الاثنين19/8/2019
ص0:9:40
آخر الأخبار
الجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالصحة السودانية: مصرع 46 شخصا جراء السيول والفيضاناتأدلتهم تفضح إجرامهم..وثائقي برعاية ناشيونال جيوغرافيك يزور حقيقة مايجري في سورية (فيديو )مجلس الوزراء يستعرض التحضيرات النهائية لإطلاق الدورة الـ 61 لمعرض دمشق الدوليقوات روسية في «البوكمال» للمرة الأولىتركيا وعدت ميليشياتها في إدلب بدعم «غير محدود» وبإبقاء نقاط المراقبة! سلطات جبل طارق ترفض الطلب الأمريكي باحتجاز الناقلة الإيرانية (غريس 1)طهران: تصريحات الأمريكيين حول إنشاء ما تسمى (المنطقة الآمنة) استفزازية وتعد تدخلا في شؤون سوريةصحيفة حكومية: 35 مليار دولار حجم الأموال السورية المهربة إلى 4 دول فقطانخفاض أسعار الذهبمآلات الازمة السورية بين المراوغة التركية وقمة أيلول القادمة في أنقرةمطلبُ تركيا إنشاء منطقة عازلة في سورية يتعلّق بالنّفط وليس بالإرهاب.....ترجمة: د. محمد عبده الإبراهيمجريمة مروعة تهز روسيا.. مراهق يقتل أفراد عائلته بالفأس وينتحرتوقيف سيدة أردنية دسّت المخدرات في مركبة زوجها ووشت به للأمنمعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"وزير التعليم العالي: المفاضلة قبل نهاية الشهر ويحق للطالب أن يسجل رغبتين عام وموازيوزير التربية: معدلات القبول الجامعي ستكون أقل من المعدلات في العام الماضيالجيش يوسع نطاق سيطرته في ريف خان شيخون ويكبد إرهابيي (جبهة النصرة) خسائر فادحةانفجار سيارة مفخخة في حي الأربوية بمدينة القامشلي وأنباء عن وقوع إصابات متفاوتة الخطورةقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكليةالنقل السورية تربط المناطق الحيوية ببعضها.. تحويل 17 طريق محلي لمركزي7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائدخبراء يحذرون.. هذا ما تحتويه 5 حبات من الزيتون المملحأيمن رضا يقصف "نسرين طافش" ويحرج "باسم ياخور" في أكلناهاقصي خولي بتحدٍ جديد تحت الماءبسبب شطيرة.. زبون يقتل نادلا بمطعم"سافرت وحدي على متن الطائرة".. حقيقة فيديو الكذبة الجميلةبالصور... الإعلان عن ملابس خاصة تضلل كاميرات المراقبةواشنطن تتراجع.. وتؤجل "عقاب" هواويمن خان شيخون إلى المنطقة العازلة: من هو المرتبك؟ | فرنسا- فراس عزيز ديبنصرالله الإقليمي: انتقال الردع إلى محور المقاومة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> «بلطجة» ترامب.. هل توقف التراجع الأميركي؟ ...د. وفيق إبراهيم

يوجِّه الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضربات عسكرية واقتصادية وسياسية في كل الاتجاهات. فما أن يحل عليه الوهن في سورية حتى يظهر في اوروبا موجهاً لرؤسائها دروساً في الإخلاف وعلى طريقة الكاوبوي، مُحدثاً دوياً إعلامياً قليل الفاعلية على المستوى العملي..

