-->
الجمعة19/7/2019
ص12:9:40
آخر الأخبار
مقابلة علنية قصيرة ونادرة بين وزير خارجية البحرين مع وزير خارجية الكبان الإسرائيليمجلس النواب الأمريكي يرفض مبيعات أسلحة للنظام السعودي “شاهد” فايز أبو شمالة يمسح الأرض بإعلامي سعودي متصهين اعتبر اليهود أشرف وأقرب له من الفلسطينيينبعد ضبط صاروخ للجيش القطري في إيطاليا... الدوحة: تم بيعه لدولة نتحفظ على ذكرهاالخارجية الكازاخستانية: اجتماع أستانا المقبل حول سورية في 1 و2 آبمدير الآثار والمتاحف: سرقة 14 صندوقاً من النقود الذهبية من الرقة مصدر مطلع لم يستغرب أنباء توكيل «مسد» لـ«إسرائيل» ببيع النفط السوري: وضعوا يدهم بيد الاحتلال الأميركي …«تل رفعت» و«تل أبيض» تتصدران التصريحات والتحركات التركية … الميليشيات «الكردية» تحشد خوفاً من عدوان محتملطهران: ادعاء واشنطن بإسقاط طائرة إيرانية هدفه تغطية فشلها في المنطقةقاسم سليماني يسخر من إعلان ترامب إسقاط طائرة إيرانية المصرف العقاري: نسعى لرفع قرض شراء السكن من 5 إلى 25 مليون ليرةقرار بإلزام المستوردين الممولين من المصارف بتسليم 15 % من مستورداتهم بسعر التكلفةخيارات للتعامل مع مقاتلي "داعش" الأجانب المحتجزين حالياً في سورية.....ترجمة: لينا جبورمابين القيصر والخليفة: فصل تركيا عن الناتو .. ام فصل روسيا عن سورية؟ ....بقلم نارام سرجونمكافحة جرائم النشل مستمرة.. وتوقيف (5 ) نشالين في شارع الثورةوفاة عاملين وإصابة اثنين آخرين جراء انهيار جزء من سقف المصلى بجامع وسط مدينة حلب القديمةرغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطتفاصيل الكشف عن غرفة سرية مليئة بالدولارات في حرستاالتربية تصدر نتائج امتحانات شهادة التعليم الأساسي.. (21 تلميذاً) حصلوا على العلامة التامة«التعليم العالي»: لا زيادة على أقساط الجامعات الخاصة للعام الدراسي القادمبعد توقف عام.. واشنطن تعاود تدريب (الجيش الحر) في قاعدة التنف ومعسكرات داخل الأردن الجيش السوري يتخذ إجراءات صارمة قرب الحدود التركيةوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةخريطة طريق لتطبيق مشروع الإصلاح الإداري في " الإسكان"كيف تفقد العدسات اللاصقة البصر6 أشياء مفاجئة قد تؤثر على بشرتك دون أن تدركهاماذا جرى ياترى .. إليسا وناصيف زيتون .... وأمام الجمهور؟!إصابة مذيعة سورية بحادث "أليم" في مطار بهولندا (صورة)في الهند... أراد الاغتسال في النهر فابتلعه تمساحبعد زواج مثير للجدل.. ملك ماليزيا السابق يطلق زوجته بالثلاثإعلام: البنتاغون يستخدم الحشرات كسلاح بيولوجي والتحقيق جارمعلومات غريبة ومثيرة اكتشفت حديثا عن القمرهل يتورّط الأردن بتدريب وحَدات من الجيش السوري الحر لإشعال جبهة درعا بضُغوطٍ أمريكيّةٍ إسرائيليّةٍ؟عكاز خشبي للعيون العرجاء .........بقلم: نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> عن توقيت الاعتداءات «الإسرائيلية» على سورية ....بقلم حميدي العبدالله

اعتادت تل أبيب تكثيف اعتداءاتها على مواقع الجيش السوري في كلّ مرة يلوح فيها بالأفق انخراط الجيش السوري بعمليات عسكرية أساسية وحاسمة. وكانت حسابات العدو الصهيوني تنطلق دائماً من قناعة أنّ تنفيذ هذه الاعتداءات في هذا التوقيت الذي تمّ اختياره، تضع الجيش السوري أمام خيارين…

الخيار الأول الردّ على الاعتداء «الإسرائيلي» وانتقال المواجهة إلى حرب بين سورية والكيان الصهيوني، سوف يستغلّ الإرهابيون في مناطق تواجدهم انشغال الجيش السوري في هذه الحرب، وحشد قواته الرئيسية لمواجهة أيّ توغل بري صهيوني، أو تعرّض المطارات ومدارجها للتخريب، مما يؤثر على فعالية الجيش السوري وقدراته، وبالتالي استعادة مناطق كانوا قد خسروها، وبالتالي إطالة أمد الحرب وتأخير لحظة تحرير سورية من الوجود الإرهابي.

