الاثنين19/8/2019
ص1:20:58
آخر الأخبار
الجيش اليمني واللجان يستهدفون حقل ومصفاة الشيبة التابع لـ "آرامكو" السعوديةسلاح الجو اليمني المسير يستهدف مواقع حساسة في مطار#أبها ويعطل حركة الملاحةالسيد نصرالله: سورية صمدت في الحرب الكونية عليها والآن تسير في خطا ثابتة نحو الانتصار النهائيالصحة السودانية: مصرع 46 شخصا جراء السيول والفيضاناتأدلتهم تفضح إجرامهم..وثائقي برعاية ناشيونال جيوغرافيك يزور حقيقة مايجري في سورية (فيديو )مجلس الوزراء يستعرض التحضيرات النهائية لإطلاق الدورة الـ 61 لمعرض دمشق الدوليقوات روسية في «البوكمال» للمرة الأولىتركيا وعدت ميليشياتها في إدلب بدعم «غير محدود» وبإبقاء نقاط المراقبة! سلطات جبل طارق ترفض الطلب الأمريكي باحتجاز الناقلة الإيرانية (غريس 1)طهران: تصريحات الأمريكيين حول إنشاء ما تسمى (المنطقة الآمنة) استفزازية وتعد تدخلا في شؤون سوريةصحيفة حكومية: 35 مليار دولار حجم الأموال السورية المهربة إلى 4 دول فقطانخفاض أسعار الذهبمآلات الازمة السورية بين المراوغة التركية وقمة أيلول القادمة في أنقرةمطلبُ تركيا إنشاء منطقة عازلة في سورية يتعلّق بالنّفط وليس بالإرهاب.....ترجمة: د. محمد عبده الإبراهيمجريمة مروعة تهز روسيا.. مراهق يقتل أفراد عائلته بالفأس وينتحرتوقيف سيدة أردنية دسّت المخدرات في مركبة زوجها ووشت به للأمنمعارضو الرياض يصفون «با يا دا» بـ«الحشرات»مقتل" الإرهابي المدعو "أبو سليمان البيلاروسي"وزير التعليم العالي: المفاضلة قبل نهاية الشهر ويحق للطالب أن يسجل رغبتين عام وموازيوزير التربية: معدلات القبول الجامعي ستكون أقل من المعدلات في العام الماضيالجيش يوسع نطاق سيطرته في ريف خان شيخون ويكبد إرهابيي (جبهة النصرة) خسائر فادحةانفجار سيارة مفخخة في حي الأربوية بمدينة القامشلي وأنباء عن وقوع إصابات متفاوتة الخطورةقراءة خاصة في مشروع قانون الاستثمار الجديد: غير قادر على تذليل عقبات الاستثمار السابقة ويشبه المرسوم 8 لعام 2007 وبعض التعديلات شكليةالنقل السورية تربط المناطق الحيوية ببعضها.. تحويل 17 طريق محلي لمركزي7 عادات قبل النوم تساعدك على تخفيف الوزن الزائدخبراء يحذرون.. هذا ما تحتويه 5 حبات من الزيتون المملحأيمن رضا يقصف "نسرين طافش" ويحرج "باسم ياخور" في أكلناهاقصي خولي بتحدٍ جديد تحت الماءبسبب شطيرة.. زبون يقتل نادلا بمطعم"سافرت وحدي على متن الطائرة".. حقيقة فيديو الكذبة الجميلةبالصور... الإعلان عن ملابس خاصة تضلل كاميرات المراقبةواشنطن تتراجع.. وتؤجل "عقاب" هواويمن خان شيخون إلى المنطقة العازلة: من هو المرتبك؟ | فرنسا- فراس عزيز ديبنصرالله الإقليمي: انتقال الردع إلى محور المقاومة

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

تحليلات ومـواقـف... >> كما سوريا كذلك فنزويلا: لا عودة إلى الوراء في التحرّر من أميركا...بقلم سمير حسن

تخرج الولايات المتحدة من سوريا، لـ"تبرق وترعد" فوق فنزويلا. حاولت الكثير منذ وصول الرئيس الراحل هوغو تشافيز إلى السلطة، وأسقطته مرة لكنه بفضل محبّة الجمهور الفنزويلي له، عاد منتصراً.