لكنه لم ينسَ حديقته الخلفية أميركا الجنوبية مُستشعراً تحسناً في علاقات بعض دولها بروسيا والصين مسترجعاً صور التنافس التاريخي مع الاتحاد السوفياتي فينتابه اكتئاب مقرراً تعيين رئيس مجلسها النيابي صديق السياسة الأميركية، غوايدو رئيساً لفنزويلا وبديلاً عن رئيسها الحالي مادورو الذي يمارس سلطاته الرئاسية استناداً إلى انتخابات شعبية فاز بها مؤخراً. وهذا لم يعجب ترامب الذي يهدد بغزو عسكري لفنزويلا إذا لم يرحل طوعاً رئيسها الحالي، ويختفي إلى الأبد للإشارة فإن واشنطن تحاصر فنزويلا اقتصادياً وتمنع عنها كل أنواع المساعدات، فيما تحرض المخابرات الأميركية المعارضة الفنزويلية لإسقاط بادورو وتزوّدها بالسلاح والمال والمعلومات.


هذه عيّنة عشوائية من سياسات ترامب «العالمية» ويبدو أولها سببان: احساس الرجل أن إمبراطورية بلاده في حالة متفاقمة من التراجع في الدور السياسي وبالتالي الاقتصادي، أما السبب الثاني فرغبته في التحول قائداً تاريخياً ينقذ الامبراطورية فينتخبه الأميركيون لولاية ثانية. وقد يستطيع بهذه الطريقة أن يقود الحزب الجمهوري أو بعض الاتجاهات اليمنية المحافظة الجامعة بين مسيحية متطرفة وعبرية قديمة كما يردد في مجالسه الضيقة، وكذلك كقيادة تاريخية متواصلة.

للتذكير هذا، فترامب هو الرئيس الأميركي الوحيد الذي يتدخل في أكثر من ثلاثين دولة في أول سنتين من ولايته وبشكل صدامي مركزاً على بلدان الشرق الأوسط واوروبا والصين وروسيا وجنوب شرق آسيا واليابان، وكندا ومجمل أميركا الجنوبية، إلا أن استراليا بمفردها نجت حتى الآن من تحرشاته.

آخر إبداعات ترامب، قانون «قيصر» لمعاقبة سورية بشكل صارم بذريعة أن عسكرياً سورياً متمرداً نقل الآن الصور إلى المخابرات الأميركية التي تسجل تعذيب السجناء السوريين وقتلهم من قبل عسكريي النظام في سجونه.

للتنبيه فإن ترامب لم يفعل هذا الأمر حتى مع منظمة داعش التي أبادت علناً وبنقل مباشر من المحطات الأميركية والغربية عشرات آلاف الأسرى واغتصاب مئات آلاف الأسيرات.

لا بدّ أن ترامب نسي مدى تقدم التصوير التلفزيوني والسينمائي المفبرك في قطر وتركيا وبلاده، ومداها الأوروبي.. أما إعلانه تحويل العراق قاعدة لتحرك قواته في منطقة سورية وجزيرة العرب وحصار إيران، فبدا مدهشاً، ومثيراً لحيرة العراقيين أنفسهم الذين لم يخبرهم بهذا التطور، قبل مغادرته بلادهم خلسة، أي تماماً كما دخل إليها.

كما يحاول تحشيد الشرق الأوسط في قمة وارسو الشهل المقبل «لتدمير إيران» داعماً السيسي في مصر لتمرير صفقة القرن وإنهاء القضية الفلسطينية على أساس حلف عربي ـ إسرائيلي.

ولا يتأخر عن تزويد بعض القوى السياسية لضرب حزب الله والحشد الشعبي العراقي وأنصار الله اليمني فاتحاً مفاوضات مع طالبان في افغانستان وهي «ابنة القاعدة بيولوجياً»، وللتضييق على جارتها، روسيا. زارعاً أسلحة صاروخية وغير تقليدية في مجمل أوروبا الشرقية والبلقان باستثناء بلدين صديقين لروسيا هما أرمينيا وصربيا.

لكن هذه الاهتمامات لم تجعله ينسى منافسيه، روسيا التي يفرض عليها عقوبات والصين التي يعاقبها ويفاوضها. كذلك كوريا الشمالية التي يحاول إرضاء بكين بالتفاوض معها، بأسلوب عقد المهرجانات لا المباحثات اما عدوته إيران فلا يدخر وسعاً لإسقاط جمهوريتها بالحصار والتحشيد والتهديد بحرب، وتحريض الإيرانيين على إسقاط ما يسمّيه الغرب «جمهورية الملالي».

