الاثنين21/1/2019
م14:49:4
آخر الأخبار
صحيفة سعودية: الحديث الأخير يفضح "أطماع أردوغان" السيد حسن نصر الله يطل عبر قناة الميادينمظاهرة حاشدة في بيروت احتجاجا على سوء الأوضاع المعيشيةعون يطلق مبادرة لإعادة الإعمار في قمة الاقتصاد العربيةمصدر عسكري يكشف عن معلومات خطيرة ساهمت بإفشال الهجوم الإسرائيلي على سورياالمهندس خميس أمام مجلس الشعب: الحكومة تدرك حجم معاناة المواطنين وتعمل على تحسين الوضع المعيشي وتأمين فرص العمل وتخفيض الأسعارالدفاع الروسية: الدفاع الجوي السوري يتصدى لهجوم "اسرائيلي" و يسقط 7 صواريخ إسرائيلية باتجاه مطار دمشق مصدر عسكري روسي لـ"سبوتنيك": الطيران الحربي دمر مقرات لـ"النصرة" جنوبي إدلبلافروف وبيدرسون يؤكدان ضرورة العمل المشترك لحل الأزمة في سورية وفق القرار 2254مسؤول أمريكي سابق: لا خطط لدى واشنطن لسوريا بعد الانسحابالتقرير الاقتصادي الاسبوعي: بورصة دمشق إلى منطقة الأمان الخضراء«المالية» ترفع الضرائب المفروضة على السيارات العاملة على المازوت بنسب طفيفة!حلم أردوغان بالمنطقة الآمنة بين سندان الخذلان الأمريكي ومطرقة الجيش السوريإسرائيل ودعم الميليشيات المسلحة ....تحسين الحلبيإحباط محاولة ترويج ( 20 ) ألف دولار أمريكي مزيفإلقاء القبض على عصابة أشرار تتعاطى المخدرات وتمتهن سرقة الدراجات بدمشق والتحقيقات تكشف تورطهم بجريمتي قتلبعد تأكيد مقتله.. من هو "أبو طلحة الحسناوي"!خلافات في ” الائتلاف ” والمالح يستقيل و” يفضح “تمديد فترة التقدم للمنح الدراسية الروسية لغاية 31 الجاريالإعلان عن مفاضلة ملء شواغر لمقاعد الطلاب العرب والأجانب في الدراسات العلياانفجار سيارة مفخخة استهدفت رتلا أمريكيا مصحوبا بمسلحين أكراد و أسفر عن 5 قتلى في ريف الحسكة الجنوبيالجيش ينفذ عمليات مركزة على مواقع التنظيمات الإرهابية في عدة محاور شمال حماة وجنوب إدلبوفد مقاولين أردنيين في دمشق … فرويل: اجتماع اتحاد المقاولين العرب القادم في سوريةالإسكان: تخصيص 1082 مسكنا شبابيا وادخاريا في اللاذقية البيرة الخالية من الكحول تقي من أمراض خطيرة!علماء يحذرون من خطر قاتل تنقله الإيصالات!هل سيفتح "باب الحارة" مجددا" ام لا!!؟الفنان السوري زهير عبد الكريم يطلق "البيان رقم واحد"قصة مليونير بريطاني اكتشف عقمه بعد إنجاب 3 أبناءمطعم يحذر زبائنه: فكروا مرتين قبل زيارتنا"شيفروليه" تطلق أرخص سياراتها الكروس أوفركيف تحذف رسائل Whats App المقروءة بعد إرسالها!«بياع الأوهام» في الدكان الأسود!....د.فؤاد شربجي:العالم هذا الأسبوع!!.....بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> ترامب: سننسحب ولكن! .....محمد عبيد

من الصعب أن يصحح استدراك الرئيس الأميركي دونالد ترامب المتأخر تداعيات قراره استعجال سحب قوات بلاده المحتلة للأراضي السورية.

فالثقة أصلاً معدومة لدى حلفاء وأصدقاء وأتباع واشنطن بسياساتها الدولية والإقليمية، والتجارب المتعاقبة مع الإدارات السابقة كافة كما الحالية مثالٌ حي على التخلي المفاجئ عن هؤلاء عندما تحين ساعة المغادرة أو التراجع أو إقفال هواتف المسؤولين الأميركيين بوجههم.