لم تعد الولايات المتحدة تتحمّل المزيد من الهزائم العالمية إثر إعلان انسحابها من سوريا

تخرج الولايات المتحدة من سوريا ليس خروج الأبطال والمنتصرين. عندما تدخّلت، ربما كانت تعرف حدودها مُسبقاً، أي تعزيز التفاوض على المشاركة في المكتسبات تحت شعار محاربة الإرهاب. لذلك، لا نرغب أن نقول إنها خرجت من سوريا بسبب هزيمتها، فهي لم تتدخّل لتنتصر، وهي مهزومة قبل سوريا، في أفغانستان، والعراق، ولم تعد تقوى على المزيد من الخسائر.

كما أن مختلف الآفاق باتت مسدودة بوجهها، فلا الاتحاد الأوروبي باستطاعته دعمها، ولا تشكيل مجال للاستثمار فيه، ولا يمكن الاعتماد عليه كقوّةٍ حليفة، فله موجباته، وأسباب ضعفه، وتراجع نموّه، عدا عن محاولات منافسته للولايات المتحدة في غير موقع عالمي. ولا اتفاقية "آبيك" (آسيا-المحيط الهاديء)، أبصرت النور لتجد الولايات المتحدة فيها مُتنفّساً من أزماتها الاقتصادية المُتفاقمة.

لكن الولايات المتحدة تشمّر عن زنودها، مُهدّدة ومُتوعّدة في فنزويلا، ومحاولة الالتفاف على ضعفها بالعودة إلى ماضٍ ليس ببعيد، يوم كانت ما تزال قادرة على التدخّل، والتدمير، والقتل فتكلّف أليوت إبرامز، المشارك في التخطيط للعديد من الحروب الأميركية في العالم ومنها حربها ضد العراق، بالملف الفنزويلي، رغم أنه ليس من فريق الرئيس الحالي دونالد ترامب، وتالياً لا يمكن النظر إلى تلك الخطوة إلا أنها تعبير عن ضعف الولايات المتحدة التي لم يبق عندها من الصقور ما تُهدّد به، فتستعيد الماضي لتُهدّد في الحاضر. مؤشّر من مؤشّرات المعركة الفنزويلية، ونتائجها، قبل اندلاعها.

تخرج الولايات المتحدة من سوريا، لـ"تبرق وترعد" فوق فنزويلا. حاولت الكثير منذ وصول الرئيس الراحل هوغو تشافيز إلى السلطة، وأسقطته مرة لكنه بفضل محبّة الجمهور الفنزويلي له، عاد منتصراً. ومنذ أن ورث الرئيس الحالي نيكولاس مادورو السلطة، وأعلن التزامه الثورة التشافيزية، عمدت الولايات المتحدة الأميركية إلى مُحاصرته، فمنعت البضائع عن فنزويلا، وضغطت بالدولار، وبمُمارسات كثيرة حتى تحوّلت فنزويلا من بلدٍ غني، إلى بلدٍ يشكو شعبه الفقر رغم الثروات الطائلة التي يكتنزها.

التحوّل الذي شهدته فنزويلا منذ عصر تشافيز، وحتى اليوم مع مادورو، لا يختلف عن التحوّلات التي شهدتها أميركا اللاتينية أواسط القرن الماضي، حيث وصل اليسار إلى أغلبية السلطات اللاتينية، فحدثت عدّة انقلابات أعادت القارة الجنوبية إلى أحضان الولايات المتحدة، ما خلا كوبا التي نجت لأكثر من سبب، منها التفاف الجماهير حول قيادتها، والدعم المباشر الذي تلقّته من الاتحاد السوفياتي آنذاك.

في العقد الماضي، شهدت أميركا اللاتينية تحوّلاً كبيراً نحو اليسار، لكن الولايات المتحدة الأميركية لم تولِ الاهتمام الكبير للتحوّل، تاركة إياه للحظة الضرورية في ظلّ انهماكها في ملفات عالمية أخرى أبرزها مواجهة الصين، وإيران، والانخراط في الأحداث السورية. تحاول الولايات المتحدة إعادة ما أمكن من أنظمة إلى فضائها، فنجحت في البرازيل نجاحاً هشّاً. والآن تحاول التدخّل في فنزويلا، فتقيم انقلاباً غير دستوري، تحاول به استعادة تجاربها في أمكنة أخرى من العالم بإحداث ازدواجية سلطة، تتمكّن من خلالها التدخّل بالطريقة التي تُناسبها.