ولإظهار مشروعه بالسيطرة على الاقتصاد العالمي، رفع العصا بوجه ادواته في الخليج، منتزعاً آلاف مليارات الدولارات منها، وعارضاً عليها الاستيراد الحصري من بلاده، مع بعض الاستثناءات الاوروبية والتنسيق الإلزامي مع روسيا في أسواق الطاقة.

تركيا بدورها هي العضو في الحلف الأطلسي والأداة الاميركية منذ خمسينيات القرن الفائت يعاقبها اقتصادياً ويهددها سياسياً.

فهل نجا أحد من سياسات ترامب الضاربة في كل مكان؟

هناك دولة واحدة لم يقترب منها الرئيس الاميركي إلا من اتجاه تأكيد تميزها عن الآخرين وعمق صداقة الأميركيين لها وهي «إسرائيل».

والدليل أن ترامب هو الرئيس الأميركي الوحيد الذي نقل عاصمة بلاده الى القدس معترفاً بها عاصمة لـ»إسرائيل» لاغياً الاونروا واللاجئين الفلسطينيين في العالم ودافعاً باتجاه صفقة قرن لإنهاء قضية فلسطين والتأسيس لحلف عربي ـ اسرائيلي يستهدف إيران وروسيا والصين.

بالنتيجة أدت هذه السياسات الى استنفار اوروبي يحاول التميز عن الحلف الاطلسي بدليل ان المستشارة الألمانية ميركل نسفت كل مساعي ترامب لمنع تراجع امبراطورية بلاده، ودعت بعد اجتماعها بالرئيس الفرنسي ماكرون الى «عالم متعدّد القطب»، والحفاظ على مكتسبات التجارة المفتوحة وإصلاح المنظمات الدولية، وتأسيس جيش إوروبي مستقل.

هذا الكلام للمستشارة هو الاجابة الشافية لفشل دور ترامب العالمي، فاعترافها بالتعددية القطبية، إقرار بتراجع الإمبراطورية الاميركية، أما مبدأ التجارة المفتوحة أيضاً رفض لمفهوم الحمائية الذي يتبناه ترامب واعياً فيه الى إقفال الحدود الاقتصادية.

لجهة تأسيس جيش اوروبي فهو انقلاب كبير على الحلف الأطلسي الذي يشكل اداة الهيمنة الاميركية على العالم.

وبذلك تكون تصريحات ميركل هي الرد البليغ على استمرار تراجع الأحادية الاميركية مهما بالغ الرئيس الاميركي في الاعتداء على دول العالم. فالمسألة اقتصاد وسياسة وتحالفات ـصبحت تعبر عن نفسها بالصعود الصيني الاقتصادي والتقدم الروسي العسكري واتساع الدور الإقليمي لإيران الى جانب إصرار أوروبي على احتلال موقع في نظام تعددية القطب، أي تماماً كما قال وزير الخارجية الروسية لافروف منذ أعوام عدة عن نظام قوة عالمي يضم نظاماً رباعياً يجمع بين الولايات المتحدة وروسيا والصين وأوروبا.

البناء



عدد المشاهدات:376( الجمعة 08:13:09 2019/01/25 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/08/2019 - 7:40 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو... صاحب متجر مجوهرات يصد هجوم لصوص ويستولي على أمتعتهم صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو كلبة تستنجد بالبشر لإنقاذ صغارها... ونداؤها يلبى (فيديو) بالفيديو...سائق شاحنة يحتفل بزفافه على طريقته الخاصة والعروس تؤيده شاهد ماذا فعل فهد للهروب من مجموعة أسود أرادوا افتراسه المزيد ...