الخيار الثاني، الاكتفاء بالردّ الدفاعي السلبي، أيّ اقتصار الردّ على التصدي عبر المضادات الجوية للاعتداء وبما يسمح للعدو الصهيوني بالظهور بمظهر الرابح الذي يستثمر هذه الاعتداءات لبعث رسائل متعدّدة بأنه قادر على الاحتفاظ بزمام المبادرة.

هذه الاعتداءات الواسعة تزامنت مع كلّ معركة كبرى خاضها الجيش السوري وحلفاؤه ضدّ الإرهاب، ولا سيما في حلب والمنطقة الشرقية والغوطة.

لكن اليوم لا ينخرط الجيش السوري بمعركة كبرى مثل تلك المعارك، ومع ذلك شنّ العدو «الإسرائيلي» اعتداءاً واسعاً، فما هو تفسير ذلك؟

صحيح أنّ الجيش السوري لا ينخرط الآن في معركة كبرى، ولكنه يواجه الآن وفوراً احتمال اندلاع مواجهة كبرى في ثلاث جبهات رئيسية: الجبهة الأولى، هي إدلبـ حيث سيطرت جبهة النصرة بشكل منفرد على المنطقة، وصعّدت تحرشاتها بالجيش السوري، ومعروف أنّ هذا التنظيم الإرهابي أكثر شراسة، وغير ملتزم وغير مشمول باتفاق التهدئة الموقع بين روسيا وتركيا، وبالتالي يمكن لهذا التنظيم الإرهابي، وبدعم من تركيا، أن يشنّ في أيّ لحظة هجوماً واسعاً على مواقع الجيش السوري، في ثلاث جبهات رئيسية، هي ريف اللاذقية الشمالي وريف حماة الشمالي وريف إدلب الشرقي، وبالتالي فإنّ الجيش السوري مضطر لتعزيز وجوده على جبهة طويلة تمتدّ من تلة العيس في ريف حلب الجنوبي وعلى امتداد الريف الشرقي لمحافظة إدلب مروراً بريف حماة الشمالي وصولاً إلى ريف اللاذقية الشمالي، وهذه جبهة طويلة تحتاج تغطيتها لآلاف الجنود. الجبهة الثانية، هي منطقة منبج، حيث يستعدّ جيش الاحتلال التركي للسيطرة على هذه المنطقة، وبالتالي فإنّ الجيش السوري مضطر لحشد آلاف الجنود على هذه الجبهة آخذاً بعين الاعتبار احتمال مواجهة عسكرية كبرى مع الجيش التركي والميليشيات العميلة له. الجبهة الثالثة، هي جبهة شرق الفرات، حيث يتوقع أن ينسحب منها الجيش الأميركي في أيّ لحظة، وبالتالي فإنّ الجيش السوري بحاجة لحشد آلاف الجنود استعداداً لدخول هذه المنطقة فور انسحاب الأميركيين، لقطع الطريق على عملية توغل للجيش التركي هدّد بها أردوغان أكثر من مرة.

لا شكّ أنّ انشغال الجيش السوري بالجبهات الثلاث هو التوقيت الذي تستغله تل أبيب الآن لتصعيد اعتداءاتها على غرار ما كانت تفعله عندما يكون الجيش السوري منخرطاً في معركة كبرى ضدّ الجماعات الإرهابية.
البناء



عدد المشاهدات:978( الخميس 06:49:06 2019/01/24 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/07/2019 - 10:47 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود أم تدافع عن صغيرها الحوت طفرة "FaceApp".. شاهد نجوم كرة القدم والفن بعد أن شاخوا! بالفيديو..شابان ينتقمان في المحكمة من قاتل والدتهما بالفيديو..مسافرة تصيب موظفي المطار بالدهشة عندما صعدت عبر حزام الأمتعة بالفيديو... نعامة تنقض على ضباع شرسة حاولت افتراس صغارها إنجلينا جولي تفاجئ جمهورها من شرفتها بباريس المزيد ...