لم تعد الولايات المتحدة تتحمّل المزيد من الهزائم العالمية إثر إعلان انسحابها من سوريا. ولا تستطيع "العنتَرة" إلا في مكان ضعيف، بضعف الاختلاف بين حجمي البلدين: الولايات المتحدة وفنزويلا. والولايات المتحدة تواجه اليوم عالماً غيره في أواسط القرن العشرين. وليس همّها سلطات موالية، بقدر ما يهمّها وقف انهيارها بما بات العالم الشرقي الصاعد يهدّدها به، والركيزة الاستغناء عن الدولار كعملة تبادُل، وكاحتياطٍ للعملة الوطنية في العديد من الدول العالمية، انطلاقاً من دول "البريكس"، ومن يلفّ لفّه من دولٍ أخرى لا تقلّ أهمية مثل إيران وتركيا.

إن أكثر ما يؤلم الولايات المتحدة اليوم هو تخلّي العديد من دول العالم عن الدولار كعملة تبادُل، وكاحتياطٍ لبقية العملات الوطنية، واعتماد الذهب كاحتياط بديل من الدولار. وهذا ما قامت به دول "البريكس"، وإن بشكل نسبي في بداية الطريق، وسحب كميات من الذهب من البنوك الأميركية، وكذلك سحب سندات الخزينة من البنوك الأميركية، خصوصاً الصين وروسيا، وبيعها في الأسواق العالمية.

وإذا شئنا ألا نظهر تضخيماً للمسألة، ولا في انعكاساتها على اقتصاد الولايات المتحدة بصورةٍ واضحةٍ بعد، لكن نهوض دول كبيرة أخرى، وحلولها محل الولايات المتحدة في العديد من الساحات العالمية، وصولاً إلى أميركا اللاتينية، يُقلق الولايات المتحدة، ويُهدّدها في سلاحها الأول الدولار الذي تسيطر به على العالم.

ولا تشذّ فنزويلا عن القاعدة، فقد كانت من الدول السبّاقة بالتخلّي عن الدولار، والتعامُل به، بصورةٍ تامة، أي بطريقة أكثر حدّة وجذرية من بقيّة دول العالم التي اتّخذ منحاها الاستقلالي عن الدولار منحى نسبياً، وليس مُطلقاً كما فنزويلا.

وما فاقم المسألة تعقيداً، وأكثر ما أثار حفيظة الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين، خصوصاً البريطانيين، ودفعها لإعلان انقلاب كان يمكن إعلانه سابقاً، فهو المستجد، وتحديداً طلب فنزويلا جزءاً من ودائع ذهبها في البنك البريطاني، ما دفع بإنكلترا لرفض إعطاء الذهب إلى فنزويلا، وجرت مفاوضات، وتجاذبات عليه، أدّت في ما أدّت إليه، إلى قيام الانقلاب الوَهمي ضد مادورو.

وإذا كانت الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون، منزعجين ومتضرّرين من المنحى الاستقلالي الاقتصادي للعديد من دول العالم، فإن هذه الدول مهتّمة بالحفاظ على ما حقّقته من استقلالٍ وطني نسبي بالاستقلال عن الدولار، والاعتماد على الذهب كاحتياطٍ لاقتصادها. ومن هنا، وقفت كل هذه الدول إلى جانب مادورو في فنزويلا بعد إعلان الانقلاب، غير قابلة بالعودة إلى الوراء في أية خطوة خطتها إلى الأمام حتى الآن.

من هنا يمكن القول إن نتائج التدخّل الأميركي في سوريا لإنقاذ صبرا، وجربا، وغليون، والأتاسي ومَن شابَههم من نصوب معارضة، لن يكون أكثر فاعلية في دعمها "غوايدو" في انقلابه على مادورو.

المصدر : الميادين نت



عدد المشاهدات:900( الخميس 01:31:07 2019/01/31 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/08/2019 - 7:40 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو... صاحب متجر مجوهرات يصد هجوم لصوص ويستولي على أمتعتهم صاعقة كادت أن تقتل مدرسا... فيديو شاهد.. كاميرات المراقبة ترصد تصرفا عدوانيا لفتاة داخل فندق انزلاق للتربة يبتلع موقف سيارات من على وجه الأرض في الصين... فيديو كلبة تستنجد بالبشر لإنقاذ صغارها... ونداؤها يلبى (فيديو) بالفيديو...سائق شاحنة يحتفل بزفافه على طريقته الخاصة والعروس تؤيده شاهد ماذا فعل فهد للهروب من مجموعة أسود أرادوا افتراسه المزيد ...