيراً إلى أنّ " التركي يتلاعب بالجماعات الإرهابية المغيبة عقلياً و استخباراته تحركها كيفما تريد و تأخذهم إلى الانتحار بأنفسهم لأن قرارهم مغيب كما عقولهم".

وأكد طالب لـ"العهد" أنّ " ما يحصل في الشمال من اقتتال بين الإرهابيين كله بأوامر تركية حتى تعزز أنقرة سيطرتها على الشمال السوري لتتمكن من تنفيذ الاتفاق بطريقة أو بأخرى و احتدام الاقتتال بين الإرهابيين أكثر وحسم النتيجة بأقرب وقت بينهم لصالح أحدهم ستعجل في تنفيذ اتفاق سوتشي"، مشيراً إلى أنّ " أهم بند من بنود الاتفاق هو القضاء على "جبهة النصرة" ولكن سيطرة فصيل واحد بغض النظر عن هويته سيعطي أردوغان مساحة أكبر للمناورة في الشمال السوري وتقرير مصيره عن طريق تعطيل دور الاستخبارات الغربية التي تؤثر على بعض الفصائل الموجودة".
العهد



عدد المشاهدات:622( الاثنين 06:28:13 2019/01/07 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/06/2019 - 1:16 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

عنزة تقتل تمساحا يزن 300 كغ (فيديو) بالفيديو... سرعة بديهة أم تنقذ طفلها من الموت المحقق بالفيديو... عريس يرش عروسه بالتراب شاهد.. رجل ثمل يقود دبابة ويرعب سكان مدينته! ثعبان يفاجئ قائد سيارة في مشهد مذهل شاهد... نسر أمريكي يقوم بتصرف نادر مثل البشر ملكة جمال الفلبين تفتخر بأصلها العربي... وتكشف جنسية والدها العربية المزيد ...