-->
الأحد24/3/2019
م23:31:46
آخر الأخبار
الجهاد الإسلامي رداً على تطبيع قطر: كيان الاحتلال سيبقى عدواً للأمةبعد "سقوط" داعش.. أين يختبئ أبو بكر البغدادي؟بومبيو يهدّد لبنان: النازحون لن يعودواالكويت تمنع 9 جنسيات من ركوب طائراتها دون موافقة أمنيةمجلس الوزراء يقر الوثيقة الوطنية لتحديث بنية الخدمة العامةتخريج دفعة جديدة من قوى الأمن الداخلي من أبناء محافظة الحسكةالجعفري يبلغ أمين عام الأمم المتحدة رفض سورية تصريحات ترامب.. غوتيريس: موقف المنظمة الدولية ثابت الصالح: ما تضمنه تصريحه «قرصنة دولية» ونحذر من تداعيات خطيرة محتملة … أنزور : عقل ترامب العنصري لن ينفعه مع شعب خبر المقاومةالليرة التركية تتهاوى في "الوقت الحساس".. وأردوغان "خائف"من التالي بعد مادورو...الولايات المتحدة تقرر إقالة رئيس آخرمعرض حلب الدولي في 20 نيسان القادم بمشاركة 400 شركةشروط استيراد المازوت والفيول تثير اعتراض الصناعيين.. والشهابي يصفها بالتعجيزية وتعرقل فك الحصارترامب يخلع عبائة الولاء ....بقلم فخري هاشم السيد رجب- صحفي من الكويت" تسونامي الحروب الإعلامية وكيف تتم مواجهتها"؟ ....الباحث السياسي طالب زيفامغربية تباغت زوجها بعقوبة "مريعة" لمنع الزيجة الثانيةالقاء القبض حرامي يعترف بإقدامه على ارتكاب عدة سرقات في بلدة (شين) بريف حمص بالاشتراك مع شقيقه المتواري، وبيع المسروقاتحرائر ما يسمى "الثورة السورية" مع العلم التركي والسلاح الأمريكي في منطقة عفرين المحتلة بريف حلب شمال غرب سوريا."الشاباك" يفجر مفاجأة: محتويات هاتف إيهود باراك أصبحت بحوزة الإيرانيين1200 منحة "هندية - إيرانية" للطلاب السوريين قبل منتصف العامدراسة إقامة مركز للأبحاث "سوري بيلاروسي" في جامعة دمشقردا على خروقاتهم المتكررة… وحدات الجيش تقضي على 10 من إرهابيي “جبهة النصرة” وتدمر أوكاراً لهم بريفي إدلب وحماةبالفيديو ...إصابات بحالات اختناق بغازات سامة بعد سقوط قذائف على قرية الرصيف بريف حماة مصدرها التنظيمات الإرهابيةالإدارة المحلية : القانون رقم 3 لعام 2018 يتيح للبلديات الدخول إلى الأملاك الخاصة وفق ضوابط قانونية للحفاظ على ملكية المواطنينوزارة الإدارة المحلية : انتهاء أعمال البنى التحتية في منطقة خلف الرازي بدمشق .. والمرسوم 66 متاح للعمل في باقي المحافظات5 أسباب محددة "تدمر" الحياة الجنسيةتريد طفلا “واثقا من نفسه”… مارس أمامه خمس تصرفاتمرح جبر تعود لـ “باب الحارة” بدور جديدحلمي بكر عن شيرين: مطربة عظيمة لكن مشكلتها في لسانهالم تتحمل رحيل صديقتها.. فانتحرتطفل مصري ينقذ 51 طالبا من الموت حرقا... وإيطاليا تقرر تكريمهصدمة عنيفة لمالكي هواتف سامسونغ غالاكسيهذا ما يخشاه ترامب من هواتف الصين الذكية!هذا ما يُعدّ في الجولان... عباس ضاهرما هي مراهنات بومبيو في جولته الشرق-أوسطية؟.....بقلم نورالدين اسكندر

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> ما بين إدلب وشرق الفرات: هل من تسوية كبرى تطبخ ؟

ماهر الخطيب -  النشرة | مرة جديدة تعود إدلب إلى واجهة الأحداث السوريّة، نتيجة تمدد هيئة "تحرير الشام"، جبهة "النصرة" سابقاً، على حساب فصائل المعارضة المسلّحة التي تدور في الفلك التركي، ما يضع الإتّفاق الذي تمّ التوصّل إليه سابقاً عبر مسار "آستانة"، الذي يضم روسيا و​تركيا​ وإيران، على المحك، لا بل قد يعيد خيار المعركة العسكريّة إلى بساط البحث.

ما تقدم، لا ينفصل بشكل أو بآخر عما يجري في أماكن أخرى على الساحة السوريّة، خصوصاً مناطق شرق الفرات، التي تسعى أنقرة إلى شن عملية عسكرية فيها تستهدف "قوات ​سوريا​ الديمقراطية"، بينما تسعى ​موسكو​ ودمشق إلى إستغلال الإعلان الأميركي عن الرغبة في الإنسحاب، للتوصّل إلى اتّفاق مع الأكراد يعيد ​الجيش السوري​ إلى تلك المناطق.