وهو سلوك ليس بجديد، مراجعة بسيطة لما فعلوه مع الموالين لهم من الفيتناميين الجنوبيين الذين كان الجنود الأميركيين يرفسونهم بأرجلهم بعدما حاولوا التعلق بأطراف المروحيات للهرب معهم، كافية لتصوير واقع من يراهن على تلك السياسات، إذ إنه لم يكن لدى مهندس الخروج الأميركي من فيتنام هنري كيسنجر وقت للتفكير بمصيرهم.
أما وضع شاه إيران المخلوع محمد رضا بهلوي فكان أفضل بقليل من حيث توافر الوقت للهروب سريعاً، لكن المؤسسة العسكرية الأمنية الأميركية التي نصبته شرطياً على ممالك وإمارات الخليج العربية لم تكلف نفسها عناء توفير ملجأ له، إلى أن تطوع شبيهه بالتبعية الرئيس المصري السابق أنور السادات لاستضافته وما لبث أن واجه مصيراً أسوأ بكثير.
وكذلك كان حال بعض المسؤولين اللبنانيين وفي مقدمهم الرئيس الأسبق أمين الجميل والذين راهنوا على الوقائع التي فرضها الاجتياح الإسرائيلي للبنان العام 1982، وعلى الاستثمار الأميركي عليها لتمرير أول اتفاق «سلام» عربي مع كيان العدو الإسرائيلي وبالتالي تغيير خريطة المنطقة، وما هي إلا أشهر قليلة حتى وجدوا أنفسهم وحيدين في وسط اختلال كبير في موازين القوى دفعهم لدق أبواب دمشق.
الأمثلة كثيرة، وسلسلة «الاستغناء» الأميركية عن الحلفاء والأصدقاء والأتباع تمتد إلى ما لانهاية، فعلى ماذا يراهن رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان من جهة والانفصاليون الأكراد من جهة أخرى؟
كان يأمل أردوغان قبل إعلان ترامب الانسحاب من سورية أن يستمر في الإمساك بعصا المراوغة من منتصفها، تارة يؤكد التزامه بالوعود التي قطعها لشريكيه في مسار «أستانا» الثنائي الروسي الإيراني حول معالجة أوضاع مدينة إدلب ومحيطها وطوراً يقوم بالتطبيع الميداني العسكري والأمني مع الاحتلال الأميركي، بحيث يُسير دوريات مشتركة مع قوات هذا الاحتلال في مدينة منبج وحولها كذلك يرسم حدوداً معه لمناطق نفوذه ونفوذها كي لا يتصادم بعضها مع بعضٍ، ومن البديهي أن يرسم هذا التطبيع أيضاً حدوداً لقواعد الاشتباك مع الانفصاليين الأكراد.
وعلى الطريقة الأميركية المتبعة لم يمنح ترامب أردوغان فرصة لالتقاط أنفاسه فركض الأخير لاهثاً خلف غطاءٍ روسي للحصول على إذنٍ يسمح له بالانقضاض على مناطق سورية جديدة بذريعة حماية الأمن القومي التركي!
غريب أمر رئيس النظام التركي، فهو حتى اليوم لم يفِ بأي من التزاماته في ما يعني إدلب وها هو يريد غطاءً روسياً سورياً إيرانياً وعراقياً لمد سلطانه من شمال سورية إلى شرقها، بحيث يقف شرطياً بالوكالة على جزءٍ من الحدود السورية مع العراق. ولما لم يجد له من نصير يحمي مغامرته الجديدة بادر إلى رفع الحواجز من أمام مسلحي «هيئة تحرير الشام أي جبهة النصرة أو القاعدة سابقاً ولاحقاً» لتفتك بمجموعات كان يدعي رعايتها باعتبار أنها «معارضة وطنية مسلحة».
ولكن أليست مفارقة أن يفتك التركي بالقطري أو القطري بالتركي نتيجة تبدل أولويات أتباع واشنطن بعد قرار الانسحاب المذكور؟
أما الانفصاليون الأكراد فلم يعد لهم حول ولا قوة، فمسلسل استنزافهم لم يتوقف ولن يتوقف ما داموا قد سعوا وارتضوا لعب دور الفيتناميين الجنوبيين. فهم حيناً وقودٌ للحرب الأميركية المزعومة ضد «الإرهاب»، وأحياناً كثيرة هم وسيلة ابتزاز بيد الراعي الأميركي لإبقاء النظام التركي على مسافة حذرة من الاقتراب أكثر من شريكيه الروسي والإيراني.
الاستدراك الأميركي المتأخر لن يغير قرار الانسحاب المُتخذ والمحسوم، لكنه سيمنح وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) ووكالة الاستخبارات المركزية (CIA) مساحة من الوقت أكبر لترتيب شروط هذا الانسحاب لتحقيق هدفين: الأول، ضمان إبقاء الميدان في شمال وشرق سورية مشتعلاً على أن تبقى خيوط إدارته بيده من بعيد. والثاني، احتواء مفاعيل الانسحاب على المستوى السياسي بحيث يبقى الإسرائيلي مطمئناً والسعودي ممسوكاً والعرب الباقون في حالة تردد وضياع، والتركي محتاجاً لضوءٍ أخضر أو أصفر أميركي. على فرض أن يتمكن مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون خلال جولته الحالية في المنطقة من تدعيم أعمدة السياسة الأميركية التي تتداعى.
الوطن



عدد المشاهدات:873( الأربعاء 06:54:31 2019/01/09 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/01/2019 - 1:13 م

كاريكاتير

كاريكاتير.. وسام جمول

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

إليسا تتعرض لموقف محرج في القاهرة وترطب الجو بممازحة الجمهور بالفيديو... عقاب خاص للموظفين "زحفا على الأرض" في الصين بالفيديو... كوبرا ملكية تبتلع أفعى عملاقة أمام السياح صوّرتها في أوضاع محرجة.. ماريا كاري تتعرض للابتزاز من مساعدتها السابقة فيديو مؤثر لطفلة صغيرة تسمع لأول مرة صوت أختها وأمها (فيديو) بالفيديو... مشاهد تخطف الأنفاس أثناء هدم جسر في نيويورك بالفيديو...رجل أعمى يقود سيارة بسرعة جنونية على مدرج المطار المزيد ...