في التفاصيل العسكريّة، تمكّنت "النصرة"، بعد أن كانت أطلقت عملية عسكرية في الاسبوع الماضي في ريف حلب الغربي وإدلب، من بسط نفوذها على كامل المناطق التي كانت تسيطر عليها "​حركة نور الدين الزنكي​"، كما سيطرت على مناطق في ريفي إدلب الجنوبي وحماة الغربي وأجبرت "​أحرار الشام​" على حلّ نفسها في سهل الغاب وجبل شحشبو، وتوجّت ذلك بإتفاق، مع "صقور الشام" و"أحرار الشام"، الّذين ينضوون ضمن "الجبهة الوطنية للتحرير"، يمنح "حكومة الإنقاذ"، التابعة لـ"النصرة"، سلطة على كامل إدلب.

في هذا السياق، تشير مصادر مطّلعة، عبر "النشرة"، إلى أن التقدم الذي أحرزته "النصرة"، في الأيام الماضية، على حساب فصائل المعارضة التي تدور في الفلك التركي، ما كان ليحصل لولا غضّ نظر من أنقرة، لا سيّما أن الأخيرة هي من أبرز الرعاة لوقف إطلاق النار في المنطقة، وبالتالي هي كانت قادرة على التدخّل لمنع الإستفراد بحلفائها، إلا أنها تلفت إلى أنّ تركيا، على ما يبدو، تضع على رأس قائمة أولوياتها، في الوقت الراهن، مناطق شرق الفرات، الأمر الذي يفصل عدم تركيزها على الواقع الجديد في إدلب.

من وجهة نظر هذه المصادر، أنقرة، التي من المقرّر أن يزور رئيسها ​رجب طيب أردوغان​ موسكو في وقت قريب، قد تكون في طور طرح الدخول في مساومة من العيار الثقيل، لا يمكن أن تحصل من دون سيطرة "النصرة" على إدلب، عبر غض النظر عن عملية عسكرية يقوم بها الجيش السوري نحو هذه المناطق، مقابل دخولها إلى مناطق شرق الفرات، خصوصاً أن تركيا تعتبر الأكراد الخطر الأول على أمنها القومي، إلا أنها تشدد على أن هذا الواقع يتطلب توافقاً مع الجانب الروسي، بينما من المستبعد أن توافق دمشق على مثل هكذا إتفاق.

وتوضح المصادر نفسها أن إدلب، بعد أن باتت تحت سيطرة "النصرة"، ستكون أمام سيناريوهات محدودة، أبرزها أن الجبهة قد تكون، بالإتفاق مع أنقرة، في طور الإعلان عن تغييرات كبيرة على المستوى الإيديولوجي، تمهّد للإعتراف بها كشريك في الحلّ السياسي، الأمر الذي لا يمكن تصوّره في ظل تصنيفها منظمة إرهابيّة، بالرغم من كل المساعي السابقة إلى تلميع صورتها، ما يرجّح فرضيّة الذهاب إلى خيار المعركة العسكريّة بعد هذا التحول، التي من المفترض أن تنتظر توافقاً دولياً حولها، لا سيما أن الولايات المتّحدة وبعض الدول الأوروبيّة كانت قد أبدت معارضة شديدة لهذه الخطوة سابقاً، إلا أنّ تمدّد "النصرة" قد يدفعها إلى الموافقة أو غضّ الطرف.

من وجهة نظر هذه المصادر، الخيار الأخير يخدم الأهداف التركيّة بشكل أساسي، كونه سيؤدّي إلى إنشغال كل من روسيا وإيران وسوريا بهذه المعركة، على حساب الإهتمام بالأحداث القائمة في شرق الفرات، في ظل الإتصالات القائمة مع الجانب الكردي، كما أنه يعطي أنقرة هامش المناورة، خصوصاً أنها كانت سابقاً تفرض شنّ أيّ عملية عسكرية بإتجاه إدلب، وتضيف: "ما حصل تطور خطير سيكون له تداعيات كبيرة في الأيام المقبلة"، إلا أنها ترجّح أن تؤدّي التطورات الأخيرة إلى تسريع التوافق بين الأكراد والحكومة السوريّة، ما قد يؤدّي إلى إسقاط المخطط التركي.

في المحصّلة، تجزم المصادر المطّلعة أنّ التطورات السابقة تضع الساحة السوريّة أمام جملة واسعة من التحوّلات، من المفترض أن تظهر تباعاً في المرحلة المقبلة، عنوانها الأساسي الإنسحاب الأميركي ورغبة تركيا في شن عمليّة عسكريّة في شرق الفرات، بالإضافة إلى تمدّد "النصرة" نحو السيطرة الكاملة على إدلب.



عدد المشاهدات:1950( السبت 13:56:14 2019/01/12 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/03/2019 - 11:07 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

لبؤات يدخلن في معركة بين أسدين دفاعا عن أشبالهن (فيديو) ضربة خاطفة تنقذ فتاة من الموت بالفيديو... موجة عاتية تطيح بفتاة أثناء التقاطها لصورة على الشاطئ حتى الموت... معركة مخيفة بين ثعبانين سامين (فيديو) 2000 سيارة فاخرة تغرق في المحيط (فيديو) العشق يقود رونالدو إلى مدريد استبدال إطارات سيارة بـ3 آلاف مسمار في روسيا المزيد ...